منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة المائدة...نور اتقلين ج1 ص660ص670

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة المائدة...نور اتقلين ج1 ص660ص670   السبت يوليو 16, 2011 1:35 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 660 الأنبياء عليهم السلام تكبير في صدور أممهم، و ان منهم من يتخذ بعضهم إلها كالذي كان من النصارى في ابن مريم، فذكر دلالة على تخلفهم عن الكمال الذي انفرد به عز و جل، الم تسمع الى قوله في صفة عيسى حيث قال فيه و في امه: «كانا يَأْكُلانِ الطَّعامَ» يعنى من أكل الطعام كان له ثقل و من كان له ثقل فهو بعيد مما ادعته النصارى لابن مريم.
309- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى قال: حدثني هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة قال: سأل رجل أبا عبد الله عليه السلام عن قوم من الشيعة يدخلون في اعمال السلطان و يعملون لهم و يحبون لهم و يوالونهم؟ قال: ليس هم من الشيعة، و لكنهم من أولئك ثم قرأ ابو عبد الله عليه السلام هذه الآية: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائِيلَ عَلى‏ لِسانِ داوُدَ وَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ الى قوله وَ لكِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ فاسِقُونَ قال: الخنازير على لسان داود و القردة على لسان عيسى.
310- حدثني الحسين بن عبد الله السكيني عن ابى سعيد البجلي عن عبد الملك بن هارون عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما بلغ أمير المؤمنين عليه السلام امر معاوية و انه في مائة الف قال:
من اى القوم؟ قالوا: من أهل الشام قال عليه السلام لا تقولوا من أهل الشام و لكن قولوا من أهل الشوم، هم من أبناء مصر لعنوا على لسان داود، فجعل الله منهم القردة و الخنازير
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
311- في روضة الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن ابن محبوب عن ابن رئاب عن ابى عبيدة الحذاء عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائِيلَ عَلى‏ لِسانِ داوُدَ وَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ» قال: الخنازير على لسان داود، و القردة على لسان عيسى بن مريم عليهما السلام.
312- في كتاب ثواب الأعمال باسناده قال: قال على عليه السلام: لما وقع التقصير في بنى إسرائيل جعل الرجل منهم يرى أخاه على الذنب فينهاه فلا ينتهى فلا يمنعه من ذلك أن يكون أكيله و جليسه و شريبه، حتى ضرب الله عز و جل قلوب بعضهم ببعض، و نزل فيهم القرآن حيث يقول عز و جل: «لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائِيلَ عَلى‏ لِسانِ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 661
داوُدَ وَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذلِكَ بِما عَصَوْا وَ كانُوا يَعْتَدُونَ كانُوا لا يَتَناهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ»
الى آخر الاية.
313- في تفسير العياشي عن محمد بن بن الهيثم التميمي عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله: كانُوا لا يَتَناهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ ما كانُوا يَفْعَلُونَ قال: اما انهم لم يكونوا يدخلون مداخلتهم و لا يجلسون مجالستهم و لكن كانوا إذا لقومهم [ضحكوا في وجوههم‏] و أنسوا بهم.
314- في تفسير على بن إبراهيم «كانُوا لا يَتَناهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ ما كانُوا يَفْعَلُونَ» قال: كانوا يأكلون لحم الخنزير و يشربون الخمر و يأتون النساء أيام حيضهن، ثم احتج الله على المؤمنين الموالين الكفار تَرى‏ كَثِيراً مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ الى قوله: وَ لكِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ فاسِقُونَ فنهى الله عز و جل ان يوالي المؤمن الكافر الا عند التقية.
315- في مجمع البيان و قال أبو جعفر عليه السلام اما داود عليه السلام فانه لعن أهل ايلة لما اعتدوا في سبتهم، و كان اعتداؤهم في زمانه، فقال اللهم البسهم اللعنة مثل الرداء و مثل المنطقة على الحقوين «1» فمسخهم الله قردة، و اما عيسى فانه لعن الذين أنزلت عليهم المائدة، ثم كفروا بعد ذلك، قوله: «تَرى‏ كَثِيراً مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا» و قال أبو جعفر عليه السلام يتولون الملوك الجبارين، و يزينون لهم أهواءهم ليصيبوا من دنياهم.
316- في تفسير على بن إبراهيم و اما قوله: لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قالُوا إِنَّا نَصارى‏ فانه كان سبب نزولها انه لما اشتدت قريش في أذى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أصحابه الذين آمنوا به بمكة قبل الهجرة أمرهم رسول الله صلى الله عليه و آله أن يخرجوا الى الحبشة، و أمر جعفر بن أبي طالب ان يخرج معهم، فخرج جعفر و معه سبعون رجلا من المسلمين حتى ركبوا البحر، فلما بلغ قريشا خروجهم بعثوا عمرو بن العاص و عمارة
__________________________________________________
(1) الحقو: موضع شد الإزار و هو الخاصرة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 662
ابن الوليد الى النجاشي ليردهم إليهم، و كان عمرو و عمارة متعاديين، فقالت قريش:
كيف نبعث رجلين متعاديين؟ فبرئت بنو مخزوم من جناية عمارة، و برئت بنوسهم من جناية عمرو بن العاص، فخرج عمارة و كان حسن الوجه شابا مترفا، فأخرج عمرو بن العاص أهله معه، فلما ركبوا السفينة شربوا الخمر فقال عمارة لعمرو بن العاص قل لا هلك تقبلني، فقال عمرو: أ يجوز هذا سبحان الله؟ فسكت عمارة فلما انتشا عمرو و كان على صدر السفينة فدفعه عمارة و ألقاه في البحر فتشبث عمرو بصدر السفينة و أدركوه و أخرجوه فوردوا على النجاشي و قد كانوا حملوا اليه هدايا فتقبلها منهم فقال عمرو بن العاص: ايها الملك ان قوما منا خالفونا في ديننا و سبوا آلهتنا و صاروا إليك فردهم إلينا، فبعث النجاشي الى جعفر فجاءه فقال: يا جعفر ما يقول. هؤلاء؟ فقال جعفر:
ايها الملك و ما يقولون؟ قال يسئلون ان أردكم إليهم، قال: ايها الملك سلهم أ عبيد نحن لهم؟
فقال عمرو: لا بل أحرار كرام، ثم قال: فسلهم ألهم علينا ديون يطالبونا بها؟ قال:
لا ما لنا عليكم ديون، قال: فلكم في أعناقنا دماء تطالبونا بذحول «1» فقال عمرو لا، قال. فما تريدون منا؟ آذيتمونا فخرجنا من بلادكم، فقال عمرو بن العاص ايها الملك خالفونا في ديننا و سبوا آلهتنا و أفسدوا شبابنا و فرقوا جماعتنا فردهم إلينا ليجمع أمرنا فقال جعفر، نعم ايها الملك خالفناهم بعث الله فينا نبيا أمرنا بخلع الأنداد و ترك الاستقسام بالأزلام و أمرنا بالصلوة و الزكاة. و حرم الظلم و الجور و سفك الدماء بغير حقها. و الزنا و الربا و الميتة و الدم و لحم الخنزير و أمرنا بالعدل و الإحسان، و إيتاء ذي القربى و ينهى عن الفحشاء و المنكر و البغي، فقال النجاشي، بهذا بعث الله عيسى بن مريم عليهما السلام ثم قال النجاشي. يا جعفر هل تحفظ مما أنزل الله على نبيك شيئا؟ قال. نعم فقرأ عليه سورة مريم فلما بلغ الى قوله، «وَ هُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا فَكُلِي وَ اشْرَبِي وَ قَرِّي عَيْناً» فلما سمع النجاشي بهذا بكى بكاء شديدا و قال، هذا و الله هو الحق فقال عمرو بن العاص، ايها الملك ان هذا مخالف لنا فرده إلينا، فرفع النجاشي يده فضرب بها وجه عمرو ثم قال اسكت و الله لئن ذكرته بسوء لأفقدنك نفسك. فقام عمرو
__________________________________________________
(1) الذحل: الثار.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 663
ابن العاص من عنده و الدماء تسيل على وجهه و هو يقول: ان كان هذا كما يقول ايها الملك فانا لا نتعرض له و كانت على رأس النجاشي و صيفة «1») له تذب عنه، فنظرت الى عمارة بن الوليد و كان فتى جميلا فأحبته فلما رجع عمرو بن العاص الى منزله قال لعمارة: لو راسلت جارية الملك؟ فراسلها فأجابته، فقال عمرو. قل لها تبعث إليك من طيب الملك شيئا فقال لها فبعثت اليه فأخذ عمرو من ذلك الطيب و كان الذي فعل به عمارة في قلبه حين ألقاه في البحر، فأدخل الطيب على النجاشي فقال. ايها الملك ان حرمة الملك عندنا و طاعته علينا و ما يكرمنا إذ دخلنا بلاده و نأمن منه الا نغشه و لا نريبه و ان صاحبي هذا الذي معى قد راسل حرمتك و خدعها و بعثت اليه من طيبك، ثم وضع الطيب بين يديه فغضب النجاشي و هم بقتل عمارة ثم قال. لا يجوز قتله فإنهم دخلوا بلادي بأمان.
فدعى النجاشي السحرة فقال لهم. اعملوا به شيئا أشد عليه من القتل. فأخذوه و نفخوا في إحليله الزيبق، فصار مع الوحش يغدوا و يروح و كان لا يأنس بالناس، فبعث قريش بعد ذلك فكمنوا له في موضع حتى ورد الماء مع الوحش فأخذوه، فما زال يضطرب في أيديهم و يصيح حتى مات، و رجع عمر و الى قريش فأخبرهم ان جعفرا في أرض الحبشة في أكرم كرامة، فلم يزل بها حتى هادن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قريشا و صالحهم و فتح خيبرا، فوافى بجميع من معه و ولد لجعفر بالحبشة من أسماء بنت عميس عبد الله بن جعفر، و ولد للنجاشي ابن فسماه النجاشي محمدا و كانت أمم حبيب بنت أبى سفيان تحت عبد الله. فكتب رسول الله صلى الله عليه و آله الى النجاشي يخطب أم حبيب.
فبعث إليها النجاشي. فخطبها لرسول الله فأجابته فزوجها منه و أصدقها أربعمائة دينار، و ساقها عن رسول الله، و بعث إليها بثياب و طيب كثير و جهزها و بعثها الى رسول الله صلى الله عليه و آله و بعث اليه بمارية القبطية أم إبراهيم، و بعث اليه بثياب و طيب و فرس، و بعث ثلثين رجلا من القسيسين، فقال لهم. انظروا الى كلامه و الى مقعده و مشربه و مصلاه، فلما وافوا المدينة دعاهم رسول الله الى الإسلام و قرأ عليهم القرآن:
«إِذْ قالَ اللَّهُ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَ عَلى‏ والِدَتِكَ» الى قوله.
__________________________________________________
(1) الوصيفة: الخادمة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 664
«فَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ» فلما سمعوا ذلك من رسول الله بكوا و آمنوا و رجعوا الى النجاشي فأخبروه خبر رسول الله و قرءوا عليه ما قرأ عليهم رسول الله صلى الله عليه و آله. فبكى النجاشي و بكى القسيسون، و أسلم النجاشي و لم يظهر للحبشة إسلامه و خافهم على نفسه فخرج من بلاد الحبشة يريد النبي صلى الله عليه و آله و سلم فلما عبر البحر توفى فأنزل الله على رسوله «لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ» الى قوله: ذلِكَ جَزاءُ الْمُحْسِنِينَ.
317- في تفسير العياشي عن مروان عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ذكر النصارى و عداوتهم فقال قول الله: ذلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ قال أولئك كانوا قوما بين عيسى و محمد ينتظرون مجيئ محمد صلى الله عليه و آله و سلم
318- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) عن الحسن بن على عليهما السلام حديث طويل يقول فيه لمعاوية و أصحابه، أنشدكم بالله أ تعلمون ان عليا أول من حرم الشهوات كلها على نفسه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فأنزل عز و جل: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَ كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالًا طَيِّباً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ.
319- في مجمع البيان و قد روى ان النبي صلى الله عليه و آله و سلم كان يأكل الدجاج و الفالوذ و كان يعجبه الحلواء و العسل، و قال: ان المؤمن حلو يحب الحلاوة، و قال: في بطن المؤمن زاوية لا يملأها الا الحلواء.
320- في تفسير على بن إبراهيم و اما قوله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ» فانه حدثني ابى عن ابن أبى عمير عن بعض رجاله عن أبى عبد الله عليه السلام قال: نزلت هذه الاية في أمير المؤمنين و بلال و عثمان بن مظعون فاما أمير المؤمنين عليه السلام فحلف أن لا ينام بالليل أبدا و اما بلال فانه حلف ان لا يفطر بالنهار أبدا، و اما عثمان، بن مظعون فانه حلف ان لا ينكح أبدا، فدخلت امرأة عثمان على عائشة و كانت امرأة جميلة، فقالت عائشة: ما لى أراك متعطلة؟ فقالت: و لمن أتزين؟ فوالله ما قربني زوجي منذ كذا و كذا فانه قد ترهب و لبس المسوح «1» و زهد في الدنيا، فلما
__________________________________________________
(1) المسوح جمع المسح-: بالكسر-: الكساء من شعر يلبس قهرا للجسد. [.....]
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 665
دخل رسول الله صلى الله عليه و آله أخبرته عائشة بذلك، فخرج فنادى: الصلوة جامعة، فاجتمع الناس فصعد المنبر فحمد الله و اثنى عليه ثم قال. ما بال أقوام يحرمون على أنفسهم الطيبات، الا انى أنام الليل و انكح و أفطر بالنهار، فمن رغب عن سنتي فليس منى، فقام هؤلاء فقالوا: يا رسول الله قد حلفنا على ذلك، فأنزل الله: لا يُؤاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ وَ لكِنْ يُؤاخِذُكُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَيْمانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعامُ عَشَرَةِ مَساكِينَ مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمانِكُمْ إِذا حَلَفْتُمْ الاية.
321- فيمن لا يحضره الفقيه و روى ابو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل «لا يُؤاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ» قال: هو لا و الله و بلى و الله.
322- في تفسير العياشي عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام في قوله «لا يُؤاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ» قال: هو قول الرجل لا و الله و بلى و الله [و لا يعقد عليها] و لا يعقد قلبه على شي‏ء.
323- في الكافي على بن إبراهيم عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول في قول الله عز و جل «لا يُؤاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ» قال اللغو قول الرجل لا و الله و بلى و الله و لا يعقد على شي‏ء.
324- أبو على الأشعري عن محمد بن عبد الجابر عن محمد بن اسمعيل عن على ابن النعمان عن سعيد الأعرج قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرجل يحلف على اليمين فيرى أن تركها أفضل، و ان لم يتركها خشي أن يأثم؟ أ يتركها؟ فقال أما سمعت قول رسول الله صلى الله عليه و آله إذا رأيت خيرا من يمينك فدعها،
325- محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن سنان عمن رواه عن أبى عبد الله عليه السلام قال: من حلف على يمين فرأى غيرها خيرا منها فأتى ذلك فهو كفارة يمينه و له حسنة.
326- في كتاب الخصال عن الأعمش عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال لا حنث و لا كفارة على من حلف تقية، يدفع بذلك ظلما عن نفسه.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 666
327- و عن أمير المؤمنين عليه السلام قال لا يمين لولد مع والده، و لا للمرأة مع زوجها
328- في الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن على بن حديد عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال الايمان ثلثة يمين ليس فيها كفارة و يمين فيها كفارة و يمين غموس توجب النار: فاليمين التي ليس فيها كفارة، الرجل يحلف على باب بران لا يفعله فكفارته ان يفعله، و اليمين التي تجب فيها الكفارة: الرجل يحلف على باب معصية لا يفعله فيفعله فتجب عليه الكفارة، و اليمين الغموس التي توجب النار: الرجل يحلف على حق امرء مسلم على حبس ماله.
329- محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن ابن مسكان عن حمزة بن حمران عن زرارة قال قلت لابي عبد الله عليه السلام أى شي‏ء الذي فيه الكفارة من الايمان؟ فقال ما حلفت عليه مما فيه البر فعليه الكفارة إذا لم تف به و ما حلفت عليه مما فيه المعصية فليس عليك فيه الكفارة إذا رجعت عنه و ما كان سوى ذلك مما ليس فيه بر و لا معصية فليس بشي‏ء.
330- على بن إبراهيم عن أبيه عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن ابى جميلة عن أبى عبد الله عليه السلام قال: في كفارة اليمين عتق رقبة أو إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم، و الوسط الخل و الزيت و أرفعه الخبز و اللحم، و الصدقة مد من حنطة لكل مسكين: و الكسوة ثوبان فمن لم يجد فعليه الصيام لقول الله عز و جل:
فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ.
331- على عن أبيه عن حماد عن حريز عمن أخبره عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام: و كل شي‏ء من القرآن «أو» فصاحبه بالخيار يختار ما شاء.
332- في تفسير العياشي عن ابى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام قال: سمعته يقول ان الله فوض الى الامام في المحارب أن يصنع ما شاء، و قال: كل شي‏ء في القرآن «أو» فصاحبه فيه بالخيار.
333- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن حماد عن تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 667
الحلبي عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ قال: هو كما يكون انه يكون في البيت من يأكل أكثر من المد، و منهم من يأكل أقل من المد فبين ذلك، و ان شئت جعلت لهم أدما، و الأدم أدناه ملح، و أوسطه الخل و الزيت و أرفعه اللحم.
334- على عن أبيه عن ابن محبوب عن ابى أيوب عن ابى بصير قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن «أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ» فقال: ما تقوتون به عيالكم من أوسط ذلك، قلت: و ما أوسط ذلك؟ فقال: الخل و الزيت و التمر و الخبز لتتبعهم به مرة واحدة قلت «كسوتهم»؟ قال: ثوب واحد.
335- في مجمع البيان «أو كسوتهم» الذي
رواه أصحابنا ان لكل واحد ثوبين مئزرا و قميصا، و عند الضرورة يجزى قميص واحد.
336- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن اسحق بن عمار عن ابى إبراهيم عليه السلام قال: سألته عن كفارة اليمين في قوله: «فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ» ما حد من لم يجد و ان الرجل يسأل في كفه و هو يجد؟ فقال: إذا لم يكن عنده فضل عن قوت عياله فهو ممن لم يجد.
337- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال: كل صوم يفرق فيه الا ثلثة أيام في كفارة اليمين.
338- و عنه عن أبيه عن ابن ابى عمير عن حماد عن الحلبي عن أبى عبد الله عليه السلام قال: صيام ثلثة أيام في كفارة اليمين متتابعات لا يفصل بينهن.
339- عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد عن الحسن بن على الوشاء عن أبان عن الحسن بن زيد عن أبى عبد الله عليه السلام قال: السبعة الأيام و الثلاثة الأيام في الحج لا تفرق انما هي بمنزلة الثلاثة الأيام في اليمين،
340- أبو على الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن احمد بن النضر عن عمرو ابن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال: لما أنزل الله عز و جل على رسول الله صلى الله عليه و آله تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 668
إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَيْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ قيل: يا رسول الله ما الميسر؟ فقال كل ما تقومر به حتى الكعاب و الجوز قيل فما الأنصاب قال: ما ذبحوا لآلهتم قيل فما الأزلام؟ قال: قداحهم التي يستقسمون بها.
341- بعض أصحابنا مرسلا قال: ان أول ما نزل في تحريم الخمر قول الله عز و جل «يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَيْسِرِ» الاية ثم انزل الله عز و جل آية اخرى «إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَيْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» فكانت هذه الاية أشد من الاولى و اغلظ في التحريم ثم ثلث آية اخرى فكانت أغلظ من الاولى و الثانية و أشد فقال الله عز و جل: إِنَّما يُرِيدُ الشَّيْطانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ فِي الْخَمْرِ وَ الْمَيْسِرِ وَ يَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ فامر الله عز و جل باجتنابها و فسر عللها التي و لها و من أجلها حرمها.
342- في تفسير على بن إبراهيم و في رواية ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام في قوله تعالى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَيْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ» اما الخمر فكل مسكر من الشراب إذا خمر فهو خمر، و ما أسكر كثيره فقليله حرام، و ذلك ان أبا بكر شرب قبل ان تحرم الخمر فسكر فجعل يقول الشعر و يبكى على قتلى المشركين من أهل بدر، فسمع النبي صلى الله عليه و آله فقال: اللهم أمسك على لسانه فأمسك على لسانه فلم يتكلم حتى ذهب عنه السكر، فأنزل الله تحريمها بعد ذلك. و انما كانت الخمر يوم حرمت بالمدينة فضيخ البسر و التمر «1» فلما نزل تحريمها خرج رسول الله صلى الله عليه و آله فقعد في المسجد ثم دعا بآنيتهم التي كانوا ينبذون فيها فكفاها كلها و قال: هذه كلها خمر و قد حرمها الله، فكان أكثر شي‏ء كفى في ذلك يومئذ من الاشربة الفضيخ، و لا أعلم أكفى يومئذ من خمر العنب شي‏ء الا إناء واحدا كان فيه زبيب و تمر جميعا، فأما عصير العنب فلم يكن يومئذ بالمدينة منه شي‏ء حرم الله الخمر قليلها و كثيرها و بيعها و شراءها و الانتفاع بها.
343- و قال رسول الله صلى الله عليه و آله: من شرب الخمر فاجلدوه، فان عاد فاجلدوه، فان عاد فاجلدوه فان عاد في الرابعة فاقتلوه، قال: حق على الله أن يسقى من شرب الخمر
__________________________________________________
(1) الفضيخ: الشراب المتخذ من التمر و غيره.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 669
مما يخرج من فروج المومسات و المومسات الزواني بخرج من فروجهن صديد و الصديد قيح و دم غليظ مختلط يؤذى أهل النار حره و نتنه.
344- و قال رسول الله صلى الله عليه و آله: من شرب الخمر لم يقبل منه صلوة أربعين ليلة، فان عاد فأربعين ليلة من يوم شربها، فان مات في تلك الأربعين ليلة من غير توبة سقاه الله يوم القيامة من طينة خبال «1» و سمى المسجد الذي قعد فيه رسول الله صلى الله عليه و آله يوم أكفيت الاشربة مسجد الفضيخ من يومئذ، لأنه كان أكثر شي‏ء اكفى من الاشربة الفضيخ، و اما الميسر فالنرد و الشطرنج و كل قمار ميسر، و اما الأنصاب فالأوثان التي كان يعبدها المشركون، و اما الأزلام فالقداح التي كانت تستقسم بها مشركو العرب في الأمور في الجاهلية، كل هذا بيعه و شراؤه و الانتفاع بشي‏ء من هذا حرام من الله محرم و هو رجس من عمل الشيطان، و قرن الله الخمر و الميسر مع الأوثان.
345- في مجمع البيان و قال الباقر عليه السلام: يدخل في الميسر اللعب بالشطرنج و النرد و غير ذلك من أنواع القمار، حتى ان لعب الصبيان بالجوز من القمار و قال ابن عباس يريد بالخمر جميع الاشربة التي تسكر، و قد قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: الخمر من تسع من التبع و هو العسل، و من العنب و من الزبيب و من التمر و من الحنطة و من الذرة و الشعير و السلت «2» و قال: في الميسر يريد القمار و نهى عن أشياء كثيرة، انتهى كلام ابن عباس.
346- في من لا يحضره الفقيه باسناده الى الصادق عليه السلام انه قال في حديث طويل في تعدد الكبائر و بيانها من كتاب الله: و شرب الخمر لان الله عز و جل عدل بها عبادة الأوثان.
347- في عيون الاخبار باسناده الى الريان بن الصلت قال: سمعت الرضا عليه السلام يقول: ما بعث الله عز و جل نبيا الا بتحريم الخمر.
348- في كتاب الخصال عن أبى جعفر عليه السلام قال: لعن رسول الله صلى الله عليه و آله في
__________________________________________________
(1) الخبال: السم القاتل.
(2) السلت: الشعير لا قشر له.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة المائدة...نور اتقلين ج1 ص660ص670
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: