منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سرة ال عمران...نور التقلين ص320-ص330

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سرة ال عمران...نور التقلين ص320-ص330   الجمعة يوليو 15, 2011 7:54 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 320
ربنا فثبت أقدامنا و توفنا مسلمين مصدقين لأوليائك، و لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ.
50- في مجمع البيان قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ الاية روى محمد بن اسحق بن يسار عن رجاله قال: لما أصاب رسول الله صلى الله عليه و آله قريشا ببدر، و قدم المدينة جمع اليهود في سوق بنى قينقاع فقال: يا معشر اليهود احذروا من الله مثل ما نزل بقريش يوم بدر، و أسلموا قبل ان ينزل بكم ما نزل بهم. فقد عرفتم انى نبي مرسل تجدون ذلك في كتابكم، فقالوا: يا محمد لا يغرنك انك لقيت قوما اغمارا «1» لا علم لهم بالحرب، فأصبت منهم فرصة، اما و الله لو قاتلنا لعرفت انا نحن الناس فأنزل الله هذه الاية و روى أيضا عن عكرمة و سعيد بن جبير عن ابن عباس و رواه أصحابنا أيضا.
51- و فيه «فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتا» الاية في قصة بدر و كانت المسلمون ثلاثمائة و ثلثة عشر رجلا على عدة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر، سبعة و سبعون رجلا من المهاجرين و مائتان و ستة و ثلثون من الأنصار، و اختلف في عدة المشركين فروى عن على عليه السلام و ابن مسعود انهم كانوا ألفا.
52- في الكافي عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد عن أبي عبد الله البرقي عن الحسن بن ابى قتادة عن رجل عن جميل بن دراج قال: قال ابو عبد الله عليه السلام: ما تلذذ الناس في الدنيا و الاخرة بلذة أكثر لهم من لذة النساء و هو قول الله عز و جل: زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنِينَ الى آخر الاية ثم قال: و ان أهل الجنة ما يتلذذون بشي‏ء من الجنة أشهى عندهم من النكاح لا طعام و لا شراب.
53- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد بن خالد عن نوح بن شعيب عن عبد الله الدهقان عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: ان أول ما عصى الله به ست: حب الدنيا، و حب الرياسة، و حب الطعام.
و حب النوم و حب الراحة، و حب النساء.
54- في مجمع البيان و اختلف في مقدار القنطار، قيل،
هو ملاء مسك ثور
__________________________________________________
(1) الغمر- مثلثة- من لم يجرب الأمور.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 321
ذهبا و هو المروي عن ابى جعفر و أبي عبد الله عليهما السلام.
55- في كتاب الخصال عن الأصبغ بن نباتة قال قال أمير المؤمنين عليه السلام: الفتن ثلاث حب النساء و هو سيف الشيطان، و شرب الخمر و هو فخ الشيطان «1»، و حب الدينار و الدرهم و هو سهم الشيطان، من أحب النساء لم ينتفع بعيشه، و من أحب الا شربة حرمت عليه الجنة، و من أحب الدينار و الدرهم فهو عبد الدنيا.
56- عن محمد بن يحيى العطار رفع الحديث قال: الذهب و الفضة حجران ممسوخان فمن أحبهما كان معهما.
57- في تفسير على بن إبراهيم قوله: و أزواج مطهرة قال: في الجنة لا يحضن و لا يحدثن.
58- في تفسير العياشي عن ابى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل:
«فِيها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ، قال: لا يحضن و لا يحدثن.
59- عن مفضل بن عمر قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام: جعلت فداك تفوتني صلوة الليل فأصلى الفجر فلي أن أصلى بعد صلوة الفجر ما فاتنى من الصلوة و أنا في صلوة قبل طلوع الشمس؟ فقال: نعم، و لكن لا تعلم به أهلك فتتخذه سنة، فيبطل قول الله عز و جل:
وَ الْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحارِ.
60- في مجمع البيان «وَ الْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحارِ» المصلين وقت السحر رواه الصادق عن أبيه عن أبي عبد الله عليهم السلام.
61- و روى عن أبي عبد الله عليه السلام ان من استغفر الله سبعين مرة في وقت السحر فهو من أهل هذه الاية.
62- في كتاب الخصال عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قال في وتره إذا أوتر «استغفر الله و أتوب اليه» سبعين مرة و هو قائم فواظب على ذلك حتى تمضى له سنة كتبه الله من المستغفرين بالأسحار و وجبت له المغفرة من الله تعالى و رواه في من لا يحضره الفقيه عن عمر بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام مثله.
63- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى محمد بن عثمان العمرى
__________________________________________________
(1) الفخ: آلة يصاد بها.

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 322
قدس سره يقول: لما ولد الخلف المهدي صلوات الله عليه سطع نور من فوق رأسه الى عنان السماء ثم سقط لوجهه ساجدا لربه تعالى ذكره، ثم رفع رأسه و هو يقول شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ الى آخر الآية.
64- في أصول الكافي على بن محمد عن عبد الله بن اسحق العلوي عن محمد بن زيد الزرامى عن محمد بن سليمان الديلمي عن على بن ابى حمزة عن أبى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل يذكر فيه مواليد الائمة صلوات الله عليهم و فيه يقول عليه السلام: و إذا وقع من بطن امه وقع واضعا يديه على الأرض، رافعا رأسه الى السماء فاما وضعه يديه على الأرض فانه يقبض كل علم الله أنزله من السماء الى الأرض و اما رفعه رأسه الى السماء فان مناديا ينادى به من بطنان العرش من قبل رب العزة من الأفق الأعلى باسمه و اسم أبيه يقول، يا فلان بن فلان اثبت تثبت، فلعظيم ما خلقتك أنت صفوتي من خلقي، و موضع سرى و عيبة علمي، و أمينى على و حيي، و خليفتي في أرضى، لك و لمن تولاك أوجبت رحمتي، و منحت جناني، و أحللت جواري، ثم و عزتي و جلالي لاصلين من عاداك أشد عذابي و ان وسعت عليه في دنياي من سعة رزقي، فاذا انقضى الصوت صوت المنادي أجابه و هو واضعا يديه رافعا رأسه الى السماء يقول: «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ، وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ» فاذا قال ذلك أعطاه الله العلم الاول و العلم الاخر، و استحق زيادة الروح في ليلة القدر.
65- في مجمع البيان روى جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن النبي صلى الله عليه و آله قال: لما أراد الله عز و جل ان ينزل فاتحة الكتاب، و آية الكرسي، و شهد الله، و قُلِ اللَّهُمَّ مالِكَ الْمُلْكِ، الى قوله: «بِغَيْرِ حِسابٍ» تعلقن بالعرش و ليس بينهن و بين الله حجاب و قلن: يا رب تهبطنا دار الذنوب و الى من يعصيك و نحن معلقات بالطهور و القدس؟ فقال: و عزتي و جلالي ما من عبد قرأكن في دبر كل صلوة الا أسكنته حظيرة القدس على ما كان فيه، و الا نظرت اليه بعيني المكنونة في كل يوم سبعين نظرة، و الا قضيت له في كل يوم سبعين حاجة أدناها المغفرة، و الا أعذته من كل عدو، و نصرته تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 323
عليه و لا يمنعه دخول الجنة الا ان يموت.
66- في تفسير العياشي عن جابر قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن هذه الاية «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ» قال ابو جعفر عليه السلام: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فان الله تبارك و تعالى يشهد بها لنفسه، و هو كما قال: فأما قوله: «و الملئكة» فانه أكرم الملائكة بالتسليم له بهم، و صدقوا و شهدوا كما شهد لنفسه، و اما قوله: «وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ» فان اولى العلم الأنبياء و الأوصياء و هم قيام بالقسط، و القسط العدل في الظاهر، و العدل في الباطن أمير المؤمنين عليه السلام.
67- عن مروان القمى قال: سألت أبا الحسن عليه السلام عن قول الله، «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ» قال: هو الامام.
68- عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر عليه السلام قال: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ قال يعنى: الدين فيه الايمان.
69- في بصائر الدرجات عن عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسن بن على الوشاء عن أبى الحسن عليه السلام قال: قلت «وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ» قال: الامام.
70- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عمن ذكره عن يونس بن يعقوب عن ابى عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: ان الإسلام قبل الايمان، و عليه يتوارثون و يتناكحون، و الايمان عليه يثابون.
71- عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد جميعا عن ابن محبوب عن على بن رئاب عن حمران بن أعين عن أبى جعفر عليه السلام قال: سمعته يقول: الإسلام لا يشرك الايمان، و الايمان يشرك الإسلام، و هما في القول و الفعل يجتمعان، كما صارت الكعبة في المسجد، و المسجد ليس في الكعبة، و كذلك الايمان يشرك الإسلام و الإسلام لا يشرك الايمان، و قد قال الله عز و جل: «قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَ لَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمانُ فِي قُلُوبِكُمْ» فقول الله عز و جل أصدق القول
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة. تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 324
قال مؤلف هذا الكتاب: استيفاء الكلام في بيان المرام في هذا المقام يحتاج الى أزيد تطويل و الكافي ببيانه أصول الكافي و قد ذكرنا طرفا من ذلك في سورة الحجرات.
قال عز من قائل: إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَ يَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ الآية.
72- في كتاب الخصال عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: لن يعمل ابن آدم عملا أعظم عند الله تبارك و تعالى من رجل قتل نبيا أو إماما أو هدم الكعبة التي جعلها الله تعالى قبلة لعباده، أو افرغ ماءه في امرأة حراما.
73- و فيه فيما علم أمير المؤمنين عليه السلام أصحابه: احذروا السفلة فان السفلة من لا يخاف الله فيهم قتلة الأنبياء و هم أعداؤنا.
74- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن محمد بن سنان عن اسمعيل بن جابر عن يونس بن ظبيان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ان الله عز و جل يقول ويل للذين يختلون الدنيا بالدين، «1» ويل للذين يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس، و ويل للذين يسير المؤمن فيهم بالتقية، ابى يغترون أم على يجترون، فبي حلفت لأتيحن»
لهم فتنة تترك الحليم منهم حيرانا.
75- في روضة الكافي باسناده الى عبد الأعلى مولى آل سام عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت له: «قُلِ اللَّهُمَّ مالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشاءُ» أ ليس قد أتى الله عز و جل بنى امية الملك؟ قال: ليس حيث تذهب، ان الله عز و جل آتانا الملك و أخذته بنو امية بمنزلة الرجل يكون له الثوب فيأخذه الاخر، فليس هو الذي اخذه.
76- في مهج الدعوات عن أسماء بنت زيد قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: اسم الله الأعظم الذي إذا دعا به فأجاب «قُلِ اللَّهُمَّ مالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ» الى «بِغَيْرِ حِسابٍ»

__________________________________________________
(1) ختله و خاتله: خادعه. و يختل الدنيا بالدين اى يطلب الدنيا بعمل الاخرة، يقال ختله و يختله إذا خدعه و راوغه. قاله في النهاية.
(2) قال في النهاية: فيه: حلفت لأتيحنهم فتنة تدع الحليم منهم حيرانا، يقال أتاح اللّه لفلان كذا اى قدره له و أنزله به و تاح له الشي‏ء. [.....]
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 325
77- في كتاب الاهليلجة قال الصادق عليه السلام بعد ان ذكر الليل و النهار، يلج أحدهما في الاخر، ينتهى كل واحد منهما الى غاية معروفة محدودة في الطول و العرض على مرتبة و مجرى واحد.
78- في ادعية الصحيفة الحمد الله الذي خلق الليل و النهار بقوته «الى قوله» يولج كل واحد منهما في صاحبه و يولج صاحبه فيه بتقدير منه للعباد فيما يغذوهم به و ينشئهم عليه.
79- في كتاب معاني الاخبار و سئل الحسن بن على بن محمد عليهم السلام عن الموت ما هو؟ فقال هو التصديق بما لا يكون.
80- حدثني ابى عن أبيه عن جده عن الصادق عليه السلام قال ان المؤمن إذا مات لم يكن ميتا، فان الميت هو الكافر ان الله عز و جل يقول تُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ يعنى المؤمن من الكافر، و الكافر من المؤمن.
81- في مجمع البيان «تُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ» قيل ان معناه تخرج المؤمن من الكافر و الكافر من المؤمن، و روى ذلك عن ابى جعفر و ابى عبد الله عليهم السلام.
82- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل يقول فيه لبعض اليونانيين و آمرك ان تستعمل التقية في دينك، فان الله يقول: لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكافِرِينَ أَوْلِياءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَ مَنْ يَفْعَلْ ذلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْ‏ءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تقية و إياك ثم إياك ان تتعرض للهلاك، و ان تترك التقية التي امرتك بها، فانك شائط بدمك «1» و دماء إخوانك، معرض لنعمك و نعمهم للزوال، مذل لهم في أيدي أعداء دين الله، و قد أمرك بإعزازهم.
83- في تفسير العياشي عن الحسين بن زيد بن على عن جعفر عن محمد عن أبيه عليهم السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم يقول: لا ايمان لمن لا تقية له، و يقول قال الله:
«إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً».
__________________________________________________
(1) شاط دمه: ذهب و بطل.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 326
84- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن ابن أذينة عن اسمعيل الجعفي و معمر بن يحيى بن سام و محمد بن مسلم و زرارة قالوا: سمعنا أبا جعفر عليه السلام يقول: التقية في كل شي‏ء يضطر اليه ابن آدم فقد أحله الله له.
85- على بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن ابن مسكان عن حريز عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال التقية ترس الله بينه (و) بين خلقه.
قال مؤلف هذا الكتاب: و الأحاديث في وجوب استعمال التقية كثيرة و في الكافي كفاية.
86- في روضة الكافي باسناده الى أبي عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: و من سره ان يعلم ان الله، يحبه فليعمل بطاعة الله، و ليتبعنا ألم يسمع قول الله عز و جل: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ و الله لا يطيع الله عبد أبدا الا ادخل الله عليه في طاعته اتباعنا و لا و الله لا يتبعنا عبد أبدا الا أحبه الله، لا و الله لا يدع أحد اتباعنا أبدا الا أبغضنا، و لا و الله لا يبغضنا أحد أبدا الا عصى الله، و من مات عاصيا لله أخزاه الله و أكبه على وجهه في النار، و الحمد لله رب العالمين.
87- و فيها خطبة أمير المؤمنين عليه السلام و هي خطبة الوسيلة يقول فيها عليه السلام: بعد ان ذكر النبي صلى الله عليه و آله فقال تبارك و تعالى في التحريص على اتباعه و الترغيب في تصديقه و القبول لدعوته: «قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ» فاتباعه صلى الله عليه و آله محبة الله، و رضاه غفران الذنوب، و كما الفوز و وجوب الجنة.
88- على بن إبراهيم عن أبيه عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن حفص بن غياث عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال: انى لا أرجو النجاة لمن عرف حقنا من هذه الامة الا لأحد ثلثة: صاحب سلطان جائر، و صاحب هوى، و الفاسق المعلن، ثم تلا: «قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ» ثم قال يا حفص الحب أفضل من الخوف ثم قال و الله ما أحب من أحب الدنيا و والى غيرنا، و من عرف حقنا و أحبنا فقد أحب الله تبارك و تعالى.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 327
89- في كتاب الخصال عن سعيد بن يسار قال قال ابو عبد الله عليه السلام هل الدين الا الحب ان الله تعالى يقول «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ».
90- عن يونس بن ظبيان قال: قال الصادق جعفر بن محمد عليه السلام ان الناس يعبدون الله تعالى على ثلثة أوجه: فطبقة يعبدونه رغبة في ثوابه، فتلك عبادة الحرصاء و هو الطمع و آخرون يعبدون فرقا من النار فتلك عبادة العبيد و هي الرهبة و لكني اعبده حبا له فتلك عبادة الكرام، و هو الا من لقوله تعالى: «وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ» و لقوله تعالى. «قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ» فمن أحب الله أحبه الله و من أحبه الله كان من الآمنين.
91- في تفسير العياشي عن زياد عن أبى عبيدة الحذاء قال: دخلت على ابى جعفر عليه السلام فقلت. بأبى أنت و أمي ربما خلا بى الشيطان فخبثت نفسي، ثم ذكرت حبى إياكم و انقطاعي إليكم فطابت نفسي؟ فقال: يا زياد ويحك و ما الدين الا الحب، الا ترى الى قوله تعالى: «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ».
92- عن بشير الدهان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: عرفتم في منكرين كثيرا، و أحببتم في مبغضين كثيرا و قد يكون حبا لله في الله و رسوله، و حبا في الدنيا، فما كان لله و رسوله فثوابه على الله و ما كان في الدنيا فليس شي‏ء ثم نفض يده، ثم قال، ان هذه المرجئة و هذا القدرية و هذه الخوارج ليس منهم أحد الا يرى انه على الحق، و انكم انما أحببتمونا في الله، ثم تلا: «أَطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ» «وَ ما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا» «مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ».
93- عن بريد بن معاوية عن أبى جعفر عليه السلام في حديث قال: و الله لو أحبنا حجر حشره الله معنا، و هل الدين الا الحب ان الله يقول: «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ» و قال «يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ» و هل الدين الا الحب.
94- عن ربعي بن عبد الله قال: قيل لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك انا نسمى بأسمائكم و أسماء آبائكم فينفعنا ذلك؟ فقال اى و الله، و هل الدين الا الحب؟ قال الله «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ».
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 328
95- عن هشام بن سالم قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول «اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً» فقال: «هو آل إبراهيم و آل محمد على العالمين» فوضعوا اسما مكان اسم.
96- عن حنان بن سدير عن أبيه عن ابى جعفر عليه السلام قال: إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ قال:
نحن منهم و نحن بقية تلك العشرة.
97- في عيون الاخبار في مجلس للرضا عليه السلام عند المأمون مع أهل الملل و المقالات و ما أجاب به على بن محمد بن الجهم في عصمة الأنبياء صلوات الله عليهم حديث طويل يقول فيه الرضا عليه السلام، اما قوله عز و جل في آدم عليه السلام، «وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏» فان الله عز و جل خلق آدم حجة في أرضه، و خليفة في بلاده، لم يخلقه للجنة، و كانت المعصية من آدم عليه السلام في الجنة لا في الأرض، و عصمته يجب ان تكون في الأرض ليتم مقادير امر الله عز و جل، فلما اهبط الى الأرض و جعل حجة و خليفة عصم بقوله عز و جل، «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ».
98- و في باب مجلس آخر للرضا عليه السلام عند المأمون في عصمة الأنبياء عليهم السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام، و كان ذلك من آدم قبل النبوة و لم يكن ذلك بذنب كثير استحق به دخول النار، و انما كان من الصغائر الموهوبة التي تجوز على الأنبياء قبل نزول الوحي عليهم، فلما اجتباه الله تعالى و جعله نبيا كان معصوما لا يذنب صغيرة و لا كبيرة، قال الله تعالى. «وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏ ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَيْهِ وَ هَدى‏» و قال عز و جل. إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ.
99- و في باب ذكر مجلس الرضا عليه السلام مع المأمون في الفرق بين العترة و الامة حديث طويل و فيه: فقال المأمون هل فضل الله العترة على ساير الناس؟ فقال أبو الحسن عليه السلام: ان الله تعالى أبان فضل العترة على ساير الناس في محكم كتابه فقال له المأمون: أين ذلك من كتاب الله تعالى؟ فقال الرضا عليه السلام: في قوله تعالى: «إِنَّ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 329
اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ»
.
100- في كتاب الخصال عن أبى الحسن الاول عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: ان الله تبارك و تعالى اختار من كل شي‏ء أربعة الى أن قال: و اختار من البيوت اربعة فقال الله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ».
101- عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن على بن أبى طالب عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه و آله انه قال في وصية له: يا على ان الله عز و جل أشرف على الدنيا فاختارني منها على رجال العالمين، ثم اطلع الثانية فاختارك على رجال العالمين بعدي، ثم اطلع الثالثة فاختار الائمة من ولدك على رجال العالمين بعدك، ثم اطلع الرابعة فاختار فاطمة على نساء العالمين.
102- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى محمد بن الفضيل عن أبى حمزة الثمالي عن أبى جعفر محمد بن على الباقر عليهما السلام حديث طويل يقول فيه عليهم السلام، فلما قضى محمد صلى الله عليه و آله نبوته و استكمل أيامه أوحى الله عز و جل اليه ان يا محمد قد قضيت نبوتك و استكملت أيامك، فاجعل العلم الذي عندك و الايمان و الاسم الأكبر و ميراث العلم و آثار علم النبوة عند على بن أبى طالب عليه السلام، فانه لم أقطع العلم و الايمان و الاسم الأكبر و ميراث العلم و آثار علم النبوة من العقب من ذريتك. كما لم أقطعها من بيوتات الأنبياء الذين كانوا بينك و بين أبيك آدم، و ذلك قوله عز و جل:
«إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ».
في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضل عن ابى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام مثله.
103- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن إبراهيم عن يونس عن هشام بن الحكم في حديث برية «1» لما جاء معه الى ابى عبد الله فلقي
__________________________________________________
(1) و في المصدر «بريه» بالهاء و نقل في هامشه عن بعض النسخ «بريهة» فكيف كان هو رجل من النصارى أسلم على يد أبى الحسن موسى بن جعفر (ع) كما يظهر من هذا الرواية و قد ذكر ترجمة في تنقيح المقال و كونه مشتركا بين رجلين فراجع ان شئت.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سرة ال عمران...نور التقلين ص320-ص330
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: