منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة الاعراف...نور التقلينج2 ص70-ص80

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الاعراف...نور التقلينج2 ص70-ص80   السبت يوليو 16, 2011 2:52 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 70
260- عن محمد بن سابق بن طلحة الأنصاري قال: كان مما قال هارون لأبي الحسن موسى عليه السلام حين دخل عليه: ما هذه الدار؟ قال: هذه دار الفاسقين، قال و قرأ سَأَصْرِفُ عَنْ آياتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَ إِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِها وَ إِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَ إِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا فقال له هارون: فدار من هي؟ قال: هي لشيعتنا قرة و لغيرهم فتنة، قال: فما بال صاحب الدار لا يأخذها؟
قال: أخذت منهم عامرة و لا يأخذها الا معمورة.
261- في تفسير على بن إبراهيم «وَ إِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا» قال إذا رأوا الايمان و الصدق و الوفاء و العمل الصالح لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَ إِنْ يَرَوْا الشرك و الزنا و المعاصي يأخذوا بها و يعملوا بها.
262- في كتاب علل الشرائع باسناده الى جميل بن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: أكرموا البقر فانها سيد البهائم، ما رفعت طرفها الى السماء حياء من الله عز و جل منذ عبد العجل.
263- في تفسير العياشي عن محمد بن أبي حمزة عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى: و اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسى‏ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ فقال موسى عليه السلام: يا رب و من أخار الصنم؟ فقال الله: يا موسى انا أخرته فقال موسى:
إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِها مَنْ تَشاءُ وَ تَهْدِي مَنْ تَشاءُ.
264- عن ابن مسكان عن الوصاف عن أبي جعفر عليه السلام قال: ان فيما ناجى الله موسى عليه السلام ان قال: يا رب هذا السامري صنع العجل فالخوار من صنعه؟ قال: فأوحى الله اليه يا موسى ان تلك فتنتي فلا تفحص عنها.
265- في مجمع البيان و روى عن علي عليه السلام «وَ يَذَرَكَ وَ آلِهَتَكَ» و روى انه كان يأمرهم أيضا بعبادة البقر، و لذلك اخرج السامري لَهُمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ، و قال:
هذا إِلهُكُمْ وَ إِلهُ مُوسى‏.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 71
266- في تفسير العياشي عن محمد بن أبي حمزة عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ان الله تبارك و تعالى لما أخبر موسى ان قومه اتخذوا عجلا له خوار فلم يقع منه موقع العيان، فلما رآهم اشتد غضبه فألقى الألواح من يده فقال أبو عبد الله عليه السلام:
و للرؤية فضل على الخبر.
267- في مجمع البيان- و القى الألواح
روى عن النبي صلى الله عليه و آله انه قال: رحم الله أخى موسى عليه السلام ليس المخبر كالمعاين، لقد أخبره الله بفتنة قومه و قد علم ان ما أخبره ربه حق، و انه على ذلك لمتمسك بما في يديه، فرجع الى قومه و رآهم فغضب و ألقى الألواح.
268- في بصاير الدرجات على بن خالد عن يعقوب بن يزيد عن عباس الوران عن عثمان بن عيسى عن ابن مسكان عن ليث المرادي انه حدثه عن سدير بحديث، فأتيته فقلت: ان المرادي حدثني عنك بحديث، فقال: و ما هو؟ قلت: جعلت فداك حديث اليماني، قال: نعم كنت عند أبي جعفر عليه السلام: فمر بنا رجل من أهل اليمن، فسأله أبو جعفر عليه السلام عن اليمن؟ فاقبل يحدث فقال له أبو جعفر: تعرف دار كذا و كذا؟ قال: نعم و رأيتها فقال ابو جعفر: هل تعرف صخرة عندها في موضع كذا و كذا؟ قال: نعم، أ و رأيتها؟ قال: فقال له الرجل: ما رأيت رجلا اعرف بالبلاد منك فلما قام الرجل قال لي أبو جعفر عليه السلام: يا أبا الفضل تلك الصخرة التي حيث غضب موسى عليه السلام فالقى الألواح، فما ذهب من التورية التقمته الصخرة، فلما بعث الله رسوله صلى الله عليه و آله أدته اليه و هي عندنا.
269- معاوية بن حكيم عن محمد بن شعيب عن غزوان عن رجل عن أبي جعفر عليه السلام قال: دخل رجل من أهل بلخ عليه فقال له: يا خورستانى تعرف وادي كذا و كذا؟
قال: نعم قال: من ذلك الصدع يخرج الدجال، قال: ثم دخل عليه رجل من أهل اليمن، فقال: يا يماني تعرف شعب كذا و كذا؟ قال: نعم، قال له: تعرف شجرة في الشعب من صفتها كذا و كذا؟ قال: نعم، قال له تعرف صخرة تحت الشجرة؟ قال:
نعم قال: تلك الصخرة التي حفظت ألواح موسى على محمد صلى الله عليه و آله.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 72
270- في كتاب علل الشرائع باسناده الى على بن سالم عن أبيه قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: أخبرنى عن هارون لم قال لموسى عليه السلام:ا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَ لا بِرَأْسِي‏
و لم يقل يا ابن ابى؟ فقال: ان العداوات بين الاخوة أكثرها يكون إذا كانوا بنى علات «1» و متى كانوا بنى أم قلت العداوة بينهم، الا ان ينزغ الشيطان بينهم فيطيعوه، فقال هارون لأخيه موسى عليهما السلام يا أخي الذي ولدته أمي و لم تلدني غير امه لاأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَ لا بِرَأْسِي‏
، و لم يقل يا ابن أبى، لان بنى الأب إذا كانت أمهاتهم شتى لم تستبعد العداوة بينهم الا من عصمه الله منهم، و انما تستبعد العداوة بين بنى أم واحدة قال: قلت له:
فلم أخذ برأسه يجره اليه و بلحيته و لم يكن في اتخاذهم العجل و عبادته له ذنب؟ فقال: انما فعل ذلك به لأنه لم يفارقهم لما فعلوا ذلك و لم يلحق بموسى و كان إذا فارقهم ينزل بهم العذاب الا ترى انه قال لهارون: ما مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَيْتَ أَمْرِي قالَ هارون: لو فعلت ذلك لتفرقوا ونِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرائِيلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي‏
.
271- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبي عن الحسن بن محبوب عن العلا بن رزين عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت: فكان هارون أخا موسى لأبيه و امه؟ قال: نعم، اما تسمع قول الله تعالى:َا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَ لا بِرَأْسِي»


و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
272- في روضة الكافي خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام و هي خطبة الوسيلة يقول فيها و قد ذكر موسى و هارون عليهما السلام: كان هارون أخاه لأبيه و امه.
273- و فيها خطبة له عليه السلام و هي الخطبة الطالوتية و في آخرها: ثم خرج من المسجد فمر بصيرة «2» فيها نحو من ثلثين شاة، فقال: و الله لو ان رجالا ينصحون لله عز و جل و لرسوله بعدد هذه الشياة لا زلت ابن آكلة الذبان «3» عن ملكه، فلما أمسى
__________________________________________________
(1) بنو علات بفتح المهملة و تشديد اللام: اى أولاد أمهات شتى من أب واحد.
(2) الصيرة: حظيرة تتخذ من الحجارة و أغصان الشجر للغنم و البقر.
(3) الذبان بالكسر و التشديد: جمع ذباب، قال الفيض (ره): و كنى بابن آكلتها من سلطان الوقت، فإنهم كانوا في الجاهلية يأكلون من كل خبيث نالوه. [.....]
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 73
بايعه ثلاثمائة و ستون رجلا على الموت، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: اغدوا بنا الى أحجار الزيت محلقين، و حلق أمير المؤمنين عليه السلام فما وافى من القوم محلقا الا أبو ذر و المقداد و حذيفة بن اليمان و عمار بن ياسر، و جاء سلمان في آخر القوم، فرفع يده الى السماء فقال: إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي كما استضعفت بنو إسرائيل هارون عليه السلام.
274- في كتاب الاحتجاج للطبرسي «رحمة الله عليه» و في رواية سليم بن قيس الهلالي عن سلمان الفارسي حديث طويل و فيه قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام لأبي بكر و أصحابه: اما و الله لو ان أولئك الأربعين الرجل الذين بايعوني وفوا لي لجاهدتكم في الله حق جهاده، اما و الله لا ينالها أحد من عقبكم الى يوم القيمة، ثم نادى قبل ان يبايع: «ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَ كادُوا يَقْتُلُونَنِي».
275- و باسناده الى محمد بن على الباقر عليه السلام قال: حج رسول الله صلى الله عليه و آله من المدينة، و بلغ من حج مع رسول الله من أهل المدينة و أهل الأطراف و الاعراب سبعين الف إنسان أو يزيدون، على نحو عدد أصحاب موسى عليه السلام السبعين ألفا الذين أخذ عليهم بيعة هارون عليه السلام فنكثوا و اتبعوا العجل و السامري، و كذلك أخذ رسول الله صلى الله عليه و آله البيعة لعلي عليه السلام بالخلافة على عدد أصحاب موسى عليه السلام فنكثوا البيعة و اتبعوا العجل و السامري سنة بسنة و مثلا بمثل
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
276- في كتاب علل الشرائع باسناده الى ابن مسعود قال: احتجوا في مسجد الكوفة فقالوا: ما لأمير المؤمنين لم ينازع الثلاثة كما نازع طلحة و الزبير و عائشة و معاوية؟ فبلغ ذلك عليا عليه السلام فأمر ان ينادى: الصلوة جامعة، فلما اجتمعوا صعد المنبر فحمد الله و اثنى عليه ثم قال: معاشر الناس انه بلغني عنكم كذا و كذا قالوا صدق أمير المؤمنين عليه السلام قد قلنا ذلك، قال: ان لي بسنة الأنبياء أسوة فيما فعلت، قال الله تعالى في محكم كتابه: «لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ» قالوا و من هم يا أمير المؤمنين عليه السلام؟ قال: أولهم إبراهيم عليه السلام الى ان قال: ولى بأخى هارون عليه السلام أسوة إذ قال لأخيه: ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَ كادُوا يَقْتُلُونَنِي تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 74
فان قلتم لم يستضعفوه و لم يشرفوا على قتله فقد كفرتم، و ان قلتم استضعفوه و أشرفوا على قتله فلذلك سكت عنهم فالوصى أعذر.
277- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى سلمان الفارسي عن النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل يقول فيه لعلى عليه السلام يا أخي أنت سيفي بعدي و ستلقى من قريش شدة و من تظاهرهم عليك و ظلمهم لك، فان وجدت عليهم أعوانا فجاهدهم و قاتل من خالفك بمن وافقك، و ان لم تجد أعوانا فاصبر و كف يدك و لا تلق بها الى التهلكة، فانك منى بمنزلة هارون من موسى عليه السلام، و لك بهارون أسوة، إذ استضعفه قومه و كادوا يقتلونه فاصبر لظلم قريش و تظاهرهم عليك، فانك بمنزلة هارون و من تبعه و هم بمنزلة العجل و من تبعه.
278- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن القاسم بن محمد عن المنقري عن سفيان بن عيينة عن السدي عن أبي جعفر عليه السلام قال: ما أخلص عبد الايمان بالله أربعين يوما أو قال: ما أجمل عبد ذكر الله أربعين يوما الا زهده الله في الدنيا و بصره داءها و دواها، و أثبت الحكمة في قلبه، و أنطق بها لسانه، ثم تلا: إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ ذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ كَذلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ فلا يرى صاحب بدعة الا ذليلا، و مفتريا على الله عز و جل و على رسوله و أهل بيته صلى الله عليهم الا ذليلا.
279- في تفسير العياشي عن داود بن فرقد قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: عرضت لي الى الله حاجة فهجرت «1» فيها الى المسجد، و كذلك أفعل إذا عرضت بى الحاجة فبينا انا أصلى في الروضة إذا رجل على رأسى، قال: قلت: ممن الرجل؟
فقال: من أهل الكوفة، قال قلت: ممن الرجل؟ قال: من أسلم، قال: قلت:
ممن الرجل؟ قال: من الزيدية، «2» قال: قلت يا أخا أسلم من تعرف منهم؟ قال:
__________________________________________________
(1) هجرت بتشديد الجيم اي خرجت وقت الهاجرة و هي شدة الحر.
(2) و في بعض النسخ «من الزهرية» و لعله مصحف.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 75
اعرف صبورهم «1» و رشيدهم و أفضلهم هارون بن سعد، قلت يا أخا أسلم ذلك من العجلية كما سمعت الله يقول: «إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ ذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا».
280- في بصاير الدرجات محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن صباح المزني عن الحرث بن الحضيرة عن حبة العرني قال:
سمعت عليا عليه السلام يقول: ان يوشع بن نون كان وصى موسى بن عمران، و كانت ألواح موسى عليه السلام من زمرد أخضر، فلما غضب موسى عليه السلام ألقى الألواح من يده فمنها ما تكسر و منها ما بقي و منها ما ارتفع، فلما ذهب عن موسى الغضب قال يوشع بن نون: عندك تبيان ما في الألواح؟ قال: نعم نزل كذا توارثها رهط بعد رهط حتى وقعت في أيدى اربعة رهط من اليمن، و بعث الله محمدا صلى الله عليه و آله بتهامة و بلغهم الخبر، فقالوا: ما يقول هذا النبي؟ قيل: ينهى عن الخمر و الزنا و يأمر بمحاسن الأخلاق و كرم الجوار، فقالوا: هذا اولى بما في أيدينا منا، فاتفقوا ان يأتوه في شهر كذا و كذا. فأوحى الله الى جبرئيل عليه السلام ان ائت النبي صلى الله عليه و آله فأخبره الخبر، فأتاه فقال: ان فلانا و فلانا و فلانا و فلانا ورثوا ما كان في الألواح ألواح موسى عليه السلام، و هم يأتونك في شهر كذا و كذا في ليلة كذا و كذا، فسهر لهم تلك الليلة فجاء الركب، فدقوا عليه الباب و هم يقولون: يا محمد! قال: نعم يا فلان بن فلان بن فلان بن فلان و يا فلان بن فلان بن فلان بن فلان اين الكتاب الذي توارثتموه من يوشع بن نون وصى موسى بن عمران؟ قالوا: نشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له و انك رسول الله و الله ما علم به أحد قط منذ وقع عندنا أحد قبلك قال:
فأخذه النبي صلى الله عليه و آله و إذا هو كتاب بالعبرانية دقيق فدفعه الى و وضعته عند رأسي فأصبحت بالغداة و هو كتاب بالعبرانية «2» جليل فيه علم ما خلق الله منذ قامت السموات
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ لكن في المصدر هكذا: «قال: اعرف خيرهم و سيدهم و رشيدهم ... اه».
(2) و في نسخة «بالعربية» عوض «بالعبرانية».
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 76
و الأرض الى ان تقوم الساعة فعلمت ذلك.
281- في مجمع البيان: و اختار موسى قومه الاية و
هذا الميثاق هو الميعاد الاول عن أبي على الجبائي و أبي مسلم و جماعة من المفسرين و هو الصحيح، و رواه على بن إبراهيم في تفسيره.
282- في كتاب التوحيد في باب مجلس الرضا عليه السلام مع أصحاب المقالات و الأديان قال عليه السلام: فمتى اتخذتم عيسى عليه السلام ربا جاز لكم ان تتخذوا اليسع و حزقيل، لأنهما قد صنعا مثل ما صنع عيسى عليه السلام، الى ان قال: ثم موسى بن عمران عليه السلام و أصحابه السبعون الذين اختارهم و صاروا معه الى الجبل فقالوا له: انك قد رأيت الله فأرناه سبحانه كما رأيته فقال لهم: انى لم أره فقالوا: لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فاخذتهم الصاعقة و احترقوا عن آخرهم و بقي موسى وحيدا فقال:
يا رب اخترت سبعين رجلا من بنى إسرائيل فجئت بهم و ارجع وحدي فكيف يصدقني قومي بما أخبرتهم به؟ فلو شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَ إِيَّايَ أَ تُهْلِكُنا بِما فَعَلَ السُّفَهاءُ مِنَّا؟.
283- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى سعد بن عبد الله القمى عن الحجة القائم عليه السلام حديث طويل و فيه: قلت: فأخبرني يا ابن مولاي عن العلة التي تمنع القوم من اختيار الامام لأنفسهم؟ قال: مصلح أم مفسد؟ قلت: مصلح قال:
فهل يجوز ان تقع خيرتهم على المفسد بعد ان لا يعلم أحد ما يخطر ببال غيره من صلاح أو فساد قلت: بلى قال: فهي العلة، و أوردها لك ببرهان ينقاد لك عقلك، ثم قال عليه السلام: أخبرني عن الرسل الذين اصطفاهم الله عز و جل، و انزل عليهم الكتب و أيدهم بالوحي و العصمة و هم أعلام الأمم أهدى الى الاختيار منهم، مثل موسى و عيسى عليهما السلام، هل يجوز مع وفور عقلهما و كمال علمهما إذ هما بالاختيار ان تقع خيرتهما على المنافق و هما يظنان انه مؤمن؟ قلت: لا قال: هذا موسى كليم الله مع وفور عقله و كمال علمه و نزول الوحي عليه اختار من أعيان قومه و وجوه عسكره لميقات ربه عز و جل سبعين رجلا ممن لا يشك في ايمانهم و إخلاصهم، فوقع خيرته على المنافقين قال الله عز و جل: «وَ اخْتارَ مُوسى‏ قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقاتِنا» الى قوله: «لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 77
حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً
فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ» فلما وجدنا اختيار من قد اصطفاه الله عز و جل للنبوة واقعا على الأفسد دون الأصلح، و هو يظن انه الأصلح دون الأفسد علمنا ان الاختيار لا يجوز الا لمن يعلم ما تخفى الصدور و ما تكن الضمائر، و يتصرف عليه السرائر و ان لا خطر لاختيار المهاجرين و الأنصار بعد وقوع خيرة الأنبياء على ذوي الفساد لما أرادوا أهل الصلاح.
قال مؤلف هذا الكتاب «عفى عنه»: قد كتبنا قريبا عند قوله تعالى: «رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ» عن الرضا عليه السلام حديثا طويلا و فيه بيان هذه الاية فليراجع.
284- في تفسير العياشي عن محمد بن أبي حمزة عمن ذكره عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسى‏ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ» فقال موسى عليه السلام: يا رب و من أخار الصنم؟ فقال الله: يا موسى أنا أخرته فقال موسى: «إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِها مَنْ تَشاءُ وَ تَهْدِي مَنْ تَشاءُ» «1»

285- عن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام قال: لما ناجى موسى ربه أوحى الله اليه: ان يا موسى قد فتنت قومك قال: و بما ذا يا رب؟ قال: بالسامري، صاغ لهم من حليهم عجلا، قال: يا رب ان حليهم لا يحتمل أن يصاغ منه عزال أو تمثال أو عجل فكيف فتنتهم؟ قال: صاغ لهم عجلا فخار، قال: يا رب و من أخاره؟ قال: انا، قال عندها موسى عليه السلام: «إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِها مَنْ تَشاءُ وَ تَهْدِي مَنْ تَشاءُ».
286- في مجمع البيان: وَ رَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ و
في الحديث ان النبي صلى الله عليه و آله قام في الصلوة فقال أعرابى و هو في الصلوة: اللهم ارحمني و محمدا و لا ترحم معنا أحدا، فلما سلم صلى الله عليه و آله قال للأعرابي: لقد تحجرت «2» واسعا يريد رحمة الله عز و جل أورده البخاري في الصحيح.
287- في روضة الواعظين للمفيد «رحمه الله» قال رسول الله صلى الله عليه و آله:
__________________________________________________
(1) و قد مر الحديث بعينه تحت رقم 269- و لعله كرره هنا لما بينه و بين الحديث الآتي من التناسب في المعنى أو غير ذلك.
(2) تحجر ما وسعه الله اي ضيقه على نفسه.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 78
أوحى الله الى داود عليه السلام: يا داود كما لا يضيق الشمس على من جلس فيها، كذلك لا تضيق رحمتي على من دخل فيها.
288- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن حماد بن عثمان عن أبي عبيدة الحذاء عن أبي جعفر عليه السلام حديث طويل يقول عليه السلام فيه: «وَ رَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ» يقول: علم الامام و وسع علمه الذي هو من علمه كل شي‏ء هم شيعتنا، ثم قال: فَسَأَكْتُبُها لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ يعنى ولاية غير الامام و طاعته.
289- في كتاب علل الشرائع باسناده الى جعفر بن محمد الصوفي قال: سألت أبا جعفر محمد بن على الباقر عليهما السلام فقلت: يا ابن رسول الله لم سمى النبي صلى الله عليه و آله الامي؟ فقال: ما يقول الناس؟ قلت: يزعمون انه انما سمي الامي لأنه لم يحسن أن يكتب، فقال عليه السلام: كذبوا عليهم لعنة الله، انى ذلك و الله يقول في محكم كتابه:
«هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ» فكيف كان يعلمهم ما لا يحسن و الله لقد كان رسول الله صلى الله عليه و آله يقرء و يكتب باثنين و سبعين أو قال بثلث و سبعين لسانا، و انما سمى الأمي لأنه كان من أهل مكة و مكة من أمهات القرى، و ذلك قول الله عز و جل: «وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرى‏ وَ مَنْ حَوْلَها».
290- و باسناده الى على بن حسان و على بن أسباط و غيره رفعوه عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت: الناس يزعمون ان رسول الله صلى الله عليه و آله لم يكتب و لا يقرأ؟ فقال: كذبوا لعنهم الله، انى ذلك و قد قال الله عز و جل: «هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ» أ فيكون يعلمهم الكتاب و الحكمة و ليس يحسن أن يقرء و يكتب؟ قال: قلت: فلم سمى النبي الأمي؟ قال: نسب الى مكة، و ذلك قول الله عز و جل: «لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرى‏ وَ مَنْ حَوْلَها» فأم القرى مكة فقيل: أمي لذلك.
291- و باسناده الى أحمد بن محمد بن أبي نصر عن بعض أصحابه عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان مما من الله عز و جل على رسوله صلى الله عليه و آله انه كان يقرء و لا يكتب فلما تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 79
توجه ابو سفيان الى أحد كتب العباس الى النبي صلى الله عليه و آله فجائه الكتاب و هو في بعض حيطان المدينة فقرأه و لم يخبر أصحابه. و أمرهم أن يدخلوا المدينة فلما دخلوا المدينة أخبرهم.
292- و حدثنا محمد بن الحسن الصفار «رضى الله عنه» قال حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا احمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد و محمد بن خالد البرقي عن محمد بن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان النبي صلى الله عليه و آله يقرء الكتاب و لا يكتب.
293- أبي «رضى الله عنه» قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن أبان بن عثمان عن الحسن بن زياد الصيقل قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: كان مما من الله عز و جل به على نبيه صلى الله عليه و آله انه كان أميا لا يكتب و يقرء الكتاب.
294- في أمالي الصدوق «رحمة الله عليه» باسناده الى أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه يقول: قال يهودي لرسول الله صلى الله عليه و آله: انى قرأت نعتك في التورية محمد بن عبد الله مولده بمكة و مهاجره بطيبة و ليس بفظ و لا غليظ و لا صخاب و لا مترنن بالفحش و لا قول الخنا «1» و انا اشهد ان لا اله الا الله و انك رسول الله و هذا مالي فاحكم فيه بما انزل الله.
295- في الخرائج و الجرائح عن الرضا عليه السلام حديث طويل و فيه:
فقال الرضا عليه السلام أنت يا جاثليق امن في ذمة الله و ذمة رسوله لأنه لا يبدئك منا شي‏ء تكره مما تخافه و تحذره، فقال: اما إذا امنتنى فان هذا النبي الذي اسمه محمد صلى الله عليه و آله و هذا الوصي الذي اسمه على عليه السلام و هذه البنت التي اسمها فاطمة عليها السلام و هذا السبطان اللذان اسمهما الحسن و الحسين عليهما السلام في التورية و الإنجيل و الزبور.
296- في كتاب التوحيد و عيون الاخبار في باب مجلس الرضا عليه السلام
__________________________________________________
(1) الفظ: السيئ الخلق الخشن الكلام. و صخب الرجل: صات شديدا فهو صخاب و رنن الرجل بتشديد النون: صاح. و الخنى: الفحش في الكلام.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة الاعراف...نور التقلينج2 ص70-ص80
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: