منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة الاعراف....نور التقلين ج2 ص110-ص116

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الاعراف....نور التقلين ج2 ص110-ص116   السبت يوليو 16, 2011 3:01 pm

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 110 شركهما شرك طاعة، و ليس شرك عبادة.
401- في روضة الكافي على بن إبراهيم (محمد خ ل) عن على بن العباس عن على بن حماد عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال: و قوله عز و جل:
«ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَكَهُمْ فِي ظُلُماتٍ لا يُبْصِرُونَ» يعنى قبض محمد و ظهرت الظلمة فلم يبصروا فضل أهل بيته و هو قوله عز و جل: «وَ إِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدى‏ لا يَسْمَعُوا وَ تَراهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَ هُمْ لا يُبْصِرُونَ»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
402- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن عبد الله بن جعفر عن السياري عن محمد ابن بكر عن أبى الجارود عن الأصبغ بن نباتة عن أمير المؤمنين عليه السلام انه قال: و الذى بعث محمدا صلى الله عليه و آله بالحق و أكرم أهل بيته ما من شي‏ء يطلبونه من حرز من حرق أو غرق أو سرق أو إفلات «1» دابة من صاحبها أو ضالة أو آبق الا و هو في القرآن، فمن أراد ذلك فليسألني عنه، قال: فقام اليه رجل فقال: يا أمير المؤمنين أخبرنى عما يؤمن من الحرق و الغرق؟ فقال: اقرأ هذه الآيات الله إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتابَ وَ هُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ و «ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» الى قوله: «سُبْحانَهُ وَ تَعالى‏ عَمَّا يُشْرِكُونَ» فمن قرأها فقد أمن من الحرق و الغرق، قال: فقرأ رجل و اضطرمت النار في بيوت جيرانه و بيته وسطها فلم يصبه شي‏ء
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
403- في من لا يحضره الفقيه في وصية النبي صلى الله عليه و آله لعلى عليه السلام: يا على أمان لامتى من الحرق «إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتابَ وَ هُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ» و «ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» الاية.
404- في روضة الكافي عن على بن محمد عن على بن العباس عن على بن حماد عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر (ع) قال: و قوله عز و جل: «ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَكَهُمْ فِي ظُلُماتٍ لا يُبْصِرُونَ» يعنى قبض محمد صلى الله عليه و آله و ظهرت الظلمة فلم يبصروا فضل أهل بيته و هو قوله عز و جل: وَ إِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدى‏ لا يَسْمَعُوا وَ تَراهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَ هُمْ لا يُبْصِرُونَ‏

__________________________________________________
(1) الإفلات و الانفلات: التخلص من الشي‏ء نجاة من غير تمكث.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 111
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
405- في من لا يحضره الفقيه و روى عن رجل من ثقيف قال: قال على عليه السلام إياك ان تضرب مسلما أو يهوديا أو نصرانيا في درهم خراج أو تبيع دابة على درهم فانا أمرنا ان نأخذ منه العفو.
406- في عيون الاخبار باسناده الى الحارث بن الدلهاث مولى الرضا عليه السلام قال: سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول: لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يكون فيه ثلث خصال: سنة من ربه و سنة من نبيه، و سنة من وليه، الى قوله: و اما السنة من نبيه فمداراة الناس فان الله امر نبيه بمداراة الناس فقال: خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِينَ.
407- في تفسير العياشي عن الحسين بن على بن النعمان عن أبيه عمن سمع أبا عبد الله عليه السلام و هو يقول: ان الله أدب رسول الله صلى الله عليه و آله فقال: يا محمد «خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِينَ» قال: خذ منهم ما ظهر و ما تيسر، و العفو الوسط.
408- في مجمع البيان و روى انه لما نزلت هذه الاية سئل رسول الله صلى الله عليه و آله جبرئيل عليه السلام عن ذلك؟ فقال: لا أدري حتى اسئل العالم ثم أتاه فقال يا محمد ان الله يأمرك ان تعفو عمن ظلمك، و تعطى من حرمك، و تصل من قطعك، وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِينَ.
409- قال ابن زيد: لما نزلت هذه الاية قال النبي صلى الله عليه و آله: كيف يا رب الغضب؟ فنزل قوله: وَ إِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ.
410- في كتاب الخصال قال أمير المؤمنين عليه السلام: إذا وسوس الشيطان الى أحدكم فليستعذ بالله و ليقل آمنت بالله و برسوله مخلصا له الدين.
411- في تفسير على بن إبراهيم «وَ إِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ» قال: ان عرض في قلبك منه شي‏ء وسوسة فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ثم قال: «إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ» قال: إذا ذكرهم الشيطان المعاصي و حملهم عليها يذكرون الله فاذا هم مبصرون. تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 112

412- في روضة الكافي كلام لعلى بن الحسين عليهما السلام: في الوعظ و الزهد في الدنيا يقول فيه عليه السلام: و احذروا ايها الناس من الذنوب و المعاصي ما قد نهاكم الله عنها و حذركموها في كتابه الصادق بالبيان الناطق، فلا تأمنوا مكر الله و تحذيره عند ما يدعوكم الشيطان اللعين اليه من عاجل الشهوات و اللذات في هذه الدنيا، فان الله عز و جل يقول: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ فاشعروا قلوبكم [الله أنتم‏] «1» خوف الله و تذكروا ما قد وعدكم الله في مرجعكم اليه من حسن ثوابه كما قد خوفكم من شديد العقاب.
413- في كتاب الخصال عن أبى بصير عن أبى جعفر عليه السلام قال: ثلثة من أشد ما عمل: انصاف المؤمن نفسه و مواساة المواخاة، و ذكر الله على كل حال، و هو ان يذكر الله عند المعصية و هو قول الله عز و جل: «إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ».
414- في أصول الكافي ابو على الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن ابن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز و جل:
«إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ» قال: هو العبد يهم بالذنب ثم يتذكر فيمسك، فذلك قوله: «تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ».
415- في تفسير العياشي عن عبد الأعلى عن أبى عبد الله عليه السلام قال: سئلته عن قول الله: «إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ» قال: هو الذنب يهم به العبد فيتذكر فيدعه.
416- عن على بن ابى حمزة عن ابى عبد الله عليه السلام قال: سألته عن قول الله:
«إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ» ما ذلك [الطائف‏]؟ فقال: هو السيئ يهم به العبد ثم يذكر الله فيبصر و يقصر.
417- ابو بصير عنه قال: هو الرجل يهم بالذنب ثم يتذكر فيدعه.
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ و ما بين المعقفتين غير موجود في المصدر و قوله: فأشعروا قلوبكم خوف اللّه اى اجعلوا خوف اللّه شعار قلوبكم ملازما لها غير مفارق عنها.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 113
418- في تهذيب الأحكام باسناده الى جعفر بن محمد عليهما السلام انه سئل عن القرائة خلف الامام؟ فقال: إذا كنت خلف امام تتولاه و تثق به يجزيك قراءته، و ان أحببت أن تقرأ فاقرأ فيما يخافت فيه فاذا جهر فأنصت، قال الله تعالى:
و أنصتوا لعلكم ترحمون.
419- الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن معاوية بن وهب عن ابى عبد الله عليه السلام قال: سئلته عن الرجل يؤم القوم و أنت لا ترضى به في صلاة يجهر فيها بالقرائة؟
فقال: إذا سمعت كتاب الله يتلى فأنصت له.
420- في من لا يحضره الفقيه و في رواية زرارة عن ابى جعفر عليه السلام قال: و ان كنت خلف الامام فلا تقرأن شيئا في الأوليين و أنصت لقرائته، و لا تقرأن شيئا في الأخيرتين، فان الله عز و جل يقول للمؤمنين: و إذا قرئ القرآن يعنى في الفريضة خلف الامام فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَ أَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ و الأخيرتان تبعا للأوليين.
421- في الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن بريد بن معاوية عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام في خطبة يوم الجمعة الخطبة الاولى: الحمد لله نحمده و نستعينه الى ان قال عليه السلام: ان كتاب الله اصدق الحديث و أحسن القصص و قال الله عز و جل: «وَ إِذا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَ أَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ» فاسمعوا طاعة الله و أنصتوا ابتغاء رحمته.
422- في تفسير العياشي عن زرارة قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: يجب الإنصات للقرآن في الصلوة و في غيرها و إذا قرئ عندك القرآن وجب عليك الإنصات و الاستماع.
423- عن ابى بصير «1» عن ابى عبد الله عليه السلام قال: قرأ ابن الكوا خلف أمير المؤمنين عليه السلام: «لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ» فأنصت له أمير المؤمنين عليه السلام.
424- عن إبراهيم بن عبد الحميد رفعه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: و اذكر ربك
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ و في المصدر «عن أبى كهمس» بدل «عن ابى بصير».
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 114
في نفسك» يعنى مستكينا و خيفة يعنى خوفا من عذابه و دون الجهر من القول يعنى دون الجهر من القرائة بالغدو و الآصال يعنى بالغداة و العشى.
425- عن الحسين بن المختار عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله: «وَ اذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَ خِيفَةً وَ دُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ» قال: تقول عند المساء «لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحيى و يميت و يميت و يحيى و هو على كل شي‏ء قدير» قلت: «بيده الخير»؟ قال: بيده الخير و لكن [قل‏] كما أقول لك عشر مرات، «و أعوذ بالله السميع العليم مِنْ هَمَزاتِ الشَّياطِينِ وَ أَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ان الله هو السميع العليم» عشر مرات حين تطلع الشمس و عشر مرات حين تغرب.
426- عن محمد بن مروان عن بعض أصحابه قال: قال جعفر بن محمد عليه السلام قل: «أستعيذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم و أعوذ بالله ان يحضرون ان الله هو السميع العليم» و قل: «لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك و له الحمد يحيى و يميت و يميت و يحيى و هو على كل شي‏ء قدير» فقال له رجل: مفروض هو؟ قال:
نعم مفروض هو محدود تقوله قبل طلوع الشمس و قبل الغروب عشر مرات، فان فاتك شي‏ء منها فاقضه من الليل و النهار.
427- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن حريز عن زرارة عن أحدهما عليهما السلام قال: لا يكتب الملك الا ما سمع، و قال الله عز و جل «وَ اذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَ خِيفَةً» فلا يعلم ثواب ذلك الذكر في نفس الرجل غير الله عز و جل لعظمته.
428- و باسناده الى ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال في آخر حديث و دعاء التضرع ان تحرك إصبعك السبابة مما يلي وجهك و هو دعاء الخيفة.
429- عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد بن خالد عن ابن فضال رفعه قال: قال الله تعالى لعيسى عليه السلام: يا عيسى اذكرني في نفسك أذكرك في نفسي و اذكرني في ملائك أذكرك في ملاء خير من ملاء الآدميين.
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ الكتاب و المصدر و كأنه سقط «تضرعا» من الموضع.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 115
430- و باسناده الى ابى المغرا الخصاف رفعه قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: من ذكر الله عز و جل في السر فقد ذكر الله كثيرا، ان المنافقين كانوا يذكرون الله علانية و لا يذكرونه في السر، فقال الله عز و جل: «يُراؤُنَ النَّاسَ وَ لا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا»
.
431- في مجمع البيان «وَ اذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ» و
روى زرارة عن أحدهما عليهما السلام قال معناه: إذا كنت خلف امام تأتم به فأنصت و سبح في نفسك فيما لا يجهر الامام عليه السلام فيه بالقرائة.
432- في تفسير على بن إبراهيم «وَ اذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَ خِيفَةً» قال:
في الظهر و العصر «وَ دُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ» قال: بالغداة و نصف النهار «وَ لا تَكُنْ مِنَ الْغافِلِينَ».
433- في كتاب التوحيد باسناده الى أبان الأحمر عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام انه جاء اليه رجل فقال له: بأبى أنت و أمى عظني موعظة، فقال عليه السلام: ان كان الشيطان عدوا فالغفلة لما ذا؟
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
434- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن محبوب عن جميل بن دراج عن بعض أصحابه عن أبي جعفر عليه السلام قال: أيما مؤمن حافظ على الصلوات المفروضة فصلاها لوقتها، فليس هذا من الغافلين.
435- محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن سنان عمن أخبره عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من كان معه كفنه في بيته لم يكتب من الغافلين و كان مأجورا كلما نظر اليه.
436- في كتاب الخصال عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال لقمان لابنه يا بنى لكل شي‏ء علامة يعرف بها و يشهد عليها الى أن قال: و للغافل ثلث علامات: اللهو، و السهو، و النسيان.
437- في كتاب ثواب الأعمال باسناده الى أبى جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: من قرأ عشر آيات في ليلة لم يكتب من الغافلين.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 116
438- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن ابى عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: ذاكر الله في الغافلين كالمقاتل عن الفارين، و المقاتل عن الفارين له الجنة.
439- في تفسير على بن إبراهيم: ان الذين عند ربك يعنى الأنبياء و الرسل و الائمة عليهم السلام لا يستكبرون عن عبادته و يسبحونه و له يسجدون.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة الاعراف....نور التقلين ج2 ص110-ص116
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: