منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة يونس....نور التقلين ج2 ص290-ص300

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة يونس....نور التقلين ج2 ص290-ص300   الأحد يوليو 17, 2011 5:53 am

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 290
بسم الله الرحمن الرحيم
سورة يونس
1- في تفسير العياشي عن أبان بن عثمان عن محمد قال: قال ابو جعفر عليه السلام: اقرء قلت: من اى شي‏ء اقرأ؟ قال: اقرء من السورة السابعة «1» قال: فجعلت التمسها فقال: اقرأ سورة يونس فقرأت حتى انتهيت الى «لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنى‏ وَ زِيادَةٌ وَ لا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَ لا ذِلَّةٌ» ثم قال: حسبك، قال رسول الله صلى الله عليه و آله: انى لأعجب كيف لا أشيب إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ.
2- في كتاب ثواب الأعمال باسناده عن أبى عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة يونس في كل شهرين أو ثلثة لم يخف عليه أن يكون من الجاهلين و كان يوم القيمة من المقربين.
3- في مجمع البيان أبى بن كعب عن النبي صلى الله عليه و آله قال: من قرأها اعطى من الأجر عشر حسنات بعدد من صدق بيونس و كذب به، و بعدد من غرق مع فرعون.
4- في كتاب معاني الاخبار باسناده الى سفيان بن سعيد الثوري عن الصادق عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: و «الر» معناه: أنا الله الرءوف.
5- في تفسير على بن إبراهيم قال: «الر» هو حرف من حروف الاسم الأعظم المنقطع في القرآن، فاذا ألفه الرسول أو الامام فدعا به أجيب.
6- في تفسير العياشي عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل ذكرناه بتمامه أول آل عمران و أول الأعراف و في آخره: و ليس من حروف مقطعة حرف ينقضي أيامه الا و قائم من بنى هاشم عند انقضائه الى قوله: ثم كان بدو خروج الحسين بن على عليهما السلام
__________________________________________________
(1) الظاهر ان السابعة تصحيف، و انما هو التاسعة بجعل الأنفال و براءة سورة واحدة و في أصول الكافي «التاسعة» و ستقف عليه عند قوله عز و جل «الذين أحسنوا الحسنى الاية «منه عفى عنه» (عن هامش بعض النسخ).
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 291
«الم» فلما بلغت مدته قام قائم ولد العباس عند «المص» و يقوم قائمنا عند انقضائها «بالمر» فافهم ذلك و عه و اكتمه. «1»

__________________________________________________
(1) قد مر بعض الأحاديث المأثورة عن أهل بيت العصمة عليهم السلام في الحروف المقطعة فواتح السور في أول سورة آل عمران و الأعراف و ذكرنا بعض ما يتعلق بها في الذيل، و هنا حديث لم أره فيما نقله المؤلف (ره) في الكتاب و لا المحدث البحراني (قده) في البرهان في مظانه، نبهني بذلك صاحب كتاب مستدرك السفينة دامت بركاته العالية، و هو
ما نقله المحدث الجليل المولى محمد باقر المجلسي طاب ثراه في البحار (ج 18: 866- 867)، في باب ادعية عيد الفطر عن كتاب الإقبال، روينا بإسنادنا الى ابى محمد هرون بن موسى التلعكبري بالمدينة و قد ولاها مروان بن الحكم من بل يزيد بن معاوية و ك ان شهر رمضان فلما كان في آخر ليلة منه أمر مناديه ان ينادى في الناس بالخروج الى البقيع لصلوة العيد، فغدوت من منزلي أريد الى سيدي على بن الحسين عليهما السلام غلسا، فما مررت بسكة من سكك المدينة إلا لقيت أهلها خارجين الى البقيع فيقولون: الى اين تريد يا جابر؟ فأقول: الى مسجد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله حتى أتيت المسجد فدخلته، فما وجدت فيه الا سيدي على بن الحسين عليهما السلام قائما يصلى صلوة الفجر وحده، فوقفت و صليت بصلوته فلما أن فرغ من صلوته سجد سجدة الشكر ثم ان جلس يدعو و جعلت آمن على دعائه، فما أتى الى آخر دعائه حتى بزغت الشمس فوثب قائما على قدميه تجاه القبلة و تجاه قبر رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله. ثم انه رفع يديه حتى صارتا بإزاء وجهه و قال: «الهى و سيدي أنت فطرتني، ..»- و ذكر الدعاء الى قوله عليه السلام-: «مننت بمن هديتني به من الضلالة و استنقذتني به من الهلكة و استخلصتني به من الحيرة و فككتني به من الجهالة و هو حبيبك و نبيك محمد (ص)- الى ان قال (ع):- فخصصته أن جعلته قسمك حين أسميته و قرنت القرآن معه فما في كتابك من شاهد قسم و القرآن مردف به الا و هو اسمه و ذلك شرف شرفته به و فضل بعثته اليه تعجز الألسن و الافهام عن وصف مرادك به و تكل عن علم ثنائك عليه فقلت عز جلالك في تأكيد الكتاب و قبول ما جاء فيه: «هذا كِتابُنا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ» و قلت عزيت و جليت: «ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ‏ءٍ» و قلت في عامة ابتدائه «الر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْحَكِيمِ الر كِتابٌ أُحْكِمَتْ آياتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ. الر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْمُبِينِ. المر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ‏


تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 292
7- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن محمد بن جمهور عن يونس قال: أخبرني من رفعه الى أبى عبد الله عليه السلام في قوله تعالى: بَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ قالَ: ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.
8- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله: قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ قالَ: هو رسول الله صلى الله عليه و آله في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عمن ذكره عن أبى عبد الله عليه السلام، مثله سواء.
9- في مجمع البيان «أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ» قيل:
ان معنى قدم صدق شفاعة محمد صلى الله عليه و آله و هو المروي عن ابى عبد الله عليه السلام
، و قيل: هو تقديم الله إياهم في البعث يوم القيمة بيانه
قوله عليه السلام: نحن الآخرون السابقون يوم القيمة.
10- في تفسير العياشي عن الصباح بن سيابة عن ابى جعفر عليه السلام قال: ان الله خلق السنة اثنى عشر شهرا و هي ثلاثمائة و ستون يوما، فحجر «1» منها ستة أيام خلق فيها السموات و الأرض، فمن ثم تقاصرت الشهور.
11- عن ابى جعفر عن رجل عن ابى عبد الله عليه السلام قال: ان الله خلق السموات و الأرض في ستة أيام، فالسنة تنقص ستة أيام.
12- عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: [ان الله‏] جل ذكره و تقدست أسماؤه خلق الأرض قبل السماء ثم استوى على العرش لتدبير الأمور.
13- في كتاب التوحيد باسناده الى ابى عبد الله عليه السلام حديث طويل و فيه قوله:
__________________________________________________
المر كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ. الر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ «. الم ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ» «و في أمثالها من السور و الطواسين و الحواميم، في كل ذلك ثنيت بالكتاب مع القسم الذي هو اسم من اختصصته بوحيك و استودعته سر غيبك ...» الى آخر الدعاء.

ثم ذكر (ره) ما صورته اختيار ابن الباقي و جنة الامان عن جابر مثله، ثم عقبه ببيان طويل فراجع ان شئت.
(1) و في المصدر «فخرج» بدل «فحجر».
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 293
«الرَّحْمنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوى‏» يقول: على الملك احتوى، و قد فسر بتمامه آخر برائة.
قال عز من قائل: يدبر الأمور.
14- في كتاب التوحيد خطبة للرضا عليه السلام و فيها: مدبر لا بحركة.
15- و فيه باسناده الى انس عن النبي صلى الله عليه و آله عن جبرئيل عليه السلام عن الله تبارك و تعالى حديث طويل و فيه: و ان من عبادي المؤمنين لمن يريد الباب من العبادة فأكفه عنه لئلا يدخله العجب فيفسده ذلك، و ان من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح ايمانه الا بالفقر و لو أغنيته لأفسده، و ان من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح ايمانه الا بالغنى و لو أفقرته لأفسده ذلك، و ان من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح ايمانه الا بالسقم و لو صححت جسمه لأفسده ذلك و ان من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح ايمانه الا بالصحة و لو أسقمته لأفسده ذلك انى أدبر عبادي لعلمي بقلوبهم فانى عليم خبير.
16- في روضة الكافي على بن محمد عن على بن العباس عن على بن حماد عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال: فضرب مثل محمد صلى الله عليه و آله الشمس و مثل الوصي القمر، و هو قول الله عز و جل: جَعَلَ الشَّمْسَ ضِياءً وَ الْقَمَرَ نُوراً

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
17- في كتاب التوحيد حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضى الله عنه قال: حدثنا محمد بن ابى عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد (النوفلي خ) عن اسمعيل بن مسلم قال: حدثنا ابو نعيم البلخي عن مقاتل بن حنان عن عبد الرحمان بن ذريح عن ابى ذر الغفاري رحمه الله قال: كنت آخذا بيد النبي صلى الله عليه و آله و نحن نتماشى جميعا، فما زلنا ننظر الى الشمس حتى غابت فقلت: يا رسول الله انى تغيب؟ قال: في السماء، ثم ترفع من سماء الى سماء حتى ترفع الى السماء السابعة حتى تكون تحت العرش فتخر ساجدة فتسجد معها الملائكة الموكلون بها، ثم تقول: يا رب من اين تأمرنى ان أطلع امن مغربي أم من مطلعي فذلك قوله عز و جل: «وَ الشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَها ذلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ» يعنى بذلك صنع الرب العزيز في ملكه بخلقه، قال: فيأتيها جبرئيل عليه السلام بحلة ضوء من نور العرش على مقادير ساعات النهار في طوله في الصيف و في قصره في الشتاء ما بين ذلك في الخريف تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 294
و الربيع، قال: فتلبس تلك الحلة كما يلبس أحدكم ثيابه، ثم تنطلق بها في جو السماء حتى تطلع من مطلعها، قال النبي صلى الله عليه و آله: فكأني بها قد حبست مقدار ثلث ليال ثم لا تكسى ضوءا و تؤمر ان تطلع من مغربها، فذلك قوله عز و جل: «إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ وَ إِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ» و القمر كذلك مطلعه و مجراه في أفق السماء و مغربه و ارتفاعه الى السماء السابعة، و يسجد تحت العرش ثم يأتيه جبرئيل بالحلة من نور الكرسي فذلك قوله عز و جل: «جَعَلَ الشَّمْسَ ضِياءً وَ الْقَمَرَ نُوراً».
18- في تفسير على بن إبراهيم قوله: إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنا اى لا يؤمنون به و رضوا بالحيوة الدُّنْيا وَ اطْمَأَنُّوا بِها وَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ آياتِنا غافِلُونَ قال:
الآيات أمير المؤمنين و الائمة عليهم السلام، و الدليل على ذلك
قول أمير المؤمنين عليه السلام ما لله آية أكبر منى.
19- في كتاب التوحيد حدثني على بن عبد الله الوراق و محمد بن على السناني و على بن احمد بن محمد بن عمران الدقاق رضى الله عنه قالوا: حدثنا ابو العباس احمد بن يحيى بن زكريا القطان قال: حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثنا تميم بن بهلول عن أبيه عن جعفر بن سليمان النضري عن عبد الله بن الفضل الهاشمي قال: سألت أبا عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام عن قول الله عز و جل: «مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَ مَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِداً» فقال: ان الله تبارك و تعالى يضل الظالمين يوم القيمة عن دار كرامته و يهدى أهل الايمان و العمل الصالح الى جنته كما قال: «وَ يُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَ يَفْعَلُ اللَّهُ ما يَشاءُ» و قال عز و جل: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ.
20- في كتاب علل الشرائع باسناده الى الحسن بن عبد الله عن آبائه عن جده الحسن بن على بن ابى طالب عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل في تفسير سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله أكبر، و في آخره قال صلى الله عليه و آله: و إذا قال الحمد لله أنعم الله عليه بنعم الدنيا موصولا بنعم الاخرة، و في الكلمة التي يقولها أهل الجنة إذا دخلوها، و ينقطع الكلام الذي يقولونه في الدنيا ما خلا الحمد، و ذلك قوله تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 295
عز و جل: دَعْواهُمْ فِيها سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وَ تَحِيَّتُهُمْ فِيها سَلامٌ وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ.
21- في تفسير العياشي عن زيد الشحام عن أبى عبد الله عليه السلام قال: سألته عن التسبيح؟ فقال: هو اسم من أسماء الله و دعوى أهل الجنة.
22- في روضة الكافي باسناده الى أبى حمزة الثمالي عن ابى عبد الله عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام و قد ذكر الشيعة و قربهم من الله عز و جل: أنتم أهل تحية الله بسلامة.
23- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن محبوب عن محمد بن اسحق المدني عن ابى جعفر عليه السلام قال: سئل رسول الله صلى الله عليه و آله و نقل عنه حديثا طويلا يقول فيه صلى الله عليه و آله حاكيا حال أهل الجنة:
أراد المؤمن شيئا، انما دعواه إذا أراد أن يقول: «سبحانك اللهم» فاذا قالها تبادرت اليه الخدام بما اشتهى من غير ان يكون طلبه منهم أو امر به، و ذلك قول الله عز و جل:
«دَعْواهُمْ فِيها سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وَ تَحِيَّتُهُمْ فِيها سَلامٌ» يعنى الخدام، قال: «وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ» يعنى بذلك عند ما يقضون من لذاتهم من الجماع و الطعام و الشراب يحمدون الله عز و جل عند فراغهم.
24- و فيها خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام مسندة و في آخرها: و الجنة لأهلها مأوى دعواهم فيها أحسن الدعاء «سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ» دعاهم المولى على ما آتيهم «وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ».
25- في مصباح الشريعة و قال أمير المؤمنين عليه السلام: ان أطيب شي‏ء في الجنة و ألذه حب الله و الحب في الله و الحمد لله، قال الله عز و جل «وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ» و ذلك انهم إذا عاينوا ما في الجنة من النعيم هاجت المحبة في قلوبهم فينادون عند ذلك: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ.
26- في مجمع البيان و قال رسول الله صلى الله عليه و آله: ان الله تعالى من على بفاتحة الكتاب الى قوله: و الحمد لله رب العالمين دعوى أهل الجنة حين شكروا منه حسن الثواب
27- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ لَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجالَهُمْ تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 296
بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ‏
قال: لو عجل الله لهم الشر كما يستعجلون الخير لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ اى فرغ من أجلهم قوله عز و جل: وَ إِذا مَسَّ الْإِنْسانَ الضُّرُّ دَعانا لِجَنْبِهِ أَوْ قاعِداً أَوْ قائِماً فَلَمَّا كَشَفْنا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنا إِلى‏ ضُرٍّ مَسَّهُ قال: دعانا لجنبه العليل الذي لا يقدر ان يجلس أو قاعدا الذي لا يقدر ان يقوم أو قائما قال: الصحيح و قوله عز و جل:
وَ إِذا تُتْلى‏ عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ وَ إِذا تُتْلى‏ عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ ما يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى‏ إِلَيَّ فان قريشا قالت لرسول الله صلى الله عليه و آله: ائتنا بقرآن غير هذا فان هذا شي‏ء تعلمته من اليهود و النصارى، قال الله عز و جل قل لهم: لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَ لا أَدْراكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ اى قد لبثت فيكم أربعين سنة قبل ان يوحى الى لم آتكم بشي‏ء منه حتى اوحى الى قوله عز و جل: «أَوْ بَدِّلْهُ» فانه
حدثني الحسن بن على عن أبيه عن حماد بن عيسى عن ابى السفاتج عن أبي عبد الله عليه السلام «في قول الله عز و جل: «ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ» يعنى أمير المؤمنين على بن ابى طالب عليه السلام «قُلْ ما يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى‏ إِلَيَّ» يعنى في على بن أبي طالب صلوات الله عليه.
28- في تفسير العياشي عن الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله: «و إِذا تُتْلى‏ عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ ما يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِي» قالوا: لو بدل مكان على ابو بكر أو عمر اتبعناه.
29- في أصول الكافي على بن محمد عن سهل بن زياد عن احمد بن الحسين عن عمر بن يزيد عن محمد بن جمهور عن محمد بن سنان عن مفضل بن عمر قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى: «ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ» قال: قالوا: أو بدل عليا.
30- في تفسير العياشي عن منصور بن حازم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما ترك «1» رسول الله صلى الله عليه و آله «إِنِّي أَخافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ» حتى
__________________________________________________
(1) و في المصدر «لم يزل رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: انى أخاف ...» و مرجع المعنى واحد.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 297
نزلت في سورة الفتح فلم يعد الى ذلك الكلام.
قال مؤلف هذا الكتاب عفى عنه: قوله عز و جل: «قُلْ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ» سبق قريبا عن على بن إبراهيم له بيان.
31- في تفسير على بن إبراهيم قوله: وَ يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَضُرُّهُمْ وَ لا يَنْفَعُهُمْ وَ يَقُولُونَ هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا عِنْدَ اللَّهِ قال: كانت قريش يعبدون الأصنام و يقولون انما نعبدهم لِيُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏، فانا لا نقدر على عبادة الله، فرد الله عليهم فقال:
قل لهم يا محمد: أَ تُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِما لا يَعْلَمُ اى ليس فوضع حرفا مكان حرف، اى ليس له شريك يعبد.
32- في تفسير العياشي عن الزهري قال: أتى رجل أبا عبد الله عليه السلام فسأله عن شي‏ء فلم يجبه، فقال له الرجل: فان كنت ابن أبيك فأنت من أبناء عبد ة الأصنام؟
فقال له: كذبت ان الله امر إبراهيم ان ينزل اسمعيل بمكة ففعل فقال إبراهيم: «رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَ اجْنُبْنِي وَ بَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ» فلم يعبد أحد من ولد اسمعيل صنما قط، و لكن العرب عبد ة الأصنام و قالت بنو اسمعيل: «هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا» و كفرت و لم تعبد الأصنام.
33- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى محمد بن الفضيل عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال: سألته عن شي‏ء من الفرج قال: أليس انتظار الفرج من الفرج ان الله عز و جل قال: فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ.
34- و باسناده الى أحمد بن محمد بن ابى نصر قال: قال الرضا عليه السلام: ما أحسن الصبر و انتظار الفرج أما سمعت قول الله عز و جل «وَ ارْتَقِبُوا إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ» و قوله عز و جل «فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ» فعليكم بالصبر فانه انما يجي‏ء الفرج على اليأس فقد كان الذي من قبلكم أصبر منكم.
قال عز من قائل: وَ جاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكانٍ الاية.
35- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أسباط و محمد بن احمد عن موسى ابن القاسم البجلي عن أبى الحسن عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام: فان اضطرب بك تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 298
البحر فاتك على جانبك الأيمن و قل: بسم الله اسكن بسكينة الله و قر بو قار الله و اهدأ «1» بإذن الله و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم.
36- في تفسير على بن إبراهيم و قال أمير المؤمنين عليه السلام في كتابه الذي كتب الى شيعته و يذكر فيه خروج عائشة الى البصرة و عظم خطاء طلحة و الزبير فقال: و اى خطيئة أعظم مما أتيا: أخرجا زوجة رسول الله صلى الله عليه و آله من بيتها، و كشفا عنها حجابا ستره الله عليها وصانا حلائلهما في بيوتهما، ما أنصفا لا لله و لا لرسوله من أنفسهما ثلث خصال مرجعها على الناس في كتاب الله: البغي و المكر و النكث، قال الله يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّما بَغْيُكُمْ عَلى‏ أَنْفُسِكُمْ و قال: «فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّما يَنْكُثُ عَلى‏ نَفْسِهِ» و قال:
«وَ لا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ» و قد بغيا علينا و نكثا بيعتي و مكرا بى.
37- في تفسير العياشي عن منصور بن يونس عن أبى عبد الله عليه السلام قال: [ثلث‏] يرجعن على صاحبهن: النكث و البغي و المكر قال [الله‏]: «يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّما بَغْيُكُمْ عَلى‏ أَنْفُسِكُمْ».
38- في روضة الكافي كلام لعلى بن الحسين عليهما السلام في الوعظ و الزهد في الدنيا يقول فيه عليه السلام: فازهدوا فيما زهدكم الله عز و جل فيه من عاجل الدنيا، فان الله عز و جل يقول و قوله الحق: إِنَّما مَثَلُ الْحَياةِ الدُّنْيا كَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَ الْأَنْعامُ حَتَّى إِذا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَها وَ ازَّيَّنَتْ وَ ظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَيْها أَتاها أَمْرُنا لَيْلًا أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ فكونوا عباد الله من القوم الذين يتفكرون.
39- و فيها خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام و فيها: فاجعلوا عباد الله اجتهاد كم في هذه التزود من يومها القصير ليوم الآخرة الطويل، فانها دار عمل و الآخرة دار القرار و الجزاء فتجافوا عنها، فان المغتر من اغتر بها، لن تعدو الدنيا إذا تناهت اليه امنية أهل الرغبة فيها المحبين لها المطمئنين إليها المفتونين بها ان تكون كما قال الله
__________________________________________________
(1) اى اسكن.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 299
عز و جل: كَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَ الْأَنْعامُ.
40- في تفسير على بن إبراهيم حدثني ابى عن محمد بن الفضيل عن أبيه عن ابى جعفر عليه السلام قال: قلت له: جعلت فداك بلغنا ان لآل جعفر راية و لآل العباس رايتين فهل انتهى إليك من علم ذلك شي‏ء؟ قال: اما آل جعفر فليس بشي‏ء و لا الى شي‏ء و اما آل العباس فان لهم ملكا مبطيا يقربون فيه البعيد و يبعدون فيه القريب و سلطانهم عسر ليس فيه يسر حتى إذا أمنوا مكر الله و أمنوا عقابه صيح فيهم صيحة لا يبقى لهم منال يجمعهم و لا آذان يسمعهم و هو قول الله عز و جل: «حَتَّى إِذا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَها وَ ازَّيَّنَتْ» الآية.
41- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة حدثنا أبو الحسن على بن أحمد ابن موسى بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على ابن أبى طالب عليهم السلام قال: وجدت في كتاب أبى رضى الله عنه: قال حدثنا محمد بن أحمد الطوال عن أبيه عن الحسين (الحسن خ ل) بن على الطبرسي عن أبى جعفر محمد بن على بن إبراهيم بن مهزيار قال: سمعت أبى يقول: سمعت جدي على بن إبراهيم «1» يقول:

قال لي صاحب الزمان يا ابن مهزيار كيف خلفت إخوانك في العراق؟ قلت في ضنك عيش و هناة «2» قد تواترت عليهم سيوف بنى الشيصبان «3» فقال: قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ، كأني بالقوم قد قتلوا في ديارهم و أخذهم أمر ربهم ليلا و نهارا، قلت: متى
__________________________________________________
(1) كذا في النسخ و في البحار: على بن مهزيار و في المصدر هكذا: «سمعت جدي إبراهيم بن مهزيار ...» و قال المجلسي (ره) في بيان الحديث: الأظهر أن على بن مهزيار هو على بن إبراهيم بن مهزيار نسب الى جده و هو ابن أخى على بن مهزيار المشهور إذ يبعد إدراكه لهذا الزمان و يؤيده ما في سند هذا الخبر من نسبة محمد الى جده ان لم يسقط الابن بين الكنية و الاسم.
أقول: و روى الشيخ (ره) في كتاب الغيبة عند ذكر من رآه عليه السلام مثله عن على بن إبراهيم بن مهزيار.
(2) الضنك: الضيق. و الهناة: الداهية.
(3) كناية عن بنى عباس كما ذكره غير واحد من شراح الحديث.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة يونس....نور التقلين ج2 ص290-ص300
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: