منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة الانعام ....نور التقلين ج1 ص760-ص770

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الانعام ....نور التقلين ج1 ص760-ص770   السبت يوليو 16, 2011 1:58 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 760
250- في أصول الكافي على بن محمد عن عبد الله بن اسحق العلوي عن محمد بن زيد الرزامي عن محمد بن سليمان الديلمي عن على بن أبى حمزة عن أبى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل يذكر فيه مواليد الائمة و مبدء النطفة التي يكونون منها و أحوالهم و فيه يقول عليه السلام: و ان نطفة الامام مما أخبرتك، و إذا سكنت النطفة في الرحم أربعة أشهر و أنشئ فيها الروح بعث الله تبارك و تعالى ملكا يقال له حيوان فكتب على عضده الأيمن وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَ عَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.
251- محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن الحسن بن راشد قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ان الله تبارك و تعالى إذا أحب أن يخلق الامام أمر ملكا فأخذ شربة من ماء تحت العرش فيسقيها إياه، فمن ذلك يخلق الامام فيمكث أربعين يوما و ليلة في بطن امه لا يسمع الصوت، ثم يسمع بعد ذلك الكلام، فاذا ولد بعث ذلك الملك فيكتب بين عينيه: «وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَ عَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ» فاذا مضى الامام الذي كان قبله رفع لهذا منار من نور ينظر به الى أعمال الخلايق، فبهذا يحتج الله على خلقه.
252- محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن على بن حديد عن منصور بن يونس عن يونس بن ظبيان قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ان الله عز و جل إذا أراد أن يخلق الامام من الامام بعث ملكا فأخذ شربة من تحت العرش ثم أوقفها أو دفعها الى الامام فشربها، فتمكث في الرحم أربعين يوما لا يسمع الكلام ثم يسمع الكلام بعد ذلك، فاذا وضعته امه بعث اليه ذلك الملك الذي أخذ الشربة فكتب على عضده الأيمن: «وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَ عَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ» فاذا قام بهذا الأمر رفع الله له في كل بلدة منارا ينظر به الى أعمال العباد.
253- عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن الربيع بن محمد المسلي عن محمد بن مروان قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ان الامام ليسمع في بطن امه فاذا ولد خط بين كتفيه: «وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَ عَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 761
وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ»
فاذا صار الأمر اليه جعل الله له عمودا من نور يبصر به ما يعمل أهل كل بلدة.
254- في روضة الكافي على بن إبراهيم عن احمد بن محمد بن خالد البرقي عن أبيه عن محمد بن سنان عن محمد بن مروان قال: تلا أبو عبد الله عليه السلام «وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الحسنى «صِدْقاً وَ عَدْلًا» فقلت: جعلت فداك انا نقرأها: «وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَ عَدْلًا» فقال: ان فيها الحسنى.
255- في أصول الكافي بعض أصحابنا رفعه عن هشام بن الحكم قال: قال لي أبو الحسن موسى بن جعفر عليه السلام: يا هشام ثم ذم الله الكثرة، فقال: وَ إِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ.
256- في من لا يحضره الفقيه و روى أبو بكر الحضرمي عن الورد بن زيد قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: حدثني حديثا و أمله على حتى اكتبه، قال: اين حفظتكم يا أهل الكوفة؟ قلت: حتى لا يرده «1» على أحد ما تقول في مجوسي قال بسم الله و ذبح؟ فقال: كل، فقلت: مسلم ذبح و لم يسم؟ فقال: لا تأكل، ان الله تعالى يقول: فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ و يقول: وَ لا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ.
257- في تفسير على بن إبراهيم و قوله: و ذَرُوا ظاهِرَ الْإِثْمِ وَ باطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِما كانُوا يَقْتَرِفُونَ قال: الظاهر من الإثم المعاصي، و الباطن، الشرك و الشك في القلب، و قوله: «بِما كانُوا يَقْتَرِفُونَ» اى يعملون.
258- في روضة الكافي رسالة طويلة لأبي عبد الله عليه السلام يقول فيها: و اعلموا ان الله لم يذكره أحد من عباده المؤمنين الا ذكره بخير، فأعطوا الله من أنفسكم الاجتهاد في طاعته فان الله لا يدرك شي‏ء من الخير عنده الا بطاعته و اجتناب محارمه التي حرم الله في ظاهر القرآن و باطنه، فان الله تبارك و تعالى قال في كتابه و قوله الحق: «وَ ذَرُوا ظاهِرَ الْإِثْمِ وَ باطِنَهُ».
«2»
__________________________________________________
(1) و في بعض النسخ: «حتى لا يراه».
(2) و في بعض النسخ: «فاجتنبوا ظاهر الإثم و باطنه» و لعله قراءة.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 762
259- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ لا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ» قال:
من ذبائح اليهود و النصارى و ما يذبح على غير الإسلام.
260- و فيه أيضا و قوله: «وَ طَعامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ حِلٌّ لَكُمْ وَ طَعامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ» قال: طعامهم هاهنا الحبوب و الفاكهة غير الذبائح التي يذبحونها، فإنهم لا يذكرون اسم الله خالصا على ذبائحهم.
261- في الكافي على بن إبراهيم عن حنان بن سدير قال: دخلنا على ابى عبد الله عليه السلام انا و ابى فقلنا له: فديناك ان لنا خلطاء من النصارى و انا نأتيهم فيذبحون لنا الدجاج و الفراخ و الجدي فنأكلها؟ قال: فقال: لا تأكلوها و لا تقربوها فإنهم يقولون على ذبائحهم ما لا أحب لكم أكلها قال: فلما قدمت الكوفة دعانا بعضهم فأبينا ان نذهب، فقال: ما بالكم كنتم تأتونا ثم تركتموه اليوم؟ قال: فقلنا: ان عالما لنا عليه السلام نهانا و زعم انكم تقولون على ذبائحكم شيئا لا يحب لنا أكلها، فقال:
من هذا العالم؟ هذا و الله اعلم الناس و اعلم من خلق الله، صدق و الله انا لنقول: باسم المسيح عليه السلام.
262- في تهذيب الأحكام الحسين بن سعيد عن فضالة عن ابى المعزا عن سماعة عن ابى إبراهيم عليه السلام قال: سألته عن ذبيحة اليهودي و النصراني؟ فقال: لا تقربها
263- عنه عن على بن النعمان عن ابن مسكان عن قتيبة قال: سأل رجل أبا عبد الله عليه السلام و انا عنده فقال: الغنم يرسل معها اليهودي و النصراني فتعرض فيها العارضة فتذبح أ ناكل ذبيحته؟ فقال له ابو عبد الله عليه السلام: لا تدخل ثمنها مالك و لا تأكل فانما هو الاسم، و لا يؤمن عليها الا المسلم، فقال له الرجل: «الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّباتُ وَ طَعامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ حِلٌّ لَكُمْ»؟ فقال: كان ابى عليه السلام يقول: انما هي الحبوب و أشباهها.
264- محمد بن أحمد بن يحيى عن سهل بن زياد عن احمد بن بشير عن ابن ابى عقيلة الحسن بن أيوب عن داود بن كثير الرقى عن بشير بن أبى عقيلان الشيباني قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن ذبائح اليهود و النصارى؟ قال: فلوى شدقه و قال: كلها الى يوم ما.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 763
265- الحسن بن محبوب عن العلا بن رزين عن محمد بن مسلم قال: سألته عن رجل ذبح فسبح أو كبر أو هلل أو حمد الله؟ فقال. هذا كله من أسماء الله و لا بأس به.
266- في مجمع البيان «وَ لا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ» و قيل:
يحل أكلها إذا ترك التسمية ناسيا بعد أن يكون معتقدا لوجوبها، و يحرم أكلها إذا تركها متعمدا عن ابى حنيفة و أصحابه و هو المروي عن أئمتنا عليهم السلام.
قال مؤلف هذا الكتاب عفى عنه: للاصحاب رضوان الله عليهم في ذبائح أهل الكتاب اختلاف و بيانه و بيان الأظهر من المذهب مبين في محله.
267- في كتاب تلخيص الأقوال في تحقيق أحوال الرجال و في الكشي محمد بن مسعود قال: حدثني عبد الله بن محمد قال: حدثني الوشاء عن على بن عقبة عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام جعلت فداك أصلى عند القبر و إذا رجل خلفي يقول: أ تهدون من أضل الله «وَ اللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِما كَسَبُوا» قال: فالتفت اليه و قد تأول على هذه الاية و ما أدرى من هو و أنا أقول: وَ إِنَّ الشَّياطِينَ لَيُوحُونَ إِلى‏ أَوْلِيائِهِمْ لِيُجادِلُوكُمْ وَ إِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ فاذا هو هارون بن سعد قال: فضحك ابو عبد الله عليه السلام ثم قال أصبت الجواب قبل الكلام بإذن الله.
268- حمدويه قال: حدثني أيوب قال: حدثني صفوان عن داود بن فرقد قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ان رجلا خلفي حين صليت المغرب في مسجد رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم فقال: «فَما لَكُمْ فِي الْمُنافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَ اللَّهُ أَرْكَسَهُمْ» الى «أَوْلِيائِهِمْ لِيُجادِلُوكُمْ» و ذكر مثله الى آخر الحديث.
269- في مجمع البيان أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ الى آخر الآية قيل:
انها نزلت في عمار ابن ياسر حين آمن و أبى جهل عن عكرمة و هو المروي عن ابى جعفر عليه السلام.
270- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن محمد بن اسمعيل عن منصور بن يونس عن بريد قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول في قول الله تبارك و تعالى «أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ» فقال ميتا لا يعرف تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 764
شيئا و «نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ» إماما يؤتم به «كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها» قال: الذي لا يعرف الامام.
271- على بن محمد عن صالح بن ابى حماد عن الحسين بن يزيد عن الحسن بن على بن أبى حمزة عن ابى إبراهيم عن أبى عبد الله عليه السلام قال في حديث طويل و قال الله عز و جل «يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَ يُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ» فالحي المؤمن الذي تخرج طينته من طينة الكافر، و الميت الذي يخرج من الحي هو الكافر الذي يخرج من طينة المؤمن، فالحي المؤمن و الميت الكافر، و ذلك قوله عز و جل «أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ» فكان موته اختلاط طينته مع طينة الكافر و كان حيوته حين فرق الله عز و جل بينهما بكلمته، كذلك يخرج الله جل و عز المؤمن في الميلاد من الظلمة بعد دخوله فيها الى النور، و يخرج الكافر من النور الى الظلمة بعد دخوله الى النور و ذلك قوله عز و جل «لِيُنْذِرَ مَنْ كانَ حَيًّا وَ يَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكافِرِينَ»

272- في تفسير العياشي عن بريد العجلي قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله «أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ» قال: الميت الذي لا يعرف هذا الشأن يعنى هذا الأمر، «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً» إماما يأتم به؟ يعنى على بن أبي طالب، قال: فقوله «كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها» فقال بيده هكذا هذا الخلق الذي لا يعرف شيئا.
273- في كتاب المناقب لابن شهر آشوب قال الصادق عليه السلام «أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ» كان ميتا عنا فأحييناه بنا.
274- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ» قال:
جاهلا عن الحق و الولاية فهديناه إليها «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ» قال:
النور الولاية «كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها» يعنى في ولاية غير الائمة عليهم السلام، قوله: وَ إِذا جاءَتْهُمْ آيَةٌ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتى‏ مِثْلَ ما أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ قال: قال الأكابر: لا نؤمن حتى نؤتى مثل ما اوتى الرسل من الوحي و التنزيل، فقال الله تبارك و تعالى: اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغارٌ عِنْدَ اللَّهِ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 765
وَ عَذابٌ شَدِيدٌ بِما كانُوا يَمْكُرُونَ‏
اى يعصون الله في السر.
275- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن عبد الحميد ابن أبى العلا عن أبى عبد الله عليه السلام قال: ان الله عز و جل إذا أراد بعبد خيرا نكت في قلبه نكتة من نور فأضاء لها سمعه و قلبه حتى يكون احرص على ما في أيديكم منكم، و إذا أراد بعبد سوءا نكت في قلبه نكتة سوداء فأظلم لها سمعه و قلبه، ثم تلا هذه الاية:
فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ.
276- في كتاب الخصال حدثنا أبى (ره) قال: حدثنا سعد بن عبد الله عن احمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن على بن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن زرارة عن عبد الخالق بن عبد ربه عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «وَ مَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً» فقال: قد يكون ضيقا و له منفذ يسمع منه و يبصر، و الحرج هو اللثام الذي لا منفذ له يسمع به و لا يبصر منه.
277- في عيون الاخبار في باب ما جاء عن الرضا عليه السلام من الاخبار في التوحيد حدثنا عبد الواحد بن محمد بن عبدوس العطار رضى الله عنه قال: حدثنا على بن محمد بن قتيبة النيسابوري عن حمدان بن سليمان النيسابوري قال: سألت أبا الحسن على بن موسى الرضا عليه السلام عن قول الله عز و جل: «فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً» قال: من يرد الله أن يهديه بإيمانه في الدنيا الى جنته و دار كرامته في الاخرة يشرح صدره للتسليم لله و الثقة به و السكون الى ما وعده من ثوابه. حتى يطمئن اليه، و من يرد ان يضله عن جنته و دار كرامته في الاخرة لكفره به و عصيانه له في الدنيا يجعل صدره ضيقا حرجا حتى يشك في كفره و يضطرب من اعتقاده قلبه حتى يصير كأنما يصعد في السماء «كَذلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ».
278- في كتاب التوحيد حدثنا أبى رضى الله عنه قال: حدثنا على بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن محمد بن حمران عن سليمان بن خالد تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 766
عن أبى عبد الله عليه السلام قال: قال: ان الله تبارك و تعالى إذا أراد بعبد خيرا نكت في قلبه نكتة من نور، و فتح مسامع قلبه، و وكل به ملكا يسدده، و إذا أراد بعبد سوءا نكت في قلبه نكتة سوداء و سد مسامع قلبه، و وكل به شيطانا يضله، ثم تلا هذه الاية: «فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ» و في الكافي مثله سواء.
279- في تفسير العياشي عن أبى بصير عن أبى جهينة قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: ان القلب ينقلب من موضعه الى حنجرته ما لم يصب الحق، فاذا أصاب الحق قر ثم ضم أصابعه ثم قرأ هذه الاية: «فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً».
280- قال: و قال أبو عبد الله عليه السلام لموسى بن أشيم: أ تدري ما الحرج؟
قال: قلت: لا، فقال: بيده و ضم أصابعه كالشي‏ء المصمت الذي لا يدخل فيه شي‏ء، و لا يخرج منه شي‏ء.
281- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن ابن فضال عن أبى جميلة عن محمد الحلبي عن أبى عبد الله عليه السلام قال: ان القلب ليتجلجل في الجوف يطلب الحق فاذا أصابه اطمأن و قر ثم تلا أبو عبد الله عليه السلام هذه الاية: «فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ» الى قوله: «كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ».
282- في روضة الكافي باسناده الى ابى عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه: و اعلموا أن الله إذا أراد بعبد خيرا شرح الله صدره للإسلام، فاذا أعطاه ذلك نطق لسانه بالحق و عقد قلبه عليه فعمل به، فاذا جمع الله له ذلك تم له إسلامه، و كان عند الله ان مات على ذلك الحال من المسلمين حقا، و إذا لم يرد الله بعبد خيرا و كله الى نفسه و كان صدره ضيقا حرجا، فان جرى على لسانه حق لم يعقد قلبه عليه، فاذا لم يعقد قلبه عليه لم يعطه الله العمل به، فاذا اجتمع ذلك عليه حتى يموت و هو على تلك الحال كان عند الله من المنافقين، و صار ما جرى على لسانه من الحق الذي لم يعطه الله ان تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 767
يعقد قلبه و لم يعطه العمل به حجة عليه، فاتقوا الله و سلوه ان يشرح صدوركم للإسلام و ان يجعل ألسنتكم تنطق بالحق حتى يتوفاكم و أنتم على ذلك.
283- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام: ثم ان الله جل ذكره لسعة رحمته و رأفته بخلقه و علمه بما يحدثه المبدلون من تغيير كلامه قسم كلامه ثلثة أقسام: فجعل قسما منه يعرفه العالم و الجاهل، و قسما لا يعرفه الا من صفا ذهنه و لطف حسه و صح تمييزه ممن شرح الله صدره للإسلام.
284- في مجمع البيان و قد وردت الرواية الصحيحة انه لما نزلت هذه الآية سئل رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم من شرح الصدر ما هو؟ فقال: نور يقذفه الله في قلب المؤمن، يشرح له صدره و ينفسخ قالوا: فهل لذلك امارة يعرف بها؟ قال عليه السلام:
نعم، الانابة الى دار الخلود، و التجأ في عن دار الغرور، و الاستعداد للموت قبل نزول الموت.
285- و روى العياشي باسناده عن ابى بصير عن خثيمة قال، سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول، ان القلب تنقلب من لدن موضعه الى حجة ما لم يصب الحق، فاذا أصاب الحق قر ثم قرأ هذه الآية.
286- في تفسير العياشي عن ابى بصير عن أبي عبد الله (ع) في قوله كَذلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ قال: هو الشك.
287- في تفسير على بن إبراهيم- وَ يَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَ قالَ أَوْلِياؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنا بِبَعْضٍ قال: كل من والى قوما فهو منهم، و ان لم يكن من جنسهم، قوله: وَ بَلَغْنا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنا يعنى القيامة، قوله: وَ كَذلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِما- كانُوا يَكْسِبُونَ قال نولي كل من تولى أولياءهم فيكونون معهم.
288- في أصول الكافي باسناده الى ابى بصير عن ابى جعفر عليهما السلام قال.
ما انتصر الله من ظالم الا بظالم، و ذلك قوله عز و جل. «وَ كَذلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً»

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 768
قال عز من قائل:ا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ أَ لَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ‏
الاية.
289- في نهج البلاغة قال عليه السلام. هو الذي اسكن الدنيا خلقه، و بعث الى الجن و الانس رسله، ليكشفوا لهم عن غطائها، و ليحذروهم من ضرائها، و ليضربوا لهم أمثالها، و ليبصروهم عيوبها و لينهجوا عليهم بمعتبر من تصرف مصائبها و أسقامها و حلالها و حرامها، و ما أعد الله سبحانه للمطيعين منهم و العصاة من جنة و نار و كرامة و هو ان.
290- في عيون الاخبار في باب ما جاء عن الرضا عليه السلام من خبر الشامي و ما سأل عنه أمير المؤمنين عليه السلام في جامع الكوفة حديث طويل و فيه و سألته هل بعث الله تعالى نبيا الى الجن؟ فقال. نعم بعث إليهم نبيا يقال له يوسف فدعاهم الى الله عز و جل فقتلوه.
291- و باسناده الى محمد بن الفضل الصيرفي عن ابى حمزة الثمالي عن ابى جعفر عليه السلام قال في حديث طويل: ان الله عز و جل أرسل محمدا صلى الله عليه و آله الى الجن و الانس.
292- في مجمع البيان فَما كانَ لِشُرَكائِهِمْ فَلا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَ ما كانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلى‏ شُرَكائِهِمْ قيل في معناه أقوال ثانيها: انه كان إذا اختلط ما جعل للأصنام بما جعل الله ردوه، و إذا اختلط ما جعل لله بما جعلوه للأصنام تركوه، و قالوا:
الله أغنى، و إذا تخرق الماء من الذي لله في الذي للأصنام لم يسدوه، و إذا تخرق من الذي للأصنام في الذي لله سدوه،
و قالوا: الله أغنى و هو المروي عن أئمتنا عليهم السلام.
293- في تفسير على بن إبراهيم و قوله: وَ قالُوا هذِهِ أَنْعامٌ وَ حَرْثٌ حِجْرٌ قال الحجر المحرم: لا يَطْعَمُها إِلَّا مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ قال: كانوا يحرمونها على قوم وَ أَنْعامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُها يعنى البحيرة و السائبة و الوصيلة و الحام وَ أَنْعامٌ لا يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِراءً عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِمْ بِما كانُوا يَفْتَرُونَ وَ قالُوا ما فِي بُطُونِ هذِهِ الْأَنْعامِ خالِصَةٌ لِذُكُورِنا وَ مُحَرَّمٌ عَلى‏ أَزْواجِنا وَ إِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكاءُ فكانوا يحرمون الجنين الذي يخرجونه من بطون الانعام يحرمونه على النساء فاذا كان ميتا يأكله الرجال و النساء و فيه ثم قال عز و جل: وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 769
أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ‏
قال هو ما كان لليهود تقول: ما فِي بُطُونِ هذِهِ الْأَنْعامِ خالِصَةٌ لِذُكُورِنا وَ مُحَرَّمٌ عَلى‏ أَزْواجِنا
قوله:
وَ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وَ غَيْرَ مَعْرُوشاتٍ قال: البساتين
و قال ابو عبد الله عليه السلام في حديث طويل و الشجرة أصلها من طين.
294- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى ابى الطفيل عامر ابن واثلة عن على عليه السلام حديث طويل يقول فيه لبعض اليهود و قد سأله عن مسائل: و اما أول شجرة نبتت على وجه الأرض فان اليهود يزعمون انها الزيتونة و كذبوا و لكنها النخيلة من العجوة، نزل بها آدم عليه السلام معه من الجنة و بالفحل و أصل النخل كله من العجوة قال له اليهودي: اشهد بالله لقد صدقت.
295- و في حديث آخر قال اليهودي. صدقت و الله انه بخط هارون و إملاء موسى الا أن هذا الحديث لم يذكر فيه الفحل.
296-- في كتاب علل الشرائع باسناده الى ابى يحيى الحلبي الواسطي عن بعض أصحابنا عن أبى عبد الله عليه السلام قال، ان الله عز و جل لما خلق آدم من طينة فضلت من تلك الطينة فضلة. فخلق الله عز و جل منها النخلة، فمن أجل ذلك إذا قطع رأسها لم تنبت و هي تحتاج الى اللقاح.
297- في تفسير العياشي عن سماعة عن أبى عبد الله عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم انه كان يكره ان يصرم النخل بالليل «1» و ان يحصد الزرع بالليل. لان الله يقول، وَ آتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصادِهِ قيل يا نبي الله و ما حقه؟ قال، ناول منه المسكين و السائل.
298- عن ابى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام في قوله. «وَ آتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصادِهِ» فسماه الله حقا قال. قلت، و ما حَقَّهُ يَوْمَ حَصادِهِ؟ قال، الضغث «2» و تناوله من حضرك من أهل الخاصة.
299- ابو الجارود قال، قال ابو جعفر عليه السلام، «وَ آتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصادِهِ» قال.
__________________________________________________
(1) صرام النخل: قطع ثمرتها.
(2) الضغث: قبضة الحشيش المختلط رطبها و يابسها.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة الانعام ....نور التقلين ج1 ص760-ص770
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: