منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورةالبقرة....نور التقلين ج1 ص200-ص210

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورةالبقرة....نور التقلين ج1 ص200-ص210   الجمعة يوليو 15, 2011 1:10 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 200
بهذا الموقف أحد الا غفر الله له مؤمنا كان أو كافرا لأنهم في مغفرتهم على ثلث منازل: مؤمن غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر و أعتقه الله من النار و ذلك قوله تعالى: «رَبَّنا آتِنا فِي الدُّنْيا حَسَنَةً وَ فِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَ قِنا عَذابَ النَّارِ أُولئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَ اللَّهُ سَرِيعُ الْحِسابِ»

و سنذكر تتمة الحديث ان شاء الله.
730- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) روى عن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه عن الحسن بن على عن أبيه عليهم السلام قال: بينما رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم جالس إذ سال عن رجل من أصحابه، فقالوا: يا رسول الله انه قد صار في البلاء كهيئة الفرخ لا ريش عليه، فأتاه عليه السلام فاذا هو كهيئة الفرخ لا ريش عليه من شدة البلاء فقال له: قد كنت تدعو في صحتك دعاء؟ قال نعم كنت أفول: يا رب أيما عقوبة أنت معاقبي بها في الاخرة فجعلها لي في الدنيا فقال له النبي صلى الله عليه و آله و سلم الا قلت: اللهم آتنا في الدنيا حسنة و في الاخرة حسنة و قنا عذاب النار، فقال فكأنما نشط من عقال و قام صحيحا و خرج معنا
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة، 731- في مجمع البيان «وَ اللَّهُ سَرِيعُ الْحِسابِ» و
ورد في الخبر انه سبحانه يحاسب الخلايق كلهم في مقدار لمح البصر، و روى بقدر حلب شاة، و روى عن أمير المؤمنين انه قال: معناه انه يحاسب الخلق دفعة كما يرزقهم دفعة.
732- في الكافي أبو على الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن يحيى عن منصور ابن حازم عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله سبحانه و تعالى: «وَ اذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُوداتٍ» قال: أيام التشريق كانوا إذا قاموا بمنى بعد النحر تفاخروا، فقال الرجل منهم: كان ابى يفعل كذا و كذا فقال الله تعالى: «فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آباءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً» قال: و التكبير الله أكبر الله أكبر لا اله الا الله و الله أكبر و لله الحمد الله أكبر على ما هدانا الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الانعام.
733- على بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد بن مسلم قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى، وَ اذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُوداتٍ» قال:
التكبير في أيام التشريق صلوة الظهر من يوم النحر الى صلوة الفجر من يوم الثالث، و في الأمصار عشر صلوات، فاذا نفر بعد الاولى أمسك أهل الأمصار، و من أقام بمنى فصلى بها تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 201
الظهر و العصر فليكبر.
734- في كتاب معاني الاخبار أبى (ره) قال: حدثنا محمد بن احمد بن على بن الصلت عن عبد الله بن الصلت عن يونس بن عبد الرحمن عن المفضل بن صالح عن زيد الشحام عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «وَ اذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُوداتٍ» قال المعلومات و المعدودات واحدة و هي أيام التشريق.
735- في تهذيب الأحكام محمد بن عيسى عن محمد بن يحيى عن حماد عن أبى عبد الله عليه السلام قال: إذا أصاب المحرم الصيد فليس له أن ينفر في النفر الاول، و من نفر في النفر الاول فليس له أن يصيب الصيد حتى ينفر الناس، و هو قول الله: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» ... «لِمَنِ اتَّقى‏» قال: اتقى الصيد.
736- عن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد عن على عن أحدهما عليهما السلام انه قال: في رجل بعث بثقله يوم النفر الاول و أقام هو الى الأخير، قال: هو ممن تعجل في يومين.
737- فيمن لا يحضره الفقيه و روى معاوية بن عمار عن أبى عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول في قول الله عز و جل: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏» فقال: يتقى الصيد حتى ينفر أهل منى في النفر الأخير.
738-- و في رواية ابن محبوب عن أبى جعفر الأحول عن سلام بن المستنير عن أبى- جعفر عليه السلام انه قال: لمن اتقى الرفث و الفسوق و الجدال و ما حرم الله عليه في إحرامه.
739-- و في رواية على بن عطية عن أبيه عن ابى جعفر عليه السلام انه قال: لمن اتقى الله عز و جل و روى انه يخرج من ذنوبه كهيئة يوم ولدته امه، و روى من وفى وفى الله له.
740-- الكافي على بن إبراهيم عن أبيه و على بن محمد القاساني جميعا عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن سفيان بن عيينة عن أبي عبد الله (ع) قال سأل رجل أبى بعد منصرفه من الموقف فقال أ ترى يخيب الله هذا الخلق كله؟ فقال أبى ما وقف بهذا الموقف أحد الا غفر الله له، مؤمنا كان أو كافرا الا انهم في مغفرتهم على ثلث منازل الى قوله و منهم من غفر الله له ما تقدم من ذنبه و قيل له أحسن فيما بقي من عمرك و ذلك قوله تعالى فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» يعنى من مات قبل أن يمضى فلا اثم عليه تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 202
وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏ الكبائر.
741- عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد عن على بن الحكم عن داود بن النعمان عن أبى أيوب قال، قلت لابي عبد الله عليه السلام، انا نريد ان نتعجل السير- و كانت ليلة النفر حين سألته- فأى ساعة ننفر؟ فقال لي، اما اليوم الثاني فلا تنفر حتى تزول الشمس و كانت ليلة النفر، و اما اليوم الثالث فاذا ابيضت الشمس فانفر على بركة الله، فان الله تعالى يقول، «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» فلو سكت لم يبق أحد الا تعجل و لكنه قال، «وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ».
742- حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن أحمد بن الحسن الميثمي عن معاوية ابن وهب عن اسمعيل بن نجيح الرماح قال، كنا عند أبي عبد الله عليه السلام بمنى ليلة من الليالي فقال، ما يقول هؤلاء فيمن تعجل في يومين فلا اثم عليه و من تأخر فلا اثم عليه؟ قلنا. ما ندري، قال، بلى يقولون من تعجل من أهل البادية فلا اثم عليه، و من تأخر من أهل الحضر فلا اثم عليه، و ليس كما يقولون قال الله جل ثناؤه «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» الا لا اثم عليه «وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» الا لا اثم عليه «لِمَنِ اتَّقى‏» انما هي لكم و الناس سواد و أنتم الحاج.
743- عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف بن عميرة عن عبد الأعلى قال. قال أبو عبد الله عليه السلام. كان أبى يقول. من أم هذا البيت حاجا أو معتمرا مبرا من الكبر رجع من ذنوبه كهيئة يوم ولدته امه، ثم قرأ، «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏» قلت، ما الكبر؟
قال. قال رسول الله صلى الله عليه و آله، و سلم ان أعظم الكبر غمص الخلق و سفه الحق «1» قلت،
__________________________________________________
(1) في النهاية:
في الحديث: «انما من سفه الحق و غمص الناس»

اى احتقرهم و لم يرهم شيئا، تقول منه: غمص الناس يغمصهم غمصا، و قال: من سفه الحق اى من جهله و قيل: جهل نفسه و لم يفكر فيها، قال و في الكارم محذوف تقديره انما البغي فعل من سفه الحق و السفه في الأصل: الخفة و الطيش، و سفه فلان رأيه إذا كان مضطربا لا استقامة له و السفيه: الجاهل.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 203
ما غمص الخلق و سفه الحق قال، يجهل الحق و يطعن على اهله، فمن فعل ذلك نازع الله ردائه.
744- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال، «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏» قال، يرجع لا ذنب له.
745- في كتاب معاني الاخبار حدثنا ابى (ره) قال، حدثنا الحسن بن محمد بن عامر عن أبي عبد الله بن عامر عن محمد بن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن عبد الله بن على عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏» قال: يرجع و لا ذنب له،
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
746- في تفسير العياشي عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ان العبد المؤمن حين يخرج من بيته حاجا لا يخطو خطوة و لا تخطو به راحلته الا كتب الله له بها حسنة، و محا عنه سيئة، و رفع له بها درجة، فاذا وقف بعرفات فلو كانت ذنوبه عدد الثرى رجع كما ولدته امه، يقال: له استأنف العمل يقول الله: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏».
747- عن أبى حمزة الثمالي عن أبى جعفر عليه السلام في قوله: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» الاية قال: أنتم و الله هم ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال لا يثبت على ولاية على عليه السلام الا المتقون.
748- عن حماد عنه في قوله: «لمن اتقى» الصيد فان ابتلى بشي‏ء من الصيد ففداه فليس له أن ينفر في يومين.
749- عن الحسين بن بشار قال سألت أبا الحسن عليه السلام عن قول الله: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا قال. فلان و فلان و يهلك الحرث و النسل هم الذرية، و الحرث الزرع.
750- عن سعد الإسكاف عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الله يقول في كتابه وَ هُوَ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 204
أَلَدُّ الْخِصامِ‏
بل هم يختصمون، قال قلت، و ما الألد؟ قال الخصومة.
«1»
751-
752- عن زرارة عن أبى جعفر و أبي عبد الله عليهما السلام قال سألتهما عن قوله «وَ إِذا تَوَلَّى سَعى‏ فِي الْأَرْضِ» الى آخر الاية، فقال النسل الولد، و الحرث الأرض، و قال ابو عبد الله الحرث الذرية.
753- في روضة الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن ابن محبوب عن محمد بن سليمان الأزدي عن ابى الجارود عن أبى اسحق عن أمير المؤمنين عليه السلام، «وَ إِذا تَوَلَّى سَعى‏ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيها وَ يُهْلِكَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ» بظلمه و سوء سيرته «وَ اللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسادَ».
754- في مجمع البيان و روى عن الصادق عليه السلام ان الحرث في هذا الموضع الدين و النسل الناس.
755- في تفسير على بن إبراهيم قال الحرث في هذا الموضع الدين، و النسل الناس، و نزلت في الثاني، و يقال في معاوية.
756- في كتاب الخصال عن الحسن بن على الديلمي مولى الرضا عليه السلام قال:
سمعت الرضا عليه السلام يقول، من حج بثلثة نصر من المؤمنين فقد اشترى نفسه من الله عز و جل بالثمن، و لم يسأله من أين كسب ماله من حرام أو حلال.
757- في أمالي شيخ الطائفة قدس سره الى حكيم بن جبير عن على بن الحسين عليه السلام في قول الله عز و جل: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ قال: نزلت في على عليه السلام حين بات على فراش رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم.
758- و باسناده الى سعيد بن أوس قال: كان ابو عمرو بن العلا إذا قرئ «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» قال: كرم الله عليا عليه السلام، فيه نزلت هذه الاية.
759- و باسناده الى انس بن مالك قال: لما توجه رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم الى الغار
__________________________________________________
(1) كذا في جملة من النسخ و في بعضها هكذا:
«قال: قلت: و ما الفرق؟ قال:
الخصومة» و في المصدر كنسخة البرهان: «قال: قلت و ما ألد؟ قال: شديد الخصومة».
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 205
و معه ابو بكر أمر النبي صلى الله عليه و آله و سلم عليا عليه السلام ان ينام على فراشه و يتغشى ببرده، فبات على عليه السلام موطنا نفسه على القتل و جاءت رجال قريش من بطونها يريدون قتل رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فلما أرادوا ان يضعوا عليه أسيافهم لا يشكون انه محمد صلى الله عليه و آله و سلم فقالوا أيقظوه ليجد الم القتل، و يرى السيوف تأخذه، فلما أيقظوه فرأوه عليا فتفرقوا في طلب رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فانزل الله عز و جل: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ؟
760- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» قال: ذلك أمير المؤمنين عليه السلام، و معنى يشرى نفسه يبذلها.
761- في مجمع البيان روى السدي عن ابن عباس قال: نزلت هذه الاية في على بن أبى طالب عليه السلام حين هرب النبي صلى الله عليه و آله و سلم من المشركين الى الغار، و نام على فراش النبي صلى الله عليه و آله
، و نزلت الاية بين مكة و المدينة.
762- و روى انه لما نام على فراشه قام جبرئيل عند رأسه و ميكائيل عند رجليه و جبرئيل ينادى: بخ بخ، من مثلك يا بن أبى طالب يباهي الله تعالى بك الملائكة؟.
763- و روى عن على عليه السلام ان المراد بالاية الرجل يقتل على الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر.
764- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على الوشاء عن مثنى الحناط عن عبد الله بن عجلان عن أبى جعفر عليه السلام في قول الله عز و جل:
يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ قال: في ولايتنا.
765- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً» قال:
في ولاية أمير المؤمنين.
766- في أمالي شيخ الطائفة قدس سره باسناده الى محمد بن إبراهيم قال: سمعت الصادق جعفر بن محمد (ع) يقول في قوله تعالى: «ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً» قال: في ولاية على بن أبى طالب: «وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ» قال:
لا تتبعوا غيره.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 206
767- في تفسير العياشي عن أبى بصير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ» قال: أ تدري ما السلم؟
قال: قلت: أنت أعلم، قال: ولاية على و الائمة الأوصياء من بعده، قال و «خُطُواتِ الشَّيْطانِ» و الله ولاية فلان و فلان.
768- عن زرارة و حمران و محمد بن مسلم عن أبى جعفر و أبى عبد الله (ع) قالوا: سألناهما عن قول الله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً» قال:
أمروا بمعرفتنا.
769- عن جابر عن أبى جعفر عليه السلام في قول الله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ» قال، السلم هم آل محمد صلى الله عليه و آله أمر الله بالدخول فيه.
770- عن ابى بكر الكلبي عن أبى جعفر عن أبيه (ع) في قوله. «ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً» هو ولايتنا.
771- عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال. قال أمير المؤمنين عليه السلام و قد ذكر عترة خاتم النبيين و المرسلين، و هم باب السلم ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ‏

، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
772- عن جابر قال. قال أبو جعفر عليه السلام في قوله تعالى: فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ و الملئكة و قضى الأمر قال: ينزل في سبع قباب من نور لا يعلم في ايها هو حين ينزل في ظهر الكوفة، فهذا حين ينزل.
773- عن أبى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام حديث طويل و في آخره: و اما معنى الأمر فهو الوسم على الخرطوم يوم يوسم الكافر.
774- في الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على الوشاء عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبى عبد الله عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل و فيه: و ان حلف على شي‏ء و الذي عليه إتيانه خير من تركه، فليأت الذي هو خير و لا كفارة عليه، انما ذلك من خطوات الشيطان.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 207
775- في من لا يحضره الفقيه روى العلا عن محمد بن مسلم عن أحدهما عليهم السلام انه سئل عن امرأة جعلت مالها هديا و كل مملوك لها حرا ان كلمت أختها أبدا؟ قال تكلمها و ليس هذا بشي‏ء، انما هذا و شبهه من خطوات الشيطان.
776- و فيه و سئل عن الرجل يقول على ألف بدنة و هو محرم بألف حجة، قال تلك خطوات الشيطان.
777- في عيون الاخبار محمد بن أحمد بن إبراهيم المعاذي قال: حدثنا احمد بن محمد بن سعيد الكوفي الهمداني قال: حدثنا على بن الحسن بن على بن فضال عن أبيه قال سألت الرضا عليه السلام الى أن قال: و سألته عن قول الله تعالى: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِكَةُ قال يقول: هل ينظرون الا ان يأتيهم بالملائكة في ظلل من الغمام هكذا نزلت.
778- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن محمد بن ابى عمير عن منصور بن يونس عن عمر بن شيبة عن ابى جعفر (ع) قال سمعته يقول ابتداء منه ان الله إذا بدا له ان يبين خلقه و يجمعهم لما لا بد منه أمر مناديا ينادى، فاجتمع الانس و الجن في أسرع من طرفة عين، ثم اذن لسماء الدنيا فتنزل و كان من وراء الناس، و اذن للسماء الثانية فتنزل و هي ضعف التي تليها، فاذا رآها أهل سماء الدنيا قالوا جاء ربنا، قالوا لا و هو آت يعنى امره حتى تنزل كل سماء يكون كل واحدة منهما من وراء الاخرى، و هي ضعف التي تليها، ثم ينزل امر الله في ظلل من الغمام و الملئكة و قضى الأمر و الى ربكم ترجع الأمور، ثم يأمر الله مناديا ينادى «يا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطارِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطانٍ فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
779- في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن على بن أسباط عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير عن أبي عبد الله (ع) «وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّياطِينُ» بولاية الشياطين على ملك سليمان، و يقرا أيضا «سَلْ بَنِي إِسْرائِيلَ كَمْ آتَيْناهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 208
مَنْ‏
جحد و منهم من أقر و منهم من بدل و مَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ.»
780- في مجمع البيان «زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَياةُ الدُّنْيا» فان الإنسان انما يكلف بان يدعى الى شي‏ء تنفر نفسه عنه، أو يزجر عن شي‏ء تتوق نفسه اليه و هذا معنى
قول النبي صلى الله عليه و آله و سلم حفت الجنة بالمكاره و حفت النار بالشهوات.
781- في روضة الكافي حميد بن زياد عن الحسن بن محمد الكندي عن أحمد بن عديس [عن أبان‏] عن يعقوب بن شعيب انه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل:
كانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً فقال: كان [الناس‏] قبل نوح امة ضلال فبد الله «1» فبعث المرسلين و ليس كما يقولون لم يزل «2» و كذبوا.
782- في تفسير العياشي عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله «كانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً» قال كان هذا قبل نوح امة واحدة، فبد الله فأرسل الرسل قبل نوح قلت أعلى هدى كانوا أم على ضلالة؟ قال: كانوا على ضلالة قال: بل كانوا ضلالا لا مؤمنين و لا كافرين و لا مشركين.
783- عن مسعدة عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله: «كانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ» فقال: كان ذلك قبل نوح، قيل فعلى هدى كانوا؟ قال: لا كانوا ضلالا، و ذلك بأنه لما انقرض آدم عليه السلام و صالح ذريته بقي شيث وصيه لا يقدر على إظهار دين الله الذي كان عليه آدم و صالح ذريته و ذلك ان قابيل توعده بالقتل كما قتل أخاه هابيل، فسار فيهم بالتقية و الكتمان، فازدادوا كل يوم ضلالا حتى لم يبق على الأرض معهم الا من هو سلف، و لحق الوصي بجزيرة في البحر يعبد الله فبد الله تبارك و تعالى أن يبعث الرسل، و لو سئل هؤلاء الجهال لقالوا: قد فرغ من الأمر، فكذبوا انما هو شي‏ء يحكم به الله في كل عام
__________________________________________________
(1) هذا هو الظاهر الموافق للمصدر لكن في الأصل «عند اللّه» مكان «فبد اللّه» و يحتمل التصحيف أيضا.
(2) قال المجلسي (ره) اى ليس كما يقولون: «ان اللّه تعالى قدر الأمر في الأزل و قد فرغ منها فلا يتغير تقديراته تعالى» بل للّه البداء فيما كتب في لوح المحو و الإثبات.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 209
ثم قرأ «فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ» فيحكم الله تبارك و تعالى ما يكون في تلك السنة من شدة أو رخاء أو مطر أو غير ذلك، قلت: أ فضلال كانوا قبل النبيين أم على هدى؟ قال: لم يكونوا على هدى كانوا على فطرة الله التي فطرهم عليها لا تبديل لخلق الله، و لم يكونوا ليهتدوا حتى يهديهم الله أما تسمع يقول إبراهيم: «لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ» اى ناسيا للميثاق،
784- في مجمع البيان و روى عن أبى جعفر الباقر عليه السلام انه قال كانوا قبل نوح امة واحدة على فطرة الله لا مهتدين و لا ضلالا فبعث الله النبيين.
785- في تفسير على بن إبراهيم: «قوله كانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً» قال: قبل نوح عليه السلام على مذهب واحد فاختلفوا، فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ.
786- في الخرائج و الجرائح و عن زين العابدين عن آبائهم عليهم السلام قال: فما تمدون أعينكم أ لستم آمنين، لقد كان من قبلكم ممن هو على ما أنتم عليه يؤخذ فتقطع يده و رجله و يصلب ثم تلا: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ الاية.
787- في روضة الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سيف عن أخيه عن أبيه عن بكر بن محمد قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقرأ: و زلزلوا ثم زلزلوا حتى يقول الرسول.
788- في الكافي بعض أصحابنا مرسلا قال: ان أول ما نزل في تحريم الخمر قول الله عز و جل يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِما إِثْمٌ كَبِيرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ وَ إِثْمُهُما أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما فلما نزلت هذه الاية أحس القوم بتحريم الخمر و علموا ان الإثم مما ينبغي اجتنابه و لا يحمل الله عز و جل عليهم من كل طريق، لأنه قال «وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ» ثم أنزل الله عز و جل آية اخرى
«الحديث».
789- في تفسير العياشي عن حمدويه عن محمد بن عيسى قال: سمعته يقول كتب اليه إبراهيم بن عنبسة يعنى الى على بن محمد عليهما السلام ان راى سيدي و مولاي ان يخبرني

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورةالبقرة....نور التقلين ج1 ص200-ص210
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: