منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة الانعام ....نور التقلين ج1 ص780-ص787

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الانعام ....نور التقلين ج1 ص780-ص787   السبت يوليو 16, 2011 2:03 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 780
350- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه و معنى قوله: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ فانما خاطب نبينا صلى الله عليه و آله و سلم هل ينظر المنافقون و المشركون إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ فيعاينوهم أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ يعنى بذلك امر ربك و الآيات هي العذاب في دار الدنيا. كما عذب الأمم السالفة و القرون الخالية.
351- في عيون الاخبار في باب ما جاء عن الرضا عليه السلام من العلل باسناده الى ابى إبراهيم بن محمد الهمداني قال: قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام. لأي علة غرق الله تعالى فرعون و قد آمن به و أقر بتوحيده قال لأنه آمن عند روية البأس، و الايمان عند روية البأس غير مقبول و ذلك حكم الله تعالى ذكره في السلف و الخلف، قال الله تعالى:
«فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا قالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَ كَفَرْنا بِما كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا» و قال عز و جل يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً

الحديث و ستقف عليه بتمامه إنشاء الله في سورة يونس عند قوله تعالى «حَتَّى إِذا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ» الاية.
352- في كتاب الخصال عن أبى عبد الله عليه السلام قال سئل رجل ابى عليه السلام عن حروب أمير المؤمنين عليه السلام و كان السائل من محبينا فقال له ابى: ان الله تعالى بعث محمدا بخمسة أسياف ثلثة منها شاهرة لا تغمدا الا ان تضع الحرب أو زارها و لن تضع الحرب أو زارها حتى تطلع الشمس من مغربها فاذا طلعت الشمس من مغربها آمن الناس كلهم في ذلك اليوم فيومئذ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة و في الكافي مثله سواء.
353- في كتاب التوحيد حديث طويل عن على عليه السلام يقول فيه و قد سأله رجل عما اشتبه عليه من الآيات و قوله: «هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ» يخبر محمدا صلى الله عليه و آله و سلم عن المشركين و المنافقين الذين لم يستجيبوا لله و لرسوله فقال: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ حيث لم يستجيبوا لله و لرسوله «أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آياتِ تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 781
رَبِّكَ»
يعنى بذلك العذاب في دار الدنيا كما عذب القرون الاولى، فهذا خبر يخبر به النبي صلى الله عليه و آله و سلم عنهم ثم قال: «يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً» يعنى من قبل أن تجي‏ء هذه الاية، و هذه الاية طلوع الشمس من مغربها، و انما يكتفى اولو الألباب و الحجى و أولوا النهى أن يعلموا انه إذا انكشف الغطاء رأوا ما يوعدون.
354- في تفسير العياشي عن زرارة و حمران و محمد بن مسلم عن أبى جعفر و أبى عبد الله عليهما السلام في قوله: «يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها» قال: طلوع الشمس من المغرب، و خروج الدابة، و الدجال و الرجل يكون مصرا و لم يعمل عمل الايمان ثم تجي‏ء الآيات فلا ينفعه ايمانه.
355- عن عمرو بن شمر عن أحدهما عليهما السلام في قوله: أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً قال: المؤمن حالت المعاصي بينه و بين ايمانه لكثرة ذنوبه و قله حسناته فلم يكسب في ايمانه خيرا.
356- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة حدثنا أبى (ره) قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبى الخطاب عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن أبى عبد الله عليه السلام قال، في قول الله عز و جل. «يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ» فقال: الآيات هم الائمة عليهم السلام و الاية المنتظر القائم عليه السلام‏فيومئذ «لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ» قيامه بالسيف و ان آمنت بمن تقدمه من آبائه عليهم السلام.
357- و باسناده الى على بن أبى حمزة عن أبى بصير قال: قال الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام، في قول الله عز و جل. «يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً» يعنى خروج القائم المنتظر منا.
358- و باسناده الى النزال بن سترة عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل يذكر فيه خروج الدجال و قاتله و في آخره يقول: خرج دابة من الأرض «1» من عند الصفا معها
__________________________________________________
(1) و قد ذكرناه في ذيل الحديث الماضي المنقول عن تفسير العياشي في ذلك الكتاب-
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 782
خاتم سليمان و عصى موسى عليهما السلام تضع الخاتم على وجه كل مؤمن فيطبع فيه هذا مؤمن حقا و تضعه على وجه كل كافر فيكتب فيه: هذا كافر حقا، حتى ان المؤمن لينادي: الويل لك يا كافر، و ان الكافر ينادى: طوبى لك يا مؤمن وددت انى اليوم مثلك فأفوز فوزا عظيما ثم ترفع الدابة رأسها فيراها من بين الخافقين بإذن الله جل جلاله و ذلك بعد طلوع الشمس من مغربها فعند ذلك ترفع التوبة فلا توبة تقبل و لا عمل يرفع و لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً ثم قال عليه السلام: لا تسألونى عما تكون بعد هذا فانه عهد الى حبيبي رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ان لا أخبر به غير عترتي.
359- و باسناده الى محمد بن المسلي عن عبد الله بن سليمان العامري عن أبى عبد الله عليه السلام قال: ما زالت الأرض الا و لله تعالى ذكره فيها حجة يعرف الحلال و الحرام و يدعو الى سبيل الله جل و عز؟ و لا ننقطع الحجة من الأرض الا أربعين يوما قبل يوم القيامة فاذا رفعت الحجة أغلق باب التوبة و لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل ان ترفع الحجة أولئك شرار من خلق الله و هم الذين تقوم عليهم القيمة.
360- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن حمدان بن سليمان عن عبد الله بن محمد اليماني عن منيع بن الحجاج عن يونس عن هشام بن الحكم عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله: لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ يعنى في الميثاق «أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً» قال: الإقرار بالأنبياء و الأوصياء و أمير المؤمنين عليهم السلام خاصة، قال. لا ينفع ايمانها لأنها سلبت.
361- في تفسير على بن إبراهيم حدثني ابى عن صفوان عن ابن مسكان عن أبى بصير عن ابى جعفر عليه السلام في قوله. «يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً» قال: نزلت. «أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ» قال: إذا طلعت الشمس من مغربها فكل من آمن في ذلك اليوم لم ينفعه ايمانه
قوله: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَ كانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْ‏ءٍ إِنَّما أَمْرُهُمْ إِلَى
__________________________________________________
كلاما في معنى دابة الأرض و ما ورد فيها من الأحاديث عن المعصومين (ع) فراجع ان شئت ج 1: 384- 385 من كتاب تفسير العياشي.
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 783
اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِما كانُوا يَفْعَلُونَ قال: فارقوا أمير المؤمنين عليه السلام و صاروا أحزابا.
362- حدثني ابى عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن المعلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله: «إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَ كانُوا شِيَعاً» قال: فارق القوم و الله دينهم.
363- في مجمع البيان قرأ حمزة و الكسائي هاهنا و
في الروم «فارقوا» بالألف و هو المروي عن على عليه السلام،
و اختلف في المعنيين بهذه الاية على أقوال الى قوله: و ثالثها
منهم أهل الضلالة و أصحاب الشبهات و البدع من هذه الامة، رواه ابو هريرة و عائشة مرفوعا و هو المروي عن الباقر عليه السلام.
364- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد جميعا عن ابن محبوب عن على بن رئاب عن حمران بن أعين عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت: فهل للمؤمن فضل على المسلم في شي‏ء من الفضائل و الأحكام و الحدود و غير ذلك فقال: لا، هما يجريان في ذلك مجرى واحد، و لكن للمؤمن فضل على المسلم في أعمالهما و ما يتقربان به الى الله عز و جل. قلت الى الله عز و جل يقول مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها و زعمت انهم مجتمعون على الصلوة و الزكاة و الصوم و الحج مع المؤمن قال: أ ليس قد قال الله عز و جل: «فَيُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً كَثِيرَةً» فالمؤمنون هم الذين يضاعف الله عز و جل لهم حسناتهم لكل حسنة سبعين ضعفا، فهذا فضل المؤمن و يزيده الله في حسناته على قدر صحة ايمانه أضعافا كثيرة، و يفعل الله بالمؤمنين ما يشاء من الخير
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
365- في تفسير على بن إبراهيم حدثنا محمد بن سلمة قال: حدثنا يحيى بن زكريا اللؤلؤى عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها» قال؟ هي للمسلمين عامة، و الحسنة الولاية، فمن عمل حسنة كتبت له عشرة، فان قال! و لم يكن ولاية دفع عنه بما عمل من حسنة في الدنيا و ماله في الاخرة من خلاق.
366- حدثني أبى عن ابن عمير عن جميل عن زرارة عن أبى عبد الله عليه السلام قال: لما تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 784
اعطى الله تعالى إبليس ما أعطاه من القوة قال آدم عليه السلام: يا رب سلطت إبليس على ولدي و أجريته فيهم مجرى الدم في العروق و أعطيته ما أعطيته فما لي و لولدي فقال لك و لولدك السيئة بواحدة و الحسنة بعشر أمثالها قال رب زدني قال: التوبة مبسوطة الى ان تبلغ النفس الحلقوم فقال: يا رب زدني، قال اغفر و لا أبالي قال: حسبي.
367- في مجمع البيان و روى عن الصادق عليه السلام انه قال لما نزلت هذه الاية:
«مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها» قال رسول الله صلى الله عليه و آله: رب زدني فأنزل الله سبحانه:
«مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
368- في الكافي عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد عن البرقي عن القاسم بن محمد عن العيص عن نجم بن حطيم عن أبى جعفر عليه السلام قال: من نوى الصوم ثم دخل على أخيه فسأله ان يفطر عنده فليفطر و ليدخل عليه السرور فانه يحتسب له بذلك اليوم عشرة أيام، و هو قول الله تعالى: «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها».
369- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن حماد عن الحلبي عن أبى عبد الله عليه السلام انه سأله عن الصوم في الحضر؟ فقال ثلثة أيام في كل شهر الخميس من جمعة و الأربعاء من جمعة و الخميس من جمعة اخرى.
370- قال: و قال أمير المؤمنين عليه السلام صيام شهر الصبر و ثلثة أيام من كل شهر يذهبن ببلابل الصدر «1» و صيام ثلثة أيام من كل شهر صيام الدهر، ان الله عز و جل يقول «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها».
371- في أمالي شيخ الطائفة باسناده الى بكر بن محمد عن الصادق جعفر بن محمد عن آبائه قال قال أمير المؤمنين عليه السلام الناس في الجمعة على ثلثة منازل رجل شهدها بإنصات و سكوت قبل الأيام و ذلك كفارة لذنوبه من الجمعة الى الجمعة الثانية، و زيادة ثلثة أيام لقول الله تعالى «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
372- في كتاب معاني الاخبار أبى (ره) قال: حدثنا سعد بن عبد الله عن
__________________________________________________
(1) بلابل الصدور: وساوسها.

تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 785
يعقوب بن يزيد عن ابن أبى عمير عن هشام بن سالم عن أبى عبد الله عليه السلام قال: قال: كان على بن الحسين عليه السلام يقول: ويل لمن غلبت آحاده، فقلت له: و كيف هذا؟
فقال: اما سمعت الله عز و جل يقول: «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزى‏ إِلَّا مِثْلَها» فالحسنة الواحدة إذا عملها كتبت له عشرا، و السيئة الواحدة إذا عملها كتبت له واحدة، فنعوذ بالله ممن يركب في يوم واحد عشر سيئات، و لا يكون له حسنة واحدة فتغلب حسناته سيئاته.
373- في كتاب التوحيد باسناده الى زيد بن على قال: سألت ابى سيد العابدين عليه السلام فقلت له: يا أبت أخبرنى عن جدنا رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لما عرج به الى السماء و أمره ربه عز و جل بخمسين صلوة كيف لم يسأله التخفيف عن أمته حتى قال له موسى بن عمران ارجع الى ربك فاسئله التخفيف فان أمتك لا تطيق؟ فقال: يا بنى ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لا يقترح على ربه عز و جل و لا يراجعه في شي‏ء يأمره به، فلما سأله موسى عليه السلام ذلك و صار شفيعا لامته اليه لم يجز له رد شفاعة أخيه موسى عليه السلام، فرجع الى ربه عز و جل فسأله التخفيف الى ان ردها خمس صلوات، قال: فقلت له يا ابه فلم لم يرجع الى ربه عز و جل و لم يسأله التخفيف بعد خمس صلوات؟ فقال: يا بنى أراد عليه السلام ان يحصل لامته التخفيف مع أجر خمسين صلوة لقول الله عز و جل: «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
374- في أمالي شيخ الطائفة قدس سره باسناده الى النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل يقول فيه لعلى عليه السلام: من أحبك لدينك و أخذ بسبيلك فهو ممن هدى الى صراط مستقيم.
قال عز من قائل دِيناً قِيَماً مِلَّةَ إِبْراهِيمَ.
375- في كتاب الخصال عن زرارة قال ابو جعفر عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه و آله بنى الإسلام على عشرة أسهم، على شهادة ان لا اله الا الله، و هي الملة و الصلة و هي الفريضة الحديث.
376- في تفسير العياشي عن عبد الرحمن عن أبى كلدة عن ابى جعفر (ع) عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم حديث طويل يقول فيه و قد ذكر إبراهيم (ع) دينه ديني و ديني دينه و سنته تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 786
سنتي و سنتي سنته و فضلي فضله، و انا أفضل منه.
377- عن زرارة عن ابى جعفر (ع) قال ما أبقت الحنيفية شيئا حتى ان منها قص الشارب و الأظفار، و الأخذ من الشارب «1» و الختان.
378- عن جابر الجعفي عن محمد بن على (ع) قال ما من أحد من هذه الامة يدين بدين إبراهيم غيرنا و شيعتنا.
379- عن طلحة بن زيد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن على عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ان الله بعث خليله بالحنيفية، و أمره بأخذ الشارب و قص الأظفار و نتف الإبط و حلق العانة و الختان.
380- عن عمر بن أبى ميثم قال: سمعت الحسين بن على صلوات الله عليه يقول: ما أحد على ملة إبراهيم الا نحن و شيعتنا و ساير الناس منها براء.
381- في كتاب الخصال عن الأعمش عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: هذه شرايع الدين الى ان قال: و لا يأخذ الله عز و جل البري‏ء بالسقيم، و لا يعذب الله عز و جل الأطفال بذنوب الاباء، فانه قال في محكم كتابه: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏.
382- في مجمع البيان و روى عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم انه قال لا تجن يمينك على شمالك.
383- في عيون الاخبار حدثنا احمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضى الله عنه قال حدثنا على بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن عبد السلام بن صالح الهروي قال قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام يا ابن رسول الله ما تقول في حديث روى عن الصادق عليه السلام انه قال إذا خرج القائم قتل ذراري قتله الحسين عليه السلام بفعال آبائها؟ فقال عليه السلام هو كذلك، فقلت قول الله تعالى «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» ما معناه؟ قال: صدق الله تعالى في جميع أقواله و لكن ذراري قتلة الحسين عليه السلام يرضون بفعال آبائهم و يفتخرون بها، و من رضى شيئا كان كمن أتاه و لو ان رجلا قتل بالمشرق فرضي بقتله رجل في المغرب لكان الراضي عند الله عز و جل شريك القاتل و انما يقتل القائم عليه السلام إذا خرج لرضاهم بفعل آبائهم
384- و فيه في باب ما كتبه الرضا (ع) للمأمون من محض الإسلام و شرايع الدين و لا يأخذ الله
__________________________________________________
(1) و في المصدر «و أخذ الشارب».
تفسير نور الثقلين، ج‏1، ص: 787
تعالى البري‏ء بالسقيم، و لا يعذب الله تعالى الأطفال بذنوب الآباء، وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏

385- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) باسناده الى الباقر عليه السلام حديث طويل يقول فيه: ان على بن الحسين عليه السلام كان يذكر حال من مسخهم الله قردة من بنى إسرائيل و يحكى قصتهم و فيه قال الباقر عليه السلام: فلما حدث على بن الحسين عليه السلام بهذا الحديث قال له بعض من في مجلسه: يا ابن رسول الله كيف يعاتب الله و يوبخ هؤلاء الأخلاف على قبايح أتاها أسلافهم و هو يقول: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏، فقال زين العابدين عليه السلام ان القرآن نزل بلغة العرب فهو يخاطب فيه أهل اللسان بلغتهم، يقول الرجل لتميمى قد أغار قومه على بلد و قتلوا من فيه: أغرتم على بلد كذا أو فعلتم كذا؟ و يقول العرب نحن فعلنا ببني فلان، و نحن سبينا آل فلان، و نحن خربنا بلد كذا لا يريد انهم باشروا ذلك، و لكن يريد هؤلاء بالعذل و أولئك بالامتحان ان قومهم فعلوا كذا، فقول الله عز و جل في هذه الآيات انما هو توبيخ لاسلافهم و توبيخ العذل على هؤلاء الموجودين، لان ذلك هو اللغة التي نزل بها القرآن، و لان هؤلاء الأخلاف أيضا راضون بما فعل أسلافهم، مصوبون ذلك لهم، فجاز أن يقال أنتم فعلتم اى رضيتم قبيح فعلهم.
386- في تفسير على بن إبراهيم قوله: وَ هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ وَ رَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ قال: في القدرة و المال ليبلوكم اى يختبركم (فِي ما آتاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ.
تم الجزء الاول من نور الثقلين و اتفق الفراغ منه على يد مؤلفه العبد الفقير الجاني و الحقير أقل العباد و أحوجهم الى عفو ربه يوم التناد عبد على بن جمعة العروسى الحويزي بدار العلم شيراز صانها الله عن الأحزان في المدرسة المباركة عمرها الله بتعمير بانيها جزيل الإحسان و معدن الفضل.
و قد فرغت من تصحيحه و التعليق عليه في 16 صفر سنة 1383 من الهجرة النبوية و انا العبد الفاني السيد هاشم الحسيني المحلاتى المشتهر برسولي عفى عنه و عن والديه بحق محمد و آله

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة الانعام ....نور التقلين ج1 ص780-ص787
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: