منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة النساء ...نور التقلين ج1 ص570-ص580

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة النساء ...نور التقلين ج1 ص570-ص580   السبت يوليو 16, 2011 7:42 am

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 570 أبي عبد الله عليه السلام حديث طويل يذكر فيه القائم عليه السلام و فيه فاذا نشر راية رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم انحط عليه ثلثة عشر الف ملك و ثلثة عشر ملكا كلهم ينظرون القائم عليه السلام و هم الذين كانوا مع نوح عليه السلام في السفينة، و الذين كانوا مع إبراهيم الخليل عليه السلام حيث القى في النار، و كانوا مع عيسى عليه السلام حين رفع.
656- و باسناده الى محمد بن اسمعيل القرشي عمن حدثه عن إسماعيل بن ابى رافع عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ان جبرئيل عليه السلام نزل على بكتاب فيه خبر الملوك ملوك الأرض قبلي و خبر من بعث قبلي من الأنبياء و الرسل و هو حديث طويل قال فيه عليه السلام ان عيسى بن مريم أتى بيت المقدس فمكث يدعوهم و يرغبهم فيما عند الله ثلثا و ثلثين سنة، حتى طلبته اليهود و ادعت انها عذبته و دفنته في الأرض حيا، و ادعى بعضهم انهم قتلوه و صلبوه و ما كان الله ليجعل لهم عليه سلطانا، و انما شبه لهم و ما قدروا على عذابه و دفنه، و لا على قتله و صلبه، قوله عز و جل: إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَ رافِعُكَ إِلَيَّ وَ مُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا فلم يقدرا على قتله و صلبه، لأنهم لو قدروا على ذلك لكان تكذيبا لقوله تعالى و لكن رفعه الله اليه بعد ان توفاه عليه السلام.
657- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد و على بن محمد عن سهل بن زياد جميعا عن ابن محبوب عن أبى حمزة عن أبى جعفر عليه السلام قال. لما قبض أمير المؤمنين عليه السلام قام الحسن بن على في مسجد الكوفة فحمد الله و أثنى عليه و صلى على النبي صلى الله عليه و آله ثم قال. ايها الناس انه قد قبض في هذه الليلة رجل ما سبقه الأولون و لا يدركه الآخرون، و الله لقد قبض في الليلة التي قبض فيها وصى موسى يوشع ابن نون، و الليلة التي عرج فيها عيسى بن مريم، و الليلة التي نزل فيها القرآن
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
658- في تفسير على بن إبراهيم ثم قال و صور ابن مريم في الرحم دون الصلب و ان كان مخلوقا في أصلاب الأنبياء، و رفع و عليه مدرعة «1» من صوف.
659- و عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم حديث طويل ستسمعه في بنى إسرائيل و فيه قال:
__________________________________________________
(1) المدرعة: جبة مشقوقة المقدم.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 571
ثم صعدنا الى السماء الثانية فاذا فيها رجلان متشابهان، فقلت: من هذان يا جبرئيل؟
قال ابنا الخالة يحيى و عيسى عليهما السلام فسلمت عليهما و سلما على و استغفرت لهما و استغفر الى و قالا: مرحبا بالأخ الصالح و النبي الصالح.
660- حدثني الحسين بن عبد الله السكيني عن أبى سعيد البجلي عن عبد الملك ابن هارون عن أبى عبد الله عن الحسن بن على عليهما السلام و ذكر حديثا طويلا و فيه قال عليه السلام و قد ذكر عيسى بن مريم عليهما السلام: و كان عمره ثلث و ثلثون سنة ثم رفعه الله الى السماء و يهبط الى الأرض بدمشق و هو الذي يقتل الدجال.
661- و قوله: وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَ يَوْمَ الْقِيامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً فانه
روى ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم إذا رجع آمن به الناس كلهم.
662- قال، و حدثني ابى عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن ابى حمزة عن شهر بن حوشب قال، قال لي الحجاج يا شهر! آية في كتاب الله قد أعيتنى فقلت، ايها الأمير أية آية هي؟ فقال قوله «وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ» و الله انى لأمر باليهودي و النصراني فتضرب عنقه ثم أرمقه بعيني «1» فلما أراه يحرك شفتيه حتى يخمد، فقلت أصلح الله الأمير ليس على ما تأولت، قال، كيف هو؟ قلت، ان عيسى ينزل قبل يوم القيامة الى الدنيا، فلا يبقى أهل ملة يهودي و لا غيره الا آمن به قبل موته، و يصلى خلف المهدي قال، ويحك انى لك هذا و من أين جئت به؟
فقلت، حدثني به محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب عليهم السلام
فقال، جئت و الله بها من عين صافية.
663- في مجمع البيان «لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ» اختلف فيه على أقوال الى قوله، و ثالثها
أن يكون المعنى ليؤمنن بمحمد صلى الله عليه و آله و سلم قبل موت الكتابي عن عكرمة و رواه أيضا أصحابنا
، و في هذه الاية دلالة على ان كل كافر يؤمن عند المعاينة و على ان ايمانه ذلك غير مقبول كما لم يقبل ايمان فرعون في حال البأس عند زوال التكليف، و يقرب من هذا ما رواه الامامية فان المحتضرين من جميع الأديان يرون
__________________________________________________
(1) رمقه رمقا: أطال النظر اليه.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 572
رسول الله صلى الله عليه و آله و خلفائه عند الوفاة و يروون في ذلك عن على عليه السلام انه قال للحارث الهمداني.
يا حار همدان من يمت يرنى من مؤمن أو منافق قبلا

يعرفني طرفه و أعرفه بعينه و اسمه و ما فعلا

664- في تفسير العياشي عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام في قوله وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ قال ليس من أحد من جميع الأديان يموت الا رأى رسول الله صلى الله عليه و آله و أمير المؤمنين عليهما السلام حقا من الأولين و الآخرين.
665- في الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد أو غيره عن ابن محبوب عن عبد العزيز العبدي عن عبد الله بن ابى يعفور قال، سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول من زرع حنطة في ارض و لم يزك زرعه أو خرج زرعه كثير الشعير فبظلم عمله في ملك رقبة الأرض أو بظلم لمزارعيه و أكرته لان الله عز و جل يقول: فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَيْهِمْ طَيِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ يعنى لحوم الإبل و البقر و الغنم.
666- في تفسير على بن إبراهيم حدثني ابى عن ابن محبوب عن عبد الله بن ابى يعفور قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول من زرع حنطة في أرض فلم يزك في أرضه و خرج زرعه كثير الشعير فبظلم عمله في ملك رقبة الأرض أو بظلم لمزارعه و أكرته لان الله يقول «فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَيْهِمْ طَيِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَ بِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيراً» يعنى لحوم الإبل و البقر و الغنم هكذا أنزلها الله فأقرؤها هكذا، ما كان الله ليحل شيئا في كتابه يحرمه من بعد ما أحله، و لا يحرم شيئا ثم يحله بعد ما حرمه، قلت: و كذلك أيضا «وَ مِنَ الْبَقَرِ وَ الْغَنَمِ حَرَّمْنا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُما» قال: نعم قلت فقوله:
«إِلَّا ما حَرَّمَ إِسْرائِيلُ عَلى‏ نَفْسِهِ» قال، ان إسرائيل كان إذا أكل من لحم الإبل يهيج عليه وجع الخاصرة. فحرم على نفسه لحم الإبل و ذلك مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْراةُ. فلما نزلت التوراة لم يحرمه و لم يأكله.
قال عز من قائل: إِنَّا أَوْحَيْنا إِلَيْكَ كَما أَوْحَيْنا إِلى‏ نُوحٍ الاية.
667- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن احمد بن النضر عن عمرو ابن شمر عن جابر عن أبى عبد الله عليه السلام قال. بينا رسول الله صلى الله عليه و آله جالسا و عنده تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 573
جبرئيل إذ حانت جبرئيل نظرة قبل السماء الى أن قال. قال جبرئيل. ان هذا حاجب الرب و أقرب خلق الله منه. و اللوح بين عينيه من ياقوتة حمراء. فاذا تكلم الرب تبارك و تعالى بالوحي ضرب اللوح جبينه فينظر فيه ثم ألقاه إلينا تسعى به من في السموات و الأرض.
668- و في رواية أبى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام في قوله: «حَتَّى إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ» الآية و ذلك ان أهل السموات لم يسمعوا وحيا فيما بين ان بعث عيسى بن مريم الى أن بعث محمدا صلى الله عليه و آله فلما بعث الله جبرئيل الى محمد صلى الله عليه و آله يسمع أهل السموات صوت وحي القرآن كوقع الحديد على الصفا، فصعق أهل السموات فلما افرغ من الوحي انحدر جبرئيل
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
669- في أصول الكافي عن ابى جعفر عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: فلما استجاب لكل نبي من استجاب له من قومه من المؤمنين، جعل لكل منهم شرعة و منهاجا، و الشرعة و المنهاج سبيل و سنة و قال لمحمد صلى الله عليه و آله: «إِنَّا أَوْحَيْنا إِلَيْكَ كَما أَوْحَيْنا إِلى‏ نُوحٍ وَ النَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ» و أمر كل نبي بالأخذ بالسبيل و السنة و كان من السبيل و السنة التي امر الله عز و جل بها موسى عليه السلام أن جعل عليهم السبت.
670- في تفسير العياشي عن زرارة و حمران عن أبى جعفر و أبي عبد الله عليهما السلام قال: انى أوحيت إليك كما أوحيت الى نوح و النبيين من بعده فجمع له كل وحي.
671- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن سعد الإسكاف قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: أعطيت السور الطوال مكان التوراة، و أعطيت المئين مكان الإنجيل، و أعطيت المثاني مكان الزبور.
672- على بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن القاسم عن محمد بن سليمان عن داود بن جعفر عن غياث عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال النبي صلى الله عليه و آله: و انزل الزبور لثمان عشر خلون من شهر رمضان
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
673- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى محمد بن الفضيل عن أبى حمزة الثمالي عن أبى جعفر محمد بن على الباقر عليهما السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 574
و كان ما بين آدم و نوح من الأنبياء مستخفين و مستعلنين، و كذلك خفي ذكرهم في القرآن، فلم يسموا كما يسمى من استعلن من الأنبياء و هو قول الله عز و جل: وَ رُسُلًا قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ يعنى من لم نسمهم من المستخفين كما سمى المستعلنين من الأنبياء
في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضيل عن أبى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام مثله.
674- في مجمع البيان «وَ كَلَّمَ اللَّهُ مُوسى‏ تَكْلِيماً»
روى ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لما قرأ الآية التي قبل هذه على الناس قالت اليهود فيما بينهم ذكر محمد النبيين و لم يبين لنا أمر موسى عليه السلام، فلما نزلت هذه الآية و قرأها عليهم قالوا: ان محمدا قد ذكره و فضله بالكلام عليهم.
675- في كتاب الخصال باسناده الى الضحاك عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: ان الله ناجى موسى بن عمران عليه السلام بمائة ألف كلمة و أربعة و عشرين ألف كلمة في ثلثة أيام و ليالهن: ما طعم فيها موسى و لا شرب فيها، فلما انصرف الى بنى إسرائيل و سمع كلامهم مقتهم لما كان وقع في مسامعه من حلاوة كلام الله عز و جل.
676- في كتاب التوحيد باسناده الى محمد بن الجهم عن أبى الحسن عليه السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام حاكيا عن موسى عليه السلام في قومه: يخرج بهم الى طور سيناء فأقامهم في سفح الجبل «1» و صعد موسى عليه السلام الى الطور و سأل الله تبارك و تعالى أن يكلمه و يسمعهم كلامه، فكلمه الله تعالى ذكره و سمعوا كلامه من فوق و أسفل و يمين و شمال و وراء و امام، لان الله عز و جل أحدثه في الشجرة ثم جعله منبعثا منها حتى سمعوه من جميع الوجوه.
677- و عن على عليه السلام كلام طويل و فيه: كلم موسى تكليما بلا جوارح و أدوات و لا شفة و لا هوات، سبحانه و تعالى عن الصفات.
678- و عن على عليه السلام حديث طويل يقول فيه و قد سأله رجل عما اشتبه عليه من الآيات و كلام الله ليس بنحو واحد: منه ما كلم الله به الرسل، و منه ما قذفه في قلوبهم،
__________________________________________________
(1) السفح: أسفل الجبل.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 575
و منه رؤيا يريها الرسل، و منه وحي و تنزيل يتلى و يقرأ فهو كلام الله، فاكتف بما وصفت لك من كلام الله، فان معنى كلام الله ليس بنحو واحد فان منه ما تبلغ رسل السماء رسل الأرض.
679- في تفسير على بن إبراهيم عن النبي صلى الله عليه و آله حديث في قصة الإسراء و فيه يقول صلى الله عليه و آله: ثم ركبت و مضينا ما شاء الله ثم قال لي: انزل فصل، فنزلت و صليت فقال لي:
أ تدري أين صليت؟ فقلت: لا، فقال: صليت بطور سيناء حيث كلم الله موسى تكليما.
680- في كتاب الاحتجاج للطبرسي عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم حديث طويل في مكالمة بينه و بين اليهود و فيه: قالت اليهود: موسى خير منك، قال النبي صلى الله عليه و آله و سلم: و لم؟
قالوا: لان الله عز و جل كلمه بأربعة آلاف كلمة و لم يكلمك بشي‏ء، فقال النبي صلى الله عليه و آله و سلم:
لقد أعطيت انا أفضل من ذلك، قالوا. و ما ذلك؟ قال: قوله عز و جل: «سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى‏» الحديث.
681- و روى عن صفوان بن يحيى قال سألنى أبو قرة المحدث صاحب شبرمة ان أدخله الى أبى الحسن الرضا عليه السلام، فاستأذنته فاذن له فدخل فقال له: أخبرنى جعلني الله فداك عن كلام الله لموسى عليه السلام؟ فقال: الله أعلم و رسوله بأى لسان كلمه.
بالسريانية أم بالعبرانية، فأخذ أبو قرة بلسانه فقال: انما أسئلك عن هذا اللسان، فقال أبو الحسن عليه السلام: سبحان الله مما تقول و معاذ الله أن يشبه خلقه أو يتكلم بمثل ما هم به متكلمون، و لكنه تبارك و تعالى ليس كمثله شي‏ء و لا كمثله قائل فاعل، قال: كيف ذلك؟ قال: كلام الخالق للمخلوق ليس ككلام المخلوق لمخلوق، و لا يلفظ بشق فم و لسان، و لكن يقول له كن فكان بمشيته ما خاطب به موسى من الأمر و النهى من غير تردد في نفس.
682- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن محمد بن خالد الطيالسي عن صفوان بن يحيى عن ابن مسكان عن أبى عبد الله عليه السلام قال: قلت له: لم يزل الله متكلما؟
قال: فقال، ان الكلام صفة محدثة ليس بأزلية، كان الله عز و جل و لا متكلم.
قال عز من قائل: لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ. تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 576

683- في نهج البلاغة قال عليه السلام: فبعث فيهم رسله و واتر إليهم أنبيائه ليستأدوهم ميثاق فطرته، و يذكروهم منسي نعمته، و يحتجوا عليهم بالتبليغ، و يثيروا لهم دفائن العقول، و يروهم آيات القدرة من سقف فوقهم مرفوع، و مهاد تحتهم موضوع، و معايش تحييهم، و آجال تفنيهم و أوصاب تهرمهم. و احداث تتابع عليهم، و لم يخل الله سبحانه خلقه من نبي مرسل أو كتاب منزل، أو حجة لازمة أو محجة قائمة، رسل لا تقصر بهم قلة عددهم و لا كثرة المكذبين لهم، من سابق سمى له من بعده، أو غابر عرفه من قبله، على ذلك نسلت القرون و مضت الدهور. و سلفت الآباء و خلفت الأبناء الى أن بعث الله نبيه محمد صلى الله عليه و آله «1».
684- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن ابن أبى عمير عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: انما نزلت: «لكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِما أَنْزَلَ إِلَيْكَ في على أنزله بعلمه و الملئكة يَشْهَدُونَ وَ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً» و قرأ أبو عبد الله عليه السلام: «إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَ ظَلَمُوا آل محمد حقهم لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقاً إِلَّا طَرِيقَ جَهَنَّمَ خالِدِينَ فِيها أَبَداً وَ كانَ ذلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً».
685- في أصول الكافي أحمد بن مهران عن عبد العظيم بن عبد الله الحسنى عن محمد بن الفضيل عن أبى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام قال: نزل جبرئيل عليه السلام بهذه الاية هكذا: «ان الذين ظلموا آل محمد حقهم لم يكن الله ليغفر لهم، و لا ليهديهم طريقا الا طريق جهنم خالدين فيها أبدا و كان ذلك على الله يسيرا» ثم قال: «يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ في ولاية على عليه السلام فَآمِنُوا خَيْراً لَكُمْ وَ إِنْ تَكْفُرُوا بولاية على فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ».
__________________________________________________
(1) قوله (ع): «واتر» من المواترة و هي المتابعة و أثار الغبار: هيجه. و المقدرة مصدر من قدر عليه ذا قوى و الأوصاب جمع الوصب: المرض و الوجع. و أهرمه بمعنى أضعفه. و المحجة: الطريق. و الغابر بمعنى الماضي و قد يطلق على الباقي و هو من الاضداد و نسلت القرون اى ولدت أو بمعنى أسرعت من نسل الماشي: أسرع، و معنى الباقي واضح.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 577
قال عز من قائل: إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَ كَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلى‏ مَرْيَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ.
686- في مجمع البيان و عيسى عليه السلام ممسوح البدن من الأدناس و الاثام كما روى عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم في ذلك.
687- في تفسير على بن إبراهيم ثم قال: و صور ابن مريم في الرحم دون الصلب، و ان كان مخلوقا في أصلاب الأنبياء.
688- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحجال عن ثعلبة عن حمران قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله «و روح منه» قال هي روح مخلوقة خلقها الله في آدم و عيسى.
689- في كتاب التوحيد باسناده الى أبى جعفر الأصم قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن الروح التي في آدم و التي في عيسى ما هما؟ قال: روحان مخلوقان اختارهما و اصطفاهما روح آدم و روح عيسى صلوات الله عليهما.
690- في مجمع البيان‏نْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ‏
الاية
روى ان وفد نجران قالوا لنبينا صلى الله عليه و آله و سلم يا محمد لم تعيب صاحبنا؟ قال: و من صاحبكم؟ قالوا: عيسى.
قال: و أى شي‏ء أقول فيه؟ قالوا: تقول انه عبد الله و رسوله فنزلت الاية.
691- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى المفضل بن عمر عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: لما اسرى بى الى السماء أوحى الى ربي جل جلاله فقال: يا محمد انى اطلعت الى الأرض اطلاعة فاخترتك منها فجعلتك نبيا و شققت لك من اسمى اسما فانا المحمود و أنت محمد، ثم اطلعت الثانية فاخترت منها عليا و جعلته وصيك و خليفتك و زوج ابنتك و أبا ذريتك. و شققت له اسما من أسمائي، فانا العلى الأعلى و هو على و خلقت فاطمة و الحسن و الحسين من نور كما ثم عرضت ولايتهم على الملئكة فمن قبلها كان عندي من المقربين
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
692- في أمالي الصدوق باسناده الى النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل يذكر فيه تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 578
فاطمة عليها السلام و فيه: فانها تقوم في محرابها فيسلم عليها سبعون ألف ملك من الملئكة المقربين، و ينادونها بما نادت به الملئكة مريم.
693- في كتاب علل الشرائع باسناده الى سلمان الفارسي قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله لعلى عليه السلام: تختم باليمين تكن من المقربين، قال: يا رسول الله و من المقربون؟
قال: جبرئيل و ميكائيل،
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
694- في تفسير على بن إبراهيم عن النبي صلى الله عليه و آله حاكيا عن جبرئيل عليه السلام ان بين الله و بين خلقه سبعين ألف حجاب، و أقرب الخلق الى الله أنا و إسرافيل، و بيننا و بينه أربع حجاب: حجاب من نور، و حجاب من ظلمة، و حجاب من الغمام و حجاب من الماء.
695- حدثني ابى عن أحمد بن النضر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي عبد الله عليه السلام قال: بينا رسول الله صلى الله عليه و آله جالسا و عنده جبرئيل إذ حانت من جبرئيل نظرة قبل السماء الى أن قال: قال جبرئيل: هذا إسرافيل حاجب الرب، انه لأدنى خلق الرحمن منه و بينه و بينه سبعون حجابا من نور يقطع دونها الأبصار ما لا يعد و لا يوصف، و انا لا قرب الخلق منه، بيني و بينه مسيرة ألف عام
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
696- في كتاب علل الشرائع باسناده الى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل و فيه يقول عليه السلام: لما عرج بى الى السماء الرابعة اذن جبرئيل و اقام ميكائيل، ثم قيل لي: ادن يا محمد، فقلت أتقدم و أنت بحضرتي يا جبرئيل؟ قال: نعم، ان الله عز و جل فضل أنبياء المرسلين على ملائكته المقربين، و فضلك أنت حاضر فدنوت فصليت بأهل السماء الرابعة.
697- في كتاب الاحتجاج للطبرسي عن النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل و فيه قالوا: يا رسول الله أخبرنا عن على هو أفضل أم ملئكة الله المقربون؟ فقال يا رسول الله صلى الله عليه و آله: و هل شرفت الملئكة الا بحبها لمحمد و على و قبولها لولايتهما، انه لا أحد من محبي على عليه السلام نظف قلبه من قذر الغش و الدغل و الغل و نجاسات الذنوب الا كان أطهر و أفضل من الملئكة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 579
698- في مجمع البيان نُوراً مُبِيناً و قيل: النور ولاية على بن أبي طالب عن ابى عبد الله عليه السلام.
699- في تفسير على بن إبراهيم قوله: يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَكُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْكُمْ نُوراً مُبِيناً فالنور إمامة أمير المؤمنين عليه السلام، ثم قال: فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ اعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَ فَضْلٍ و هم الذين تمسكوا بولاية أمير المؤمنين و الائمة عليهم السلام.
700- في تفسير العياشي عن عبد الله بن سليمان قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام قوله «قَدْ جاءَكُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْكُمْ نُوراً مُبِيناً» قال: البرهان محمد صلى الله عليه و آله و سلم و النور على عليه السلام قال: قلت له: صراطا مستقيما قال: الصراط المستقيم على عليه السلام
701- في مجمع البيان يستفتونك الى آخر الاية
روى عن جابر بن عبد الله انه قال اشتكيت و عندي تسع أخوات لي أو سبع فدخلت على النبي صلى الله عليه و آله فنفخ في وجهي فأفقت فقلت يا رسول الله الا اوصى لاخواتى بالثلثين؟ قال أحسن قلت الشطر قال أحسن ثم خرج و تركني و رجع الى فقال يا جابر انى لا أراك ميتا من وجعك هذا. فان الله قد انزل في الذي لاخواتك فجعل لهن الثلثين،
قال و كان جابر يقول أنزلت هذه الاية في
702- في الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن احمد بن محمد بن ابى نصر و محمد بن يحيى عن احمد بن محمد بن عيسى و على بن إبراهيم عن أبيه جميعا عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن جميل بن دراج عن زرارة قال: إذا ترك الرجل أمه أو أباه أو ابنه أو ابنته فاذا ترك واحدا من الاربعة فليس بالذي عنى الله في كتابه قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ

703- عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و محمد بن يحيى عن احمد بن محمد و على بن إبراهيم عن أبيه جميعا عن ابن محبوب عن ابى أيوب و عبد الله بن بكير عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام قال: إذا ترك الرجل أباه أو امه أو ابنه أو ابنته إذا ترك واحدا من هؤلاء الاربعة فليس هم الذين عنى الله «قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ».

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
العلوي
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 60
نقاط : 131
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
الموقع : http://www.tal3afr.com/vb/index.php

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة النساء ...نور التقلين ج1 ص570-ص580   السبت يوليو 16, 2011 11:46 am

مشكووووووووووور اخي العزيز.ننتظر منك المزيد

_________________
معهد التطور العربي Arab development Forum لتطوير المنتديات ومواقع الانترنت

لزيارة المعهد اضغط على الرابط التالي http://www.ar-deve.com/vb/




منتديات انوار كربلاء

زورنا  عبر الرابط االتالي http://www.tal3afr.com/vb/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tal3afr.com/vb/index.php
 
تفسير سورة النساء ...نور التقلين ج1 ص570-ص580
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: