منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة الاعراف...نور التقلين ج2 ص10-ص20

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الاعراف...نور التقلين ج2 ص10-ص20   السبت يوليو 16, 2011 2:39 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 10
قال: قد أجريتك، قال: لا يولد لهم واحد الا ولد لي اثنان، و أراهم و لا يرونى و أتصور لهم في كل صورة شئت، فقال: قد أعطيتك، قال: يا رب زدني، قال: قد جعلت لك و لذريتك صدورهم أوطانا، قال: رب حسبي فقال إبليس عند ذلك فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَيْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ وَ لا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شاكِرِينَ.
29- قال: و حدثني أبي عن ابن أبي عمير عن جميل عن زرارة عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما اعطى الله تعالى إبليس ما أعطاه من القوة قال آدم عليه السلام: يا رب سلطت إبليس على ولدي و أجريته فيهم مجرى الدم في العروق، و أعطيته ما أعطيته فما لي و لولدي؟ فقال: لك و لولدك السيئة بواحدة، و الحسنة بعشر أمثالها، قال رب زدني، قال: التوبة مبسوطة الى ان تبلغ النفس الحلقوم، فقال: يا رب زدني، قال: اغفر و لا أبالي، قال: حسبي، قال: قلت له: جعلت فداك بماذا استوجب إبليس من الله ان أعطاه ما أعطاه؟ فقال: بشي‏ء كان منه شكره الله عليه، قلت: و ما كان منه جعلت فداك؟ قال: ركعتين ركعهما في السماء في أربعة آلاف سنة.
30- في تفسير العياشي عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: الصراط الذي قال إبليس: لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ الاية و هو علي عليه السلام.
31- في روضة الكافي ابن محبوب عن حنان و علي بن رئاب عن زرارة قال: قلت له قوله عز و جل «لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَكَ الْمُسْتَقِيمَ، ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَيْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ وَ لا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شاكِرِينَ» قال: فقال أبو جعفر عليه السلام يا زرارة انما عمد لك و لأصحابك فاما الآخرون فقد فرغ منهم.
32- في نهج البلاغة من كتاب له عليه السلام الى زياد بن أبيه و قد بلغه ان معاوية قد كتب اليه يريد خديعته باستلحاقه: و قد عرفت ان معاوية كتب إليك يستزل لبك و يستفل غربك فاحذره فانما هو الشيطان يأتي المرء من بين يديه و من خلفه و عن يمينه و تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 11
عن شماله، ليقتحم غفلته و يستلب غرته. «1»

33- في مجمع البيان «ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَيْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» قيل فيه أقوال الى قوله: «و ثالثها»
ما روى عن أبي جعفر عليه السلام قال: «ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ» معناه أهون عليهم أمر الاخرة، «وَ مِنْ خَلْفِهِمْ» آمرهم بجمع الأموال و البخل بها عن الحقوق لتبقى لورثتهم، «وَ عَنْ أَيْمانِهِمْ» أفسد عليهم أمر دينهم بتزيين الضلالة و تحسين الشبهة «وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» بتحبيب اللذات إليهم و تغليب الشهوات على قلوبهم.
34- في عيون الاخبار في باب ذكر مجلس الرضا عليه السلام عند المأمون في عصمة الأنبياء عليهم السلام، حدثنا تميم بن عبد الله بن تميم القرشي رضى الله عنه قال: حدثني أبي عن حمدان بن سليمان النيسابوري عن على بن محمد بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون و عنده الرضا عليه السلام فقال له المأمون: يا ابن رسول الله أليس من قولك: ان الأنبياء معصومون؟ قال: بلى، قال فما معنى قول الله عز و جل «وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏» قال عليه السلام: ان الله تعالى قال لادم عليه السلام: اسْكُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَ كُلا مِنْها رَغَداً حَيْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ و أشار لهما الى شجرة الحنطة فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ و لم يقل و لا تأكلا من هذه الشجرة و لا مما كان من جنسهما فلم تقربا تلك الشجرة و انما اكلا من غيرها لما أن وسوس الشيطان إليهما و قال ما نَهاكُما رَبُّكُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ و انما نهيكما ان تقربا غيرها و لم ينهكما عن الاكل منها إِلَّا أَنْ تَكُونا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونا مِنَ الْخالِدِينَ وَ قاسَمَهُما إِنِّي لَكُما لَمِنَ النَّاصِحِينَ و لم يكن آدم و حوا شاهدا قبل ذلك من يحلف بالله كاذبا فدليهما بغرور فأكلا منها ثقة بيمينه بالله و كان ذلك من آدم قبل النبوة، و لم يكن ذلك بذنب كبير استحق به دخول النار، و انما كان من الصغائر الموهوبة التي تجوز على الأنبياء قبل نزول الوحي عليهم، فلما اجتباه الله تعالى و جعله نبيا كان معصوما لا يذنب صغيرة و لا كبيرة، قال الله تعالى: «وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏ ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَيْهِ وَ هَدى‏»

__________________________________________________
(1) قوله ليستزل لبك اه اللب: العقل و الفل الكسر و الغرب: الحد و قوله: ليقتحم غفلته اى ليلج و يهجم عليه و هو غافل. و الغرة: الغرور.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 12
و قال عز و جل: «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ».
35- في كتاب معاني الاخبار باسناده الى محمد بن سنان عن المفضل بن عمر عن أبي عبد الله عليه السلام حديث طويل و فيه قال عليه السلام: فلما اسكن الله عز و جل آدم و زوجته الجنة قال لهما «كُلا مِنْها رَغَداً حَيْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ» يعنى شجرة الحنطة) «فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ» فنظرا الى منزلة محمد و على و فاطمة و الحسن و الحسين و الائمة عليهم السلام بعدهم فوجداها أشرف منازل أهل الجنة، فقالا: ربنا لمن هذه المنزلة؟ فقال الله جل جلاله: ارفعا رؤسكما الى ساق العرش، فرفعا رؤسهما فوجدا أسماء محمد و على و فاطمة و الحسن و الحسين و الائمة عليهم السلام مكتوبة على ساق العرش بنور من نور الله الجبار جل جلاله فقالا: يا ربنا ما أكرم أهل هذه المنزلة عليك و ما أحبهم إليك و ما أشرفهم لديك، فقال الله جل جلاله: لولا هم ما خلقتكما هؤلاء خزنة علمي و أمنائي على سرى، إياكما ان تنظرا إليهم بعين الحسد و تمنيا منزلتهم عندي و محلهم من كرامتي، فتدخلان بذلك في نهيي و عصياني فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ، قالا: ربنا و من الظالمون؟
قال: المدعون لمنزلتهم بغير حق، قالا: ربنا فأرنا منزلة ظالميهم في نارك حتى نراها كما رأينا منزلتهم في جنتك، فأمر الله تعالى النار فأبرزت جميع ما فيها من ألوان النكال و العذاب، و قال عز و جل: مكان الظالمين لهم المدعين لمنزلتهم في أسفل درك منها كُلَّما أَرادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْها أُعِيدُوا فِيها، و كُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَيْرَها لِيَذُوقُوا الْعَذابَ، يا آدم و يا حوا لا تنظرا الى أنوارى و حججي بعين الحسد فأهبطكما عن جواري، و أحل بكما هواني فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطانُ لِيُبْدِيَ لَهُما ما وُورِيَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَ قالَ ما نَهاكُما رَبُّكُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونا مِنَ الْخالِدِينَ وَ قاسَمَهُما إِنِّي لَكُما لَمِنَ النَّاصِحِينَ فدليهما بغرور و حملهما على تمنى منزلتهم فنظرا إليهم بعين الحسد فخذلا حتى اكلا من شجرة الحنطة فعاد مكان ما اكلا شعيرا، فأصل الحنطة كلها مما لم يأكلاه، و أصل الشعير كله مما عاد مكان ما أكلاه، فلما أكلا من الشجرة تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 13
طار الحلي و الحلل عن أجسادهما و بقيا عريانين وَ طَفِقا يَخْصِفانِ عَلَيْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَ ناداهُما رَبُّهُما أَ لَمْ أَنْهَكُما عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَ أَقُلْ لَكُما إِنَّ الشَّيْطانَ لَكُما عَدُوٌّ مُبِينٌ قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ قال اهبطا من جواري فلا يجاورني في جنتي من يعصيني فهبطا موكولين الى أنفسهما في طلب المعاش.
36- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبي رفعه قال: سئل الصادق عليه السلام عن جنة آدم أمن جنان الدنيا كانت أم من جنان الاخرة؟ فقال: كانت من جنان الدنيا تطلع فيها الشمس و القمر، و لو كانت من جنان الاخرة ما خرج منها أبدا، قال: فلما أسكنه الله الجنة أتى جهالة الى الشجرة لأنه خلق خلقة لا تبقى الا بالأمر و النهى و الغذاء و اللباس و الأكنان «1» و التناكح و لا يدرك ما ينفعه مما يضره الا بالتوفيق فجاء إبليس فقال له: انكما ان أكلتما من هذه الشجرة التي نهيكما الله عنها صرتما ملكين و بقيتما في الجنة أبدا و ان لم تأكلا منها أخرجكما الله من الجنة و حلف لهما انه لهما ناصح كما قال الله تعالى حكاية عنه: «ما نَهاكُما رَبُّكُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونا مِنَ الْخالِدِينَ وَ قاسَمَهُما إِنِّي لَكُما لَمِنَ النَّاصِحِينَ» فقبل آدم عليه السلام قوله، فأكلا من الشجرة و كان كما حكى الله «بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما» و سقط عنهما ما ألبسهما الله من لباس الجنة، و أقبلا يستتران بورق الجنة «وَ ناداهُما رَبُّهُما أَ لَمْ أَنْهَكُما عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَ أَقُلْ لَكُما إِنَّ الشَّيْطانَ لَكُما عَدُوٌّ مُبِينٌ» فقالا كما حكى الله عز و جل عنهما: «رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ» فقال الله لهما اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلى‏ حِينٍ قال: الى يوم القيمة.
37- و روى عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما اخرج الله آدم من الجنة نزل عليه جبرئيل عليه السلام فقال: يا آدم أليس الله خلقك بيده و نفخ فيك من روحه و أسجد لك ملائكته و زوجك أمته حواء و أسكنك الجنة و أباحها لك و نهاك مشافهة أن
__________________________________________________
(1) الأكنان جمع الكن: البيت.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 14
- لا تأكل من هذه الشجرة فأكلت منها و عصيت الله؟ فقال آدم عليه السلام: يا جبرئيل ان إبليس حلف لي بالله انه لي ناصح فما ظننت ان أحدا من خلق الله يحلف بالله كاذبا.
38- في تفسير العياشي عن جميل بن دراج عن بعض أصحابنا عن أحدهما قال سئلته كيف أخذ الله آدم بالنسيان؟ فقال: انه لم ينس و كيف ينسى و هو يذكره و يقول له إبليس: «ما نَهاكُما رَبُّكُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونا مِنَ الْخالِدِينَ».
39- عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عليه السلام رفعه الى النبي صلى الله عليه و آله ان موسى سأل ربه أن يجمع بينه و بين آدم عليه السلام حيث عرج الى السماء في أمر الصلوة ففعل فقال له موسى عليه السلام: يا آدم أنت الذي خلقك الله بيده و نفخ فيك من روحه و أسجد لك ملائكته و أباح لك جنته و أسكنك جواره و كلمك قبلا ثم نهاك عن شجرة واحدة فلم تصبر عنها حتى أهبطت الى الأرض بسببها فلم تستطع ان تضبط نفسك عنها حتى أغراك إبليس فأطعته، فأنت الذي أخرجتنا من الجنة بمعصيتك؟
فقال له آدم: ارفق بأبيك يا بنى محنة ما لقى عن امر هذه الشجرة، يا بني ان عدوى أتاني من وجه المكر و الخديعة، فحلف لي بالله انه في مشورته على لمن الناصحين و ذلك انه قال منتصحا: انى لشأنك يا آدم لمغموم! قلت: و كيف؟ قال: قد كنت آنست بك و بقربك منى و أنت تخرج مما أنت فيه الى ما ستكرهه، فقلت: و ما الحيلة؟ فقال: ان الحيلة هو ذا معك، ادلك على شجرة الخلد و ملك لا يبلى فكلا منها أنت و زوجك فتصيرا معى في الجنة أبدا من الخالدين، و حلف بالله كاذبا انه لمن الناصحين، و لم أظن يا موسى ان أحدا يحلف بالله كاذبا، فوثقت بيمينه، فهذا عذري فاخبرني يا بني هل تجد فيما أنزل الله إليك ان خطيئتي كائنة من قبل أن أخلق؟ قال له موسى: بدهر طويل، قال رسول الله صلى الله عليه و آله فحج آدم موسى عليهما السلام، قال ذلك ثلثا.
40- عن عبد الله بن سنان قال: سئل أبو عبد الله عليه السلام و انا حاضر: كم لبث آدم و زوجته في الجنة حتى أخرجتهما منها خطيئتهما؟ فقال: ان الله تبارك و تعالى نفخ في آدم روحه بعد زوال الشمس من يوم الجمعة ثم برأ زوجته من أسفل أضلاعه، ثم تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 15
اسجد له ملائكته و أسكنه جنته من يومه ذلك، فوالله ما استقر فيها الا ست ساعات من يومه ذلك حتى عصى الله، فأخرجهما الله منها بعد غروب الشمس و ما باتا فيها، و صيرا بفناء الجنة حتى أصبحا، «فبدت لهما سوآتهما و ناداهُما رَبُّهُما أَ لَمْ أَنْهَكُما عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ» فاستحيى آدم من ربه و خضع و قال: «ربنا ظلمنا أنفسنا و اعترفنا بذنوبنا فاغفر لنا» قال الله لهما: اهبطا من سماواتي الى الأرض فانه لا يجاورني في جنتي عاص و لا في سماواتي، ثم قال أبو عبد الله عليه السلام: ان آدم عليه السلام لما أكل من الشجرة ذكر ما نهاه الله عنها فندم، فذهب ليتنحى من الشجرة فأخذت الشجرة برأسه فجرته إليها، و قالت له: أ فلا كان فراقي «1» من قبل أن تأكل منى.
41- عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله (ع) في قول الله «فَبَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما» قال: كانت سوآتهما لا تبدو لهما فبدت يعني كانت من داخل.
42- عن زرارة و حمران و محمد بن مسلم عن أبي عبد الله و أبي جعفر عليهما السلام عن قوله: «يا بَنِي آدَمَ» قالا: هي عامة.
43- في تفسير على بن إبراهيم قوله: يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ وَ رِيشاً وَ لِباسُ التَّقْوى‏ ذلِكَ خَيْرٌ قال: لباس التقوى الثياب الأبيض.
44- و في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: «يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ وَ رِيشاً» فاما اللباس فالثياب التي تلبسون، و اما الرياش فالمتاع و المال، و اما لباس التقوى فالعفاف، ان العفيف لا تبدو له عورة و ان كان عاريا من الثياب، و الفاجر باد العورة و ان كان كاسيا من الثياب، يقول الله: و لِباسُ التَّقْوى‏ ذلِكَ خَيْرٌ يقول: و العفاف خَيْرٌ ذلِكَ مِنْ آياتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ.
45- في كتاب الخصال فيما علم أمير المؤمنين عليه السلام أصحابه من الاربعمائة باب: ألبسوا ثياب القطن فانها لباس رسول الله صلى الله عليه و آله و لم يكن يلبس الشعر و الصوف الا من علة، و قال: ان الله تعالى جميل يحب الجمال و يحب أن يرى أثر نعمته على عبده
46- عن أم الدرداء قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و آله من أصبح معافى في جسده آمنا
__________________________________________________
(1) و في المصدر «فرارك» بدل «فراقي».
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 16
في سربه «1» عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا، يا ابن آدم يكفيك من الدنيا ما سد جوعتك و وارى عورتك فان يكن لك بيت يكنك «2» فذاك و ان يكن لك دابة تركبها فبخ بخ، و الخير و ما الخير! و ما بعد ذلك حساب عليك أو عذاب.
47- عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي باسناده يرفعه الى أبي عبد الله عليه السلام قال:
قال رسول الله صلى الله عليه و آله: يكره السواد الا في ثلثة: العمامة و الخف و الكساء.
48- عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعت أبي يحدث عن أبيه عن جده عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: خمس لا أدعهن حتى الممات: الاكل على الحضيض «3» مع العبيد، و ركوب الحمار مردفا، و حلب المعز (العنز خ ل) بيدي، و لبس الصوف، و التسليم على الصبيان ليكون سنة من بعدي.
49- في الكافي أحمد بن محمد بن سعيد عن جعفر بن عبد الله العلوي و أحمد بن محمد الكوفي عن على بن العباس عن إسماعيل بن اسحق جميعا عن أبي روح فرج بن قرة عن مسعدة بن صدقة قال: حدثني ابن أبي ليلى عن أبي عبد الرحمان السلمي قال.
قال أمير المؤمنين عليه السلام: اما بعد فان الجهاد باب من أبواب الجنة، فتحه الله لخاصة أوليائه و سوغهم كرامة منه لهم، و نعمة ذخرها، و الجهاد لباس التقوى و درع الله الحصينة و جنته الوثيقة، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
في نهج البلاغة نحوه
من غير حذف مغير للمعنى المقصود هنا.
قال عز من قائل إِنَّهُ يَراكُمْ هُوَ وَ قَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ.
50- في تفسير على بن إبراهيم عن العالم عليه السلام حديث طويل و فيه ذكر طلب إبليس من الله و اجابته، و من جملة الطلب قال عليه السلام: قال: و لا يولد لهم واحد الا ولد لي اثنان، و أراهم و لا يرونى، و أتصور لهم في كل صورة شئت، فقال: قد أعطيتك.
__________________________________________________
(1) اى في حرمه و عياله. قال دعبل: «و آل رسول الله تسبى حريمهم و آل زياد آمنوا السربات».
(2) كنه الشي‏ء: ستره و غطاه و صانه من الشمس و غيره. [.....]
(3) الحضيض: القرار من الأرض.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 17
قال مؤلف هذا الكتاب عفي عنه: قد كتبنا في هذه السورة قريبا مطالبته و ما استحق به الاجابة إليها.
51- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن أبي وهب عن محمد بن منصور قال: سئلته عن قول الله عز و جل: وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَيْها آباءَنا وَ اللَّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ قال: فقال: هل رأيت أحدا زعم ان الله أمر بالزنا و شرب الخمر و شي‏ء من هذه المحارم؟ فقلت: لا قال: ما هذه الفاحشة التي يدعون ان الله أمرهم بها؟ قلت: الله أعلم و وليه، فقال: فان هذا في أئمة الجور ادّعوا ان الله أمرهم بالايتمام بقوم لم يأمرهم الله بالايتمام بهم، فرد الله ذلك عليهم، فأخبر انهم قد قالوا عليه الكذب و سمى ذلك منهم فاحشة.
52- الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على الوشاء عن حماد بن عثمان عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زعم ان الله يأمر بالفحشاء فقد كذب على الله، و من زعم ان الخير و الشر اليه فقد كذب على الله.
53- في كتاب التوحيد أبي (ره) قال: حدثني على بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس بن عبد الرحمان عن جعفر بن قرط عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: من زعم ان الله تبارك و تعالى يأمر بالسوء و الفحشاء فقد كذب على الله
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
54- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَيْها آباءَنا وَ اللَّهُ أَمَرَنا بِها» قال: الذين عبدوا الأصنام فرد الله عليهم فقال قل لهم: «إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ».
55- في تفسير العياشي عن الحسين بن مهران عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله:
وَ أَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ قال: يعنى الائمة.
56- في تهذيب الأحكام على بن الحسن الطاطري عن أبي حمزة عن ابن مسكان تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 18
عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سئلته عن قول الله عز و جل: «وَ أَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: هذه القبلة.
57- أيضا محمد بن على بن محبوب عن أحمد عن الحسن بن على بن فضال عن أبي جميلة عن محمد بن على الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله: «أَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال مساجد محدثة فأمروا ان يقيموا وجوههم شطر المسجد الحرام.
58- في تفسير على بن إبراهيم و في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام قوله: «كَما بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ فَرِيقاً هَدى‏ وَ فَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلالَةُ» قال: خلقهم حين خلقهم مؤمنا و كافرا و سعيدا و شقيا، و كذلك يعودون يوم القيمة مهتد و ضال انهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله و يحسبون انهم مهتدون و هم القدرية الذين يقولون: لا قدر، و يزعمون انهم قادرون على الهدى و الضلال، و ذلك إليهم ان شاؤا اهتدوا و ان شاؤا ضلوا و هم مجوس هذه الامة و كذب أعداء الله، المشية و القدرة لله كما بدأهم يعودون من خلقه الله شقيا يوم خلقه كذلك يعود اليه و من خلقه سعيدا يوم خلقه كذلك يعود اليه سعيدا، قال رسول الله صلى الله عليه و آله: الشقي شقي في بطن امه، و السعيد سعيد في بطن امه.
59- في كتاب علل الشرائع باسناده الى أبي اسحق الليثي عن الباقر عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام في آخره «كَما بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ فَرِيقاً هَدى‏ وَ فَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّياطِينَ أَوْلِياءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» يعني أئمة دون أئمة الحق «وَ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ».
60- في مجمع البيان «كَما بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ» و
يروى عن النبي صلى الله عليه و آله يحشرون يوم القيامة عراة حفاة غرلا «1» «كَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنا إِنَّا كُنَّا فاعِلِينَ».
61- في تفسير على بن إبراهيم قوله: يا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ قال: في العيدين و الجمعة يغتسل و يلبس ثيابا بياضا
و روى أيضا المشط عند كل صلوة.
__________________________________________________
(1) الغرل جمع الأغرل و هو الاتلف.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 19
62- في من لا يحضره الفقيه و سئل أبو الحسن الرضا عليه السلام عن قول الله عز و جل: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: من ذلك التمشط عند كل صلوة.
63- في مجمع البيان «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» اى
خذوا ثيابكم التي تتزينون بها للصلوة في الجمعات و الأعياد عن أبي جعفر الباقر عليه السلام.
64- في كتاب الخصال عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال تمشطوا فان التمشط يجلب الرزق و يحسن الشعر و ينجز الحاجة و يزيد في ماء الصلب و يقطع البلغم و كان رسول الله صلى الله عليه و آله يسرح تحت لحيته أربعين مرة و من فوقها سبع مرات، و يقول انه يزيد في الذهن و يقطع البلغم «1»

65- في تفسير العياشي عن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن الرضا عليه السلام في قول الله: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: و هي الثياب.
66- عن الحسين بن مهران عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل:
«خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: يعنى الائمة.
67- عن خثيمة بن أبي خثيمة قال: كان الحسن بن على عليهما السلام إذا قام الى الصلوة يلبس أجود ثيابه، فقيل له: يا ابن رسول الله صلى الله عليه و آله تلبس أجود ثيابك؟ فقال:
ان الله جميل يحب الجمال، فأتجمل لربي و هو يقول: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» فأحب ان ألبس أجود ثيابي.
68- عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سئلته «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: هو المشط عند كل صلوة فريضة و نافلة.
69- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عمن ذكره عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام انه
__________________________________________________
(1) «
في تهذيب الأحكام باسناده الى محمد بن أحمد بن يحيى عن رجل عن الزبير بن عقبة عن فضالة بن موسى النهدي عن العلا بن سيابة عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى:

خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ، قال: الغسل عند لقاء كل امام‏

«منه عفى عنه». (عن هامش بعض النسخ).

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة الاعراف...نور التقلين ج2 ص10-ص20
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: