منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة البقرة ....نور التقلين ج1 ص290-ص300

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: تفسير سورة البقرة ....نور التقلين ج1 ص290-ص300   الجمعة يوليو 15, 2011 1:27 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 290 البؤس و التباؤس «1» و يحب الحليم المتعفف من عباده و يبغض الفاحش البذي «2» السؤال الملحف.
1151- و عنه عليه السلام قال ان الله كره لكم ثلاثا قيل: و ما هن؟ «3» قال. كثرة السؤال و اضاعة المال و نهى عن عقوق الأمهات و وأد البنات.
«4»
1152- و قال عليه السلام: الأيدي ثلثة: فيد الله العليا و يد المعطى التي تليها، و يد السائل السفلى الى يوم القيامة، و من سأل و له ما يغنيه جاءت مسألته يوم القيامة كدوحا أو خموشا أو خدوشا في وجهه «5» قيل: و ما غناء؟ قال: خمسون درهما أو عدلها من الذهب.
1153- في تفسير العياشي عن أبى اسحق قال: كان لعلى بن أبى طالب عليه السلام أربعة دراهم لم يملك غيرها فتصدق بدرهم ليلا، و بدرهم نهارا، و بدرهم سرا، و بدرهم علانية، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه و آله و سلم فقال: يا على ما حملك على ما صنعت؟ قال: إنجاز موعود الله، فأنزل الله: الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِيَةً الى آخر الاية.
1154- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن ابى المغرا عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال: قلت له قوله عز و جل «الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِيَةً» قال ليس من الزكاة،
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
1155- عدة من أصحابنا عن احمد بن ابى عبد الله عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن
__________________________________________________
(1) التباؤس: التفاقر.

(2) البذي: الفحاش.

(3) كذا في النسخ لكن في المصدر هكذا:
«ان اللّه كره لكم ثلاثا: قيل و قال: و كثرة السؤل، و اضاعة المال». ثم قال: و نهى عن عقوق الأمهات و وأد البنات و عن منع و هات
و الظاهر ان ما في المصدر هو الصحيح من جهة السياق.

(4) اى قتلهن.

(5) الكدح: دون الخدش، و الخدش دون الخمش.

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 291
عبد الله بن الوليد الوصافي عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه و آله صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك و تعالى.
1156- في من لا يحضره الفقيه قال رسول الله صلى الله عليه و آله في قول الله تعالى «الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُونَ» قال نزلت في النفقة على الخيل.
قال مصنف هذا الكتاب (ره) روى انها نزلت في أمير المؤمنين على بن أبي طالب عليه السلام و كان سبب نزولها انه كان معه اربعة دراهم فتصدق بدرهم منها بالليل، و بدرهم بالنهار، و بدرهم في السر و بدرهم في العلانية
، فنزلت فيه هذه الاية، و الآية إذا نزلت في شي‏ء فهي منزلة في كل ما يجرى فيه فالاعتقاد في تفسيرها أنها نزلت في أمير المؤمنين عليه السلام و جرت في النفقة على الخيل و أشباه ذلك «انتهى».
1157- على بن إبراهيم حدثني ابى عن ابن ابى عمير عن هشام عن ابى عبد الله عليه السلام قال:
قال رسول الله صلى الله عليه و آله: لما اسرى بى الى السماء رأيت قوما يريد أحدهم ان يقوم فلا يقدر ان يقوم من عظم بطنه، فقلت: من هؤلاء يا جبرئيل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون الربوا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس.
1158- في تفسير العياشي عن شهاب بن عبد ربه قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: آكل الربوا لا يخرج من الدنيا حتى يتخبطه الشيطان.
1159- عن زرارة قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لا يكون الربوا الا فيما يوزن و يكال
قال عز من قائل: وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا.
1160- في عيون الاخبار في باب ما كتب به الرضا عليه السلام الى محمد بن سنان في جواب مسائله في العلل: و علة تحريم الربوا انما نهى الله عنه لما فيه من فساد الأموال لان الإنسان إذا اشترى الدرهم بالدرهمين كان ثمن الدرهم درهما. و ثمن الاخر باطلا، فبيع الربا و شراؤه وكس «1» على كل حال على المشترى و على البائع، فحظر الله تعالى الربا لعلة فساد الأموال كما حظر على السفيه أن يدفع اليه ماله لما
__________________________________________________
(1) الوكس: النقص الخسر.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 292
يتخوف عليه من إفساده حتى يونس منه رشد، فلهذه العلة حرم الله تعالى الربوا و بيع الدرهم بالدرهمين يدا بيد، و علة تحريم الربا بعد البينة لما فيه من الاستخفاف بالحرام المحرم، و هي كبيرة بعد البيان و تحريم الله لها، و لم يكن ذلك منه الا استخفافا بالمحرم للحرام، و الاستخفاف بذلك دخول في الكفر، و علة تحريم الربا بالنسية لعلة ذهاب المعروف، و تلف الأموال، و رغبة الناس في الربح، و تركهم القرض و الفرض و صنائع المعروف، و لما في ذلك من الفساد و الظلم و فناء الأموال.
1161- في الكافي عدة من أصحابنا عن احمد بن أبي عبد الله عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: انى رأيت الله تعالى قد ذكر الربا في غير آية و كرره، فقال: أو تدري لم ذلك؟ قلت لا قال: لئلا يمتنع الناس من اصطناع المعروف.
1162- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام قال: انما حرم الله عز و جل الربا لكيلا يمتنع الناس من اصطناع المعروف.
1163- في تفسير العياشي عن محمد بن مسلم ان رجلا سال أبا جعفر عليه السلام و قد عمل بالربا حتى كثر ماله بعد ان سال غيره من الفقهاء، فقالوا له ليس يقبل منك شي‏ء الا ان ترده الى أصحابه فلما قص أبا جعفر عليه السلام قال له ابو جعفر: مخرجك في كتاب الله قوله: فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهى‏ فَلَهُ ما سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ و الموعظة التوبة.
1164- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن ابى أيوب الخزار عن محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام في قول الله عز و جل: «فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهى‏ فَلَهُ ما سَلَفَ» قال: الموعظة التوبة.
1165- في الكافي احمد بن محمد عن الوشاء عن ابى المغرا قال: قال ابو عبد الله عليه السلام: كل ربا اكله الناس بجهالة ثم تابوا فانه يقبل منهم إذا عرف منهم التوبة، و أيما رجل أفاد ما لا كثيرا قد أكثر فيه من الربا فجهل ذلك ثم عرفه بعد فأراد أن ينزعه فما مضى فله، و يدعه فيما يستأنف.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 293
1166- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: ان رسول الله صلى الله عليه و آله قد وضع ما مضى من الربا و حرم عليهم ما بقي، فمن جهله وسع له جهله حتى يعرفه، فاذا عرف تحريمه حرم عليه و وجب عليه فيه العقوبة إذا ركبه، كما يجب على من يأكل الربوا.
1167- عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و احمد بن محمد جميعا عن ابن محبوب عن خالد بن جرير عن ابى الربيع الشامي قال: سالت أبا عبد الله عليه السلام عن رجل اربى بجهالة ثم أراد ان يتركه؟ قال: اما ما مضى فله، و ليتركه فيما يستقبل.
قال عز من قائل: وَ مَنْ عادَ فَأُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ.
1168- في الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن محمد بن عيسى عن منصور عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن الرجل يأكل الربوا و هو يرى انه له حلال، قال لا يضره حتى يصيبه متعمدا، فاذا أصابه متعمدا فهو بالمنزل الذي قال الله عز و جل.
1169- في عيون الاخبار التي رواها محمد بن سنان عن الرضا عليه السلام و علة تحريم الربا بعد البينة لما فيه من الاستخفاف بالحرام المحرم و هي كبيرة بعد البيان و تحريم الله لها، و لم يكن ذلك منه الا استخفافا بالمحرم للحرام، و الاستخفاف بذلك دخول في الكفر و قد سبق قريبا.
«1»
1170- في من لا يحضره الفقيه و سأل رجل الصادق عليه السلام عن قول الله عز و جل:
يمحق الله الربوا و يربى الصدقات و قد أرى من يأكل الربا يربو ماله؟ قال: فأي محق أمحق من درهم ربا يمحق الدين و ان تاب منه ذهب ماله و افتقر.
1171- في أمالي الصدوق (ره) باسناده الى الصادق عليه السلام انه قال: من تصدق بصدقة في شعبان رباها جل و عز له كما يربى أحدكم فصيله حتى يوافي يوم القيامة، و قد صارت مثل أحد.
1172- في مجمع البيان روى عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم انه قال: ان الله يقبل
__________________________________________________
(1) اى تحت رقم 1160.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 294
الصدقات و لا يقبل منها الا الطيب، و يربيها لصاحبها كما يربى أحدكم مهره أو فصيله «1» حتى ان اللقمة لتصير مثل أحد.
1173- في تفسير العياشي عن سالم بن أبى حفصة عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ان الله يقول: ليس من شي‏ء الا وكلت به من يقبضه غيري الا الصدقة: فانى أتلقفها بيدي تلقفا «2» حتى ان الرجل و المرأة يتصدق بالتمرة و بشق تمرة فأربيها له كما يربى الرجل فلوه «3» و فصيله فيلقى «4» في يوم القيامة و هو مثل أحد و أعظم من أحد.
1174- عن أبى حمزة عن أبى جعفر عليه السلام قال: قال الله تعالى: انا خالق كل شي‏ء وكلت بالأشياء غيري الا الصدقة،
و ذكر نحو ما سبق.
1185- عن على بن جعفر عن أخيه موسى عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله انه ليس شي‏ء الا و قد وكل به ملك غير الصدقة، فان الله يأخذ بيده و يربيه كما يربى أحدكم ولده حتى تلقاه يوم القيامة و هي مثل أحد.
1176- في تفسير على بن إبراهيم قوله: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فانه كان سبب نزولها انه لما انزل الله «الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَما يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطانُ مِنَ الْمَسِّ» فقام خالد بن الوليد الى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فقال: يا رسول الله ربا ابى في ثقيف و قد أوصاني عند موته بأخذه، فأنزل الله تبارك و تعالى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ «قال: من أخذ الربا وجب عليه القتل، و كل من اربى وجب عليه القتل.
1177- و أخبرني ابى عن ابن ابى عمير عن جميل عن أبي عبد الله عليه السلام قال
__________________________________________________
(1) المهر- بالضم-: ولد الفرس و قبل أول ما ينتج منه و من غيره. و الفصيل: ولد الناقة إذ فصل عن امه. [.....]
(2) تلقف الشي‏ء، تناوله بسرعة.
(3) الفلو: ولد الفرس.
(4) و في المصدر «فيلقاني».
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 295
درهم ربا أعظم عند الله من سبعين زنية بذات محرم في بيت الله الحرام و قال: الربا سبعون جزءا أيسره ان ينكح الرجل امه في بيت الله الحرام.
1178- في تفسير العياشي عن ابى عمرو الزبيري عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ان التوبة مطهرة من دنس الخطيئة قال: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ» الى قوله: «لا تَظْلِمُونَ» فهذا ما دعا الله اليه عباده من التوبة و أوعد عليها من ثوابه، فمن خالف ما امره الله به من التوبة سخط الله عليه، و كانت النار ولى به و أحق.
1179- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سئل عن الرجل يكون له دين الى أجل مسمى فيأتيه غريمه فيقول: أنقدني كذا و كذا و أضع عنك بقيته، أو يقول أنقدني بعضه و أمد لك في الأجل فيما بقي عليك؟ قال لا ارى به بأسا انه لم يزدد على رأس ماله قال الله عز و جل فَلَكُمْ رُؤُسُ أَمْوالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَ لا تُظْلَمُونَ‏

فيمن لا يحضره الفقيه و روى أبان عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام مثل ما في الكافي.
1180- في الكافي احمد بن محمد عن الوشاء عن ابى المغرا عن الحلبي قال قال ابو عبد الله عليه السلام لو ان رجلا ورث من أبيه مالا و قد عرف ان في ذلك المال ربا- و لكن قد اختلط في التجارة بغير حلال كان حلالا طيبا فليأكله، و ان عرف منه شيئا انه ربا فليأخذ رأس ماله و ليرد الربوا.
1180- في الكافي احمد بن محمد عن الوشاء عن ابى المغرا عن الحلبي قال قال ابو عبد الله عليه السلام لو ان رجلا ورث من أبيه مالا و قد عرف ان في ذلك المال ربا و لكن قد اختلط في التجارة بغير حلال كان حلالا طيبا فليأكله، و ان عرف منه شيئا انه ربا فليأخذ رأس ماله و ليرد الربوا.
1181- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: أتى رجل ابى فقال: انى ورثت مالا و قد علمت ان صاحبه الذي ورثته منه قد كان يربى، و قد اعرف ان فيه ربا و استيقن ذلك، و ليس بطيب لي حلاله لحال علمي فيه، و قد سألت فقهاء أهل العراق و أهل الحجاز فقالوا: لا يحل اكله، فقال ابو جعفر عليه السلام: ان كنت تعلم فيه مالا معروفا ربا و تعرف اهله فخذ رأس مالك ورد ما سوى ذلك، و ان كان مختلطا فكله هنيئا، فان المال مالك و اجتنب ما كان يصنع صاحبه.
1182- عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن الحسن بن محبوب عن يحيى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صعد رسول الله صلى الله عليه و آله المنبر تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 296
ذات يوم فحمد الله و اثنى عليه و صلى على أنبيائه صلى الله عليهم، ثم قال: ايها الناس ليبلغ الشاهد منكم الغائب، الا و من انظر معسرا كان له على الله في كل يوم صدقة بمثل ماله حتى يستوفيه، ثم قال ابو عبد الله عليه السلام: «وَ إِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلى‏ مَيْسَرَةٍ وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» انه معسر فتصدقوا عليه بما لكم عليه فهو خير لكم.
1183- محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن سليمان عن رجل من أهل الجزيرة يكنى أبا محمد قال سأل الرضا عليه السلام رجل و انا اسمع، فقال له:
جعلت فداك ان الله تبارك و تعالى يقول: وَ إِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلى‏ مَيْسَرَةٍ أخبرني عن هذه النظرة التي ذكرها الله عز و جل في كتابه لها حد يعرف إذا صار هذا المعسر لا بد له من ان ينظر، و قد أخذ مال هذا الرجل و أنفقه على عياله، و ليس له علة ينتظر إدراكها و لا دين ينتظر محله، و لا مال غائب ينتظر قدومه؟ قال: نعم، ينتظر بقدر ما ينتهى خبره الى الامام، فيقضى عدة ما عليه من سهم الغارمين إذا كان أنفقه في طاعة الله، فان كان أنفقه في معصية الله فلا شي‏ء له على الامام، قلت: فمال هذا الرجل ايتمنه و هو لا يعلم فيما أنفقه في طاعة الله أم في معصية الله؟ قال: يسعى له في ماله فيرده و هو صاغر.
1184- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن السكوني عن مالك بن مغيرة عن حماد بن سلمة عن جدعان عن سعيد بن المسيب عن عائشة انها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه و آله يقول: ما من غريم ذهب بغريمه الى وال من ولاة المسلمين و استبان للوالي عسرته إلا برأ هذا المعسر من دينه، فصار دينه على و الى المسلمين فيما في يديه من أموال المسلمين، قال: و من كان له على رجل مال أخذه و لم ينفقه في إسراف أو في معصية فعسر عليه أن يقضيه فعلى من له المال أن تنظره حتى يرزقه الله فيقضيه، و إذا كان الامام العادل قائما فعليه أن يقضى عنه دينه لقول رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: من ترك مالا فلورثته، و من ترك دينا أو ضياعا فعلى الوالي و على الامام ما ضمنه الرسول.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 297
1185- في مجمع البيان و اختلف في حد الإعسار فروى عن أبي عبد الله عليه السلام انه قال: إذا لم يقدر على ما يفضل عن قوته و قوت عياله على الاقتصاد، و اختلف في وجوب انظار المعسر على ثلثة أقوال: أحدها، انه واجب في كل دين و هو المروي عن أبى جعفر و أبي عبد الله عليهما السلام.
1186- في الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عليه السلام عن الحسن ابن محبوب عن مالك بن عطية عن عامر بن جذاعة قال: جاء رجل الى أبي عبد الله (ع) فقال، يا با عبد الله قرض الى ميسرة فقال له أبو عبد الله عليه السلام، الى غلة تدرك؟ فقال الرجل، لا و الله قال، فالى تجارة تؤب قال، لا و الله قال فالى عقدة «1» تباع فقال، لا و الله، فقال أبو عبد الله عليه السلام، فأنت ممن جعل الله له في أموالنا حقا، ثم دعا بكيس فيه دراهم فأدخل يده فيه فناوله منه قبضة.
1187- محمد بن يحيى عن احمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال، من أراد ان يظله الله يوم لا ظل الا- ظله- قالها ثلثا فها به الناس ان يسألوه- فقال، فلينظر معسرا، أو ليدع له من حقه.
1188- عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن على بن أسباط عن يعقوب بن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام قال، خلوا سبيل المعسر كما خلاه الله.
1189- محمد بن يحيى عن عبد الله بن محمد عن على بن الحكم عن أبان ابن عثمان عن عبد الرحمن بن ابى عبد الله عن أبي عبد الله عليه السلام قال، ان رسول الله صلى الله عليه و آله قال في يوم حار و حنى كفه من أحب ان يستظل من فور جهنم؟- قالها ثلث مرات- فقال الناس في كل مرة، نحن يا رسول الله فقال من انظر غريما أو ترك لمعسر- ثم قال لي ابو عبد الله عليه السلام قال لي عبد الله بن كعب بن مالك، ان ابى أخبرني انه لزم غريما له في المسجد فجاء رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فدخل بيته و نحن جالسان ثم خرج في الهاجرة «2»

__________________________________________________
(1) العقدة: الضيعة و العقار الذي اعتقد صاحبه ملكا اى اقتناه.
(2) الهاجرة: شدة الحر.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 298
فكشف رسول الله صلى الله عليه و آله سره فقال له، يا كعب ما زلتما جالسين؟ قال، نعم بابى و أمي، قال، فاشار رسول الله صلى الله عليه و آله بكفه خذ النصف، قال، قلت بابى و أمي ثم قال له اتبعه ببقية حقك قال فأخذت النصف و وضعت له النصف.
قال عز من قائل يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا تَدايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ
1190- في كتاب علل الشرائع باسناده الى ابى جعفر عليه السلام ان الله عز و جل عرض على آدم أسماء الأنبياء و أعمارهم قال فمر بآدم اسم داود النبي صلى الله عليه و آله، فاذا عمره في العالم أربعون سنة فقال آدم، يا رب ما أقل عمر داود و ما أكثر عمرى؟ يا رب ان انا زدت داود من عمرى ثلثين سنة أتثبت ذلك له؟ قال، نعم يا آدم، قال فانى قد زدته من عمرى ثلثين سنة فانفذ ذلك له و اثبتها له عندك و اطرحها من عمرى قال ابو جعفر عليه السلام، فاثبت الله عز و جل لداود في عمره ثلثين سنة و كانت له عند الله مثبتة فذلك قوله عز و جل «يَمْحُوا اللَّهُ ما يَشاءُ وَ يُثْبِتُ، وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْكِتابِ» قال فمحا الله ما كان عنده مثبتا لآدم و اثبت لداود ما لم يكن عنده مثبتا، قال فمضى عمر آدم فهبط ملك الموت ليقبض روحه، فقال له آدم، يا ملك الموت انه قد بقي من عمرى ثلثين سنة؟ فقال له ملك الموت يا آدم ألم تجعلها لابنك داود النبي و طرحتها من عمرك حين عرض عليك أسماء الأنبياء من ذريتك و عرضت عليك أعمارهم و أنت يؤمئذ بوادي الدخيا؟ فقال له آدم:
ما اذكر هذا، قال: فقال له ملك الموت يا آدم لا تجحد الم تسأل لله عز و جل ان يثبته لداود و يمحوها من عمرك فأثبتها لداود في الزبور، و محاها من عمرك في الذكر؟ قال آدم: حتى أعلم ذلك، قال ابو جعفر عليه السلام: و كان آدم صادقا لم يذكر و لم يجحد، فمن ذلك اليوم امر الله تبارك و تعالى العباد ان يكتبوا بينهم إذا تداينوا و تعاملوا الى أجل كذا النسيان آدم و جحوده ما جعل على نفسه.
1191- في الكافي ابو على الأشعري عن عيسى بن أيوب عن على بن مهزيار عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما عرض على آدم ولده نظر الى داود فأعجبه فزاده خمسين سنة من عمره، قال: و نزل عليه جبرئيل و ميكائيل فكتب عليه ملك الموت صكا «1» بالخمسين سنة، فلما حضرته الوفاة انزل عليه ملك الموت فقال آدم،
__________________________________________________
(1) الصك: كتاب الإقرار بالمال أو غيره.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 299
قد بقي من عمرى خمسون سنة، قال: فأين الخمسون التي جعلتها لابنك داود، قال: فاما ان يكون نسيها أو أنكرها فنزل جبرئيل و ميكائيل عليهما السلام فشهدا عليه و قبضه ملك الموت، فقال ابو عبد الله عليه السلام كان أول صك كتب في الدنيا.
و فيه في حديث آخر طويل نحوه غير ان فيه ان عمر داود كان أربعين سنة فزاده آدم ستين تمام المائة.
1192- في تفسير العياشي عن ابن سنان قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام: متى يدفع الى الغلام ماله؟ قال: إذا بلغ و أونس منه رشد و لم يكن سفيها أو ضعيفا قال: قلت و ما السفيه و الضعيف؟ قال: السفيه شارب الخمر، و الضعيف الذي يأخذ واحدا باثنين
1193- في تهذيب الأحكام على بن الحسن عن احمد و محمد إبني الحسن عن أبيهما عن أحمد بن عمر الحلبي عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سأله ابى و انا حاضر عن قول الله عز و جل. «حَتَّى إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ» قال: الاحتلام قال. فقال. يحتلم في ست عشرة و سبع عشرة سنة و نحوها فقال إذا أتت عليه ثلث عشرة سنة كتبت له الحسنات و كتبت عليه السيئات و جاز امره، الا ان يكون سفيها أو ضعيفا فقال: و ما السفيه؟ فقال:
الذي يشترى الدرهم بأضعافه، فقال: و ما الضعيف؟ قال. الأبله.
1194- في كتاب الخصال عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال سأله أبى و انا حاضر عن اليتيم متى يجوز أمره؟ قال حتى يبلغ أشده قال. و ما أشده؟ قال: احتلامه قال قلت. قد يكون الغلام ابن ثمان عشرة سنة أو أقل أو أكثر و لم يحتلم؟ قال إذا بلغ و كتب عليه الشي‏ء جاز امره الا ان يكون سفيها أو ضعيفا.
قال عز من قائل وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ.
1195- في الكافي أحمد بن محمد العاصمي عن على بن الحسن التيمي عن ابن بقاح عن أبى- عبد الله المؤمن عن عمار بن ابى عاصم قال: قال ابو عبد الله عليه السلام. اربعة لا يستجاب لهم، فذكر الرابع رجل كان له مال فأدانه بغير بينة فيقول الله عز و جل: أ لم آمرك بالشهادة؟.
1196- محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن عمران

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="https://i.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
العلوي
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 60
نقاط : 131
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
الموقع : http://www.tal3afr.com/vb/index.php

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة البقرة ....نور التقلين ج1 ص290-ص300   الجمعة يوليو 15, 2011 4:10 pm

عاشت ايدك.جعلها الله في ميزان حسناتك .تقبل تحياتي

_________________
معهد التطور العربي Arab development Forum لتطوير المنتديات ومواقع الانترنت

لزيارة المعهد اضغط على الرابط التالي http://www.ar-deve.com/vb/




منتديات انوار كربلاء

زورنا  عبر الرابط االتالي http://www.tal3afr.com/vb/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tal3afr.com/vb/index.php
 
تفسير سورة البقرة ....نور التقلين ج1 ص290-ص300
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: