منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سور المائدة..نور التقلين ج1 ص650-ص660

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سور المائدة..نور التقلين ج1 ص650-ص660   السبت يوليو 16, 2011 1:34 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 650
«غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشاءُ» الم تسمع الله عز و جل يقول: «يَمْحُوا اللَّهُ ما يَشاءُ وَ يُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْكِتابِ».
279- و باسناده الى عبد الله بن قيس عن أبى الحسن الرضا عليه السلام قال: سمعته يقول «بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ» فقلت: له يدان هكذا- و أشرت بيدي الى يديه-؟ فقال: لا لو كان هكذا كان مخلوقا.
280- و باسناده الى حنان بن سدير عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: و قوم و صفوه بالرجلين فقالوا وضع رجله على صخرة بيت المقدس فمنها ارتقى الى السماء و وصفوه بالأنامل فقالوا: ان محمدا قال: انى وجدت برد أنامله على قلبي فلمثل هذه الصفات قال: رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ يقول: رب المثل الأعلى عما به مثلوه وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏ الذي لا يشبه شي‏ء و لا يوصف و لا يتوهم فذلك المثل الأعلى.
281- و باسناده الى ابى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: انا يد الله المبسوطة على عباده بالمرحمة و المغفرة
و الحديث طويل أخذنا منه و موضع الحاجة.
282- و باسناده الى مروان بن صباح قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: ان الله عز و جل خلقنا فأحسن خلقنا و صورنا فأحسن صورنا، و جعلنا عينه في عباده و لسانه الناطق في خلقه و يده المبسوطة على عباده بالرأفة و الرحمة
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
283- في تفسير العياشي عن حماد عنه في قول الله: «يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ» يعنون انه قد فرغ مما هو كائن «لُعِنُوا بِما قالُوا» قال الله عز و جل: «بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ».
284- عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام في قوله: كُلَّما أَوْقَدُوا ناراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ كلما أراد جبار من الجبابرة هلكة آل محمد عليهم السلام قصمه الله.
285- عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله: وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتابِ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِيلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ قال الولاية.
286- في تفسير على بن إبراهيم قوله، «كُلَّما أَوْقَدُوا ناراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 651
اللَّهُ»
قال: كلما أراد جبار من الجبابرة هلاك آل محمد قصمه الله، قوله: «وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِيلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ» يعنى اليهود و النصارى «لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» قال: من فوقهم المطر و من تحت أرجلهم النبات.
287- في أصول الكافي محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن حماد ابن عيسى عن ربعي ابن عبد الله عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عز و جل: «وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِيلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ» قال: الولاية.
288- في تفسير العياشي عن زيد بن أسلم عن انس بن مالك قال: كان رسول الله صلى الله عليه و آله يقول: تفرقت امة موسى على احدى و سبعين ملة، سبعون منها في النار و واحدة في الجنة، و تفرقت امة عيسى على اثنتين و سبعين فرقة احدى و سبعون فرقة في النار و واحدة في الجنة، و تعلو أمتي على الفرقتين جميعا بملة، واحدة في الجنة و ثنتان و سبعون في النار، قالوا: من هم يا رسول الله؟ قال: الجماعات الجماعات.
قال يعقوب بن يزيد: كان على بن ابى طالب عليه السلام إذا حدث هذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم تلا فيه قرآنا: «وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتابِ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَكَفَّرْنا عَنْهُمْ سَيِّئاتِهِمْ» الى قوله: «ساءَ ما يَعْمَلُونَ» و تلا أيضا: «وَ مِمَّنْ خَلَقْنا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ يَعْدِلُونَ» يعنى امة محمد صلى الله عليه و آله و سلم.
289- في تفسير على بن إبراهيم قوله: مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ قال: قوم من اليهود دخلوا في الإسلام فسماهم الله مقتصدة.
290- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد و محمد بن الحسين جميعا عن محمد بن اسمعيل بن بزيع عن منصور بن يونس عن ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام قال، سمعت أبا جعفر عليه السلام و ذكر حديثا طويلا و فيه يقول عليه السلام:
ثم نزلت الولاية و انما أتاه ذلك في يوم الجمعة بعرفة نزل الله تعالى: «الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي» و كان كمال الدين بولاية على بن أبي طالب عليه السلام، فقال عند ذلك رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم، أمتي حديثو عهد الى الجاهلية و متى أخبرتهم بهذا في ابن عمى يقول قائل و يقول قائل؟ فقلت في نفسي من غير أن ينطق به لساني فأتتنى تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 652
عزيمة من الله بتلة «1» أوعدني ان لم أبلغ أن يعذبني، فنزلت: يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرِينَ فأخذ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم بيد على عليه السلام فقال: يا ايها الناس انه لم يكن نبي من الأنبياء ممن كان قبلي الا و قد عمره الله ثم دعاه فأجابه فأوشك ان أدعى فأجيب و انا مسئول و أنتم مسئولون فما ذا أنتم قائلون؟ فقالوا نشهد انك قد بلغت و نصحت و أديت ما عليك فجزاك الله أفضل جزاء المرسلين فقال: اللهم اشهد ثلاث مرات، ثم قال: يا معشر المسلمين هذا وليكم من بعدي فليبلغ الشاهد منكم الغائب قال ابو جعفر عليه السلام كان و الله أمين الله على خلقه و غيبه و دينه الذي ارتضاه لنفسه.
291- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن عمر بن أذينة عن زرارة و الفضيل بن يسار و بكير بن أعين و محمد بن مسلم و بريد بن معاوية و ابى الجارود جميعا عن أبى جعفر عليه السلام قال امر الله عز و جل رسوله بولاية على و انزل عليه: «إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ» و فرض ولاية اولى الأمر فلم يدروا ما هي، فامر الله محمدا صلى الله عليه و آله و سلم أن يفسر لهم الولاية كما فسر لهم الصلوة و الزكاة و الصوم و الحج، فلما أتاه ذلك من الله ضاق بذلك صدر رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و تخوف ان يرتدوا عن دينهم و ان يكذبوه، فضاق صدره و راجع ربه عز و جل فأوحى الله عز و جل اليه: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ» و صدع بأمر الله تعالى ذكره فقام بولاية على عليه السلام يوم غدير خم فنادى. الصلوة جامعة و امر الناس ان يبلغ الشاهد الغايب.
قال عمر بن أذينة قال جميعا غير ابى الجارود قال ابو جعفر عليه السلام. و كانت الفريضة تنزل بعد الفريضة الاخرى و كانت الولاية آخر الفرائض فأنزل الله عز و جل: «الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي» قال ابو جعفر: يقول الله عز و جل: لا انزل عليكم بعدها فريضة قد أكملت لكم الفرايض.
292- محمد بن الحسين و غيره عن سهل عن محمد بن عيسى و محمد بن يحيى و محمد
__________________________________________________
(1) البتلة من التبتل بمعنى الانقطاع و التقطع و ذكر البتلة بعد العزيمة للتأكيد.

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 653
ابن الحسين جميعا عن محمد بن سنان عن اسمعيل بن جابر و عبد الكريم بن عمر و عن عبد الحميد ابن ابى الديلم عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام فلما رجع رسول الله صلى الله عليه و آله من حجة الوداع نزل عليه جبرئيل عليه السلام فقال: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرِينَ» فنادى الناس فاجتمعوا و امر بسمرات فقم شوكهن «1» ثم قال صلى الله عليه و آله: يا ايها الناس من وليكم و أولى بكم من أنفسكم؟ فقالوا: الله و رسوله فقال: من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه ثلث مرات، فوقعت حسكة النفاق «2» في قلوب القوم و قالوا: و ما انزل الله جل ذكره هذا على محمد قط و ما يريد الا أن يرفع بضبع ابن عمه.
«3»
293- في عيون الاخبار حدثنا الحكم ابو على الحسين بن احمد البيهقي قال حدثني محمد بن يحيى الصولي قال. حدثني سهل بن القاسم النوشجاني قال. قال رجل للرضا يا ابن رسول الله (ع) انه يروى عن عروة بن الزبير انه قال توفى النبي (ص) و هو في تقية فقال اما بعد قوله تعالى. «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ» فانه أزال كل تقية بضمان الله عز و جل: و بين امر الله و لكن قريش فعلت ما اشتهت بعده و اما قبل نزول هذه الاية فلعلة.
294- في مجمع البيان وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ روى ان النبي صلى الله عليه و آله لما نزلت هذه الاية قال لحراس من أصحابه يحرسونه سعد و حذيفة. ألحقوا بملاحقكم فان الله تعالى عصمنى من الناس.
295- في تهذيب الأحكام في الدعاء بعد صلوة الغدير المسند الى الصادق عليه السلام ربنا اننا سمعنا بالمنادي و صدقنا المنادي رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم نادى بنداء عنك بالذي أمرته به أن يبلغ ما أنزلت اليه من ولاية ولى أمرك فحذرته و أنذرته ان لم يبلغ ان تسخط عليه و انه ان بلغ رسالاتك عصمته من الناس فنادى مبلغا وحيك و رسالاتك الا من كنت مولاه
__________________________________________________
(1) السمرة: شجر ذو شوك. و قم البيت: كنسه.
(2) الحسكة: العداوة و الحقد.
(3) الضبع: العضد.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 654
فعلى مولاه و من كنت وليه فعلى و ليله و من كنت نبيه فعلى أميره.
296- في أمالي الصدوق (ره) و باسناده الى النبي صلى الله عليه و آله و سلم حديث طويل يقول فيه لعلى عليه السلام. و لقد انزل الله عز و جل الى «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ» يعنى في ولايتك يا على «وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ» و لو لم أبلغ ما أمرت به من ولايتك لحبط عملي.
297- و باسناده الى ابن عباس حديث طويل و فيه فأنزل الله تبارك و تعالى:
«يا أَيُّهَا الرَّسُولُ: بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ» فقال رسول الله صلى الله عليه و آله تهديد و بعد و بعيد لأمضين أمر الله فان يتهموني و يكذبوني فهو أهون على من ان يعاقبني العقوبة الموجعة في الدنيا و الاخرة، قال: و سلم جبرئيل على على بامرة المؤمنين فقال على عليه السلام، يا رسول الله أسمع الكلام و لا أحس الرؤية فقال: يا على هذا جبرئيل أتانى من قبل ربي بتصديق ما وعدتم ثم امر رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم رجلا فرجلا من أصحابه حتى سلموا عليه بامرة المؤمنين ثم قال: يا بلال ناد في الناس ان لا يبقى غدا أحد الا عليك الا خرج الى غدير خم، فلما كان من الغد خرج رسول الله صلى الله عليه و آله بجماعة أصحابه فحمد الله و اثنى عليه ثم قال: يا ايها الناس ان الله تبارك و تعالى أرسلنى إليكم برسالة و انى ضقت به ذرعا مخافة أن يتهموني و يكذبوني حتى أنزل الله على وعيدا بعد وعيد، فكان تكذيبكم إياي أيسر على من عقوبة الله إياي «الحديث».
298- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) باسناده الى محمد بن على الباقر عليهما السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام: فلما بلغ غدير خم قبل الجحفة بثلثة أميال أتاه جبرئيل عليه السلام على خمس ساعات مضت من النهار بالزجر و الانتهاء و العصمة من الناس، فقال؟ يا محمد ان الله عز و جل يقرئك السلام و يقول: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ في على وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ» و كان اوائلهم قريبا من الجحفة، فأمره ان يرد من تقدم منهم و يحبس من تأخر عنهم في ذلك المكان ليقيم عليا للناس و يبلغهم ما انزل الله في على عليه السلام، و أخبره بان الله تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 655
عز و جل قد عصمه من الناس فامر رسوله عند ما جاءت العصمة مناديا ينادى في الناس:
الصلوة جامعة الى قوله صلى الله عليه و آله، و أؤدي ما أوحى الى حذرا من ان لا افعل فتحل لي منه قارعة «1» لا يدفعها عنى أحد و ان عظمت حيلة لا اله الا هو لأنه قد أعلمني انى لم أبلغ ما انزل الى فما بلغت رسالته، و قد ضمن لي تبارك و تعالى العصمة، و هو الله الكافي الكريم، فأوحى الله: بسم الله الرحمن الرحيم «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ» يعنى في الخلافة لعلى بن ابى طالب عليه السلام «وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ».
299- في تفسير على بن إبراهيم «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ» قال: نزلت هذه الآية في على «وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ» قال نزلت هذه الآية في منصرف رسول الله صلى الله عليه و آله من حجة الوداع، و حج رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم حجة الوداع لتمام عشر حجج من مقدم المدينة، و كان من قوله بمنى ان حمد الله و اثنى عليه ثم قال: ايها الناس اسمعوا قولي و اعقلوه عنى فانى لا أدري لعلى ألقاكم بعد عامي هذا. ثم قال: هل تعلمون أى يوم أعظم حرمة؟ قال الناس: هذا اليوم، قال، فأى شهر؟ قال الناس، هذا. قال: و اى بلد أعظم حرمة؟ قالوا: بلدنا هذا، فان دماءكم و أموالكم و اعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا الى يوم تلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، الأهل بلغت ايها الناس؟ قالوا نعم، قال: اللهم اشهد، ثم قال، ألا و كل مأثرة «2» أو بدع كانت في الجاهلية أو دم أو مال فهو تحت قدمي هاتين ليس أحد أكرم من أحد الا بالتقوى، الأهل بلغت؟ قالوا، نعم، قال، اللهم اشهد، ثم قال، الا وكل ربا في الجاهلية فهو موضوع، و أول موضوع منه ربا العباس بن عبد المطلب ألا و كل دم كانت في الجاهلية فهو موضوع و أول موضوع منه دم ربيعة الأهل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد، ثم قال، الا و ان الشيطان قد يئس ان يعبد بأرضكم هذه و لكنه راض بما تحتقرون من أعمالكم، الا و انه إذا أطيع فقد عبد، الا ايها الناس ان المسلم أخ المسلم حقا و لا يحل لامرء مسلم دم امرئ مسلم
__________________________________________________
(1) القارعة: الداهية الشديدة.
(2) المأثرة: المكرمة المتوارثة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 656
و ما له الا ما أعطاه بطيبة نفس منه، و انى أمرت ان أقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله، فاذا قالوها فقد عصموا منى دماءهم و أموالهم الا بحقها و حسابهم على الله، الأهل بلغت ايها الناس؟ قالوا، نعم قال اللهم اشهد، ثم قال، ايها الناس احفظوا قولي تنتفعوا به بعدي و افهموه تنتعشوا الا لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيف على الدنيا، فان أنتم فعلتم ذلك و لتفعلن لتجدوني في كتبية بين جبرئيل و ميكائيل اضرب وجوهكم بالسيف، ثم التفت عن يمينه فسكت ساعة ثم قال. إنشاء الله أو على بن أبي طالب، ثم قال: الا و انى قد تركت فيكم أمرين ان أخذتم بهما لن تضلوا، كتاب الله و عترتي أهل بيتي، فانه قد نبأني اللطيف الخيبر انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض، الا فمن اعتصم بهما فقد نجى و من خالفهما فقد هلك الأهل بلغت؟
قالوا، نعم، قال اللهم اشهد، ثم قال. الا و انه سيرد على الحوض منكم رجال فيدفعون عنى فأقول رب أصحابى، فيقال. يا محمد انهم قد أحدثوا بعدك و غيروا سنتك فأقول. سحقا سحقا، فلما كان آخر يوم من أيام التشريق أنزل الله. «إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ» فقال رسول الله صلى الله عليه و آله. نعيت الى نفسي ثم نادى. الصلوة جامعة في مسجد الخيف، فاجتمع الناس فحمد الله و أثنى عليه ثم قال. نصر الله امرءا سمع مقالتي فوعاها و بلغها من لم يسمعها فرب حامل فقه غير فقيه، و رب حامل فقه الى من هو أفقه منه، ثلث لا يغل عليهن قلب امرء مسلم إخلاص العمل لله، و النصيحة لائمة المسلمين و لزوم جماعتهم، فان دعوته محيطة من ورائهم المؤمنون اخوة تتكافى دماؤهم يسعى بذمتهم أدناهم و هم يد على من سواهم. ايها الناس انى تارك فيكم الثقلين قالوا. يا رسول الله و ما الثقلان؟ فقال. كتاب الله و عترتي أهل بيتي، فانه قد نبأني اللطيف الخبير انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض كإصبعي هاتين و جمع بين سبابتيه. و لا أقول كهاتين سبابته و الوسطى فتفضل هذه على هذه، فاجتمع قوم من أصحابه و قالوا: يريد محمد ان يجعل الامامة في أهل بيته، فخرج منهم اربعة نفر الى مكة و دخلوا الكعبة و تعاهدوا و تعاقدوا و كتبوا فيما بينهم كتابا ان أمات الله محمدا أو قتله ان لا يردوا هذا الأمر في أهل بيته أبدا، فانزل الله على نبيه في ذلك «أَمْ أَبْرَمُوا أَمْراً فَإِنَّا مُبْرِمُونَ أَمْ يَحْسَبُونَ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 657
أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَ نَجْواهُمْ بَلى‏ وَ رُسُلُنا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ‏
فخرج رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم من مكة يريد المدينة حتى نزل منزلا يقال له غدير خم، نزل و قد علم الناس مناسكهم و أو عز إليهم وصية، إذ نزل عليه هذه الاية: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ» فقال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم تهدد و وعيد، فحمد الله و اثنى عليه ثم قال ايها الناس هل تعلمون من وليكم؟
فقالوا: نعم الله و رسوله، ثم قال ألستم تعلمون انى اولى بكم منكم من أنفسكم، فقالوا بلى، قال: اللهم اشهد فأعاد ذلك عليهم ثلثا كل ذلك يقول مثل قوله الاول، و يقول الناس كذلك، و يقول: اللهم اشهد ثم أخذ بيد أمير المؤمنين عليه السلام فرفعها حتى بدا للناس بياض إبطيهما ثم قال: الا من كنت مولاه فهذا على مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله، و أحب من أحبه ثم رفع رأسه الى السماء فقال اللهم اشهد عليهم و انا من الشاهدين، فاستفهمه عمر من بين أصحابه فقال: يا رسول الله هذا من الله و من رسوله؟ فقال نعم من الله و من رسوله انه أمير المؤمنين و امام المتقين و قائد الغر المحجلين، يقعده الله يوم القيامة على الصراط فيدخل أولياءه الجنة و أعدائه النار فقال أصحابه الذين ارتدوا بعده قد قال محمد في مسجد الخيف ما قال، و قال هاهنا ما قال، و ان رجع الى المدينة يأخذنا بالبيعة، فاجتمع أربعة عشر نفرا و تؤامروا على قتل رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و قعدوا له في العقبة و هي عقبة حرشي بين الجحفة و الأبواء، فقعدوا سبعة عن يمين العقبة و سبعة عن يسارها لينفروا ناقة رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فلما جن الليل تقدم رسول الله صلى الله عليه و آله في تلك الليلة العسكر فأقبل ينعس على ناقته فلما دنا من العقبة ناداه جبرئيل يا محمد ان فلانا و فلانا و فلانا قد قعدوا لك، فنظر رسول الله صلى الله عليه و آله فقال، من هذا خلفي؟ فقال حذيفة بن اليمان انا حذيفة بن اليمان يا رسول الله، قال سمعت ما سمعت قال بلى، قال فاكتم، ثم دنا رسول الله صلى الله عليه و آله منهم فناداهم بأسمائهم فلما سمعوا نداء رسول الله صلى الله عليه و آله مروا و دخلوا في غمار الناس «1» و قد كانوا عقلوا رواحلهم، فتركوها و لحق الناس برسول، الله صلى الله عليه و آله و طلبوهم و انتهى رسول الله صلى الله عليه و آله الى رواحلهم فعرفها
__________________________________________________
(1) غمار الناس: جماعتهم.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 658
فلما نزل قال ما بال أقوام تحالفوا في الكعبة ان أمات الله محمدا أو قتله ان لا يردوا هذا الأمر في أهل بيته أبدا، فجاؤا الى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فحلفوا انهم لم يقولوا من ذلك شيئا و لم يردوه و لم يهموا بشي‏ء في رسول الله صلى الله عليه و آله فأنزل الله «يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ ما قالُوا» ان لا يردوا هذا الأمر في أهل بيت رسول الله «وَ لَقَدْ قالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَ كَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَ هَمُّوا بِما لَمْ يَنالُوا» من قتل رسول الله صلى الله عليه و آله وَ ما نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْناهُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْراً لَهُمْ وَ إِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ ما لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَ لا نَصِيرٍ فرجع رسول الله صلى الله عليه و آله الى المدينة و بقي بها المحرم و نصف من صفر لا يشتكي شيئا ثم ابتدأ به الوجع الذي توفى فيه صلى الله عليه و آله.
300- فحدثني أبى عن مسلم بن خالد عن محمد بن جابر عن أبى مسعود قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لما رجع من حجة الوداع: يا ابن مسعود قد قرب الأجل و نعيت الى نفسي، فمن لك بعدي؟ فأقبلت أعد عليه رجلا رجلا فبكى صلى الله عليه و آله و سلم ثم قال ثكلتك الثواكل فأين أنت عن على بن أبي طالب لم تقدمه على الخلق أجمعين؟ يا ابن مسعود انه إذا كان يوم القيامة رفعت لهذه الامة أعلام فأول الاعلام لواء الأعظم مع على بن أبي طالب و الناس جميعا تحت لوائى ينادى مناد هذا الفضل يا ابن أبي طالب.
301- حدثني ابى عن ابن ابى عمير عن ابن سنان عن أبى عبد الله عليه السلام قال لما امر الله نبيه صلى الله عليه و آله أن ينصب أمير المؤمنين عليه السلام في قوله «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ» في على بغدير خم فقال من كنت مولاه فعلى مولاه فجاءت الأبالسة الى إبليس الأكبر و حثوا التراب على رؤسهم فقال إبليس ما لكم؟ فقالوا ان هذا الرجل قد عقد اليوم عقدة لا يحلها شي‏ء الى يوم القيامة، فقال لهم إبليس كلا ان الذين حوله قد وعدوني فيه عدة لن يخلفوني، فأنزل الله على نبيه. «وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ» الاية.
قال عز من قائل قُلْ يا أَهْلَ الْكِتابِ لَسْتُمْ عَلى‏ شَيْ‏ءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِيلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ.
302- في مجمع البيان قال ابن عباس جاء جماعة من اليهود الى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فقالوا أ لست تقربان التوراة من عند الله؟ قال بلى قالوا فانا نؤمن بها و لا نؤمن بما عداها فنزلت الاية.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 659
303- في تفسير العياشي عن حمران بن أعين عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله «يا أَهْلَ الْكِتابِ لَسْتُمْ عَلى‏ شَيْ‏ءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْراةَ» الى «طُغْياناً وَ كُفْراً»» قال هو ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.
304- في روضة الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الحصين عن خالد بن يزيد القمى عن بعض أصحابه عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل وَ حَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ قال حيث كان النبي صلى الله عليه و آله بين أظهرهم «فَعَمُوا وَ صَمُّوا» حيث قبض رسول الله صلى الله عليه و آله ثُمَّ تابَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ حيث قام أمير المؤمنين عليه السلام قال ثُمَّ عَمُوا وَ صَمُّوا الى الساعة.
305- في تفسير العياشي عن زرارة قال كتبت الى أبي عبد الله عليه السلام مع بعض أصحابنا فيما يروى الناس عن النبي صلى الله عليه و آله انه من أشرك بالله فقد وجبت له النار، و ان لم يشرك بالله فقد وجبت له الجنة، قال: اما من أشرك بالله فهذا الشرك البين و هو قول الله:

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سور المائدة..نور التقلين ج1 ص650-ص660
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: