منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة هود ....نور التقلين ج2 ص334-ص340

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: تفسير سورة هود ....نور التقلين ج2 ص334-ص340   الأحد يوليو 17, 2011 6:18 am

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 334
بسم الله الرحمن الرحيم
سورة هود
1- في كتاب ثواب الأعمال باسناده الى ابى محمد بن على عليهما السلام قال: من قرأ سورة هود في كل جمعة بعثه الله عز و جل يوم القيمة في زمرة النبيين و لم يعرف له خطيئة عملها يوم القيمة.
2- في مجمع البيان ابى بن كعب عن النبي صلى الله عليه و آله من قرأها اعطى من الأجر عشر حسنات بعدد من صدق بنوح و كذب به و هود و صالح و شعيب و لوط و إبراهيم و موسى، و كان يوم القيمة من السعداء.
3- و روى الثعلبي باسناده عن ابى اسحق عن ابى جحيفة قال: قيل: يا رسول الله قد أسرع إليك الشيب؟ قال: شيبتني هود و أخواتها.
4- في كتاب الخصال عن عكرمة عن ابن عباس قال: قال ابو بكر: يا رسول الله قد أسرع إليك الشيب؟ قال شيبتني هود و الواقعة و المرسلات و عم يتساءلون.
5- في تفسير على بن إبراهيم و في رواية ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام: الر كِتابٌ أُحْكِمَتْ آياتُهُ قال: هو الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خبير قال: من عند حكيم خبير و أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ يعنى المؤمنين و قوله تعالى: و يُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ فهو على بن ابى طالب صلوات الله عليه و قوله عز و جل: وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ قال: الدخان و الصيحة قوله عز و جل: أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ يقول: يكتمون ما في صدورهم من بغض على عليه السلام و قال رسول الله صلى الله عليه و آله: ان آية المنافق بغض على عليه السلام و كان قوم يظهرون المودة لعلى عند النبي و يسرون بغضه فقال جل ذكره: أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيابَهُمْ فانه كان إذا حدث بشي‏ء من فضل على صلوات الله عليه أو تلا عليهم ما انزل الله فيه نفضوا ثيابهم ثم قاموا، يقول الله عز و جل: يَعْلَمُ ما يُسِرُّونَ وَ ما يُعْلِنُونَ حين قاموا إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 335
6- في روضة الكافي ابن محبوب عن جميل بن صالح عن سدير عن أبى جعفر عليه السلام قال: أخبرنى جابر بن عبد الله ان المشركين كانوا إذا مروا برسول الله صلى الله عليه و آله حول البيت طأطأ أحدهم ظهره و رأسه هكذا، و غطى رأسه بثوبه حتى لا يراه رسول الله صلى الله عليه و آله، فأنزل الله عز و جل: «أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيابَهُمْ يَعْلَمُ ما يُسِرُّونَ وَ ما يُعْلِنُونَ».
7- في مجمع البيان روى عن على بن الحسين و أبى جعفر محمد بن على و جعفر بن محمد «يثنونى صدورهم» على يفعوعل.
8- في تفسير العياشي عن محمد بن الفضيل عن جابر عن أبى جعفر عليه السلام قال: أتى رسول الله صلى الله عليه و آله رجل من أهل البادية فقال: يا رسول الله ان لي بنين و بنات و اخوة و أخوات و بنى بنين و بنى بنات و بنى اخوة و بنى أخوات، و المعيشة علينا خفيفة «1» فان رأيت يا رسول الله ان تدعوا الله أن يوسع علينا؟ قال: و بكى، فرق له [المسلمون فقال‏] رسول الله:
ما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُها وَ يَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها كُلٌّ فِي كِتابٍ مُبِينٍ من كفل بهذه الأفواه المضمونة عَلَى اللَّهِ رِزْقُها صب الله عليه الرزق صبا كالماء المنهمر ان قليل فقليلا و ان كثير فكثيرا، قال: ثم دعا رسول الله صلى الله عليه و آله و أمن له المسلمون قال: قال أبو جعفر عليه السلام فحدثني من رأى الرجل في زمن عمر فسأله عن حاله فقال: من أحسن من حوله «2» حالا و أكثرهم مالا.
9- في نهج البلاغة قال عليه السلام: قسم أرزاقهم و أحصى آثارهم و أعمالهم و عدد أنفاسهم و خائنة أعينهم و ما تخفي صدورهم من الضمير و مستقرهم و مستودعهم من الأرحام و الظهور الى ان تتناهى بهم الغايات.
10- في عيون الاخبار حدثنا تميم بن عبد الله بن تميم القرشي قال: حدثنا ابى عن أحمد بن على الأنصاري عن ابى الصلت عبد الله بن صالح الهروي قال: سئل المأمون أبا
__________________________________________________
(1) لعله مصحف «ضيقة».
(2) في المصدر «خوله» بالخاء المعجمة. و «حلالا» بدل «حالا» و هو من خوله اللّه المال:
أعطاه إياه متفضلا و ملكه إياه.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 336
الحسن على بن موسى الرضا عليه السلام عن قول الله عز و جل: وَ هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَ كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا فقال: ان الله تعالى خلق العرش و الماء و الملائكة قبل خلق السماوات و الأرض فكانت الملائكة تستدل بأنفسها و بالعرش و الماء على الله تعالى، ثم جعل عرشه على الماء ليظهر بذلك قدرته للملائكة فتعلم انه على كل شي‏ء قدير، ثم رفع العرش بقدرته و نقله فجعله فوق السماوات السبع ثم خلق السموات [السبع‏] و الأرض في ستة أيام و هو مستول على عرشه و كان قادرا على ان يخلقها في طرفة عين و لكنه عز و جل خلقها في ستة أيام ليظهر للملائكة ما يخلقه منها شيئا بعد شي‏ء فيستدل بحدوث ما يحدث على الله تعالى مرة بعد مرة، و لم يخلق الله العرش لحاجة به اليه، لأنه غنى عن العرش و عن جميع ما خلق لا يوصف بالكون على العرش، لأنه ليس بجسم تعالى عن صفة خلقه علوا كبيرا، و اما قوله عز و جل:
«لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» فانه عز و جل خلق خلقه ليبلوهم بتكليف طاعته و عبادته على سبيل الاحتمال و التجربة، لأنه لم يزل عليما بكل شي‏ء، فقال المأمون: فرجت عنى يا أبا الحسن فرج الله عنك.
11- في الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن اسمعيل عن بعض أصحابه عن ابى عبد الله عليه السلام قال: ان الله تعالى خلق الدنيا في ستة أيام ثم اختزلها «1» عن أيام السنة و السنة ثلاثمائة و أربع و خمسون يوما.
12- في كتاب الاحتجاج للطبرسي عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه: و اما قوله: «إِنَّما أَعِظُكُمْ بِواحِدَةٍ» فان الله جل ذكره أنزل عزائم الشرائع و آيات الفرائض في أوقات مختلفة، كما خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ، و لو شاء أن يخلقها في أقل من لمح البصر لخلق، و لكنه جعل الاناة و المداراة مثالا لامنائه و إيجابا للحجة على خلقه.
13- في تفسير على بن إبراهيم و قوله عز و جل: «وَ هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَ كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ» و ذلك في مبدأ الخلق، ان الرب تبارك و تعالى خلق الهواء ثم خلق القلم فأمره أن يجرى، فقال: يا رب بما أجرى؟ فقال:
__________________________________________________
(1) اختزل الشي‏ء: حذفه و قطعه.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 337
بما هو كائن، ثم خلق الظلمة من الهواء و خلق النور من الهواء و خلق الماء من الهواء و خلق العرش من الهواء و خلق العقيم من الهواء و هو الريح الشديد، و خلق النار من الهواء، و خلق الخلق كلهم من هذه الستة التي خلقت من الهواء، فسلط العقيم على الماء فضربته فأكثرت الموج و الزبد و جعل يثور دخانه في الهواء، فلما بلغ الوقت الذي أراد قال للزبد: اجمد فجمد، و قال للموج: اجمد فجمد، فجعل الزبد أرضا و جعل الموج جبالا رواسى للأرض، فلما أجمدها قال للروح و القدرة: سويا عرشي الى السماء، فسويا عرشه الى السماء، و قال للدخان: اجمد فجمد ثم قال له: ازفر «1» فزفر فناديها و الأرض جميعا «ائْتِيا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قالَتا أَتَيْنا طائِعِينَ فَقَضاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ فِي يَوْمَيْنِ و مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ» فلما أخذ في رزق خلقه خلق السماء و جنانها و الملائكة يوم الخميس، و خلق الأرض يوم الأحد، و خلق دواب البر و البحر يوم الاثنين، و هما اليومان اللذان يقول الله عز و جل: «أَ إِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ» و خلق الشجر و نبات الأرض و أنهارها و ما فيها و الهوام في يوم الثلثاء و خلق الجان و هو ابو الجن يوم السبت «2» و خلق الطير في يوم الأربعاء، و خلق آدم في ست ساعات في يوم الجمعة، ففي هذه الستة الأيام خلق الله السموات و الأرض و ما بينهما.
14- في روضة الكافي عن عبد الله بن سنان قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ان الله خلق الخير يوم الأحد، و ما كان ليخلق الشر قبل الخير و في يوم الأحد و الاثنين خلق الأرضين، و خلق أقواتها يوم الثلثاء، و خلق السموات يوم الأربعاء و يوم الخميس و خلق أقواتها يوم الجمعة، و ذلك قول الله عز و جل «خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَيْنَهُما فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ».
15- في كتاب التوحيد حدثنا على بن احمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بن ابى عبد الله الكوفي عن محمد بن اسمعيل البرمكي:
__________________________________________________
(1) زفر النار: سمع صوت لتوقدها.

(2) قال المجلسي (ره): «يوم السبت» ليس في بعض النسخ و هو أظهر، ثم ذكر وجوها على تقديره فراجع البحار ج 14: 17 ان شئت.

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 338
قال: حدثنا جذعان بن نصر ابو نصر الكندي قال: حدثنا سهل بن زياد الأدمي عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن كثير عن داود الرقى قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل:
«وَ كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ» فقال لي: ما يقولون؟ قلت: يقولون ان العرش كان على الماء و الرب فوقه، فقال: كذبوا، من زعم هذا فقد صير الله محمولا و وصفه بصفة المخلوقين و لزمه ان الشي‏ء الذي يحمله أقوى منه، قلت: بين لي جعلت فداك، فقال: ان الله عز و جل حمل علمه و دينه الماء قبل ان يكون سماء أو ارض أو انس أو جن أو شمس أو قمر فلما أراد ان يخلق الخلق نثرهم بين يديه فقال لهم: من ربكم؟ فكان أول من نطق رسول الله و أمير المؤمنين و الائمة صلوات الله عليهم، فقالوا: أنت ربنا فحملهم العلم و الدين، ثم قال للملائكة: هؤلاء حملة علمي و ديني و أمنائي في خلقي و هم المسئولون، ثم قيل لبني آدم: أقروا لله بالربوبية و لهؤلاء النفر بالطاعة فقالوا: نعم ربنا أقررنا فقال للملائكة: اشهدوا، فقالت الملائكة: «شهدنا على ان لا يقولوا إِنَّا كُنَّا عَنْ هذا غافِلِينَ أَوْ تَقُولُوا إِنَّما أَشْرَكَ آباؤُنا مِنْ قَبْلُ وَ كُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَ فَتُهْلِكُنا بِما فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ» ان ولايتنا مؤكدة عليهم في الميثاق.
16- في أصول الكافي محمد بن الحسن عن سهل بن زياد عن ابن محبوب عن عبد الرحمن بن كثير عن داود الرقى قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قوله عز و جل:
«وَ كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ» فقال: ما يقولون؟ قلت: يقولون: ان العرش كان على الماء و الرب فوقه، فقال: كذبوا، من زعم هذا فقد صير الله محمولا و وصفه بصفة المخلوق و لزمه ان الشي‏ء الذي يحمله أقوى، قلت: بين لي جعلت فداك، فقال: ان الله حمل دينه و علمه الماء قبل ان يكون سماء أو ارض، أو جن أو انس أو شمس أو قمر.
17- محمد بن يحيى عن عبد الله بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن سدير الصيرفي قال: سمعت حمران بن أعين يسأل أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز و جل: «بَدِيعُ السَّماواتِ» فقال ابو جعفر عليه السلام: ان الله عز و جل ابتدع الأشياء كلها بعلمه على غير مثال كان قبله، فابتدع السموات و الأرضين و لم يكن قبلهن سموات و لا أرضون، اما تسمع لقوله تعالى: «وَ كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ»

و الحديث تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 339
طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
18- في الكافي محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن محمد بن عمران العجلي قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: أى شي‏ء كان موضع البيت حيث كان الماء في قول الله تعالى: «وَ كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ»؟ قال: كان مهاة بيضاء يعنى درة.
19- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن على بن الحكم عن سيف بن عميرة عن ابى بكر الحضرمي عن أبى عبد الله عليه السلام قال: خرج هشام بن عبد الملك حاجا و معه الأبرش الكلبي «1» فلقيا أبا عبد الله عليه السلام في المسجد الحرام، فقال هشام للأبرش تعرف هذا؟ قال: لا، قال: هذا الذي تزعم الشيعة انه نبي من كثرة علمه، فقال الأبرش: لا سألنه عن مسألة لا يجيبني فيها الا نبي أو وصى بنى، فقال هشام: وددت انك فعلت ذلك، فلقي الأبرش أبا عبد الله عليه السلام فقال: يا أبا عبد الله أخبرنى عن قول الله:
«أَ وَ لَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما» بما كان رتقهما و بما كان فتقهما؟ فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا أبرش هو كما وصف نفسه، كانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ، و الماء على الهواء و الهواء لا يحد و لم يكن يومئذ خلق غيرهما و الماء عذب فرات، فلما أراد أن يخلق الأرض امر الرياح فضربت الماء حتى صار موجا ثم ازبد فصار زبدا واحدا، فجمعه في موضع البيت، ثم جعله جبلا من زبد، ثم دحى الأرض من تحته، فقال الله تبارك و تعالى: «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً» ثم مكث الرب تبارك و تعالى ما شاء فلما أراد أن يخلق السماء أمر الرياح فضربت البحور حتى أزبدتها، فخرج من ذلك الموج و الزبد من وسطه أمر الرياح فضربت البحور حتى أزبدتها، فخرج من ذلك الموج و الزبد من وسطه دخان ساطع من غير نار، فخلق منه السماء، و جعل فيها البروج و النجوم و منازل الشمس و القمر، و أجراها في
__________________________________________________
(1) قال المحدث القمى (ره) في الكنى و الألقاب: الأبرش الكلبي ابو مجاشع بن الوليد القضاعي الذي ذكره ابن عساكر في تاريخ دمشق كان في عصر هشام بن عبد الملك و بقي الى عصر المنصور، و يظهر من الروايات و التواريخ انه كان من خواص هشام، ثم ذكر له قصة طريفة مع منصور فراجع ان شئت.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة هود ....نور التقلين ج2 ص334-ص340
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: