منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة المائدة...نور التقلين ج1 ص680-ص690

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة المائدة...نور التقلين ج1 ص680-ص690   السبت يوليو 16, 2011 1:42 pm


تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 680
396- عن أبان بن تغلب قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرامَ قِياماً لِلنَّاسِ قال جعلها الله لدينهم و معايشهم.
397- في مجمع البيان لما ذكر سبحانه حرمة الحرم عقبه بذكر البيت الحرام و الشهر الحرام، فقال: «جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرامَ» اى جعل الله حج الكعبة أو نصب الكعبة «قياما للناس أي لمعايش الناس و مكاسبهم، لأنه مصدر قاموا كان المعنى قاموا بنصبه ذلك لهم فاستثبت معايشهم بذلك و استقامت أحوالهم به، لما يحصل لهم في زيارتها من التجارة و أنواع البركة، و لهذا قال سعيد بن جبير:
من أتى هذا البيت يريد شيئا للدنيا و الاخرة أصابه، و هو المروي عن أبي عبد الله عليه السلام
، و قيل
ان معنى قياما للناس انهم لو تركوه عاما واحدا لا يحجونه ما نوظروا أن يهلكوا، عن عطاء و رواه على بن إبراهيم عنهم عليهم السلام.
398- في كتاب علل الشرائع باسناده الى عبد الرحمن بن أبي عبد الله قال قلت لابي عبد الله عليه السلام: ان ناسا من هؤلاء القصاص يقولون: إذا حج رجل حجة ثم تصدق و وصل كان خيرا له؟ فقال: كذبوا لو فعل هذا الناس لتعطل هذا البيت، ان الله عز و جل جعل هذا البيت قياما للناس.
399- و باسناده الى الحسن بن عبد الله عن آبائه عن جده الحسن بن على بن ابى طالب عليهم السلام قال: جاء نفر من اليهود الى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فسألوه عن أشياء فكان فيما سألوه عنه ان قال له أحدهم، لأي شي‏ء سميت الكعبة كعبة؟ فقال النبي صلى الله عليه و آله و سلم:
لأنها وسط الدنيا.
400- و روى عن الصادق عليه السلام انه سئل لم سميت الكعبة كعبة؟ قال. لأنها مربعة، فقيل له: و لم صارت مربعة؟ قال: لأنها بحذاء البيت المعمور و هو مربع، فقيل له، و لم صارت البيت المعمور مربعا؟ قال، لأنها بحذاء العرش و هو مربع فقيل له: و لم صار العرش مربعا؟ قال. لان الكلمات التي بنى عليها أربع، و هي سبحان الله و الحمد الله و لا اله الا الله و الله أكبر.
401- و باسناده الى حنان قال. قلت لابي عبد الله عليه السلام، لم سميت بيت الله بيت الله تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 681
الحرام؟ قال، لأنه حرم على المشركين أن يدخلوه.
قال عز من قائل اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ وَ أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ
402- في كتاب التوحيد حدثنا أبى (ره) قال. حدثنا على بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن ابى عمير عن معاذ الجوهري عن جعفر بن محمد الصادق عن آبائه صلوات الله عليهم عن رسول الله صلى الله عليه و آله عن جبرئيل عليه السلام قال: قال الله جل جلاله:
من أذنب ذنبا صغيرا أو كبيرا و هو لا يعلم ان لي ان عذبه أو أعفو عنه لا غفرت له ذلك الذنب أبدا- و من أذنب ذنبا صغيرا كان أو كبيرا و هو يعلم ان لي ان أعذبه أو ان اعفو عنه عفوت عنه.
403- في روضة الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن احمد بن محمد ابن ابى نصر عن رجل عن أبى جعفر عليه السلام: لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ.
404- في تفسير العياشي عن أحمد بن محمد قال: كتب الى أبو الحسن الرضا عليه السلام و كتب في آخره: أو لم تنتهوا عن كثرة المسائل فأبيتم أن تنتهوا، إياكم و ذلك فانما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم، فقال الله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ» الى قوله «كافرين».
405- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبى جعفر عليه السلام ان صفية بنت عبد المطلب مات ابن لها فأقبلت فقال لها عمر غطى قرطك «1» فان قرابتك من رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لا تنفعك شيئا فقالت له: هل رأيت لي قرطا يا ابن اللخناء «2» ثم دخلت على رسول الله صلى الله عليه و آله فأخبرته بذلك و بكت، فخرج رسول الله صلى الله عليه و آله فنادى الصلوة جامعة فاجتمع الناس فقال: ما بال أقوام يزعمون ان قرابتي لا تنفع لو قد قرب المقام المحمود لشفعت في محاوجكم، لا يسألني اليوم أحد من أبوه الا أخبرته: فقام اليه رجل
__________________________________________________
(1) القرط: ما يعلق في شحمة الاذن من درة و نحوها.
(2) لخن: كان منتن المغان و هي مطاوى الجسد و قال الجوهري: و يقال اللخناء للتي لم تختن. [.....]
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 682
فقال: من أبى يا رسول الله؟ فقال: أبوك غير الذي تدعى له، أبوك فلان بن فلان. فقام آخر فقال من أبى يا رسول الله؟ قال: أبوك الذي تدعى له، ثم قال رسول الله صلى الله عليه و آله: ما بال الذي يزعم ان قرابتي لا تنفع لا يسألني عن أبيه؟ فقام اليه عمر فقال له: أعوذ بالله يا رسول الله من غضب الله و غضب رسوله اعف عنى عفا الله عنك، فانزل الله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ» الى قوله. «ثُمَّ أَصْبَحُوا بِها كافِرِينَ».
406- في مجمع البيان «لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ» الاية اختلفوا في نزولها قيل:
خطب رسول الله صلى الله عليه و آله فقال: ان الله كتب عليكم الحج فقام عكاشة بن محصن و يروى سراقة بن مالك فقال: أ فى كل عام يا رسول الله؟ فاعرض عنه حتى عاد مرتين أو ثلثا فقال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ويحك و ما يؤمنك ان أقول نعم و الله لو قلت نعم لوجبت و لو وجبت ما استطعتم و لو تركتم كفرتم فاتركوني ما تركتم فانما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم و اختلافهم على أنبيائهم فاذا أمرتكم بشي‏ء فاتوا منه ما استطعتم و إذا نهيتكم عن شي‏ء فاجتنبوه عن على بن أبي طالب عليه السلام و ابى أمامة الباهلي.
407- و فيه و قيل: ان تقديره لا تسألوا عن أشياء عفى الله عنها إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ فقدم و أخر، فعلى هذا يكون قوله: «عَفَا اللَّهُ عَنْها» صفة للأشياء أيضا، و معناه كفى الله عن ذكرها أو لم يوجب فيها حكما، و الى هذا
أشار أمير المؤمنين عليه السلام: ان الله افترض عليكم فرائض فلا تضيعوها، وحد لكم حدودا فلا تعتدوها، و نهاكم عن أشياء فلا تنتهكوها، و سكت لكم عن أشياء و لم يدعها نسيانا فلا تتكلموها.
408- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة حدثنا محمد بن محمد بن عصام الكليني رضى الله عنه قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني عن اسحق بن يعقوب قال: سألت محمد بن عثمان العمرى رضى الله عنه أن يوصل لي كتابا قد سألت فيه عن مسائل أشكلت على، فورد في التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان عليه السلام: و اما ما وقع من الغيبة فان الله عز و جل يقول. «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ» انه لم يكن أحد من آبائي الا و قد وقعت في عنقه بيعة لطاغية زمانه، و انى اخرج حين اخرج و لا بيعة لأحد من الطواغيت في عنقي.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 683
409- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن حماد عن عبد الله بن سنان عن أبى الجارود قال: قال أبو جعفر عليه السلام: إذا حدثتكم بشي‏ء فاسئلونى من كتاب الله، قال في بعض حديثه ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: نهى عن القيل و القال و فساد المال و كثرة السؤال، فقيل له: يا ابن رسول الله أين هذا من كتاب الله؟
قال: ان الله عز و جل يقول: «لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ» و قال: «وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِياماً» و قال:
«لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ».
في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن محمد بن عيسى عن يونس و عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه جميعا عن يونس عن عبد الله بن سنان و ابن مسكان عن أبى الجارود قال: قال أبو جعفر عليه السلام: إذا حدثتكم بشي‏ء فأسئلونى عن كتاب الله، ثم قال في حديثه: ان الله نهى عن القيل و القال و ذكر مثله سواء.
410- في كتاب معاني الاخبار حدثنا أبى (ره) قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار عن محمد بن أحمد بن يحيى الأشعري عن العباس بن معروف عن صفوان بن يحيى عن ابن مسكان عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل.
ما جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَ لا سائِبَةٍ وَ لا وَصِيلَةٍ وَ لا حامٍ قال: ان أهل الجاهلية كانوا إذا ولدت الناقة ولدين في بطن قالوا: وصلت فلا يستحلون ذبحها و لا أكلها و إذا ولدت عشرا جعلوها سائبة و لا يستحلون ظهرها و لا أكلها. و الحام فحل الإبل لم يكونوا يستحلونه، فأنزل الله عز و جل: انه لم يكن يحرم شيئا من ذاك، «و قد روى ان البحيرة الناقة إذا أنتجت خمسة أبطن، فان كان الخامس ذكرا نحروه فأكله الرجال و النساء، و ان كان الخامس أنثى بحروا اذنها اى شقوه و كانت حراما على النساء لحمها و لبنها، فاذا ماتت حلت للنساء، و السائبة البعير يسيب «1» بنذر يكون على الرجل ان سلمه الله عز و جل من مرض أو بلغه منزله ان يفعل ذلك، و الوصيلة من الغنم كانوا إذا ولدت الشاة سبعة ابطن فان كان السابع ذكرا ذبح و أكل منه الرجال و النساء، و ان كانت أنثى تركت
__________________________________________________
(1) اى يهمل.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 684
في الغنم، و ان كان ذكرا و أنثى قالوا وصلت أخاها فلم تذبح، و كان لحومها حراما على النساء الا ان يكون يموت منها شي‏ء فيحل أكلها للرجال و النساء، و الحام الفحل إذا ركب ولد ولده قالوا قد حمى ظهره، و قد يروى ان الحام هو من الإبل إذا نتج عشرة ابطن قالوا قد حمى ظهره فلا يركب و لا يمنع من كلاء و لا ماء انتهى».
411- في تفسير العياشي قال: و قال ابو عبد الله عليه السلام البحيرة إذا ولدت و ولد ولدها نحرت.
«1»
412- في مجمع البيان و قال المفسرون: روى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و آله ان عمرو بن يحيى بن قمعة بن خندف كان قد ملك مكة، و كان أول من غير دين اسمعيل فاتخذ الأصنام و نصب الأوثان بحر البحيرة و سيب السائبة و وصل الوصيلة و حمى الحامى قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: فلقد رايته في النار يؤذى أهل النار ريح قصبته و يروى بحر قصبته في النار.
413- لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ
روى ان أبا ثعلبة سأل رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم عن هذه الآية فقال: ايتمروا بالمعروف و تناهوا عن المنكر، فاذا رأيت دنيا مؤثرة و شحا مطاعا و هوى متبعا و إعجاب كل ذي راى برايه فعليك بخويصة نفسك و ذر عوامهم.
414- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ» قال: أصلحوا أنفسكم و لا تتبعوا عورات الناس و لا تذكروهم، فانه لا يضركم ضلالتهم إذا كنتم أنتم صالحين، قوله يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهادَةُ بَيْنِكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ فانها نزلت في ابن بندى و ابن ابى مارية نصرانيين و كان رجل يقال له تميم الداري مسلم خرج معهما في، سفر، و كان مع تميم خرج و متاع و آنية منقوشة بالذهب و قلادة أخرجها الى بعض أسواق العرب ليبيعها، فلما مروا بالمدينة اعتل تميم، فلما حضره الموت دفع
__________________________________________________
(1) و في المصدر «بحرت» بالباء مكان «نحرت».
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 685
ما كان معه الى ابن بندى و ابن ابى مارية و أمرهما أن يوصلاه الى ورثته، فقد ما المدينة فأوصلا ما كان دفعه إليهما تميم، و حبسا الانية المنقوشة و القلادة، فقال ورثة الميت، هل مرض صاحبنا مرضا طويلا أنفق فيه نفقة كثيرة؟ فقالا: ما مرض الا أياما قليلة، قالوا فهل سرق منه شي‏ء في سفره هذا؟ قالا: لا. قالوا: فهل اتجر تجارة خسر فيها؟ قالا: لا، قالوا: فقد افتقدنا أنبل شي‏ء «1» كان معه آنية منقوشة بالذهب مكللة و قلادة، فقالا: ما دفعه إلينا قد أديناه إليكم، فقدموهما الى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فأوجب عليهما اليمين فحلفا و أطلقهما، ثم ظهرت القلادة و الانية عليهما، فأخبروا رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم بذلك فانتظر الحكم من الله، فانزل الله: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهادَةُ بَيْنِكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» يعنى من أهل الكتاب «إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ» فأطلق الله شهادة أهل الكتاب على الوصية فقط إذا كان في سفر و لم يجد المسلم، ثم قال: «فَأَصابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُما مِنْ بَعْدِ الصَّلاةِ» يعنى بعد صلوة العصر «فَيُقْسِمانِ بِاللَّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ وَ لا نَكْتُمُ شَهادَةَ اللَّهِ إِنَّا إِذاً لَمِنَ الْآثِمِينَ» فهذه الشهادة الاولى التي حلفهما رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ثم قال: عز و جل «فَإِنْ عُثِرَ عَلى‏ أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْماً» اى حلفا على كذب «فَآخَرانِ يَقُومانِ مَقامَهُما» يعنى من أولياء المدعى «مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْأَوْلَيانِ فَيُقْسِمانِ بِاللَّهِ» اى يحلفان بالله، «لَشَهادَتُنا أَحَقُّ مِنْ شَهادَتِهِما وَ مَا اعْتَدَيْنا إِنَّا إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِينَ» و انهما قد كذبا فيما حلفا بالله، «ذلِكَ أَدْنى‏ أَنْ يَأْتُوا بِالشَّهادَةِ عَلى‏ وَجْهِها أَوْ يَخافُوا أَنْ تُرَدَّ أَيْمانٌ بَعْدَ أَيْمانِهِمْ» فأمر رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أولياء تميم الداري ان يحلفوا بالله على ما أمرهم به فأخذ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم الانية و القلادة من ابن بندى و ابن ابى مارية و ردهما على أولياء تميم.
415- في مجمع البيان «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا» الى قوله «شَهادَةَ اللَّهِ» سبب نزول الاية ان ثلث نفر خرجوا تجارا من المدينة الى الشام، تميم بن أوس الداري و اخوه عدى و هما نصرانيان و ابن ابى مارية مولى عمرو بن العاص السهمي و كان مسلما، حتى إذا كان ببعض الطريق مرض ابن ابى مارية فكتب وصيته و دسها في متاعه «2»

__________________________________________________
(1) اى أفضله.
(2) اى أخفاها فيه.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 686
و اوصى إليهما و دفع المال إليهما، و قال أبلغا هذا أهلي، فلما مات فتحا المتاع و أخذا ما أعجبهما منه ثم رجعا بالمال الى الورثة، فلما نشر القوم المال فقدوا بعض ما خرج به صاحبهم، و نظروا الى الوصية فوجدوا المال فيها تاما، فكلموا تميما و صاحبه فقالا:
لا علم لنا به، و ما دفعه إلينا ابلغناه كما هو، فرفعوا أمرهم الى النبي صلى الله عليه و آله و سلم فنزل الاية عن الواقدي عن اسامة بن زيد و عن جماعة من المفسرين و هو المروي عن ابى جعفر عليه السلام
416- «اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ» اى من أهل دينكم و ملتكم أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ اى من غير أهل ملتكم و هو المروي عن الباقر و الصادق عليهما السلام.
417- في عيون الاخبار في باب ما كتب به الرضا عليه السلام الى محمد بن سنان في جواب مسائله في العلل: و علة ترك شهادة النساء في الطلاق و الهلال لضعفهن عن الرؤية، و محاماتهن للنساء في الطلاق، فلذلك لا تجوز شهادتهن الا في موضع ضرورة مثل شهادة القابلة، و ما لا يجوز للرجال ان ينظروا اليه كضرورة تجويز شهادة أهل الكتاب إذا لم يوجد غيرهم، و في كتاب الله: «اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ» مسلمين «أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» كافرين.
418- في الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن محمد بن اسمعيل عن محمد بن الفضيل عن ابى الصباح الكناني قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل:
«يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهادَةُ بَيْنِكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» قلت: «أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ»! قال. هما كافران، قلت: «ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ! فقال: مسلمان.
419- محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان و على بن إبراهيم عن أبيه جميعا عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك و تعالى «أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» قال: إذا كان الرجل في بلد ليس فيه مسلم جازت شهادة من ليس بمسلم على الوصية.
420- محمد بن احمد عن عبد الله بن الصلت عن يونس بن عبد الرحمن عن يحيى بن محمد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 687
آمَنُوا شَهادَةُ بَيْنِكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ»
قال، اللذان منكم مسلمان، و اللذان من غيركم من أهل الكتاب، فان لم يجدوا من أهل الكتاب فمن المجوس لان رسول الله صلى الله عليه و آله سن في المجوس سنة أهل الكتاب في الجزية، و ذلك إذا مات الرجل في أرض غربة فلم يجد مسلمين أشهد رجلين من أهل الكتاب، يجلسان بعد العصر، «فَيُقْسِمانِ بِاللَّهِ» عز و جل «لا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ وَ لا نَكْتُمُ شَهادَةَ اللَّهِ إِنَّا إِذاً لَمِنَ الْآثِمِينَ» قال: و ذلك ان ارتاب و لي الميت في شهادتهما «فَإِنْ عُثِرَ عَلى‏ أَنَّهُمَا» شهدا بالباطل فليس له أن ينقض شهادتهما حتى يجي‏ء بشاهدين فيقومان مقام الشاهدين الأولين «فَيُقْسِمانِ بِاللَّهِ لَشَهادَتُنا أَحَقُّ مِنْ شَهادَتِهِما وَ مَا اعْتَدَيْنا إِنَّا إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِينَ» فاذا فعل نقض شهادة الأولين و جازت شهادة الآخرين بقول الله عز و جل: ذلِكَ أَدْنى‏ أَنْ يَأْتُوا بِالشَّهادَةِ عَلى‏ وَجْهِها أَوْ يَخافُوا أَنْ تُرَدَّ أَيْمانٌ بَعْدَ أَيْمانِهِمْ.
421- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن هشام بن الحكم عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» قال: إذا كان الرجل في أرض غربة لا يوجد فيها مسلم جازت شهادة من ليس بمسلم على الوصية.
422- ابن محبوب عن جميل بن صالح عن حمزة بن حمران عن أبى عبد الله عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز و جل: «ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» قال:
فقال: اللذان منكم مسلمان، و اللذان من غيركم من أهل الكتاب، قال: فانما ذلك إذا مات الرجل المسلم في ارض غربة فطلب رجلين مسلمين يشهدهما على وصيته فلم يجد مسلمين، فيشهد على وصيته رجلين ذميين من أهل الكتاب مرضيين عند أصحابهما.
423- فيمن لا يحضره الفقيه روى الحسين بن على الوشاء عن احمد بن عمر قال، سألته عن قول الله عز و جل، «ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَيْرِكُمْ» قال: اللذان منكم مسلمان، و اللذان من غيركم من أهل الكتاب. فان لم يجد من أهل الكتاب فمن المجوس، لان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم سن بهم سنة أهل الكتاب: و ذلك إذا مات الرجل بأرض تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 688
غربة فلم يجد مسلمين يشهدهما فرجلان من أهل الكتاب
424- في كتاب معاني الاخبار حدثنا احمد بن محمد بن عبد الرحمن المقري قال: حدثنا أبو عمرو محمد بن جعفر المقري الجرجاني قال: حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن الموصلي ببغداد قال: حدثنا محمد بن عاصم الطريفي قال: حدثنا ابو زيد بن عباس بن يزيد بن الحسن بن على الكحال مولى زيد بن على قال: حدثني أبى زيد بن الحسن قال: حدثني موسى بن جعفر عليه السلام قال: قال الصادق عليه السلام في قول الله عز و جل: يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ قالُوا لا عِلْمَ لَنا قال:
يقولون، لا علم لنا سواك.
425- قال، و قال الصادق عليه السلام، القرآن كله تقريع و باطنه تقريب.
قال مصنف هذا الكتاب، يعنى بذلك انه من وراء آيات التوبيخ و الوعيد آيات الرحمة و الغفران «انتهى».
426- في تفسير على بن إبراهيم قوله، «يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ» فانه حدثني أبى عن الحسن بن محبوب عن العلا «1» عن محمد عن أبى جعفر عليه السلام قال. ما إذا أجبتم في أوصيائكم فيقولون لا علم لنا بما فعلوا بعدنا بهم.
427- في روضة الكافي ابن محبوب عن هشام بن سالم عن بريد الكناسي قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز و جل: «يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ قالُوا لا عِلْمَ لَنا» قال فقال: ان لهذا تأويلا، يقول ماذا أجبتم في أوصيائكم الذين خلفتموهم على أممكم؟ قال: فيقولون: لا علم لنا بما فعلوا من بعدنا.
428- في عيون الاخبار في باب مجلس الرضا عليه السلام مع أهل الأديان و أصحاب المقالات في التوحيد قال الرضا عليه السلام: يا نصراني أسئلك عن مسئلة قال: سل، فان كان عندي علمها أجبتك، قال الرضا عليه السلام: ما أنكرت ان عيسى عليه السلام كان يحيى الموتى بإذن الله عز و جل؟ قال الجاثليق أنكرت ذلك من قبل أن من أحيى الموتى و أبرء الأكمه و الأبرص فهو رب مستحق لان يعبد، قال الرضا عليه السلام فان اليسع قد صنع مثل ما صنع
__________________________________________________
(1) و في المصدر «عن العلا بن العلا ... اه».
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 689
عيسى عليه السلام، مشى على الماء و أحيى الموتى و أبرء الأكمه و الأبرص فلم تتخذه أمته ربا و لم يعبده أحد من دون الله تعالى، و لقد صنع حزقيل النبي عليه السلام مثل ما صنع عيسى بن مريم عليه السلام و أحيى خمسة و ثلثين الف رجل من بعد موتهم بستين سنة، ثم التفت الى رأس الجالوت فقال له يا رأس الجالوت أ تجد هؤلاء في شباب بنى إسرائيل في التوراة اختارهم بخت نصر من سبى بنى إسرائيل حين غزي بيت المقدس، ثم انصرف بهم الى بابل فأرسله الله عز و جل إليهم فأحياهم؟ هذا في التوراة لا يدفعه الا كافر منكم، قال رأس الجالوت قد سمعنا به و عرفناه. قال صدقت ثم قال يا يهودي خذ على هذا السفر من التوراة، فتلا عليه السلام علينا من التوراة آيات فأقبل اليهودي يترجح قراءته و يتعجب، ثم أقبل على النصراني فقال يا نصراني فهؤلاء كانوا قبل عيسى أم عيسى كان قبلهم؟ قال بل كانوا قبله، قال الرضا (ع) و لقد اجتمعت قريش الى رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فسألوه أن يحيى لهم موتاهم فوجه معهم على بن أبي طالب، فقال له اذهب الى الجبانة «1» فناد بأسماء هؤلاء الرهط الذين يسألون عنهم بأعلى صوتك يا فلان و يا فلان يقول لكم رسول الله محمد صلى الله عليه و آله قوموا بأذن الله عز و جل فقاموا ينفضون التراب عن رؤسهم. فأقبلت قريش يسألهم عن أمورهم ثم أخبروهم ان محمدا قد بعث نبيا، فقالوا أردنا انا أدركناه فنؤمن به، و لقد أبرء الأكمه و الأبرص و الجنانين و كلمه البهائم و الطير و الجن و الشياطين، و لم نتخذه ربا من دون الله تعالى، و لم ننكر لأحد من هؤلاء فضلهم
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
429- في تفسير العياشي عن محمد بن يوسف الصنعاني عن أبيه قال سألت أبا جعفر عليه السلام: إِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوارِيِّينَ قال ألهموا.
430- عن يحيى الحلبي في قوله هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ قال قرأتها هل تستطيع ربك يعنى هل تستطيع أن تدعو ربك.
431- عن عيسى العلوي عن أبيه عن أبى جعفر عليه السلام قال المائدة التي نزلت على بنى
__________________________________________________
(1) الجبانة: الصحراء و تسمى بها المقابر لأنها تكون في الصحراء تشبيه للشي‏ء بموضعه.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة المائدة...نور التقلين ج1 ص680-ص690
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: