منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة هود....نور التقلين ج2 ص370-ص380

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة هود....نور التقلين ج2 ص370-ص380   الأحد يوليو 17, 2011 6:26 am

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 370
؟ فقلت: من الناس من يقرء «إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِحٍ» و منهم من يقرء «إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِحٍ» فمن قرء إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِحٍ نفاه عن أبيه فقال عليه السلام: كلا لقد كان ابنه و لكن لما عصى الله عز و جل نفاه عن أبيه، كذا من كان منا لم يطع الله عز و جل فليس منا و أنت إذا أطعت الله فأنت منا أهل البيت.
142- حدثنا محمد بن على ماجيلويه رضى الله عنه و محمد بن موسى المتوكل و احمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضى الله عنهم، قالوا: حدثنا على بن إبراهيم بن هاشم قال: حدثني ياسر انه خرج زيد بن موسى أخو ابى الحسن عليه السلام بالمدينة و أحرق و قتل و كان يسمى زيد النار فبعث اليه المأمون فأسر و حمل الى المأمون فقال المأمون:
اذهبوا به الى ابى الحسن، قال ياسر: فلما ادخل اليه قال له ابو الحسن الرضا عليه السلام: يا زيد أ غرك قول سفلة أهل الكوفة ان فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله تعالى ذريتها على النار؟ ذلك للحسن و الحسين عليهما السلام خاصة، ان كنت ترى انك تعصى الله و تدخل الجنة و موسى بن جعفر أطاع الله و دخل الجنة فأنت إذا أكرم على الله تعالى من موسى بن جعفر ما ينال أحد ما عند الله الا بطاعته و زعمت انك تناله بمعصيته فبئس ما زعمت فقال له زيد: انا أخوك و ابن أبيك؟ فقال له ابو الحسن عليه السلام: أنت أخي ما أطعت الله عز و جل ان نوحا عليه السلام قال: «إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَ إِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْكَمُ الْحاكِمِينَ» فقال الله عز و جل: «إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِحٍ» فأخرجه الله عز و جل من ان يكون من اهله بمعصيته.
143- في تفسير على بن إبراهيم حدثني ابى عن صفوان عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال: لما أراد الله عز و جل هلاك قوم نوح عليه السلام و ذكر حديثا طويلا و في آخره، و انزل الله على نوح: يا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَ بَرَكاتٍ عَلَيْكَ وَ عَلى‏ أُمَمٍ مِمَّنْ «مَعَكَ وَ أُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِيمٌ» فنزل نوح بالموصل من السفينة مع الثمانين و بنوا مدينة الثمانين و كان لنوح ابنة ركبت معه السفينة فتناسل الناس منها، و ذلك قول النبي صلى الله عليه و آله: نوح أحد الأبوين.
144- في كتاب الخصال عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما هبط نوح عليه السلام تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 371
من السفينة أتاه إبليس عليه اللعنة فقال: ما في الأرض أعظم منة على منك، دعوت على هؤلاء الفساق فأرحتني منهم الا أعلمك خصلتين؟: إياك و الحسد فهو الذي عمل بى ما عمل و إياك و الحرص فهو الذي عمل بآدم ما عمل.
145- في الكافي عنه عن القاسم بن الريان عن أبان بن عثمان عن موسى بن العلاء عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما حسر الماء «1» عن عظام الموتى فرأى ذلك نوح عليه السلام جزع جزعا شديدا و اغتم لذلك، فأوحى الله عز و جل هذا عملك بنفسك أنت دعوت عليهم، فقال: يا رب انى أستغفرك و أتوب إليك: فأوحى الله عز و جل اليه ان: كل العنب الأسود ليذهب غمك.
146- في كتاب كمال الدين و تمام النعمة باسناده الى عبد الحميد بن أبى الديلم عن أبى عبد الله عليه السلام قال: بقي نوح بعد النزول من السفينة خمسين سنة ثم أتاه جبرئيل عليه السلام فقال له: يا نوح قد انقضت نبوتك و استكملت أيامك، فانظر الاسم الأكبر و ميراث العلم و آثار علم النبوة التي معك فادفعها الى ابنك سام
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
147- في روضة الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن على بن الحكم عن بعض أصحابنا عن أبى عبد الله عليه السلام قال: عاش نوح ألفي سنة و ثلاثمائة سنة منها ثمانمأة و خمسين سنة قبل أن يبعث، و أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عاماً و هو في قومه يدعوهم و خمسمائة عام بعد ما نزل من السفينة و نضب الماء «2» فمصر الأمصار و أسكن ولده البلدان، ثم ان ملك الموت جاءه و هو في الشمس، فقال: السلام عليك فرد عليه نوح صلى الله عليه، فقال: ما جاء بك يا ملك الموت؟ قال: جئتك لأقبض روحك، قال: دعني ادخل من الشمس الى الظل؟ فقال له: نعم: فتحول فقال:
يا ملك الموت ما مر بى من الدنيا مثل تحولي من الشمس الى الظل «3».
__________________________________________________
(1) حسر الشي‏ء: كشفه يقال حسرت الجارية خمارها كشفته عن وجهها.
(2) نضب الماء: غار في الأرض و سفل.
(3) «
في تهذيب الأحكام محمد بن احمد بن داود عن محمد بن تمام قال أخبرنا محمد بن‏

[.....] تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 372
148- في عيون الاخبار في باب ذكر مجلس الرضا عليه السلام مع المأمون في الفرق بين العترة و الامة حديث طويل و فيه: قالت العلماء له: فأخبرنا هل فسر الله تعالى الاصطفاء في الكتاب؟ فقال الرضا عليه السلام: فسر الاصطفاء في الظاهر سوى الباطن في اثنى عشر موطنا و موضعا، فأول ذلك الى قوله: و الآية السادسة قول الله عز و جل:
قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏، و هذه خصوصية للنبي صلى الله عليه و آله الى يوم القيمة و خصوصية للال دون غيرهم و ذلك ان الله تعالى حكى ذكر نوح عليه السلام في كتابه:
«يا قَوْمِ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مالًا إِنْ أَجرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَ ما أَنَا بِطارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ لكِنِّي أَراكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ» و حكى عز و جل عن هود صلى الله عليه انه قال:
لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَ فَلا تَعْقِلُونَ و قال عز و جل لنبيه محمد صلى الله عليه و آله: «قل يا محمد لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏» و لم يفترض الله تعالى مودتهم الا و قد علم أنهم لا يرتدون عن الدين أبدا و لا يرجعون الى الضلال أبدا.
149- في تفسير على بن إبراهيم ثم قال على بن إبراهيم ثم حكى الله عز و جل خبر هود صلى الله عليه و آله و هلاك قومه فقال: «وَ إِلى‏ عادٍ أَخاهُمْ هُوداً قالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ يا قَوْمِ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَ فَلا تَعْقِلُونَ» قال ان عادا كانت بلادهم في البادية من الشقوق الى الأجفر «1» اربعة منازل، و كان لهم زرع و نخيل كثير و لهم أعمار طويلة و أجسام طويلة فعبدوا الأصنام و بعث الله إليهم هودا يدعوهم الى الإسلام و خلع الأنداد فأبوا و لم يؤمنوا
__________________________________________________
محمد عن على بن محمد قال حدثني احمد بن ميثم الطلحي عن الحسن بن على بن أبى حمزة عن أبيه عن أبى بصير قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السلام: أين دفن أمير المؤمنين عليه السلام؟ قال: دفن في قبر أبيه نوح، قلت: و أين قبر نوح؟ الناس يقولون انه في المسجد؟ قال: لا ذاك في ظهر الكوفة.

«منه عفى عنه» (عن هامش بعض النسخ).
(1) الشقوق- بضم الشين-: منزل بطريق مكة بعد واقصة من الكوفة، و الأجفر- بضم الفاء-: أيضا منزل بطريق مكة بين الخزيمة و فيد.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 373
يهود و آذوه، فكفت السماء عنهم سبع سنين حتى قحطوا، و كان هود زارعا و كان يسقى الزرع، فجاء القوم الى بابه يريدونه فخرجت عليهم امرأة شمطاء عوراء فقالت من أنتم؟ قالوا: نحن من بلاد كذا و كذا أجدبت بلادنا «1» فجئنا الى هود نسئله ان يدعو الله حتى نمطر و تخصب بلادنا، فقالت: لو استجيب لهود لدعا لنفسه فقد احترق زرعه لقلة الماء، قالوا: فأين هود؟ قالت: هو في موضع كذا و كذا، فجاؤا اليه فقالوا: يا نبي الله أجدبت بلادنا و لم نمطر فسل الله أن تخصب بلادنا و نمطر فتهيأ للصلوة و صلى و دعا لهم، فقال لهم: ارجعوا فقد أمطرتم و أخصبت بلادكم فقالوا يا نبي الله انا رأينا عجبا قال: و ما رأيتم؟ قالوا رأينا في منزلك امرأة شمطاء عوراء فقالت لنا من أنتم و من تريدون؟ فقلنا: جئنا الى هود ليدعو الله لنا فنمطر فقالت: لو كان هود داعيا لدعا لنفسه فان زرعه قد احترق؟ فقال هود ذاك أهلي و انا أدعوا الله لها بطول البقاء فقالوا: و كيف ذلك؟ قال: لأنه ما خلق الله مؤمنا الا و له عدو يؤذيه و هي عدوتي فلان يكون عدوى ممن أملكه خير من ان يكون عدوى ممن يملكني، فبقي هود في قومه يدعوهم الى الله و ينهاهم عن عبادة الأصنام حتى تخصب بلادهم و انزل الله تعالى عليهم المطر و هو قوله عز و جل: يا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْراراً وَ يَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلى‏ قُوَّتِكُمْ وَ لا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ فقالوا كما حكى الله:
يا هُودُ ما جِئْتَنا بِبَيِّنَةٍ وَ ما نَحْنُ بِتارِكِي آلِهَتِنا عَنْ قَوْلِكَ وَ ما نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ الى آخر الآية، فلما لم يؤمنوا أرسل الله عليهم الريح الصرصر يعنى الباردة و هو قوله في سورة اقتربت «كَذَّبَتْ عادٌ فَكَيْفَ كانَ عَذابِي وَ نُذُرِ إِنَّا أَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ» و حكى في سورة الحاقة فقال: «وَ أَمَّا عادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عاتِيَةٍ سَخَّرَها عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيالٍ وَ ثَمانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً» قال: كان القمر منحوسا بزحل سَبْعَ لَيالٍ وَ ثَمانِيَةَ أَيَّامٍ،
قال: فحدثني ابى عن ابن ابى عمير عن عبد الله بن سنان عن معروف بن خربوذ عن ابى جعفر عليه السلام قال: الريح العقيم تخرج من تحت الأرضين السبع: و ما خرج منها شي‏ء قط الأعلى قوم عاد حين غضب الله عليهم فأمر
__________________________________________________
(1) أجدب القوم: أصابهم الجدب اى المحل و هو انقطاع المطر و يبس الأرض.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 374
الخزان ان يخرجوا منها مثل سعة الخاتم، فعصت على الخزنة فخرج منها مثل مقدار منخر الثور تغيظا منها على قوم عاد، فضج الخزنة الى الله من ذلك فقالوا: يا ربنا انها قد عصت علينا و نحن نخاف ان يهلك من لم يعصك من خلقك و عمار بلادك، فبعث الله جبرئيل فردها بجناحه و قال لها: اخرجى على ما أمرت به، فخرجت على ما أمرت به، فأهلكت قوم عاد و من كان بحضرتهم.
150- في تفسير العياشي عن ابن معمر قال: قال على بن أبى طالب عليه السلام في قوله: إِنَّ رَبِّي عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ يعنى انه على حق يجزى بالإحسان إحسانا و بالسيئ سيئا و يعفو عمن يشاء و يغفر سبحانه و تعالى.
151- في مجمع البيان و روى جابر بن عبد الله الأنصاري ان رسول الله صلى الله عليه و آله لما نزل الحجر في غزوة تبوك قام فخطب الناس و قال: ايها الناس لا تسئلوا نبيكم الآيات، هؤلاء قوم صالح عليه السلام سألوا نبيهم ان يبعث لهم الناقة فكانت ترد من هذا الفج فتشرب مائهم يوم ورودها و يحلبون من لبنها مثل الذي كانوا يشربون من مائها يوم غبها «1» فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فقال: «تَمَتَّعُوا فِي دارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ» فذلك وعد من الله غير مكذوب ثم جائتهم الصيحة فأهلك الله من كان في مَشارِقَ الْأَرْضِ وَ مَغارِبَهَا منهم الا رجلا كان في حرم الله، فمنعه حرم الله من عذاب الله تعالى يقال له ابو زعال، قيل: يا رسول الله من ابو زعال؟ قال: ابو ثقيف.
152- في عيون الاخبار في باب ما جاء عن الرضا عليه السلام من خبر الشامي و ما سأل عنه أمير المؤمنين في جامع الكوفة حديث طويل و فيه ثم قام اليه آخر فقال: يا أمير المؤمنين أخبرنى عن يوم الأربعاء و تطيرنا منه و ثقله و اى أربعاء هو؟ قال: آخر أربعاء في الشهر و هو المحاق، و فيه قتل قابيل هابيل أخاه الى أن قال عليه السلام: و يوم الأربعاء عقروا الناقة.
153- في روضة الكافي على بن محمد عن على بن العباس عن الحسن بن
__________________________________________________
(1) الغب- بالكسر-: من أوراد الإبل أن ترد الماء يوما و تدعه يوما ثم تعود.

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 375
عبد الرحمان عن على بن ابى حمزة عن أبى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل يذكر فيه قصة صالح عليه السلام و قومه و فيه قال: يا قوم انكم تصبحون غدا و وجوهكم مصفرة و اليوم الثاني و وجوهكم محمرة، و اليوم الثالث و وجوهكم مسودة، فلما كان أول يوم أصبحوا و وجوههم مصفرة، فمشى بعضهم الى بعض و قالوا: قد جائكم ما قال لكم صالح، فقال العتاة منهم: لا نسمع قول صالح و لا نقبل قوله و ان كان عظيما فلما كان اليوم الثاني أصبحت وجوههم محمرة فمشى بعضهم الى بعض فقالوا: يا قوم قد جائكم ما قال لكم صالح فقال العتاة منهم: لو أهلكنا جميعا ما سمعنا قول صالح و لا تركنا آلهتنا التي كان آباؤنا يعبدونها و لم يتوبوا و لم يرجعوا، فلما كان اليوم الثالث أصبحوا و وجوههم مسودة، فمشى بعضهم الى بعض و قالوا: يا قوم أتاكم ما قال لكم صالح، فقال العتاة منهم: قد أتانا ما قال لنا صالح، فلما كان نصف الليل أتاهم جبرئيل فصرخ بهم صرخة خرقت تلك الصرخة أسماعهم، و فلقت قلوبهم و صدعت أكبادهم و قد كانوا في تلك الثلاثة الأيام قد تحنطوا و تكفنوا و علموا ان العذاب نازل بهم، فماتوا أجمعين في طرفة عين صغيرهم و كبيرهم، فلم يبق منهم ناعقة و لا راغية «1» و لا شي‏ء الا أهلكه الله، فَأَصْبَحُوا فِي دِيارِهِمْ و كانت مضاجعهم موتى أجمعين ثم أرسل عليهم مع الصيحة النار من السماء فأحرقتهم أجمعين.
154- في أصول الكافي محمد بن ابى عبد الله رفعه الى ابى هاشم الجعفري قال: كنت عند أبى جعفر الثاني عليه السلام فسأله رجل فقال: أخبرنى عن الرب تبارك و تعالى له أسماء و صفات في كتابه و أسماؤه و صفاته هي هو؟ فقال أبو جعفر عليه السلام ان لهذا الكلام وجهين الى قوله: و كذلك سمينا ربنا قويا، لا بقوة البطش المعروف من المخلوق و لو كانت قوته قوة البطش المعروف من المخلوق لوقع التشبيه، و لاحتمل الزيادة و ما احتمل الزيادة احتمل النقصان، و ما كان ناقصا كان غير قديم، و ما كان غير
__________________________________________________
(1) النعيق: صوت الراعي بغنمه قال المجلسي (ره): اى لم يبق منهم من يتأتى منه النعيق.
«انتهى» و حكى عن بعض نسخ الروضة «فلم يبق لهم ثاغية و لا راغية» و هو الظاهر. و الثاغية:
الشاة. و الراغية: البعير.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 376
قديم كان عاجزا.
155- في الكافي عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد بن خالد عن محمد بن سعيد قال: أخبرنى زكريا بن محمد عن أبيه عن عمر و عن ابى جعفر عليه السلام قال: كان قوم لوط من أفضل قوم خلقهم الله، فطلبهم إبليس الطلب الشديد و كان من فضلهم و خيرتهم انهم إذا خرجوا الى العمل خرجوا بأجمعهم و تبقى النساء خلفهم و كان إبليس يعتادهم «1» فكانوا إذا رجعوا خرب إبليس ما كانوا يعملون، فقال بعضهم لبعض تعالوا: نرصد هذا الذي يخرب متاعنا فرصدوه فاذا هو غلام أحسن ما يكون من الغلمان، فقالوا له: أنت الذي تخرب متاعنا مرة بعد مرة؟ فاجتمع رأيهم على أن يقتلوه فبيتوه عند رجل، فلما كان الليل صاح فقال له: ما لك؟ فقال كان ابى ينو منى على بطنه فقال له: تعال فنم على بطني، قال: فلم يزل يدلك الرجل حتى علمه انه يفعل بنفسه، فأولا علمه إبليس و الثانية علمه هو ثم انسل «2» ففر منهم و أصبحوا، فجعل الرجل يخبر بما فعل بالغلام و يعجبهم منه و هم لا يعرفونه، فوضعوا أيديهم فيه حتى اكتفي الرجال بالرجال بعضهم ببعض ثم جعلوا يرصدون مارة الطريق فيفعلون بهم حتى تنكب مدينتهم الناس، ثم تركوا نساءهم و أقبلوا على الغلمان، فلما رأى انه قد أحكم امره في الرجال جاء الى النساء فصير نفسه امرأة ثم قال: ان رجالكن يفعل بعضهم ببعض؟ قلن: نعم، قد رأينا ذلك و كل ذلك يعظهم لوط و يوصيهم و إبليس يغويهم، حتى استغنى النساء بالنساء فلما كملت عليهم الحجة بعث الله جبرئيل و ميكائيل و إسرافيل في زي غلمان، عليهم أقبية، فمروا بلوط و هو يحرث، فقال:
اين تريدون ما رأيت أجمل منكم قط؟ قالوا: أرسلنا سيدنا الى رب هذه المدينة.
قال: أو لم يبلغ سيدكم ما يفعل أهل هذه المدينة؟ يا بنى انهم و الله يأخذون الرجال
__________________________________________________
(1) قال المجلسي (ره) اى يعتاد المجي‏ء إليهم كل يوم أو ينتابهم كلما رجعوا أقبل إبليس، قال الفيروزآبادي: العود انتياب الشي‏ء كالاعتياد، و في محاسن البرقي: «فلما حسدهم إبليس لعادتهم كانوا إذا رجعوا .. اه» و في ثواب الأعمال: «فأتى إبليس عبادتهم».
(2) انسل: انطلق في استخفاء.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 377
فيفعلون بهم حتى يخرج الدم، فقالوا: أمرنا سيدنا ان نمر وسطها، قال: فلي إليكم حاجة، قالوا: و ما هي؟ قال: تصبرون هاهنا الى اختلاط الظلام قال: فجلسوا قال: فبعث ابنته فقال: جيئي لهم بخبز و جيئي لهم بماء في القرعة «1» و جيئي لهم بما يتغطون بها من البرد، فلما ان ذهبت الابنة اقبل المطر و الوادي، فقال لوط:
الساعة يذهب بالصبيان الوادي قوموا حتى نمضي و جعل لوط يمشى في أصل الحائط و جعل جبرئيل و ميكائيل و إسرافيل يمشون وسط الطريق فقال: يا بنى امشوا هاهنا فقالوا:
أمرنا سيدنا ان نمر في وسطها و كان لوط يستغنم الظلام و مر إبليس و أخذ من حجر امرأة صبيا فطرحه في البئر فتصايح أهل المدينة كلهم على باب لوط فلما ان نظروا الى الغلمان في منزل لوط قالُوا: يا لُوطُ قد دخلت في عملنا؟ فقال: هؤُلاءِ ضَيْفِي فَلا تَفْضَحُونِ في ضيفي، قالوا: هم ثلثة خذ واحدا و أعطنا اثنين، قال: فأدخلهم الحجرة و قال [لوط]: لو ان لي أهل بيت يمنعوني منكم، قال: و تدافعوا على الباب و كسروا باب لوط و طرحوا لوطا، فقال له جبرئيل: إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فأخذ كفا من البطحاء «2» فضرب بها وجوههم و قال: شاهت الوجوه «3» فعمي أهل المدينة كلهم، قال لهم لوط: يا رسل ربي فما أمركم ربي فيهم؟
قالوا: أمرنا ان نأخذهم بالسحر قال: فلي إليكم حاجة قالوا: و ما حاجتك؟ قال:
تأخذونهم الساعة فانى أخاف ان يبدو لربي فيهم، فقالوا: يا لوط إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أ ليس الصبح بقريب لمن يريد ان يأخذ فخذ أنت بناتك و امض و دع امرأتك.
فقال أبو جعفر عليه السلام: رحم الله لوطا لو يدرى من معه في الحجرة لعلم انه منصور حيث يقول: لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلى‏ رُكْنٍ شَدِيدٍ اى ركن أشد من جبرئيل معه في الحجرة فقال الله عز و جل لمحمد صلى الله عليه و آله: وَ ما هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ

__________________________________________________
(1) القرعة: الجراب الصغير. و قال في الوافي: القرعة واحدة القرع. حمل اليقطين.
(2) البطحاء: مسيل واسع فيه دقاق الحصى.
(3) شاهت الوجوه اى قبحت.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 378
من ظالمي أمتك ان عملوا ما عمل قوم لوط قال: و قال رسول الله صلى الله عليه و آله: من ألح في وطء الرجال لم يمت حتى يدعو الرجال الى نفسه.
156- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن فضال عن داود بن فرقد عن أبى يزيد الحمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ان الله عز و جل بعث أربعة أملاك في إهلاك قوم لوط: جبرئيل و ميكائيل و إسرافيل و كروبيل، فمروا بإبراهيم عليه السلام و هم معتمون، فسلموا عليه فلم يعرفهم و رأى هيئة حسنة، فقال: لا يخدم هؤلاء الا أنا بنفسي و كان صاحب ضيافة، فشوى لهم عجلا سمينا حتى أنضجه ثم قربه إليهم، فلما وضعه بين أيديهم رَأى‏ أَيْدِيَهُمْ لا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً فلما رأى ذلك جبرئيل عليه السلام حسر العمامة عن وجهه فعرفه إبراهيم عليه السلام فقال: أنت هو؟ قال: نعم، و مرت سارة امرأته فبشرها بإسحاق و من وراء اسحق يعقوب، فقالت: ما قال الله عز و جل، فأجابوها بما في الكتاب، فقال لهم إبراهيم عليه السلام: لما ذا جئتم؟ قالوا: في إهلاك قوم لوط، فقال: ان كان فيهم مأة من المؤمنين أ تهلكونهم؟ فقال جبرئيل: لا، قال: فان كان فيها خمسون؟
قال: لا قال: فان كان فيها ثلاثون؟ قال: لا قال: فان كان فيها عشرون؟ قال: لا قال:
فان كان فيها عشرة؟ قال: لا قال: فان كان فيها خمسة؟ قال: لا قال: فان كان فيها واحد قال:
لا، قال: فان «فِيها لُوطاً قالُوا: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيها لَنُنَجِّيَنَّهُ وَ أَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كانَتْ مِنَ الْغابِرِينَ» قال الحسن بن على: «1» لا أعلم هذا القول الا و هو يستبقيهم، و هو قول الله عز و جل: يُجادِلُنا فِي قَوْمِ لُوطٍ فأتوا لوطا و هو في زراعة قرب القرية فسلموا عليه و هم معتمون، فلما رأى هيئة حسنة عليهم ثياب بيض و عمائم بيض فقال لهم: المنزل؟
فقالوا: نعم، فتقدمهم و مشوا خلفه، فندم على عرضه المنزل عليهم فقال: أى شي‏ء صنعت؟ آتى بهم قومي و انا أعرفهم؟ فالتفت إليهم فقال: انكم لتأتون شرارا من خلق الله، قال جبرئيل لا نعجل عليهم حتى يشهد عليهم ثلث مرات، فقال جبرئيل عليه السلام: هذه واحدة ثم مشى
__________________________________________________
(1) فيه كلام طويل ذكره المجلسي (ره) في مرآة العقول فراجع. و نقله في ذيل الكافي ج 5: 547.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 379
ساعة ثم التفت إليهم فقال: انكم لتأتون شرارا من خلق الله، فقال جبرئيل عليه السلام: هذه ثنتان، ثم مشى فلما بلغ باب المدينة التفت إليهم فقال: انكم لتأتون شرارا من خلق الله، فقال جبرئيل عليه السلام: هذه الثالثة: ثم دخل و دخلوا معه حتى دخل منزله، فلما رأتهم امرأته رأت هيئة حسنة فصعدت فوق السطح فصفقت فلم يسمعوا فدخنت فلما رأوا الدخان أقبلوا يهرعون «1» حتى جاؤا الى الباب فنزلت إليهم فقالت: عنده قوم ما رأيت قوما قط أحسن منهم هيئة فجاؤا الى الباب ليدخلوا فلما رآهم لوط قام إليهم فقال لهم: يا قوم فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَ لَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ و قال هؤُلاءِ بَناتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فدعاهم الى الحلال فقالوا ما لَنا فِي بَناتِكَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّكَ لَتَعْلَمُ ما نُرِيدُ فقال لهم: لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلى‏ رُكْنٍ شَدِيدٍ فقال جبرئيل: لو يعلم اى قوة له؟ قال: فكابروه حتى دخلوا البيت، فصاح بهم «2» جبرئيل عليه السلام و قال: يا لوط دعهم يدخلون، فلما دخلوا أهوى جبرئيل عليه السلام بإصبعه نحوهم فذهبت أعينهم و هو قوله عز و جل: «فطمسنا على أعينهم» ثم ناداه جبرئيل عليه السلام فقال له: إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ و قال له جبرئيل: انا بعثنا في إهلاكهم، فقال: يا جبرئيل عجل، فقال: إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَ لَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ فأمره ان يتحمل و من معه الا امرأته، ثم اقتلعها يعنى المدينة جبرئيل بجناحيه من سبعة أرضين، ثم رفعها حتى سمع أهل السماء الدنيا نباح الكلاب و صراخ الديكة، ثم قلبها و أمطر عليها و على من حول المدينة حِجارَةً مِنْ سِجِّيلٍ.
157- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن محمد بن ابى حمزة عن ابى حمزة عن يعقوب بن شعيب عن ابى عبد الله عليه السلام في قول لوط عليه السلام: «هؤُلاءِ بَناتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ» قال: عرض عليهم التزويج.
158- على بن إبراهيم عن أبيه عن عثمان بن سعيد عن محمد بن سليمان عن ميمون البان قال: كنت عند أبى عبد الله عليه السلام فقرئ عنده آيات من هود، فلما بلغ:
__________________________________________________
(1) الهرع: المشي باضطراب و سرعة.
(2) و في المصدر «فصاح به» و لعله أوفق بالسياق.

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة هود....نور التقلين ج2 ص370-ص380
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: