منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة هود...نور التقلين ج2 ص340-ص350

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة هود...نور التقلين ج2 ص340-ص350   الأحد يوليو 17, 2011 6:20 am



تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 340
- الفلك و كانت السماء خضراء على لون الماء الأخضر، و كانت الأرض غبراء على لون الماء العذب و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة، و ستقف عليه بتمامه عند قوله تعالى: «أَ وَ لَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا» الآية إنشاء الله تعالى.
20- حدثني ابى عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن أبى الطفيل عن ابى جعفر عن أبيه على بن الحسين عليهم السلام انه قال: و قد أرسل اليه ابن عباس يسأله عن مسائل: و اما ما سئل عنه من العرش مم خلقه الله؟ فان الله خلقه أرباعا لم يخلق قبله الا ثلاثة أشياء: الهواء و القلم و النور ثم خلقه الله ألوانا مختلفة
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
21- حدثني أبى عن الحسن بن محبوب عن محمد بن النعمان الأحول عن سلام بن المستنير عن ثوير بن أبى فاختة و ذكر حديثا طويلا ستقف عليه آخر الزمر إنشاء الله تعالى و فيه يقول عليه السلام: «تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ» يعنى بأرض لم تكسب عليها الذنوب بارزة ليس عليها جبال و لا نبات كما دحاها أول مرة، و يعيد عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ كما كان أول مرة مستقلا بعظمته و قدرته.
22- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن القاسم بن محمد عن المنقري عن سفيان بن عيينة عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: «لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» قال: ليس يعنى أكثركم عملا و لكن أصوبكم عملا، و انما الاصابة خشية الله و النية الصادقة و الخشية
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
23- في نهج البلاغة قال عليه السلام: الا ان الله قد كشف الخلق كشفة لا انه جهل ما اخفوه من مضمون اسرارهم و مكنون ضمائرهم، و لكن ليبلوهم أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا فيكون الثواب جزاء و العقاب بواء «1».
24- في كتاب الاحتجاج للطبرسي رحمه الله و روى عن على بن محمد العسكري عليهما السلام ان أبا الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام قال: ان الله خلق الخلق فعلم ما هم اليه صائرون، فأمرهم و نهاهم فما أمرهم به من شي‏ء فقد جعل لهم
__________________________________________________
(1) البواء: المكافاة.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 341
- السبيل الى الأخذ به، و ما نهاهم عنه من شي‏ء فقد جعل لهم السبيل الى تركه، و لا يكونون آخذين و لا تاركين الا باذنه، و ما جبر الله أحدا من خلقه على معصيته بل اختبرهم بالبلوى كما قال: «لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا».
قوله عليه السلام: «و لا يكونون آخذين و لا تاركين الا باذنه» اى بتخليته و علمه «انتهى».
قال مؤلف هذا الكتاب: قد سبق عن الرضا عليه السلام في كتاب عيون الاخبار بيان لقوله عز و جل «لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» فليراجع «1».
25- في تفسير العياشي عن أبان بن مسافر عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله: وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى‏ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ يعنى عدة كعدة بدر لَيَقُولُنَّ ما يَحْبِسُهُ أَلا يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ قال: العذاب.
26- عن عبد الأعلى الحلبي قال: قال ابو جعفر عليه السلام: أصحاب القائم عليه السلام الثلاثمأة و البضعة عشر رجلا، هم و الله الامة المعدودة التي قال الله في كتابه: «وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى‏ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ» قال: يجتمعون له في ساعة واحدة قزعا كقزع الخريف «2».
27- عن الحسين عن الخزاز عن ابى عبد الله عليه السلام: «وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى‏ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ» قال: هو القائم و أصحابه.
28- في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن منصور بن يونس عن اسمعيل بن جابر عن ابى خالد عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عز و جل:َاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً»
قال: الخيرات الولاية و قوله تبارك و تعالى:َيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً»
يعنى أصحاب القايم الثلاثمأة و البضعة عشر رجلا، قال: و هم و الله الامة المعدودة، قال: يجتمعون و الله في ساعة واحدة قزع كقزع الخريف.
__________________________________________________
(1) اى في الحديث العاشر من هذه السورة.
(2) القزع- محركة- قطع من السحاب متفرقة صغار، قيل: و انما خص الخريف لأنه أول الشتاء، و السحاب فيه يكون متفرقا غير متراكم و لا مطبق ثم يجتمع بعضه الى بعض.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 342
29- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى‏ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ» قال: ان متعناهم في هذه الدنيا الى خروج القائم عليه السلام فنزدهم و نعذبهم «لَيَقُولُنَّ ما يَحْبِسُهُ» اى يقولوا لا يقوم القائم و لا يخرج على حد الاستهزاء، فقال الله:
«أَلا يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ وَ حاقَ بِهِمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ»،
أخبرنا احمد بن إدريس قال: حدثنا أحمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف بن حسان عن هشام بن عمار عن أبيه و كان من أصحاب على عليه السلام عن على عليه السلام في قوله: «وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى‏ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ لَيَقُولُنَّ ما يَحْبِسُهُ» قال: الامة المعدودة أصحاب القائم الثلاثمأة و البضعة عشر، و قوله و لَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنْسانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْناها مِنْهُ إِنَّهُ لَيَؤُسٌ كَفُورٌ وَ لَئِنْ أَذَقْناهُ نَعْماءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ. قال إذا اغنى الله العبد ثم افتقر اصابه الإياس و الجزع و الهلع «1» و إذا كشف عنه فرح، و قال: «ذَهَبَ السَّيِّئاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ» ثم قال: إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ قال: صبروا في الشدة، وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ في الرخاء.
3- في روضة الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن خالد و الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ابن مسكان عن عمار بن سويد قال:
سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في هذه الاية: فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى‏ إِلَيْكَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ جاءَ مَعَهُ مَلَكٌ فقال: ان رسول الله صلى الله عليه و آله لما نزل قد يد «2» قال لعلى عليه السلام: يا على انى سألت ربي أن يوالي بيني و بينك ففعل، و سألت ربي أن يواخى بيني و بينك ففعل. و سألت ربي أن يجعلك وصيي ففعل، فقال رجلان من قريش: و الله لصاع من تمر في شن بال «3» أحب إلينا مما سئل محمد ربه، فهلا سئل ربه ملكا يعضده على عدوه أو كنزا يستغنى به
__________________________________________________
(1) الهلع أيضا بمعنى الجزع. [.....]
(2) قديد: اسم موضع قرب مكة.
(3) الشن: القربة البالية.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 343
عن فاقته؟ و الله ما دعاه الى حق و لا باطل الا أجابه اليه «1» فانزل الله تبارك و تعالى:
«فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى‏ إِلَيْكَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ» الى آخر الاية.
31- في تفسير العياشي عن جابر بن أرقم عن أخيه زيد بن أرقم قال: ان جبرئيل الروح الأمين نزل على رسول الله صلى الله عليه و آله بولاية على بن أبي طالب عليه السلام عشية عرفة فضاق بذلك رسول الله صلى الله عليه و آله مخافة تكذيب أهل الافك و النفاق، فدعى قوما أنا فيهم فاستشارهم في ذلك ليقوم به في الموسم فلم تدر ما نقول له، و بكى صلى الله عليه و آله فقال له جبرئيل عليه السلام: يا محمد أ جزعت من أمر الله؟ فقال: كلا يا جبرئيل و لكن قد علم ربي ما لقيت من قريش، إذ لم يقروا لي بالرسالة حتى أمرنى بجهادهم و أهبط الى جنودا من السماء فنصروني فكيف يقرون لعلى من بعدي؟ فانصرف عنه جبرئيل فنزل عليه: «فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى‏ إِلَيْكَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ».
32- عن عمار بن سويد قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في هذه الاية: «فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى‏ إِلَيْكَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ» و ذكر نحو ما نقلنا عن روضة الكافي و بعد تمامه قال: و دعا رسول الله لأمير المؤمنين عليه السلام في آخر صلوته رافعا بها صوته يسمع الناس يقول: اللهم هب لعلى المودة في صدور المؤمنين، و الهيبة و العظمة في صدور المنافقين فانزل الله: «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا فَإِنَّما يَسَّرْناهُ بِلِسانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا»
بنى امية، قال ركع «2» و الله لصاع من تمر في شن بال أحب الى مما سأل محمد ربه، أ فلا سأله ملكا يعضده أو كنزا يستظهر به على فاقته؟ فأنزل الله فيه عشر آيات من هود أولها: «فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى‏ إِلَيْكَ» الى «أَمْ يَقُولُونَ افْتَراهُ» ولاية على قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَياتٍ» الى: «فان لم يستجيبوا لك في ولاية على فاعلم انه انما انزل إليك بعلم الله و ان لا اله
__________________________________________________
(1)
«هذه الرواية في تفسير على بن إبراهيم و فيها: فواللّه ما دعا عليا قط الى حق أو باطل الا أجابه.

منه عفى عنه» (عن هامش بعض النسخ).
(2) كذا في النسخ لكن في المصدر و البحار و البرهان «رمع» بالميم و هو اسم مقلوب كما ذكرناه في ذيل العياشي، و لم أجد لركع هاهنا معنى يناسب المقام.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 344
الا هو فهل أنتم مسلمون لعلى ولاية مَنْ كانَ يُرِيدُ الْحَياةَ الدُّنْيا وَ زِينَتَها» يعنى فلان و فلان و فلان «نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِيها»، «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ» رسول الله صلى الله عليه و آله «وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» أمير المؤمنين عليه السلام «وَ مِنْ قَبْلِهِ كِتابُ مُوسى‏ إِماماً وَ رَحْمَةً» قال:
كان ولاية على عليه السلام في كتاب موسى «أُولئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ في ولاية على إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ» الى قوله «وَ يَقُولُ الْأَشْهادُ» و هم الائمة عليهم السلام «هؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلى‏ رَبِّهِمْ» الى قوله:
«هَلْ يَسْتَوِيانِ مَثَلًا أَ فَلا تَذَكَّرُونَ».
33- في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه و على بن محمد القاساني جميعا عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن سفيان بن عيينة عن ابى عبد الله عليه السلام قال: سأل رجل ابى بعد منصرفه من الموقف فقال: أ ترى يخيب الله هذا الخلق كله؟
فقال أبى: ما وقف أحد الا غفر له مؤمنا كان أو كافرا، الا انهم في مغفرتهم على ثلث منازل: مؤمن غفر الله له الى ان قال: و كافر وقف هذا الموقف يريد زينة الحيوة الدنيا غفر الله له ما تقدم من ذنبه ان تاب من الشرك فيما بقي من عمره، و ان لم يتب وفاه أجره و لم يحرمه أجر هذا الموقف، و ذلك قوله عز و جل: مَنْ كانَ يُرِيدُ الْحَياةَ الدُّنْيا وَ زِينَتَها نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِيها وَ هُمْ فِيها لا يُبْخَسُونَ أُولئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَ حَبِطَ ما صَنَعُوا فِيها وَ باطِلٌ ما كانُوا يَعْمَلُونَ.
34- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «مَنْ كانَ يُرِيدُ الْحَياةَ الدُّنْيا وَ زِينَتَها نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِيها وَ هُمْ فِيها لا يُبْخَسُونَ أُولئِكَ» الآية قال: من عمل الخير على ان يعطيه الله ثوابه في الدنيا أعطاه الله ثوابه في الدنيا و كان له في الآخرة النار.
35- في مجمع البيان و في الحديث ان النبي صلى الله عليه و آله قال: بشر أمتي بالسناء و التمكين في الأرض فمن عمل منهم عملا للدنيا لم يكن له في الآخرة نصيب.
36- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على عن احمد بن عمر الحلال قال: سألت أبا الحسن عليه السلام عن قول الله عز و جل:
أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ فقال: أمير المؤمنين الشاهد على رسول الله، تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 345
و رسول الله صلى الله عليه و آله عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ.
37- في بصائر الدرجات محمد بن الحسين عن عبد الله بن حماد عن ابى الجارود عن الأصبغ بن نباتة قال: قال أمير المؤمنين: و الله ما نزلت آية في كتاب الله في ليل أو نهار الا و قد علمت فيمن أنزلت و لا مر على رأسه المواسى «1» الا و قد أنزلت عليه آية من كتاب الله تسوقه الى الجنة أو الى النار، فقام اليه رجل، فقال:
يا أمير المؤمنين ما الاية التي نزلت فيك؟ قال له: أما سمعت الله يقول: «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» فرسول الله صلى الله عليه و آله على بينة من ربه و انا شاهد له فيه و أتلوه معه.
38- في تفسير على بن إبراهيم و قوله: «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ وَ مِنْ قَبْلِهِ كِتابُ مُوسى‏ إِماماً وَ رَحْمَةً» فقال الصادق عليه السلام: انما انزل «أ فمن كان على بينة من ربه و يتلوه شاهد منه إماما و رحمة و من قبله كتاب موسى».
39- حدثني ابى عن يحيى بن عمران عن يونس عن أبى بصير و الفضيل عن ابى جعفر عليه السلام قال: انما أنزلت «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ» يعنى رسول الله صلى الله عليه و آله «وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ امام و رحمة وَ مِنْ قَبْلِهِ كِتابُ مُوسى‏ أُولئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ» فقدموا و أخروا في التأليف.
40- في أمالي شيخ الطائفة قدس سره باسناده الى أمير المؤمنين عليه السلام انه إذا كان يوم الجمعة يخطب على المنبر فقال: و الذي فلق الحبة و برى‏ء النسمة ما من رجل من قريش جرت عليه المواثيق الا وقد نزلت فيه آية من كتاب الله عز و جل أعرفها كما أعرفه فقام اليه رجل فقال: يا أمير المؤمنين ما آيتك التي نزلت فيك؟ فقال: إذا سألت فافهم و لا عليك الا تسأل عنها غيري، أقرأت سورة هود؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين قال أ فسمعت الله عز و جل يقول: «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ»؟ قال نعم (قال ظ): فالذي على بينة من ربه محمد صلى الله عليه و آله و الذي يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ و هو الشاهد و هو منه و أنا على بن أبي طالب و انا الشاهد، و انا منه صلى الله عليه و آله.
__________________________________________________
(1) المواسى جمع الموسى: الآلة التي يحلق بها. و اللفظ كناية.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 346
41- في كتاب الاحتجاج للطبرسي عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه يقول عليه السلام لبعض الزنادقة و قد قال: و أجده يخبر انه يتلو نبيه شاهد منه و كان الذي تلاه عبد الأصنام برهة من دهره، و اما قوله: «وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» فذلك حجة الله أقامها الله على خلقه و عرفهم انه لا يستحق مجلس النبي صلى الله عليه و آله الا من يقوم مقامه، و لا يتلوه الا من يكون في الطهارة مثله بمنزلته لئلا يتسع لمن ماسه رجس الكفر في وقت من الأوقات انتحال الاستحقاق لمقام الرسول، و ليضيق العذر على من يعينه على أئمة و ظلمه إذ كان الله قد حظر على من مسه الكفر تقلد ما فوضه الى أنبيائه و أوليائه بقوله لإبراهيم: «لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ» اى المشركين لأنه سمى الشرك ظلما بقوله:
«إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ» فلما علم إبراهيم عليه السلام ان عهد الله تبارك و تعالى اسمه بالامامة لا ينال عبدة الأصنام قال: «وَ اجْنُبْنِي وَ بَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ» و اعلم ان من آثر المنافقين على الصادقين. و الكفار على الأبرار فقد افترى على الله إثما عظيما، إذ كان قد بين في كتابه الفرق بين المحق و المبطل، و الطاهر و النجس، و المؤمن و الكافر، و انه لا يتلوا لنبي عند فقده الا من حل محله صدقا و عدلا و طهارة و فضلا.
42- و قال سليم بن قيس: سأل رجل، على بن أبي طالب عليه السلام فقال و أنا اسمع:
أخبرني بأفضل منقبة لك؟ قال: ما انزل الله في كتابه، قال: و ما انزل الله فيك؟
قال: «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» انا الشاهد من رسول الله صلى الله عليه و آله
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
43- في تفسير العياشي عن بريد بن معاوية العجلي عن ابى جعفر عليه السلام قال: الذي على بينة من ربه رسول الله صلى الله عليه و آله، و الذي تلاه من بعده الشاهد منه أمير المؤمنين عليه السلام ثم أوصياؤه واحد بعد واحد.
44- عن جابر عن عبد الله بن يحيى قال: سمعت عليا عليه السلام و هو يقول: ما من رجل من قريش الا و قد أنزل فيه آية أو آيتان من كتاب الله، فقال له رجل من القوم: فما نزل فيك يا أمير المؤمنين؟ فقال: أما تقرء الآية التي في هود: «أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» محمد صلى الله عليه و آله على بينة من ربه و أنا الشاهد.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 347
45- في مجمع البيان و قيل:
شاهد من الله تعالى محمد صلى الله عليه و آله روى ذلك عن الحسين بن على عليهما السلام.
46- و قيل:
الشاهد منه على بن أبي طالب عليه السلام يشهد للنبي صلى الله عليه و آله و هو منه و هو المروي عن ابى جعفر و على بن موسى الرضا عليهم السلام و رواه الطبري باسناده عن جابر بن عبد الله عن على عليه السلام.
47- في روضة الكافي خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام و هي خطبة الوسيلة يقول فيها بعد أن ذكر النبي صلى الله عليه و آله: و في التولي عنه و الاعراض محادة الله و غضبه و سخطه و البعد منه مسكن النار و ذلك قوله: وَ مَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ يعنى الجحود و العصيان له.
48- في مجمع البيان «وَ مَنْ يَكْفُرْ بِهِ» الآية و في الحديث ان النبي صلى الله عليه و آله قال: لا يسمع بى أحد من الامة لا يهودي و لا نصراني ثم لم يؤمن بى الا كان من أهل النار.
49- في تفسير على بن إبراهيم عن ابى عبيدة قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز و جل: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولئِكَ يُعْرَضُونَ عَلى‏ رَبِّهِمْ الى قوله: و يبغونها عوجا فقال: هم اربعة ملوك من قريش يتبع بعضهم بعضا.
50- في تفسير على بن إبراهيم قوله: «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولئِكَ يُعْرَضُونَ عَلى‏ رَبِّهِمْ وَ يَقُولُ الْأَشْهادُ هؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلى‏ رَبِّهِمْ» يعنى بالاشهاد الائمة عليهم السلام «أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ آل محمد حقهم».
51- في كتاب المناقب لابن شهر آشوب عن الباقر عليه السلام في قوله تعالى:
و يقول الاشهاد قال: نحن الاشهاد.
52- في تفسير على بن إبراهيم قوله: الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَ يَبْغُونَها عِوَجاً يعنى يصدون عن طريق الله و هي الامامة «وَ يَبْغُونَها عِوَجاً» يعنى حرفوها الى غيره، قوله: ما كانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ قال: ما قدروا ان يسمعوا بذكر أمير المؤمنين عليه السلام أُولئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ‏
اى بطل عَنْهُمْ ما كانُوا يَفْتَرُونَ‏
يعنى يوم القيمة بطل الذي دعوه غير أمير المؤمنين صلوات الله عليه.
53- في روضة الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 348
عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن زيد الشحام عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت له: ان عندنا رجلا يقال له كليب فلا يجي‏ء عنكم شي‏ء الا قال: انا أسلم، فسميناه كليب تسليم، قال: فترحم عليه ثم قال: أ تدرون ما التسليم؟ فسكتنا فقال: هو و الله الإخبات قول الله عز و جل الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَخْبَتُوا إِلى‏ رَبِّهِمْ.
54- في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال: ان الله تبارك و تعالى عهد الى آدم و ذكر حديثا طويلا يذكر فيه وصية آدم الى هبة الله و أشياء كثيرة و فيه: و بشر آدم بنوح عليهما السلام فقال: ان الله تبارك و تعالى باعث نبيا اسمه نوح و انه يدعو الى الله عن ذكره و يكذبه قومه فيهلكهم الله بالطوفان، و كان بين آدم و بين نوح عليه السلام عشرة آباء أنبياء و أوصياء كلهم، و اوصى آدم عليه السلام الى هبة الله ان من أدركه منكم فليؤمن به و ليتبعه و ليصدق به، فانه ينجو من الغرق، الى أن قال: فلبث هبة الله و العقب منه مستخفين بما عندهم من العلم و الايمان و الاسم الأكبر و ميراث النبوة و آثار علم النبوة حتى بعث الله نوحا صلى الله عليه و آله، و ظهرت وصية هبة الله حين نظروا في وصية آدم فوجدوا نوحا صلى الله عليه نبيا قد بشر به آدم عليه السلام فآمنوا به و اتبعوه و صدقوه، و قد كان آدم وصى هبة الله ان يتعاهد هذه الوصية عند رأسه كل سنة فيكون يوم عيدهم و يتعاهدون نوحا و زمانه الذي يخرج فيه و كذلك جاء في وصية كل نبي حتى بعث الله محمدا صلى الله عليه و آله، و انما عرفوا نوحا بالعلم الذي عندهم و هو قول الله عز و جل: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى‏ قَوْمِهِ الى آخر الآية.
55- في تفسير على بن إبراهيم و روى في الخبر ان اسم نوح عبد الغفار، و انما سمى نوحا لأنه كان ينوح على نفسه.
56- في تفسير العياشي عن اسمعيل الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام قال: كانت شريعة نوح أن يعبد الله بالتوحيد و الإخلاص و خلع الأنداد، و هي الفطرة الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها، و أخذ ميثاقه على نوح عليه السلام و النبيين ان يعبدوا الله و لا يشركوا به شيئا، و أمر بالصلوة و الأمر و النهى و الحرام و الحلال و لم يفرض عليه احكام حدود و لا فرض مواريث فهذه شريعته و في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن أحمد ير نور الثقلين، ج‏2، ص: 349
ابن محمد بن أبى نصر عن أبان بن عثمان عن اسمعيل الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام نحوه، الا ان فيها و الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر صريحا.
57- في تفسير العياشي عن المفضل بن عمر عن أبي عبد الله عليه السلام حديث طويل و فيه: يا مفضل و كان منزل نوح و قومه في قرية على متن الفرات مما يلي غربي الكوفة.
58- عن سلمان الفارسي عن أمير المؤمنين على عليه السلام في حديث له في فضل مسجد الكوفة: فيه نجر نوح سفينته و فيه فار التنور و به كان بيت نوح و مسجده.
59- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى أيوب بن راشد عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كانت أعمار قوم نوح عليه السلام ثلاثمائة سنة.
60- في عيون الاخبار في باب ذكر مجلس الرضا مع المأمون في الفرق بين العترة و الامة حديث طويل و فيه قالت العلماء له: فأخبرنا هل فسر الله تعالى الاصطفاء في الكتاب؟ فقال الرضا عليه السلام: فسر الاصطفاء في الطاهر سوى الباطن في اثنى عشر موطنا و موضعا، فأول ذلك قوله عز و جل الى أن قال: و الآية السادسة قول الله عز و جل: «قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏» و هذه خصوصية للنبي صلى الله عليه و آله الى يوم القيمة و خصوصية للال دون غيرهم- و ذلك ان الله تعالى حكى ذكر نوح عليه السلام في كتابه:
يا قَوْمِ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مالًا إِنْ أَجرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَ ما أَنَا بِطارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ لكِنِّي أَراكُمْ قَوْماً تجهلون و حكى عز و جل عن هود صلى الله عليه انه قال:
«لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَ فَلا تَعْقِلُونَ» و قال عز و جل لنبيه محمد صلى الله عليه و آله: «قل» يا محمد «لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏» و لم يفترض الله مودتهم الا و قد علم انهم لا يرتدون عن الدين أبدا و لا يرجعون الى الضلالة أبدا.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة هود...نور التقلين ج2 ص340-ص350
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: