منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسیر سورة البقرة ...نور التقلين ج1 ص80-ص90

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسیر سورة البقرة ...نور التقلين ج1 ص80-ص90   الخميس يوليو 14, 2011 6:36 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 80 انصرفوا- و كانوا على الباب- فانما خرج دم مقطع فانصرفوا «الحديث» و هو بتمامه مذكور في القصص.
194- في كتاب الغيبة للشيخ الطوسي رحمة الله عليه باسناده الى الصادق عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام. اما مولد موسى عليه السلام فان فرعون لما وقف على ان زوال ملكه على يده أمر بإحضار الكهنة فدلوا على نسبه انه يكون من بنى إسرائيل، فلم يزل يأمر أصحابه بشق بطون الحوامل من نساء بنى إسرائيل حتى قتل في طلبه نيف و عشرون ألف مولود و تعذر عليه الوصول الى قتل موسى عليه السلام بحفظ الله تعالى إياه.
قال عز من قائل: وَ إِذْ فَرَقْنا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْناكُمْ
195- في تفسير على بن إبراهيم في قصة حنين ثم رفع رسول الله صلى الله عليه و آله يده فقال اللهم لك الحمد و إليك المشتكى و أنت المستعان، فنزل عليه جبرئيل فقال: يا رسول الله دعوت بما دعاه به موسى حين فلق الله له البحر و نجاه من فرعون.
196- و فيه حديث طويل مذكور في طه و فيه، «قالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنا مُوسى‏» فهموا بهارون حتى هرب من بينهم و بقوا في ذلك حتى تم ميقات موسى أربعين ليلة، فلما كان يوم عشرة من ذي الحجة أنزل الله عليه الألواح فيه التوراة و ما يحتاجون اليه من أحكام السير و القصص.
197- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على الخزاز عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي عن الفضيل بن يسار عن أبى جعفر عليه السلام قال قلت، لهذا الأمر وقت؟ فقال: كذب الوقاتون، كذب الوقاتون كذب الوقاتون، ان موسى عليه السلام لما خرج وفدا الى ربه و أعدهم ثلثين يوما فلما زاده الله على الثلثين عشرا قال قومه، قد أخلفنا موسى فصنعوا ما صنعوا، فاذا حدثناكم الحديث فجاءكم على ما حدثنا كم به فقولوا: صدق الله، و إذا حدثناكم الحديث فجاء على خلاف ما حدثناكم به فقولوا صدق الله توجروا مرتين.
198- في عيون الاخبار باسناده الى الحسين بن خالد عن أبى الحسن الرضا عليه السلام قال، قلت له: عن كم تجزى البدنة؟ قال: عن نفس واحدة، قلت، فالبقرة! قال تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 81
تجزى عن خمسة إذا كانوا يأكلون على مائدة واحدة، قلت، كيف صارت البدنة لا تجزى الا عن واحدة و البقرة تجزى عن خمسة؟ قال: لان البدنة لم يكن فيها من العلة ما كان في البقرة، ان الذين أمروا قوم موسى بعبادة العجل كانوا خمسة أنفس، و كانوا أهل بيت يأكلون على خوان واحد، و هم اذينونة و أخوه ميذونة «1» و ابن أخيه و ابنته أو امرته هم الذين أمروا بعبادة العجل و هم الذين ذبحوا البقرة التي امر الله تبارك و تعالى بذبحها.
199- عن الرضا عليه السلام عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه، و سأله عن الثور ما باله غاض طرفه لا يرفع رأسه الى السماء قال حياء من الله تعالى لما عبد قوم موسى العجل نكس رأسه.
200- في كتاب الخصال عن الصادق عليه السلام شبهه بتغيير يسير،
قال عز من قائل فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ «الاية»
201- في مجمع البيان روى ان موسى عليه السلام أمرهم أن يقوموا صفين، فاغتسلوا و لبسوا أكفانهم، فجاء هارون باثنى عشر ألفا ممن لم يعبدوا العجل، و معهم الشفار المرهفة «2» و كانوا يقتلونهم، فلما قتلوا سبعين ألفا تاب الله على الباقين و جعل قتل الماضين شهادة لهم.
202- و روى ان موسى و هارون عليهم السلام وقفا يدعوان الله تعالى و يتضرعان اليه، و هم يقتل بعضهم بعضا حتى نزل الوحي بترك القتل، و قبلت توبة من بقي.
203- في تفسير على بن إبراهيم قوله: وَ إِذْ قُلْتُمْ يا مُوسى‏ لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً «الاية» فهم السبعون الذين اختارهم موسى ليسمعوا كلام الله، فلما سمعوا الكلام قالوا: لن نؤمن لكم يا موسى حتى نرى الله جهرة، فبعث الله عليهم صاعقة فاحترقوا ثم أحياهم الله بعد ذلك، و بعثهم أنبياء، فهذا دليل على الرجعة في امة محمد صلى الله عليه و آله و سلم فانه قال: لم يكن في بنى إسرائيل شي‏ء الا و في أمتي مثله.
204- في كتاب الخصال عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم انه قال: من الجبال
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ و في المصدر «اذينوية و وميذوية» بالياء و في العلل «اذيبوية و مذوية».
(2) الشفار جمع الشفرة: السكين العظيمة العريضة و المرهفة اى المرققة حدها.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 82
التي تطايرت يوم موسى عليه السلام و الصاعقة سبعة أجبل، فلحقت بالحجاز و اليمن، منها بالمدينة أحد و ورقان، و بمكة ثور و ثبير و حرا، و باليمن صبر و حصون.
قال عز من قائل، وَ ظَلَّلْنا عَلَيْكُمُ الْغَمامَ وَ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوى‏.
205- في كتاب الاحتجاج للطبرسي رحمه الله و روى عن موسى بن جعفر عليه السلام عن أبيه عن آبائه عن الحسين بن على عليه السلام قال: ان يهوديا من يهود الشام و أحبارهم قال لأمير المؤمنين عليه السلام في أثناء كلام طويل. فان موسى بن عمران قد اعطى المن و السلوى فهل فعل بمحمد نظير هذا؟ قال له على عليه السلام، لقد كان كذلك و محمد صلى الله عليه و آله و سلم أعطى ما هو أفضل من هذا، ان الله عز و جل أحل له الغنائم و لامته، و لم تحل لأحد غيره قبله، فهذا أفضل من المن و السلوى، قال له اليهودي، فان موسى عليه السلام قد ظلل عليه الغمام؟ قال له على عليه السلام لقد كان كذلك و قد فعل ذلك لموسى في التيه، و أعطى محمدا صلى الله عليه و آله و سلم أفضل من هذا، ان الغمامة كانت لمحمد صلى الله عليه و آله و سلم تظله من يوم ولد الى يوم قبض في حضره و أسفاره فهذا أفضل مما أعطى موسى عليه السلام.
206- في مجمع البيان و روى عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم انه قال: الكماة من المن، و ماؤها شفاء للعين.
207- و قال الصادق عليه السلام. كان ينزل المن على بنى إسرائيل من بعد الفجر الى طلوع الشمس فمن نام في ذلك الوقت لم ينزل نصيبه فلذلك يكره النوم في هذا الوقت الى بعد طلوع الشمس.
قال عز من قائل وَ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَ قُولُوا حِطَّةٌ.
208- في عيون الاخبار باسناده الى الحسين بن خالد عن الرضا على بن موسى عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين على بن أبى طالب (ع) قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: لكل امة صديق و فاروق، و صديق هذه الامة و فاروقها على بن أبى طالب ان عليا سفينة نجاتها و باب حطتها.
209- في كتاب الخصال في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام و تعدادها قال على عليه السلام: و اما العشرون فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم يقول لي. مثلك في أمتي مثل باب حطة تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 83
في بنى إسرائيل، فمن دخل في ولايتك فقد دخل الباب كما أمره الله عز و جل.
210- و فيه يقول أمير المؤمنين عليه السلام في حديث طويل: و نحن باب حطة.
211- في كتاب التوحيد باسناده الى أبى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام قال قال أمير المؤمنين عليه السلام في خطبته: أنا باب حطته.
212- في روضة الكافي خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام و هي خطبة الوسيلة قال فيها عليه السلام: الا و انى فيكم ايها الناس كهارون في آل فرعون، و كباب حطة في بنى إسرائيل.
213- في مجمع البيان و روى عن الباقر عليه السلام قال: قال: نحن باب حطتكم
214- في أصول الكافي احمد بن مهران عن عبد العظيم بن عبد الله عن محمد بن الفضل عن أبى حمزة عن أبى جعفر عليه السلام قال، نزل جبرئيل عليه السلام بهذه الاية على محمد صلى الله عليه و آله و سلم هكذا. فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم قولا غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم رجزا من السماء بما كانوا يفسقون.
215- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) روى عن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه عن الحسين بن على عليه السلام قال: ان يهوديا من يهود الشام و أحبارهم قال لأمير المؤمنين عليه السلام في أثناء كلام طويل فان موسى عليه السلام قد اعطى الحجر فانبجست منه اثنتا عشرة عينا؟ قال له على عليه السلام لقد كان كذلك و محمد صلى الله عليه و آله و سلم لما نزل الحديبية و حاصره أهل مكة قد اعطى ما هو أفضل من ذلك و ذلك ان أصحابه شكوا اليه الظمأ و أصابهم ذلك حتى التفت خواصر الخيل، فذكروا له عليه السلام ذلك فدعا بركوة يمانية، ثم نصب يده المباركة فيها فتفجرت من بين أصابعه عيون الماء فصدرنا و صدرت الخيل «1» رواء و ملاء نأكل مزادة و سقاء «2» و لقد كنا معه بالحديبية و إذا ثم قليب جافة، فاخرج صلى الله عليه و آله و سلم سهما من كنانته، فناوله البراء بن عازب فقال له: اذهب بهذا السهم الى تلك القليب الجافة، فاغرسه فيها، ففعل ذلك فتفجرت منه اثنتا عشرة عينا
__________________________________________________
(1) صدر عن الماء: رجع عنه و انصرف.
(2) المزادة: ما يوضع فيه الزاد، و السقاء؟ جلد السخلة إذا أجدع يكون للماء و اللبن.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 84
من تحت السهم، و لقد كان يوم الميضأة «1» عبرة و علامة للمنكرين لنبوته كحجر موسى حيث دعا بالميضأة فنصب يده فيها ففاضت بالماء و ارتفع حتى توضأ منه ثمانية آلاف رجل و شربوا حاجتهم، و سقوا دوابهم و حملوا ما أرادوا.
216- في مجمع البيان و روى انه كان حجرا مربعا.
217- و روى عن ابى جعفر الباقر عليه السلام انه قال. نزلت ثلثة أحجار من الجنة: مقام إبراهيم و حجر بنى إسرائيل، و الحجر الأسود.
218- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى أبى الجارود زياد بن المنذر قال: قال ابو جعفر عليه السلام إذا خرج القائم من مكة ينادى مناديه: الا لا يحملن أحد طعاما و لا شرابا، و حمل معه حجر موسى بن عمران عليه السلام و هو وقر بعير، فلا ينزل منزلا الا انفجرت منه عيون، فمن كان جائعا شبع، و من كان ظمئانا روى و رويت دوابهم حتى ينزلوا النجف من ظهر الكوفة.
219- في الخرائج و الجرائح عن ابى سعيد الخراساني عن جعفر بن محمد عن أبيه عليه السلام مثله و زاد في آخره: فاذا نزلوا ظاهره انبعث منه الماء و اللبن دائما، فمن كان جائعا شبع. و من كان عطشانا روى.
220- في أصول الكافي عن ابى سعيد الخراساني عن ابى عبد الله قال: قال ابو جعفر (ع) و ذكر مثل ما في كمال الدين و تمام النعمة الا قوله و رويت دوابهم الى آخره.
221- يونس عن ابن سنان عن اسحق بن عمار عن ابى عبد الله عليه السلام و تلا هذه الاية ذلِكَ بِأَنَّهُمْ كانُوا يَكْفُرُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَ يَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذلِكَ بِما عَصَوْا وَ كانُوا يَعْتَدُونَ قال: و الله ما قتلوهم بأيديهم و لا ضربوهم بأسيافهم، و لكنهم سمعوا أحاديثهم فأذاعوها فأخذوا عليها، فقتلوا فصار قتلا و اعتداء و معصية.
222- في تفسير على بن إبراهيم قوله: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ الَّذِينَ هادُوا وَ النَّصارى‏ وَ الصَّابِئِينَ قال: الصابئون قوم لا مجوس و لا يهود و لا نصارى و لا مسلمين و هم يعبدون الكواكب و النجوم.
__________________________________________________
(1) الميضأة: الموضع يتوضأ فيه، المطهرة يتوضأ منها.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 85
223- في عيون الاخبار باسناده الى الرضا عليه السلام حديث طويل و في آخره قال: فقلت له فلم سمى النصارى؟ قال: لأنهم من قرية اسمها ناصرة من بلاد الشام، نزلتها مريم و عيسى عليهما السلام بعد رجوعهما من مصر.
224- في كتاب عقاب الأعمال باسناده الى حنان بن سدير قال حدثني رجل من أصحاب أبى عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول: ان أشد الناس عذابا يوم القيامة سبعة نفر: أولهم ابن آدم الذي قتل أخاه «الى قوله»: و رجلان من بنى إسرائيل هودا قومهما و نصراهما.
225- و باسناده الى اسحق بن عمار الصيرفي عن ابى الحسن الماضي عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام بعد أن قال أن في النار لواديا يقال له سقر، و ان في تلك الوادي لجبلا، و ان في ذلك الجبل لشعبا، و ن في ذلك الشعب لقليبا، و ان في ذلك القليب لحية و ذكر شدة ما في الوادي و ما بعده من العذاب، و ان في جوف تلك الحية سبع صناديق فيها خمسة من الأمم السالفة، و اثنان من هذه الامة قلت: جعلت فداك و من الخمسة و من الاثنان؟ قال: اما الخمسة فقابيل الذي قتل هابيل «الى قوله» و يهود الذي هود اليهود، و بولس الذي نصر النصارى.
226- في تفسير على بن إبراهيم قال الصادق عليه السلام: لما انزل الله التوراة على بنى إسرائيل لم يقبلوه فرفع الله عليهم جبل طور سيناء، فقال لهم موسى عليه السلام: ان لم تقبلوه وقع عليكم الجبل فقبلوه و طأطأوا رؤسهم.
227- في مجمع البيان روى العياشي انه سئل الصادق عليه السلام عن قول الله خُذُوا ما آتَيْناكُمْ بِقُوَّةٍ أ بقوة بالأبدان أم بقوة بالقلوب؟ فقال بهما جميعا.
228- و فيه و قيل: معناه اذكروا ما في تركه من العقوبة، و هو المروي عن أبى عبد الله عليه السلام.
229- في أصول الكافي على بن محمد عن بعض أصحابه عن آدم بن اسحق عن عبد الرزاق ابن مهران عن الحسين بن ميمون عن محمد بن سالم عن أبى جعفر (ع) حديث طويل يقول فيه عليه السلام: و كان من السبيل و السنة التي أمر الله عز و جل بها موسى تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 86
عليه السلام أن جعل عليهم السبت فكان من أعظم السبت و لم يستحل أن يفعل ذلك من خشية الله أدخله الجنة، و من استخف بحقه و استحل ما حرم الله عليه من العمل الذي نهاه الله عنه فيه أدخله الله عز و جل النار، و ذلك حيث استحلوا الحيتان و احتبسوها و أكلوها في غير يوم السبت غضب الله عليهم من غير أن يكونوا أشركوا بالرحمن، و لا شكوا في شي‏ء مما جاء به موسى عليه السلام، قال الله عز و جل: وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خاسِئِينَ.
230- في تفسير على بن إبراهيم و قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: سيكون قوم يبيتون على اللهو و شرب الخمر و الغناء، فبينما هم كذلك مسخوا من ليلتهم، و أصبحوا قردة و خنازير، و هو قوله: و احذروا ان تعتدوا كما اعتدى أصحاب السبت، فقد كان املى لهم حتى أشروا «1» و قالوا: ان السبت لنا حلال، و انما كان حرم على أولادنا و كانوا يعاقبون على استحلالهم السبت، فاما نحن فليس علينا حرام، و ما زلنا بخير منذ استحللناه و قد كثرت أموالنا و صحت أجسامنا، ثم أخذهم الله ليلا و هم غافلون، فهو قوله و احذروا ان يحل بكم مثل ما حل بمن تعدى و عصى.
231- في كتاب الخصال عن أبى عبد الله عن أبيه عن جده عليهم السلام قال: المسوخ من بنى آدم ثلثة عشر صنفا «الى أن قال»: فاما القردة فكانوا قوما ينزلون على شاطئ البحر، اعتدوا في السبت فصادوا الحيتان فمسخهم الله قردة.
232- و فيه أيضا عن جعفر بن محمد عن. أبيه عن جده عن على بن أبي طالب عليهم السلام قال: سألت رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم عن المسوخ فقال: هم ثلثة عشر الفيل «الى أن قال»: و اما القردة فقوم اعتدوا في السبت.
233- في عيون الاخبار عن محمد بن سنان عن الرضا عليه السلام حديث طويل و فيه كذلك حرم القردة، لأنه مسخ مثل الخنزير، و جعل عظة و عبرة للخلق، دليلا على ما مسخ على خلقه و صورته، و جعل فيه شبه من الإنسان ليدل على انه من الخلق المغضوب عليه.
234- في كتاب علل الشرائع باسناده الى على بن عقبة عن رجل عن ابى عبد الله
__________________________________________________
(1) أشر أشرا: بطر و مرح.

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 87
عليه السلام قال: ان اليهود أمروا بالإمساك يوم الجمعة، فتركوا يوم الجمعة و أمسكوا يوم السبت فحرم عليهم الصيد يوم السبت.
235- و باسناده الى عبد الله بن يزيد بن سلام انه قال لرسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و قد سأله عن أيام الأسبوع فالسبت قال: يوم مسبوت، و ذلك قوله عز و جل في القرآن: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَيْنَهُما فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ فمن الأحد الى الجمعة ستة أيام، و السبت معطل، قال: صدقت يا محمد
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
236- في كتاب الخصال عن ابى عبد الله عليه السلام حديث طويل في بيان الأيام و في آخره قال بعض مواليه: قلت فالسبت؟ قال سبتت الملئكة لربها يوم السبت، فوجدته لم يزل واحدا.
237- في مجمع البيان «فجعلناها» الضمير يعود الى الامة التي مسخت و هم أهل ايلة قرية الى شاطئ البحر و هو المروي عن أبى جعفر عليه السلام.
238- في عيون الاخبار حدثني أبى رضى الله عنه قال: حدثنا على بن موسى بن جعفر بن أبى جعفر الكميذانى و محمد بن يحيى العطار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد بن ابى نصر البزنطي قال سمعت أبا الحسن الرضا عليه السلام يقول: ان رجلا من بنى إسرائيل قتل قرابة له، ثم أخذه فطرحه على طريق أفضل سبط من أسباط بنى إسرائيل ثم جاء يطلب بدمه فقالوا لموسى (ع): ان سبط آل فلان قتلوا فلانا فأخبرنا من قتله؟ قال:
ايتوني ببقرة قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجاهِلِينَ و لو انهم عمدوا الى أى بقرة اجزأتهم و لكن شددوا فشدد الله عليهم قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِكْرٌ يعنى لا صغيرة و لا كبيرة عَوانٌ بَيْنَ ذلِكَ و لو انهم عمدوا الى بقرة اجزأتهم و لكن شددوا فشدد الله عليهم قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما لَوْنُها قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِينَ و لو انهم عمدوا الى بقرة لاجزأتهم و لكن شددوا فشدد الله عليهم قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَيْنا وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَ لا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيها قالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فطلبوها فوجدوها عند فتى من بنى إسرائيل تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 88
فقال: لا أبيعها الا بملاء مسكنها ذهبا فجاؤا الى موسى عليه السلام فقالوا له ذلك، فقال: اشتروها فاشتروها و جاؤا بها فأمر بذبحها ثم امر ان يضرب الميت بذنبها، فلما فعلوا ذلك حيي المقتول، و قال: يا رسول الله ان ابن عمى قتلني دون من يدعى عليه قتلى، فعلموا بذلك قاتله، فقال لرسول الله موسى عليه السلام بعض أصحابه: أن هذه البقرة لها نبأ فقال: و ما هو؟ فقال: ان فتى من بنى إسرائيل كان بارا بأبيه و انه اشترى بيعا فجاء الى أبيه و الأقاليد تحت رأسه فكره ان يوقظه فترك ذلك البيع فاستيقظ أبوه فأخبره فقال له: أحسنت خذ هذه البقرة فهو لك عوضا لما فاتك، قال: فقال له رسول الله موسى عليه السلام: انظروا الى البر ما يبلغ بأهله
239- و باسناده الى الحسين بن خالد عن ابى الحسن الرضا عليه السلام انه قال في كلام طويل ان الذين أمروا قوم موسى بعبادة العجل كانوا خمسة أنفس و كانوا أهل بيت يأكلون على خوان واحد و هم ذينونة و اخوه ميذونة، و ابن أخيه و ابنته و امرأته هم الذين أمروا بعبادة العجل و هم الذين ذبحوا البقرة التي امر الله تبارك و تعالى بذبحها.
و في من لا يحضره الفقيه و في كتاب الخصال مثله سواء.
240- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن ابن أبى عمير عن بعض رجاله عن أبى عبد الله عليه السلام قال: ان رجلا من خيار بنى إسرائيل و علمائهم خطب امرأة منهم، فأنعمت له و خطبها ابن عم لذلك الرجل، و كان فاسقا رديا فلم ينعموا له، فحسد ابن عمه الذي أنعموا له، فقعد له فقتله غيلة، ثم حمله الى موسى عليه السلام فقال: يا نبي الله هذا ابن عمى قد قتل فقال موسى من قتله؟ قال: لا أدرى و كان القتل في بنى إسرائيل عظيما جدا، فعظم ذلك على موسى فاجتمع اليه بنو إسرائيل فقالوا ما ترى يا نبي الله؟ و كان في بنى إسرائيل رجل له بقرة و كان له ابن بار و كان عند ابنه سلعة فجاء قوم يطلبون سلعته، و كان مفتاح بيته تحت رأس أبيه و كان نائما وكره ابنه ان ينبهه و ينغص عليه نومه، فانصرف القوم فلم يشتروا سلعته، فلما انتبه أبوه قال له: يا بنى ما صنعت في سلعتك؟ قال: هي قائمة لم أبعها لان المفتاح كان تحت رأسك فكرهت ان أنبهك و انغص عليك نومك، قال له أبوه: قد جعلت هذه البقرة لك عوضا عما فاتك من ربح سلعتك، و شكر الله لابنه ما فعل بأبيه و أمر بنى إسرائيل أن يذبحوا تلك البقرة بعينها، فلما اجتمعوا الى موسى و بكوا و ضجوا تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 89
قال لهم موسى: «إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً» فتعجبوا و «قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً» نأتيك بقتيل فتقول اذبحوا بقرة؟ فقال لهم موسى. «أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجاهِلِينَ» فعلموا انهم قد اخطأوا ف «قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِكْرٌ» الفارض التي قد ضربها الفحل و لم تحمل، و البكر التي لم تضربها ف «قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما لَوْنُها قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها» اى لونها شديدة الصفر «تَسُرُّ النَّاظِرِينَ» إليها «قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَيْنا وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ» اى لم تذلل «وَ لا تَسْقِي الْحَرْثَ» اى لا تسقى الزرع «مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيها» أى لا نقط فيها الا الصفرة «قالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ» هي بقرة فلان فذهبوا ليشتروها، فقال لا يبيعها الا بملاء جلدها ذهبا فرجعوا الى موسى فأخبروه فقال لهم موسى: لا بد لكم من ذبحها بعينها، فاشتروها بملاء جلدها ذهبا فذبحوها ثم قالوا ما تأمرنا يا نبي الله فأوحى الله تبارك و تعالى اليه: قل لهم اضربوه ببعضها و قولوا: من قتلك؟ فأخذوا الذنب فضربوه به، و قالوا: من قتلك يا فلان فقال: فلان بن فلان ابن عمه الذي جاء به، و هو قوله:
«فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها كَذلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتى‏ وَ يُرِيكُمْ آياتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ».
241- في الكافي باسناده الى أبى البختري عن أبى عبد الله عليه السلام قال من لبس فعلا صفرا كان في سرور حتى يبليها.
242- عنه عن بعض أصحابنا بلغ به جابر الجعفي عن ابى جعفر عليه السلام قال من لبس نعلا صفرا لم ينزل ينظر في سرور ما دامت عليه، لان الله عز و جل يقول، «صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِينَ».
243- في مجمع البيان و عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم انهم أمروا بأدنى بقرة و لكنهم لما شددوا على أنفسهم شدد الله عليهم، و ايم الله لو لم يستثنوا ما بينت لهم الى آخر الأبد.
244- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) و قال ابو محمد الحسن العسكري عليه السلام لما نزلت هذه الاية ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ فَهِيَ كَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً في حق اليهود و النواصب، فغلظ ما وبخهم به رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فقال جماعة من رؤسائهم

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسیر سورة البقرة ...نور التقلين ج1 ص80-ص90
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: