منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة المائدة....نور التقلين ج1 ص610-ص620

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة المائدة....نور التقلين ج1 ص610-ص620   السبت يوليو 16, 2011 1:27 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 610
ما حكاه الله تعالى: فشدخه بحجر فقتله، روى ذلك عن ابى جعفر الباقر عليهما السلام
و غيره من المفسرين.
124- و قد روت العامة عن جعفر الصادق عليه السلام قال: قتل قابيل هابيل و تركه بالعراء لا يدرى ما يصنع به، فقصده السباع فحمله في جراب على ظهره حتى أروح «1» و عكفت عليه الطير و السباع تنتظر متى يرمى فتأكله، فبعث الله غرابين فاقتتلا فقتل أحدهما صاحبه ثم حفر له بمنقاره و برجليه ثم ألقاه في الحفيرة و واراه و قابيل ينظر اليه فدفن أخاه.
125- في تفسير العياشي عن سليمان بن خالد قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك ان الناس يزعمون ان آدم زوج ابنته من ابنه؟ فقال ابو عبد الله عليه السلام:
قد قال الناس في ذلك و لكن يا سليمان اما علمت ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال: لو علمت ان آدم زوج ابنته من ابنه لزوجت زينب من القاسم، و ما كانت لأرغب عن دين آدم فقلت جعلت فداك انهم يزعمون ان قابيل انما قتل هابيل لأنهما تغايرا على أختهما، فقال له:
يا سليمان تقول هذا! اما تستحيي ان تروى هذا على نبي الله آدم؟ فقلت: جعلت فداك فبم قتل قابيل هابيل؟ فقال: في الوصية ثم قال لي. يا سليمان ان الله تبارك و تعالى أوحى الى آدم أن يدفع الوصية و اسم الله الأعظم الى هابيل، و كان قابيل أكبر منه، فبلغ ذلك قابيل. فغضب فقال: أنا أولى بالكرامة و الوصية. فأمرهما أن يقربا قربانا يوحى من الله اليه، ففعلا فقبل الله قربان هابيل فحسده قابيل فقتله.
126- في عيون الاخبار في باب ما جاء عن الرضا عليه السلام من خبر الشامي و ما سأل عنه أمير المؤمنين عليه السلام في جامع الكوفة حديث طويل و فيه. و سأله عن أول من قال الشعر؟ فقال. آدم عليه السلام. قال: و ما كان شعره؟ قال. لما أنزل الى الأرض من السماء فرأى تربتها و سعتها و هواها و قتل قابيل هابيل فقال آدم عليه السلام.
تغيرت البلاد و من عليها فوجه الأرض مغبر قبيح «2»


__________________________________________________
(1) اى أنتن.
(2) المغبر: الملطخ بالغبار.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 611
تغير كل ذي لون و طعم و قتل بشاشة الوجه المليح‏
فأجابه إبليس لعنه الله‏
تنح عن البلاد و ساكنيها فبي في الخلد ضاق بك الفسيح‏


و كنت بها و زوجك في قرار و قلبك من أذى الدنيا مريح‏


فلم تنفك من كيدي و مكري الى أن فاتك الثمن الربيح‏


فلو لا رحمة الجبار أضحى بكفك من جنان الخلد ريح‏
و فيه ثم قام اليه رجل آخر فقال يا أمير المؤمنين أخبرني عن يوم الأربعاء و تطيرنا منه و ثقله و أى أربعاء هو؟ قال: آخر أربعاء في الشهر، و هو محاق و فيه قتل قابيل هابيل أخاه.
127- في كتاب الخصال عن الحسين بن على عليهما السلام قال: كان على بن أبى طالب عليه السلام بالكوفة في الجامع إذ قام اليه رجل من أهل الشام فقال: يا أمير المؤمنين انى أسئلك عن أشياء، فقال: سل تفقها و لا تسأل تعنتا فسأله عن أشياء فكان فيما سأله أن قال له:
أخبرنى عن أول من قال الشعر؟ و ذكر كما في عيون الاخبار، الا انه زاد لآدم بيتا ثالثا بعد البيتين و هو.
قتل قابيل هابيل أخاه فوا أسفا على الوجه الفليح‏


و أبدل المصراع الثاني من البيت الاول لإبليس لعنه الله بهذا المصراع و بالفردوس ضاق بك الفسيح.
128- عن جابر الجعفي عن أبى جعفر عليه السلام حديث طويل يقول في آخره: و أسلم رأس الجالوت على يد على عليه السلام من ساعته، فلم يزل مقيما حتى قتل أمير المؤمنين عليه السلام و أخذ ابن ملجم لعنه الله فاقبل رأس الجالوت حتى وقف على الحسن عليه السلام و الناس حوله، و ابن ملجم لعنه الله بين يديه، فقال له: يا أبا محمد اقتله قتله الله فانى رأيت في الكتب التي أنزلت على موسى عليه السلام ان هذا أعظم عند الله جرما من ابن آدم قاتل أخيه، و من القدار عاقر ناقة ثمود.
129- عن جعيد همدان قال قال أمير المؤمنين عليه السلام: ان في التابوت تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 612
الأسفل من النار اثنى- عشر، ستة من الأولين ستة من الآخرين، ثم سمى الستة من الأولين ابن آدم الذي قتل أخاه و فرعون و هامان «الحديث»
130- عن الحسن بن على بن ابى طالب عليهم السلام انه قال في حديث طويل له مع ملك الروم و قد سأله عن سبعة أشياء خلقها الله لم تخرج من رحم آدم و حوا و الغراب الذي بعثه الله يبحث في الأرض.
131- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى محمد بن الفضل عن أبى حمزة الثمالي عن أبى جعفر محمد بن على الباقر عليهما السلام انه قال: لما أكل آدم من الشجرة أهبط الى الأرض فولد له هابيل و أخته توأم، و ولد له قابيل و أخته توأم، ثم ان آدم امر قابيل و هابيل ان يقربا يقربانا و كان هابيل و صاحب غنم، و كان قابيل صاحب زرع، فقرب هابيل كبشا و قرب قابيل من زرعه ما لم ينق «1» و كان كبش هابيل من أفضل غنمه، و كان زرع قابيل غير منقى، فتقبل قربان هابيل و لم يتقبل قربان قابيل و هو قول الله عز و جل وَ اتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ إِذْ قَرَّبا قُرْباناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِما وَ لَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ الاية و كان القربان إذا قبل تأكله النار، فعمد قابيل فبنى لها بيتا و هو أول من بنى للنار البيوت و قال، لاعبدن هذه النار حتى يتقبل قرباني، ثم ان عدو الله إبليس قال لقابيل انه قد تقبل قربان هابيل و لم يتقبل قربانك، و ان تركته يكون له عقب يفتخرون على عقبك، فقتله قابيل، فلما رجع الى آدم عليه السلام قال له: يا قابيل اين هابيل؟ فقال، ما أدري و ما بعثتني را عياله، فانطلق آدم فوجد هابيل مقتولا. فقال لعنت من أرض كما قبلت دم هابيل فبكى آدم عليه السلام على هابيل أربعين ليلة، ثم ان آدم عليه السلام سأل ربه عز و جل ان يهب له ولدا فولد له غلام فسماه هبة الله، لان الله عز و جل وهبه له فأحبه آدم عليه السلام حبا شديدا فلما انقضت نبوة آدم و استكمل أيامه اوحى الله تعالى اليه ان يا آدم انه قد انقضت نبوتك و استكملت أيامك فاجعل العلم الذي عندك و الايمان و الاسم الأكبر و ميراث العلم و آثار النبوة في العقب من ذريتك عند ابنك هبة الله و قال عليه السلام في هذا الحديث ثم ان هبة الله لما دفن آدم أتاه قابيل فقال له. يا هبة الله انى قد رأيت آدم ابى
__________________________________________________
(1) من نفى الشي‏ء: خلص.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 613
قد خصك من العلم بما لم أخص به و هو العلم الذي دعا به أخوك هابيل فتقبل قربانه، و انما قتلته لكيلا يكون له عقب فيفتخرون على عقبى فيقولون نحن أبناء الذي تقبل قربانه و أنتم أبناء الذي لم يتقبل قربانه. و انك ان أظهرت من العلم الذي اختصك به أبوك شيئا قتلتك كما قتلت أخاك هابيل، فلبث هبة الله و العقب منه مستخفين بما عندهم من العلم و الايمان و الاسم الأكبر و ميراث العلم و آثار علم النبوة حتى بعث نوح عليه السلام و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضل عن ابى حمزة الثمالي عن ابى جعفر عليه السلام مثله
من غير تغيير مخل بالمعنى المقصود.
132- في كتاب علل الشرائع باسناده الى محمد بن سنان عن اسمعيل بن جابر و الدارم بن عمر عن عبد الحميد بن أبى الديلم عن أبى عبد الله عليه السلام قال. ان قابيل لما رأى النار قد قبلت قربان هابيل قال له إبليس: ان هابيل كان يعبد تلك النار فقال قابيل:
لا أعبد النار التي عبدها هابيل و لكن أعبد نارا اخرى و أقرب قربانا لها فتقبلا قرباني، فبنى بيوت النار فقرب و لم يكن له علم بربه عز و جل، و لم يرث منه ولده الا عبادة النيران.
133- في كتاب ثواب الأعمال ابى (ره) قال: حدثني محمد بن القاسم عن محمد ابن على الكوفي عن محمد بن مسلم الجبلي عن عبد الرحمن بن مسلم عن أبيه قال:
قال ابو جعفر عليه السلام: من قتل مؤمنا متعمدا أثبت الله على قاتله جميع الذنوب، و برى‏ء المقتول منها، و ذلك قول الله عز و جل: إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَ إِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحابِ النَّارِ.
134- في كتاب علل الشرائع باسناده الى أبى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام قال قلت له: ما علة الاضحية؟ فقال: انه يغفر لصاحبها عند أول قطرة تقطر من دمها على الأرض و ليعلم الله عز و جل من يتقيه بالغيب قال الله عز و جل: «لَنْ يَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لكِنْ يَنالُهُ التَّقْوى‏ مِنْكُمْ» ثم قال: أنظر كيف قبل الله قربان هابيل و رد قربان قابيل.
135- و باسناده الى محمد بن يعقوب عن على بن محمد باسناده رفعه قال؟ قال على عليه السلام: لبعض اليهود و قد سأله عن مسائل: و انما قيل للحمار حر لان أول من ركب تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 614
الحمار حوا و ذلك انه كان لها حمارة و كانت تركبها لزيارة قبر ولدها هابيل و كانت تقول في مسيرها وا حراه، فاذا قالت هذه الكلمات سارت الحمارة و إذا أمسكت تقاعست «1» فترك الناس ذلك و قالوا حر، و انما قيل للفرس أجد لان أول من ركب الخيل قابيل يوم قتل أخاه هابيل، و انشأ يقول: أجد اليوم و ما ترك الناس دما فقيل للفرس أجد لذلك.
136- و باسناده الى حماد بن عثمان عن أبى عبد الله عليه السلام قال. كانت الوحوش و الطير و السباع و كل شي‏ء خلق الله عز و جل مختلطا بعضه ببعض، فلما قتل ابن آدم أخاه نفرت و فزعت فذهب كل شي‏ء الى شكله.
137- في الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن احمد بن هلال عن عيسى بن عبد الله الهاشمي عن أبيه عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان موضع الكعبة ربوة «2» من الأرض بيضاء تضي‏ء كضوء الشمس و القمر حتى قتل ابنا آدم أحدهما صاحبه اسودت
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
138- في كتاب معاني الاخبار حدثنا محمد بن القاسم الأسترآبادي المفسر قال: حدثني يوسف بن محمد بن زياد و على بن محمد بن سيار عن أبويهما عن الحسن بن على بن محمد بن على بن موسى بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على بن أبي طالب عليهم السلام انه قال: قال الصادق عليه السلام: ان من اتبع هواه و أعجب برأيه كان كرجل سمعت غثاء العامة «3» تعظمه و تصفه فأحببت لقاءه من حيث لا تعرفني لا نظر مقداره و محله. فرأيته قد أحدق به كثير من غثاء العامة، فوقفت منتبذا عنهم متغشيا بلثام انظر اليه و إليهم فما زال يراوغهم «4» حتى خالف طريقهم و فارقهم و لم يقر، فتفرقت القوم لحوائجهم و تبعته اقتفى أثره فلم يلبث ان مر بخباز فتغفله فأخذ من دكانه رغيفين مسارقة «5»

__________________________________________________
(1) تقاعس عن الأمر: تأخر و لم يتقدم فيه.
(2) الربوة: ما ارتفع من الأرض.
(3) غثاء الناس: أراذلهم و اسقاطهم.
(4) راوغه: خادعه و ما كره.
(5) سارقه: اختلس منه على غفلة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 615
فتعجبت منه ثم قلت في نفسي. لعله معاملة ثم مر بعده بصاحب رمان فما زال به حتى تغفله فأخذ من عنده رمانتين مسارقة، فتعجبت منه ثم قلت في نفسي: لعله معاملة، ثم أقول و ما حاجته إذا الى المسارقة؟ ثم لم أزل اتبعه حتى مر بمريض فوضع الرغيفين و الرمانتين بين يديه و مضى و تبعته حتى استقر في بقعة من الصحراء، فقلت له يا عبد الله لقد سمعت بك خيرا و أحببت لقاءك فلقيتك و لكني رأيت منك ما شغل قلبي، و انى سائلك عنه ليزول به شغل قلبي، قال: ما هو؟ قلت: رأيتك مررت بخباز و سرقت منه رغيفين، ثم بصاحب الرمان و سرقت منه رمانتين، قال: فقال لي: قبل كل شي‏ء حدثني من أنت؟
قلت رجل من ولد آدم من امة محمد صلى الله عليه و آله قال: حدثني من أنت؟ قلت رجل من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه و آله قال اين بلدك؟ قلت المدينة، قال لعلك جعفر بن محمد ابن على بن الحسين بن على بن أبي طالب صلوات الله عليهم؟ قلت. بلى، فقال لي.
فما ينفعك شرف أصلك مع جهلك بما شرفت به و تركك علم جدك و أبيك لئلا تنكر ما يجب ان يحمد و يحمد و يمدح فاعله، قلت و ما هو؟ قال القرآن كتاب الله؟ قلت و ما الذي جهلت منه؟ قال قول الله عز و جل. «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزى‏ إِلَّا مِثْلَها» و انى لما سرقت الرغيفين كانت سيئتين، و لما سرقت الرمانتين كانت سيئتين، فهذه أربع سيئات، فلما تصدقت بكل واحد منهما كان لي بهما أربعين حسنة، فانتقص من أربعين حسنة أربع بأربع، بقي لي ست و ثلثون حسنة قلت ثكلتك أمك أنت الجاهل بكتاب الله، اما سمعت الله يقول: إِنَّما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ انك لما سرقت الرغيفين كانت سيئتين و لما سرقت الرمانتين كانت أيضا سيئتين فلما دفعتهما الى غير صاحبهما بغير أمر صاحبهما كنت انما أضفت أربع سيئات الى اربع سيئات و لم تضف أربعين حسنة الى اربع سيئات، فجعل يلاحظني فانصرف و تركته
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
139- و باسناده الى أبى خالد الكابلي عن زين العابدين على بن الحسين عليهما السلام قال: سمعته يقول: الذنوب التي تورث الندم قتل النفس التي حرم الله، قال الله:
«وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ» و قال عز و جل: [في قصة قابيل حين قتل أخاه هابيل تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 616
فعجز عن دفنه‏] فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخاسِرِينَ‏

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
140- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن الحسن بن محبوب عن هشام ابن سالم عن أبى حمزة الثمالي عن ثوير بن أبى فاختة قال: سمعت على بن الحسين عليهما السلام يحدث رجلا من قريش قال: لما قرب ابنا آدم القربان قرب أحدهما أسمن كبش في ضأنه، و قرب الاخر ضغثا من سنبل فتقبل من صاحب الكبش و هو هابيل و لم يتقبل من الاخر فغضب قابيل فقال لهابيل و الله لأقتلنك فقال هابيل، «إِنَّما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي ما أَنَا بِباسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخافُ اللَّهَ رَبَّ الْعالَمِينَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَ إِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحابِ النَّارِ وَ ذلِكَ جَزاءُ الظَّالِمِينَ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ» فلم يدر كيف يقتله حتى جاء إبليس فعلمه فقال: ضع رأسه بين حجرين ثم اشدخه، فلما قتله لم يدر ما يصنع به فجاء غرابان فأقبلا يتضاربان حتى اقتتلا فقتل أحدهما صاحبه ثم حفر الذي بقي الأرض بمخالبه و دفن فيه صاحبه قال قابيل:
يا وَيْلَتى‏ أَ عَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هذَا الْغُرابِ فَأُوارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ فحفر له حفيرة و دفنه فيها فصارت سنة يدفنون الموتى فرجع قابيل الى أبيه فلم ير معه هابيل: فقال له آدم. أين تركت إبني؟ قال له قابيل أرسلتنى عليه راعيا؟
فقال آدم. انطلق معى الى مكان القربان و أوجس قلب آدم بالذي فعل قابيل فلما بلغ مكان القربان استبان قتله فلعن آدم الأرض التي قبلت دم هابيل، و أمر آدم أن يلعن قابيل و نودي قابيل من السماء. لعنت كما قتلت أخاك. و لذلك لا تشرب الأرض الدم فانصرف آدم فبكى على هابيل أربعين يوما و ليلة، فلما جزع عليه شكى ذلك الى الله تعالى فأوحى الله اليه انى واهب لك ذكرا يكون خلفا من هابيل، فولدت حوا غلاما زكيا مباركا، فلما كان يوم السابع أوحى الله اليه: يا آدم ان هذا الغلام هبة منى لك فسمه هبة الله فسماه آدم هبة الله.
141- قال: و حدثني أبى عن عثمان بن عيسى عن أبى أيوب عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: كنت جالسا معه في المسجد الحرام فاذا طاوس في جانب تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 617
الحرم يحدث أصحابه حتى قال: أ تدري أى يوم قتل نصف الناس؟ فأجابه أبو جعفر عليه السلام فقال: أو ربع الناس يا طاوس فقال: أو ربع الناس فقال: تدري ما صنع بالقاتل؟
فقلت: ان هذه لمسئلة، فلما كان من الغد غدوت على أبى جعفر عليه السلام فوجدته قد لبس ثيابه و هو قاعد على الباب ينتظر الغلام أن يسرج له، فاستقبلني بالحديث قبل أن اسأله فقال: ان بالهند أو من وراء الهند رجل معقول برجل [اى واحدة] يلبس المسح «1» موكل به عشرة أنفار كلما مات رجل منهم أخرج أهل القرية بدله فالناس يموتون و العشرة لا ينقصون يستقبلون بوجهه الشمس حين تطلع يديرونه معها حتى تغيب، ثم يصبون عليه في البرد الماء البارد، و في الحر الماء الحار، قال فمر عليه رجل من الناس فقال له من أنت يا عبد الله؟ فرفع رأسه و نظر اليه ثم قال اما ان تكون أحمق الناس و اما ان تكون اعقل الناس انى لقائم هاهنا منذ قامت الدنيا ما سألنى أحد غيرك من أنت، ثم قال يزعمون انه ابن آدم قال الله عز و جل: مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَتَبْنا عَلى‏ بَنِي إِسْرائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً و لفظ الاية خاص في بنى إسرائيل و معناه جار في الناس كلهم.
142- في تفسير العياشي عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال ان قابيل ابن آدم معلق بقرونه في عين الشمس تدور به حيث دارت في زمهريرها و حميمها الى يوم القيامة فاذا كان يوم القيامة صيره الله الى النار.
143- عن زرارة عن ابى جعفر عليه السلام قال ذكر ابن آدم القابيل قال فقلت له ما حاله امن أهل النار هو؟ فقال سبحان الله، الله اعدل من ذلك ان يجمع عليه عقوبة الدنيا و عقوبة الاخرة.
144- عن عيسى بن عبد الله العلوي عن أبيه عن آبائه عن على عليهم السلام قال ان ابن آدم الذي قتل أخاه كان قابيل الذي ولد في الجنة.
145- في كتاب الاحتجاج للطبرسي عن أبان بن تغلب قال قال طاوس اليماني لأبي جعفر عليه السلام هل تعلم اى يوم مات ثلث الناس؟ فقال يا أبا عبد الرحمن لم يمت ثلث الناس قط انما أردت ربع الناس، قال و كيف ذلك؟ قال كان آدم و حوا و قابيل و هابيل،
__________________________________________________
(1) ما بين المعقفتين غير موجود في المصدر. و المسح: البلاس.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 618
فقتل قابيل هابيل فذلك ربع الناس، قال صدقت، قال ابو جعفر هل تدري ما صنع بقابيل قال لا قال علق بالشمس ينضج بالماء الحار الى ان تقوم الساعة.
146- عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه قال النبي صلى الله عليه و آله و سلم من استن بسنة حق كان له أجرها و أجر من عمل بها الى يوم القيامة، و من استن بسنة باطل كان عليه و زرها و زر من عمل بها الى يوم القيامة، و لهذا القول من النبي صلى الله عليه و آله و سلم شاهد من كتاب الله و هو قول الله عز و جل في قصة قابيل قاتل أخيه «مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَتَبْنا عَلى‏ بَنِي إِسْرائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَ مَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً» و للأخبار في هذه المواضع تأويل في الباطن ليس لظاهره و من هداها لان الهداية هي حيوة الأبد، و من سماه الله حيا لم يمت أبدا انما ينقله من دار محنة الى دار محنة.
147- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ مَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً» قال: من أنقذها من حرق أو غرق أو هدم أو سبع أو كلفة حتى يستغنى، أو أخرجه من فقر الى غنى و أفضل من ذلك من أخرجها من ضلال الى هدى، و اما قوله: «فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً» قال: يكون مكانه كمن أحيى الناس جميعا.
148- في من لا يحضره الفقيه و روى حنان بن سدير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً» قال: هو واد في جهنم لو قتل الناس جميعا كان فيه، و لو قتل نفسا واحدة كان فيه.
149- في كتاب معاني الاخبار حدثنا محمد بن الحسن قال: حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن ابن ابى عمير عن على بن عقبة عن ابى خالد القماط عن حمران قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام قول الله عز و جل: «مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَتَبْنا عَلى‏ بَنِي إِسْرائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً».
«1»
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ و في المصدر بعد قوله جميعا هكذا: «و انما قتل واحدا؟ فقال:
يوضع في موضع من جهنم اليه منتهى شدة عذاب أهلها لو قتل الناس جميعا كان انما يدخل-
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 619
150- في الكافي حدثني على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن على بن عقبة عن ابى خالد القماط عن حمران قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: ما معنى قول الله عز و جل: «مِنْ أَجْلِ ذلِكَ» و نقل الى آخر ما نقلنا عن معاني الاخبار، و زاد متصلا بآخره: انما كان يدخل ذلك المكان، قلت: فانه قتل آخر؟ قال: يضاعف عليه.
151- على بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن اسمعيل عن الفضل بن شاذان جميعا عن حماد بن عيسى عن ربعي بن عبد الله عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز و جل: «مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً» قال: له في النار مقعد لو قتل الناس جميعا لم ترد الا الى ذلك المقعد.
152- في أصول الكافي صالح بن عقبة عن نصر بن قابوس عن أبى عبد الله عليه السلام قال: لا طعام مؤمن أحب الى من عتق عشر رقاب و عشر حجج، قال: قلت: عشر رقاب و عشر حجج؟ قال: فقال: يا نصر ان لم تطعموه مات أو تذلونه فيجي‏ء الى ناصب فيسأله و الموت خير له من مسئلة الناصب يا نصر من أحيى مؤمنا فكأنما أحيى الناس جميعا، فان لم تطعموه فقد أمتموه و ان أطعمتموه فقد أحييتموه.
153- عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن سماعة عن ابى عبد الله عليه السلام قال: قلت له: قول الله عز و جل: «مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَ مَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً» قال: من أخرجها من ضلال الى هدى فكأنما أحياها، و من أخرجها من هدى الى ضلال فقد قتلها.
154- عنه عن على بن الحكم عن أبان بن عثمان عن فضيل بن يسار قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: قول الله عز و جل في كتابه: «وَ مَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً» قال: من حرق أو غرق، قلت: فمن أخرجها من ضلال الى هدى؟ قال: ذاك تأويلها الأعظم. محمد بن يحيى عن أحمد و عبد الله إبني محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن أبان بن عثمان مثله.
__________________________________________________
ذلك المكان و لو كان قتل واحدا كان انما يدخل ذلك المكان، قلت: فان قتل آخر؟
قال: يضاعف عليه» انتهى.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة المائدة....نور التقلين ج1 ص610-ص620
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: