منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة ال عمران ...نور التقلين ص309-ص320

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة ال عمران ...نور التقلين ص309-ص320   الجمعة يوليو 15, 2011 7:52 pm


تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 309
بسم الله الرحمن الرحيم
سورة آل عمران
1- في كتاب ثواب الأعمال باسناده الى أبي عبد الله عليه السلام قال، من قرأ البقرة و آل عمران جاءا يوم القيامة يظلانه على رأسه مثل الغمامتين أو مثل الغيابتين.
«1»
2- في كتاب معاني الاخبار باسناده الى سفيان بن سعيد الثوري عن الصادق عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام، و اما الم في أول آل عمران فمعناه انا الله المجيد.
3- في تفسير العياشي خثيمة الجعفري «2» حدثني أبو لبيد المخزومي قال، قال ابو جعفر عليه السلام، يا بالبيد انه يملك من ولد عباس اثنا عشرة، يقتل بعد الثامن منهم أربعة، يصيب أحدهم الذبحة «3» فتذبحه، هم فئة، قصيرة أعمارهم قليلة مدتهم، خبيثة سيرتهم [منهم‏] الفويسق الملقب بالهادي، و الناطق و الغاوي، يا بالبيد ان في حروف القرآن المقطعة لعلما جما، ان الله تبارك و تعالى أنزل «الم ذلِكَ الْكِتابُ» فقام محمد صلى الله عليه و آله حتى ظهر نوره و ثبتت كلمته و ولد يوم ولد و قد مضى من الالف السابع مأة سنة و ثلث سنين ثم قال، و تبيانه في كتاب الله في الحروف المقطعة، إذا عددتها من غير تكرار، و ليس من حروف مقطعة حرف ينقضي أيام إلا قام من بنى هاشم عند انقضائه، ثم قال الالف واحد، و اللام ثلثون، و الميم أربعون و الصاد تسعون «4» فذلك مأة و إحدى و ستون، ثم كان بدو خروج الحسين بن على عليه السلام، الم الله «5» فلما بلغت
__________________________________________________
(1) الغيابة: كل ما أظل الإنسان كالسحابة.
(2) كذا في النسخ و الظاهر ان «الجعفري» مصحف «الجعفي» كما في المصدر.
(3) الذبحة- كهمزة-: وجع في الحلق من الدم، و قيل: قرحة تظهر فيه فتفسد معها و ينقطع النفس و يمسى بالخناق. [.....]
(4) اى في قوله تعالى «المص».
(5) اشارة الى «الم» الذي في أول هذه السورة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 310
مدته قام قائم ولد العباس عند «المص» و يقوم قائمنا عند انقضائها بالر، فافهم ذلك و عه و اكتمه.
«1»
4- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن النضر بن سويد عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال، سألته عن قول الله تبارك و تعالى «الم الله» الى قوله، «أَنْزَلَ الْفُرْقانَ» قال، هو محكم، و الكتاب هو جملة القرآن الذي يصدقه من كان قبله من الأنبياء.
5- في كتاب علل الشرائع باسناده الى أبي عبد الله ابن يزيد بن سلام انه قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فقال، لم سمى الفرقان فرقانا؟ قال، لأنه متفرق الآيات و السور أنزلت في غير الألواح و غير المصحف، و التوراة و الإنجيل و الزبور أنزلت كلها جملة في الألواح و الورق،
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
6- في الصحيفة السجادية في دعائه عليه السلام عند ختمه القرآن و فرقانا فرقت به بين حلالك و حرامك، و قرآنا أعربت به عن شرايع أحكامك.
7- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن سنان أو عن غيره عمن ذكره قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن القرآن و الفرقان أ هما شيئان أو شي‏ء واحد؟
فقال عليه السلام، القرآن جملة الكتاب، و الفرقان المحكم الواجب العمل به.
8- على بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن سعد الإسكاف قال، قال رسول الله صلى الله عليه و آله، أعطيت السور الطوال مكان التوراة، و أعطيت المئين مكان الإنجيل «2» فالتوراة لموسى، و الإنجيل لعيسى.
__________________________________________________
(1) هذا الحديث و كذا الحديث الآتي تحت رقم 22 من معضلات الاخبار و قد ذكرنا في ذيل كتاب تفسير العياشي (ج 2: 3) بعض ما قيل في شرحهما و كذا الاختلاف في فواتح السور و ما هو الحق في الباب فراجع.
(2) قال العلامة الطبرسي (ره) في تفسير مجمع البيان (ج 1: 14) السبع الطوال:
البقرة و آل عمران و النساء و المائدة و الانعام و الأعراف و الأنفال مع التوبة لأنهما يدعيان القرينتين و لذلك لم يفصل بينهما ب بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ، و قيل ان السابعة سورة يونس.-
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 311
9- على بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن القاسم عن محمد بن سليمان عن داود عن حفص بن غياث عن أبي عبد الله عليه السلام قال، نزل القرآن جملة واحدة في شهر رمضان الى البيت المعمور، ثم نزل في طول عشرين سنة، ثم قال، قال النبي صلى الله عليه و آله نزل صحف إبراهيم في أول ليلة من شهر رمضان و أنزلت التوراة لست مضين من شهر رمضان و انزل الإنجيل لثلث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان، و انزل الزبور لثمان عشرة خلون من شهر رمضان، و انزل الفرقان في ثلث و عشرين من شهر رمضان.
10- في الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن على بن أبى حمزة عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: نزلت التوراة في ست مضت من شهر رمضان. و نزل الإنجيل في اثنى عشر ليلة من شهر رمضان، و انزل الزبور في ليلة ثماني عشرة مضت من شهر رمضان، و نزل القرآن في ليلة القدر.
قال عز من قائل هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحامِ كَيْفَ يَشاءُ.
11- في كتاب علل الشرائع باسناده الى جعفر بن بشير عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام قال ان الله تبارك و تعالى إذا أراد أن يخلق خلقا جمع كل صورة بينه و بين أبيه الى آدم، ثم خلقه على صورة أحدهم، فلا يقولن أحد هذا لا يشبهني و لا يشبه شيئا من آبائي.
12- و باسناده الى محمد بن عبد الله بن زرارة عن على بن عبد الله عن أبيه عن جده عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: تعتلج النطفتان في الرحم، فأيتهما كانت أكثر جاءت تشبهها، فان كانت نطفة المرأة أكثر جاءت يشبه أخواله و ان كانت نطفة الرجل أكثر جاءت يشبه أعمامه و قال: تحول النطفة في الرحم أربعين يوما، فمن أراد أن يدعو الله عز و جل ففي تلك الأربعين قبل أن يخلق، ثم يبعث الله عز و جل ملك الأرحام فيأخذها فيصعد بها الى الله عز و جل فيقف منه ما شاء الله، فيقول: يا الهى أذكر أم أنثى؟ فيوحى الله عز و جل ما يشاء، فيكتب الملك «الحديث» و ستقف عليه بتمامه عند قوله تعالى: «ما أَصابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ»

__________________________________________________
- و انما سميت هذه السور الطوال لأنها أطول سور القرآن «الى ان قال»: و اما المئون فهي كل سورة تكون نحوا من مائة آية أو فويق ذلك أو دوينه و هي سبع أولها سورة بنى إسرائيل و آخرها المؤمنون، و قيل ان المئين: ما ولى السبع الطوال.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 312
الاية إنشاء الله.
13- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن نوح بن شعيب رفعه عن عبد الله بن سنان عن بعض أصحابه عن أبى جعفر عليه السلام قال أتى رجل من الأنصار رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فقال: هذه ابنة عمى و امرأتي لا اعلم منها إلا خيرا: و قد أتتني بولد شديد السواد منتشر المنخرين جعد قطط أفطس الأنف «1» لا اعرف شبهه في أخوالي و لا في أجدادي، فقال لامرأته:
ما تقولين؟ قالت: لا و الذي بعثك بالحق نبيا ما أقعدت مقعده منى منذ ملكني أحدا غيره، قال: فنكس رسول الله صلى الله عليه و آله مليا ثم رفع بصره الى السماء، ثم اقبل على الرجل فقال: يا هذا انه ليس من أحد إلا بينه و بين آدم تسعة و تسعون عرقا كلها تضرب في النسب، فاذا وقعت النطفة في الرحم اضطربت تلك العروق تسأل الله الشبه لها، فهذا من تلك العروق التي لم يدركها أجدادك و لا أجداد أجدادك، خذي إليك ابنك، فقالت المرأة: فرجت عنى يا رسول الله.
14- محمد بن يحيى و غيره عن احمد بن محمد بن عيسى عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن اسمعيل بن عمر عن شعيب العقرقوفي عن ابى عبد الله عليه السلام قال: ان للرحم اربع سبل، في اى سبيل سلك فيه الماء كان منه الولد، و أحد و اثنان و ثلاث و اربعة و لا يكون الى سبيل أكثر من واحد.
15- على بن محمد رفعه عن محمد بن حمران عن ابى عبد الله عليه السلام قال: ان الله عز و جل خلق للرحم اربعة اوعية، فما كان في الاول فللأب، و ما كان في الثاني فللأم، و ما كان في الثالث فللعمومة، و ما كان في الرابع فللخئولة.
16- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن محمد بن اورمة عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله تعالى هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ مِنْهُ آياتٌ مُحْكَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتابِ قال أمير المؤمنين و الائمة عليهم السلام و أخر متشابهات قال فلان و فلان. فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ أصحابهم و أهل ولايتهم فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِيلِهِ وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏

__________________________________________________
(1) القطط: القصير الجعد من الشعر و الأفطس: الذي تطامنت قصبة انفه و انتشرت.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 313
أمير المؤمنين و الائمة عليهم السلام.
17- في مجمع البيان قيل المراد بالفتنة هنا الكفر و هو المروي عن ابى عبد الله عليه السلام
18- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه ثم ان الله جل ذكره لسعة رحمته و رأفته بخلقه و علمه بما يحدثه المبطلون من تغيير كلامه، قسم كلامه ثلثة أقسام فجعل قسما منه يعرفه العالم و الجاهل و قسما لا يعرفه الا من صفا ذهنه و لطف حسه و صح تمييزه ممن شرح الله صدره للإسلام، و قسما لا يعرفه الا الله و أنبياؤه و الراسخون في العلم، و انما فعل ذلك لئلا يدعى أهل الباطل من المستولين على ميراث رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم من علم الكتاب ما لم يجعله الله، لهم و ليقودهم الاضطرار الى الايتمار لمن ولاه أمرهم، فاستكبروا عن طاعته تعززا و افتراء على الله و اغترارا بكثرة من ظاهرهم و عاونهم و عاند الله جل اسمه و رسوله صلى الله عليه و آله.
19- في أصول الكافي على بن محمد عن بعض أصحابه عن آدم بن اسحق عن عبد الرزاق ابن مهران عن الحسين بن ميمون عن محمد بن سالم عن ابى جعفر عليه السلام قال: ان ناسا تكلموا في هذا القرآن بغير علم، و ذلك ان الله تبارك و تعالى يقول. «هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ مِنْهُ آياتٌ مُحْكَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِيلِهِ وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ» الاية فالمنسوخات من المتشابهات. و المحكمات من الناسخات
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
20- على بن الحكم عن هشام بن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام قال: ان القرآن الذي جاء به جبرئيل الى محمد صلى الله عليه و آله سبعة عشر الف آية.
21- في مجمع البيان عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم حديث طويل و فيه يقول صلى الله عليه و آله و سلم: جميع سور القرآن مأة و اربع عشرة سورة، و جميع آيات القرآن ستة آلاف آية، و مأة آية و ست و ثلثون آية.
22- في كتاب معاني الاخبار باسناده الى محمد بن قيس قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يحدث ان حييا و أبا ياسر إبني اخطب و نفرا من يهود أهل نجران أتوا رسول تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 314
الله صلى الله عليه و آله و سلم فقالوا له: أ ليس فيما تذكر فيما انزل الله عليك «الم»؟ قال: بلى، قالوا، أتاك بها جبرئيل من عند الله؟ قال: نعم، قالوا، لقد بعث أنبياء قبلك و ما نعلم نبيا منهم أخبرنا ما مدة ملكه، و ما أجل أمته غيرك، قال: فأقبل حيي بن اخطب على أصحابه فقال لهم: الالف واحد. و اللام ثلثون، و الميم أربعون، فهذه احدى و سبعون سنة، فعجب ممن يدخل في دين مدة ملكه و أجل أمته احدى و سبعون سنة، قال: ثم اقبل على رسول الله صلى الله عليه و آله فقال: يا محمد هل مع هذا غيره؟ قال: نعم، قال هاته قال، المص، قال: هذه أثقل و أطول، الالف واحد و اللام ثلثون، و الميم أربعون، و الصاد تسعون، فهذه مائة واحد و الستون سنة ثم قال لرسول الله صلى الله عليه و آله: فهل مع هذا غيره؟
قال، نعم قال، هاته، قال: الر، قال، هذه أثقل و أطول، و الالف واحد، و اللام ثلثون، و الراء مائتان، فهل مع هذا غيره؟ قال، نعم قال، هاته قال: المر قال، هذه أثقل و أطول، الالف واحد. و اللام ثلثون، و الميم أربعون، و الراء مائتان، ثم قال له، هل مع هذا غيره؟ قال، نعم قالوا، قد التبس علينا أمرك فما ندري ما أعطيت، ثم قاموا عنه ثم قال ابو ياسر لحيي أخيه، ما يدريك لعل محمدا قد جمع له هذا كله و أكثر منه؟ قال: فذكر أبو جعفر عليه السلام ان هذه الآيات أنزلت فيهم منه «آياتٌ مُحْكَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ» قال: و هي تجري في وجه آخر على غير تأويل حيي و ابى ياسر و أصحابهما.
23- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى محمد بن مسلم قال:
سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول، ان لقيام القائم عليه السلام علامات تكون من الله عز و جل للمؤمنين، قلت، و ما هي جعلني الله فداك؟ قال، ذلك قوله عز و جل، «وَ لَنَبْلُوَنَّكُمْ» يعنى المؤمنين قبل خروج القائم «بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ» قال لَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ من ملوك بنى فلان في آخر سلطانهم، وَ الْجُوعِ بغلاء أسعارهم، وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ، قال، كساد التجارات و قلة الفضل، و نقص من الْأَنْفُسِ قال، موت ذريع، و نقص من الثَّمَراتِ لقلة ريع «1»

__________________________________________________
(1) الريع: فضل كل شي‏ء.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 315
ما يزرع «وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ» عند ذلك بتعجيل الفرج. ثم قال لي يا محمد هذا تأويله ان الله عز و جل يقول: «وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ».
24- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) باسناده الى محمد بن على الباقر عليهما السلام حديث طويل يذكر فيه خطبة الغدير و فيها قال صلوات الله عليه و آله، معاشر الناس تدبروا القرآن و افهموا آياته، و انظروا محكماته، و لا تتبعوا متشابهه، فوالله لن يبين لكم زواجره، و لا يوضع لكم تفسيره الا الذي أنا آخذ بيده و مصعده لي. و شائل «1» بعضده و معلمكم ان من كنت مولاه فهذا على مولاه، و هو على بن أبى طالب أخي و وصيي، و موالاته من الله عز و جل أنزلها على.
25- و عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام، و قد جعل الله للعلم أهلا، و فرض على العباد طاعتهم بقوله، «وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ».
26- في نهج البلاغة قال: عليه السلام أين الذين زعموا انهم الراسخون في العلم دوننا كذبا، و بغيا علينا أن رفعناه الله و وضعهم، و أعطانا و حرمهم و أدخلنا و أخرجهم.
27- في روضة الكافي ابن محبوب عن جميل بن صالح عن ابى عبيدة قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز ذكره: «الم غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ «قال: فقال: يا با عبيدة ان لهذا تأويلا لا يعلمه الا الله و الراسخون في العلم من آل محمد صلى الله عليه و آله
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة،
28- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن محمد بن ابى عمير عن جميل عن أبى عبيدة عن أبى جعفر عليه السلام قال سألته عن قول الله: «الم غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ» قال يا با عبيدة ان لهذا تأويلا لا يعلمه الا الله و الراسخون في العلم من الائمة عليهم السلام
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
29- حدثنا محمد بن احمد بن ثابت قال: حدثنا الحسن بن محمد بن سماعة عن وهب بن حفص عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان القرآن زاجر
__________________________________________________
(1) اى رافع.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 316
و آمر، يأمر بالجنة و يزجر عن النار، و فيه محكم و متشابه، فاما المحكم فيؤمن به و يعمل به، و اما المتشابه فيؤمن به و لا يعمل به، و هو قول الله «فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِيلِهِ وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» و آل محمد عليهم السلام الراسخون في العلم.
30- حدثني أبى عن ابن أبى عمير عن عمر بن أذينة عن بريد بن معاوية عن أبى جعفر عليه السلام قال: ان رسول الله صلى الله عليه و آله أفضل الراسخون في العلم فقد علم جميع ما أنزل الله من التنزيل، و ما كان الله لينزل عليه شيئا لم يعلمه التأويل، و أوصياؤه من بعده يعلمونه، قال: قلت جعلت فداك ان أبا الخطاب كان يقول فيكم قولا عظيما، قال:
و ما كان يقول؟ قلت: قال: انكم تعلمون علم الحلال، و الحرام، و القرآن قال ان علم الحلال و الحرام و القرآن يسير في جنب العلم الذي يحدث في الليل و النهار.
31- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن داود بن فرقد عمن حدثه عن ابن شبرمة قال: ما ذكرت حديثا سمعته من جعفر بن محمد عليهما السلام الا كاد أن يتصدع قلبي قال: حدثني أبى عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال قال رسول الله: من عمل بالمقاييس فقد هلك و أهلك، و من افتى الناس بغير علم و هو لا يعلم الناسخ من المنسوخ و المحكم من المتشابه فقد هلك و أهلك.
32- بعض أصحابنا رفعه عن هشام بن الحكم قال: قال لي أبو الحسن موسى ابن جعفر عليه السلام: يا هشام ان الله ذكر اولى الألباب بأحسن الذكر و حلاهم بأحسن الحلية و قال:
«وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ.
33- أحمد بن محمد عن محمد بن أبى عمير عن سيف بن عميرة عن أبى الصباح الكناني قال: قال أبو عبد الله عليه السلام نحن الراسخون في العلم
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
34- عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن أيوب بن الحر و عمران بن على عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال نحن الراسخون في العلم و نحن نعلم تأويله.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 317
35- على بن محمد عن عبد الله بن على عن إبراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن بريد بن معاوية عن أحدهما عليهما السلام في قول الله عز و جل «وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ» فرسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أفضل الراسخين في العلم قد علمه الله عز و جل جميع ما انزل عليه من التنزيل و التأويل، و ما كان الله لينزل عليه شيئا لم يعلمه تأويله و أوصياؤه من بعده يعلمونه كله، و الذين لا يعلمون تأويله إذا قال العالم فيهم «1» بعلم فأجابهم الله بقوله «يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» و القرآن خاص و عام و محكم و متشابه و ناسخ و منسوخ، فالراسخون في العلم يعلمونه.
36- الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن محمد بن أورمة عن على بن حسان عن عبد الرحمن ابن كثير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: الراسخون في العلم أمير المؤمنين و الائمة من بعده عليهم السلام.
37- و باسناده الى ابى جعفر الباقر عليهما السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: فان قالوا: من الراسخون في العلم؟ فقل: من لا يختلف في علمه، فان قالوا فمن هو ذاك؟ فقل كان رسول الله صلى الله عليه و آله صاحب ذلك فهل بلغ أولا؟ فان قالوا: قد بلغ فقل: هل مات صلى الله عليه و آله و سلم و الخليفة من بعده يعلم علما ليس فيه اختلاف؟ فان قالوا:
لا فقل: ان خليفة رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم مؤيد و لا يستخلف رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم الا من يحكم بحكمه و الا من يكون مثله الا النبوة، و ان كان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لم يستخلف في علمه أحدا فقد ضيع من في أصلاب الرجال ممن يكون بعده.
38- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى عبد الرحمن بن سمرة عن النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل يقول فيه عليه السلام: و من فسر القرآن برأيه فقد افترى على الله الكذب.
39- في كتاب التوحيد باسناده الى الريان بن الصلت عن على بن موسى الرضا عليه السلام عن أبيه عن آبائه عن على عليهم السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال الله جل جلاله
__________________________________________________
(1) قال الفيض (ره): المراد بالذين لا يعلمون تأويله: الشيعة، إذا قال العالم فيهم يعنى الراسخ في العلم الذي بين أظهرهم.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 318
ما آمن بى من فسر برأيه كلامي.
40- و فيه خطبة لعلى عليه السلام فيها: و انقطع دون الرسوخ في علمه جوامع التفسير.
41- و خطبة اخرى له عليه السلام يقول في آخرها و اعلم ان الراسخين في العلم هم الذين أغناهم الله عن الاقتحام في السدد المضروبة دون الغيوب، فلزموا الا قرار بجملة ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب. «يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» فمدح الله عز و جل اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يحيطوا به علما، و سمى تركهم التعمق فيما لم يكلفهم البحث عنه منهم رسوخا فاقتصر على ذلك و لا تقدر عظمة الله على قدر عقلك، فتكون من الهالكين. في نهج البلاغة مثله سواء.
42- في عيون الاخبار في باب مجلس الرضا عليه السلام عند المأمون مع أهل الملل و المقالات و ما أجاب به على بن جهم في عصمة الأنبياء صلوات الله عليهم حديث طويل يقول فيه عليه السلام لعلى بن الجهم ويحك يا على اتق الله و لا تنسب الى أولياء الله الفواحش و تتأول كتاب الله برأيك، فان الله عز و جل يقول «وَ ما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ» اما قوله عز و جل في آدم
«الحديث».
43- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى سليم بن قيس الهلالي قال سمعت عليا عليه السلام يقول ما نزلت على رسول الله صلى الله عليه و آله آية من القرآن الا أقرأنيها و املاها على و أكتبها بخطي، و علمني تأويلها و تفسيرها و ناسخها و منسوخها و محكمها و متشابهها و دعا الله عز و جل ان يعلمني فهمها و حفظها، فما نسيت آية من كتاب الله و لا علما املاه على فكتبته، و ما ترك شيئا علمه الله عز و جل من حلال و لا حرام و لا أمر و لا نهى، و ما كان أو يكون من طاعته أو معصيته الا علمنيه و حفظته، فلم أنس منه حرفا واحدا،
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
44- في عيون الاخبار حدثني ابى رضى الله عنه قال حدثنا على بن إبراهيم ابن هاشم عن أبيه عن ابى حيون مولى الرضا عليه السلام قال من رد متشابه القرآن الى محكمه هدى الى صراط مستقيم، ثم قال عليه السلام: ان في أخبارنا متشابها كمتشابه القرآن، و محكما كمحكم القرآن، فردوا متشابهها الى محكمها، و لا تتبعوا متشابهها دون محكمها فتضلوا.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 319
45- في كتاب الخصال عن سليم بن قيس الهلالي عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل يقول فيه: و ان أمر النبي صلى الله عليه و آله و سلم مثل القرآن ناسخ و منسوخ، و خاص و عام: و محكم و متشابه: و قد كان يكون من رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم الكلام له وجهان و كلام عام و كلام خاص مثل القرآن
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
46- في كتاب علل الشرائع باسناده الى ابى حكيم قال: حدثني ابن عبد الله بمكة قال بينا أمير المؤمنين عليه السلام مار بفناء بيت الله الحرام إذ نظر الى رجل يصلى فاستحسن صلواته فقال: يا هذا الرجل تعرف تأويل صلوتك؟ فسأل الرجل:
يا بن عم خير خلق الله و هل للصلوة تأويل غير التعبد؟ قال على عليه السلام: اعلم يا هذا الرجل ان الله تبارك و تعالى ما بعث نبيه صلى الله عليه و آله و سلم بأمر من الأمور الا و له متشابه و تأويل و تنزيل و كل ذلك على المتعبد، فمن لم يعرف تأويل صلوته فصلاته كلها خداج «1» ناقصة غير تامة
«الحديث»،

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة ال عمران ...نور التقلين ص309-ص320
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: