منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة هود....نور التقلين ج2 ص400-ص408

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العلوي
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 60
نقاط : 131
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
الموقع : http://www.tal3afr.com/vb/index.php

مُساهمةموضوع: تفسير سورة هود....نور التقلين ج2 ص400-ص408   الأحد يوليو 17, 2011 9:57 am

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 400
227- في روضة الكافي على بن محمد عن على بن العباس عن الحسين بن عبد الرحمن عن عاصم بن حميد عن أبى حمزة عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز و جل:
وَ لَقَدْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ. قال: اختلفوا كما اختلف هذه الأمة في الكتاب و سيختلفون في الكتاب الذي مع القائم الذي يأتيهم به حتى ينكره ناس كثير، فيقدمهم فيضرب أعناقهم، و اما قوله: «وَ لَوْ لا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ» قال: لولا ما تقدم فيهم من الله عز ذكره ما أبقى القائم منهم أحدا.
228- في تفسير على بن إبراهيم قوله: وَ إِنَّ كُلًّا لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمالَهُمْ قال: في القيمة وَ لا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا قال: ركون مودة و نصيحة و طاعة
229- في مجمع البيان و روى عنهم عليهم السلام ان الركون المودة و النصيحة و الطاعة.
230- في الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد رفعه عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل: وَ لا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ قال: هو الرجل يأتى السلطان فيحب بقاءه الى أن يدخل يده كيسه فيعطيه.
231- في روضة الكافي كلام لعلى بن الحسين عليهما السلام في الوعظ و الزهد في الدنيا: و لا تركنوا الى الدنيا فان الله عز و جل قال لمحمد صلى الله عليه و آله:
«وَ لا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ».
232- في كتاب الخصال و عن الحسين بن على عليهما السلام قال: ان رسول الله صلى الله عليه و آله اوصى على بن ابى طالب عليه السلام فيما كان اوصى به ان قال: لا تركن الى ظالم و ان كان حميما قريبا.
233- في تفسير العياشي عن أبي عبد الله عليه السلام «وَ لا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ» قال: اما انه لم يجعلها خلودا و لكن تمسكم فلا تركنوا إليهم.
234- في تهذيب الأحكام احمد بن محمد بن عيسى عن حماد عن حريز عن زرارة عن ابى جعفر عليه السلام حديث طويل و فيه: و قال في ذلك: أقم الصلوة طرفي تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 401
النهار و طرفاه المغرب و الغداة وَ زُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ و هي صلوة العشاء الاخرة.
234- في الكافي محمد بن اسمعيل عن الفضل بن شاذان عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عمن حدثه عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز و جل:
إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ قال: صلوة المؤمن بالليل تذهب بما عمل من ذنب النهار.
235- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن فضيل بن عثمان المرادي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: اربع من كن فيه لم يهلك على الله بعدهن الا هالك «1» يهم العبد بالحسنة فيعملها فان هو لم يعملها كتب الله له حسنة بحسن نيته و ان هو عملها كتب الله له عشرا، و يهم بالسيئة ان يعملها فان لم يعملها لم يكتب عليه شي‏ء، و ان هو عملها أجل سبع ساعات و قال صاحب الحسنات لصاحب السيئات و هو صاحب الشمال: لا تعجل عسى ان يتبعها بحسنة تمحوها فان الله عز و جل يقول: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ» أو الاستغفار فان هو قال:
استغفر اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عالِمُ الْغَيْبِ وَ الشَّهادَةِ العزيز الحكيم الغفور الرحيم ذا الجلال و الإكرام و أتوب اليه، لم يكتب عليه شي‏ء، و ان مضت سبع ساعات و لم يتبعها بحسنة و استغفار قال صاحب الحسنات لصاحب السيئات. اكتب على الشقي المحروم.
236- في مجمع البيان و روى أصحابنا عن ابن محبوب عن إبراهيم الكرخي عن أبي عبد الله عليه السلام انه قال: و اعلم انه ليس شي‏ء أضر عاقبة و لا أسرع ندامة من الخطيئة، و انه ليس شي‏ء أشد طلبا و لا أسرع دركا للخطيئة من الحسنة، اما انها لتدرك الذنب العظيم القديم المنسي عند صاحبه فتحته و تسقطه و تذهب به بعد إثباته و ذلك قوله سبحانه: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ ذلِكَ ذِكْرى‏ لِلذَّاكِرِينَ».
237- و روى عن أبى حمزة الثمالي قال: سمعت أحدهما عليهما السلام يقول: ان عليا قال: سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه و آله يقول: أرجى آية في كتاب الله «أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهارِ»

__________________________________________________
(1) في هذه العبارة احتمالات بل أقوال ذكرها المجلسي (ره) في مرآة العقول و نقله عنه في ذيل أصل الكافي ج 2: 429 من الطبعة الحديثة فراجع.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 402
و قرأ الآية كلها، قال: يا على و الذي بعثني بالحق بشيرا و نذيرا ان أحدكم ليقوم الى وضوئه فتساقط عن جوارحه الذنوب، فاذا استقبل الله بقلبه و وجهه لم ينفتل «1» و عليه من ذنوبه شي‏ء كما ولدته امه، فان أصاب شيئا بين الصلوتين كان له مثل ذلك حتى عد الصلوات الخمس ثم قال: يا على انما منزلة الصلوات الخمس لامتى كنهر جار على باب أحدكم، فما يظن أحدكم إذا كان في جسده دون ثم اغتسل في ذلك النهر خمس مرات كان يبقى في جسده درن؟ فكذلك و الله الصلوات الخمس لأمتى.
238- في أمالي شيخ الطائفة قدس سره باسناده الى أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل يقول فيه: و ان الله تعالى يكفر بكل حسنة سيئة، قال الله عز و جل: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ ذلِكَ ذِكْرى‏ لِلذَّاكِرِينَ».
239- في كتاب ثواب الأعمال عن أبى عبد الله عليه السلام قال: لا يغرك الناس من نفسك فان الأمر يصل إليك من دونهم، و لا تقطع النهار بكذا و كذا فان معك من يحفظ عليك، و لم أر شيئا قط أشد طلبا و لا أسرع دركا من الحسنة المحدثة للذنب القديم، و لا تصغر شيئا من الخير فانك تراه غدا حيث يسرك و لا تصغر شيئا من الشر فانك تراه غدا حيث يسوءك ان الله عز و جل يقول: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ ذلِكَ ذِكْرى‏ لِلذَّاكِرِينَ».
240- في تفسير العياشي عن إبراهيم الكرخي قال: كنت عند أبى عبد الله عليه السلام فدخل عليه مولى له فقال: يا فلان متى جئت؟ فسكت فقال أبو عبد الله عليه السلام: جئت من هاهنا و من هاهنا انظر بما تقطع به يومك، فان معك ملكا موكلا يحفظ عليك ما تعمل، فلا تحتقر سيئة و ان كانت صغيرة فانها ستسوءك يوما و لا تحتقر حسنة فانه ليس شي‏ء أشد طلبا و لا أسرع دركا من الحسنة، أنها لتدرك الذنب العظيم القديم فتذهب به، و قال الله في كتابه: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ» [قال‏]: قال صلوة الليل تذهب بذنوب النهار، و قال: تذهب بما جرحتم «2».
__________________________________________________
(1) انفتل من صلوته: انصرف عنها.
(2) جرح الرجل الذنب: اكتسب.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 403
241- عن إبراهيم بن عمر رفعه الى ابى عبد الله عليه السلام في قول الله: «أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهارِ» الى «السَّيِّئاتِ» فقال: صلوة المؤمن بالليل تذهب بما عمل من ذنب النهار.
242- عن سماعة بن مهران قال: سأل أبا عبد الله عليه السلام رجل من أهل الجبال عن رجل أصاب مالا من اعمال السلطان فهو يتصدق به و يصل قرابته و يحج ليغفر له ما اكتسب و هو يقول: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ»؟ فقال ابو عبد الله عليه السلام: «1» ان كان خلط مع الحرام حلالا فاختلط جميعا فلم يعرف الحلال من الحرام فلا بأس.
243- و عنه في رواية المفضل بن سويد انه قال: انظر ما أصبت فعد به على إخوانك، فان الله يقول: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ» قال المفضل: كنت خليفة أخي على الديوان قال: و قد قلت: جعلت فداك قد ترى مكاني من هؤلاء القوم فما يرى لي؟ قال: لو لم يكن كنت.
244- عن المفضل بن مزيد الكاتب قال: دخلت على أبى عبد الله عليه السلام و قد أمرت ان اخرج لبني هاشم جوائز فلم اعلم الا و هو على رأسي و انا مستخل فوثبت اليه فسألني عما امر لهم فناولتهم الكتاب فقال: ما ارى لإسماعيل هاهنا شيئا؟ فقلت:
هذا الذي خرج إلينا، ثم قلت له: جعلت فداك قد ترى مكاني من هؤلاء القوم فقال:
لي: انظر ما أصبت فعد به على إخوانك فان الله يقول: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ».
245- عن ابن خراش عن أبى عبد الله عليه السلام قال: «إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ» قال: صلوة الليل يكفر ما عمل به من ذنوب النهار.
246- في مجمع البيان: وَ ما كانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرى‏ بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها مُصْلِحُونَ و
روى عن النبي صلى الله عليه و آله انه قال: «و أهلها مصلحون» ينصف بعضهم بعضا
247- في كتاب علل الشرائع حدثنا محمد بن الحسن بن احمد بن الوليد رضى الله عنه قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن
__________________________________________________
(1) و في المصدر هكذا: «
فقال أبو عبد اللّه عليه السلام: ان الخطيئة لا تكفر الخطيئة و لكن الحسنة تكفر الخطيئة، ثم قال أبو عبد اللّه عليه السلام: ان كان خلط الحلال .. اه‏

». تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 404
الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عبد الله بن سنان قال: سئل ابو عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل: وَ لَوْ شاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً واحِدَةً وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ فقال: كانوا أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ ليتخذ عليهم الحجة.
248- في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن ابى عبيدة الحذاء قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن الاستطاعة و قول الناس؟ فقال: و تلا هذه الآية: «وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» يا با عبيدة! الناس مختلفون في اصابة القول و كلهم هالك، قال: قلت: قوله: «إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ» قال: هم شيعتنا و لرحمته خلقهم، و هو قوله: «و لذلك خلقهم» يقول: لطاعة الامام الرحمة التي يقول: «وَ رَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ» يقول: علم الامام وسع علمه الذي هو من علمه كل شي‏ء هو شيعتنا «1»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
249- في روضة الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن عبد الله ابن سنان قال: سئل ابو عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك و تعالى: «وَ لَوْ شاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً واحِدَةً وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ» فقال: و كانوا أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ ليتخذ عليهم الحجة.
250- في كتاب التوحيد باسناده الى على بن سالم عن أبيه عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز و جل: «وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» قال: خلقهم ليفعلوا ما يستوجبون به رحمة الله فيرحمهم.
251- في تفسير على بن إبراهيم و في رواية ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام قال: «لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ» في الدين «إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» يعنى آل محمد و اتباعهم، يقول الله: «وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» يعنى أهل رحمة لا يختلفون في الدين.
252- في كتاب الاحتجاج للطبرسي عن على عليه السلام قال: لما خطب أبو بكر قام ابى بن كعب فقال: يا معشر المهاجرين الذين الى قوله: و يا معاشر الأنصار الى قوله: أخبرنا باختلافكم فقال: «وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ»

__________________________________________________
(1) و في المصدر «هم شيعتنا».
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 405
اى الرحمة و هم آل محمد.
و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
253- في تفسير العياشي عن عبد الله بن غالب عن أبيه عن رجل قال سألت على بن الحسين عليهما السلام عن قول الله: «وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ» قال: عنى بذلك من خالفنا من هذه الامة مخالف بعضهم بعضا في دينهم و اما قوله: «إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» فأولئك أوليائنا من المؤمنين ( «وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» من الطينة طيبا، اما تسمع لقول إبراهيم: «رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ» قال: إيانا عنى و أوليائه و شيعته و شيعة وصيه، قال: «وَ مَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلى‏ عَذابِ النَّارِ» قال: عنى بذلك من جحد وصيه و لم يتبعه من أمته، و كذلك و الله حال هذه الامة.
254- عن سعيد بن المسيب عن على بن الحسين عليهما السلام في قوله: «وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ» فأولئك هم اولياؤنا من المؤمنين و لذلك خلقهم من الطينة طيبا الى آخر ما سبق.
255- عن يعقوب بن سعيد عن أبى عبد الله عليه السلام قال: سألته عن قول الله: «وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ» قال: خلقهم للعبادة قال: قلت و قوله: «وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ»؟ فقال: نزلت هذه بعد تلك.
256- في مجمع البيان: و لله غيب السموات و الأرض و قد وجدت بعض المشايخ ممن يتسم بالعدل و التشيع قد ظلم الشيعة الامامية في هذا الموضع من تفسيره، فقال:
هذا يدل على ان الله سبحانه يختص بعلم الغيب خلافا لما يقوله الرافضة: ان الائمة يعلمون الغيب، و لا شك انه عنى بذلك من يقول بامامة الاثنى عشر و يدين بأنهم أفضل الأنام بعد رسول الله صلى الله عليه و آله، فان هذا دأبه و ديدنه فيهم يشنع في مواضع كثيرة من كتابه عليهم و ينسب القبايح و الفضايح إليهم، و لا نعلم ان أحدا منهم استجاز الوصف بعلم الغيب لأحد من الخلق، و انما يستحق الوصف بذلك من يعلم جميع المعلومات لا بعلم مستفاد و هذه صفة القديم سبحانه العالم لذاته لا يشركه فيها أحد من المخلوقين، و من اعتقد ان غير الله سبحانه يشركه في هذه الصفة فهو خارج عن ملة تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 406
الإسلام. و اما ما نقل عن أمير المؤمنين عليه السلام و رواه عنه الخالص و العام من الاخبار بالغايبات في خطب الملاحم و غيرها.
مثل قوله يؤمي الى صاحب الزنج «1»: كأنى به يا أحنف و قد سار بالجيش الذي ليس له غبار و لا لجب و لا قعقعة لجم «2» و لا صهيل خيل يثيرون الأرض باقدامهم كأنها أقدام النعام.
و قوله يشير الى مروان بن الحكم: اما ان له إمرة كعلقة الكلب انفه و هو ابو الأكبش الاربعة «3» و ستلقى الامة منه و من ولده يوما أحمر «4».
و ما نقل من هذا الفن عن أئمة الهدى عليهم السلام مثل ما قاله ابو عبد الله لعبد الله بن الحسن و قد اجتمع هو و جماعة من العلوية و العباسية ليبايعوا ابنه محمدا: و الله ما هي إليك و لا الى ابنك و لكنها لهم- و أشار الى العباسية- و ان ابنيك لمقتولان ثم قام و
__________________________________________________
(1) صاحب الزنج هو رجل ظهر في فرات البصرة سنة 255 و زعم انه على بن محمد ابن أحمد بن عيسى بن زيد بن على بن الحسين بن على بن أبي طالب عليه السلام. قال ابن أبى الحديد:
و أكثر الناس يقدحون في نسبه و خصوصا الطالبيين و جمهور النسابين اتفقوا على انه من عبد القيس الى أن قال: و ذكر المسعودي في كتابه المسمى بمروج الذهب ان افعال على بن محمد صاحب الزنج تدل على انه لم يكن طالبيا «انتهى». و الزنج الذين أشار إليهم كانوا عبيدا لدهاقين البصرة و بناتها و لم يكونوا ذوي زوجات و أولاد، بل كانوا على هيئة الشطار عزابا فلا نادبة لهم.
(2) اللجب: الصوت. و القعقعة: تحريك الشي‏ء اليابس مع صوت، و اللجم- بضمتين جمع اللجام.
(3) الامرة- بالكسر-: الولاية و لعق الشي‏ء لعقة: لحسه اى اكله بلسانه.
و أراد عليه السلام بهذا القول قصر مدة ملكه و كذلك كانت مدة خلافة مروان فانه ولى تسعة أشهر.
و الأكبش الاربعة بنو عبد الملك: الوليد و سليمان و يزيد و هشام و لم يل الخلافة من بنى امية و لا من غيرهم اربعة اخوة الا هؤلاء. [.....]
(4) يقال لليوم الشديد: يوم أحمر.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 407
توكأ على يد عبد العزيز بن عمران الزهري، فقال له: أ رأيت صاحب الرداء الأصفر يعنى أبا جعفر المنصور؟ قال: نعم، قال: و الله انا نجده يقتله فكان كما قال.
و
مثل قول الرضا عليه السلام: بورك قبر بطوس و قبران ببغداد، فقيل له: قد عرفنا واحدا فمن الآخر؟ فقال: ستعرفونه، ثم قال: قبري و قبر هارون هكذا و ضم إصبعيه
و
قوله في القصة المشهورة لأبي حبيب البناجى «1» و قد ناوله قبضة من التمر:
لو زادك رسول الله صلى الله عليه و آله لزدناك.
و
قوله في حديث على بن احمد الوشاء حين قدم مرو من الكوفة: معك حلة في السفط «2» الفلاني دفعتها إليك ابنتك و قالت لك: اشتر لي بثمنها فيروزجا
و الحديث مشهور، الى غير ذلك مما روى عنهم عليهم السلام فان جميع ذلك متلقى عن الرسول صلى الله عليه و آله مما اطلعه الله تعالى عليه، فلا معنى لنسبة من روى عنهم هذه الاخبار المشهورة الى أن يعتقد كونهم عالمين للغيب، و هل هذا الا سبب قبيح و تضليل، بل تكفير و لا يرتضيه من هو بالمذهب خبير، و الله يحكم بينه و بينهم و اليه المصير.
__________________________________________________
(1) بناج ككتاب: قرية بالبادية كما قاله الفيروزآبادي و قصة أبى حبيب على ما ذكره الصدوق (ره) في كتاب عيون الاخبار في باب دلالات الرضا عليه السلام: انه قال: رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله في المنام و قد وافى البناج و نزل بها في المسجد الذي ينزله الحاج في كل سنة، و كأنى مضيت اليه و سلمت عليه و وقفت بين يديه و وجدت عنده طبقا من خوص- و هو ورق النخل- نخل المدينة فيه تمر صيحانى، فكأنه قبض قبضة من ذلك التمر فناولني منه فعددته فكان ثمانية عشرة تمرة، فتأولت انى أعيش بعدد كل تمرة سنة، فلما كان بعد عشرين يوما كنت في ارض تعمر بين يدي للزراعة حتى جاءني من أخبرنى بقدوم أبى الحسن الرضا عليه السلام من المدينة و نزوله ذلك المسجد، و رأيت الناس يسعون اليه، فمضيت نحوه فاذا هو جالس في الموضع الذي كنت رأيت فيه النبي صلى اللّه عليه و آله و تحته حصير مثل ما كان تحته، و بين يديه طبق خوص فيه تمر صيحانى، فسلمت عليه فرد السلام على و استدناني. فناولني قبضة من ذلك التمر فعددته فاذا عدده مثل ذلك التمر الذي ناولني رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم، فقلت له:
زدني منه يا ابن رسول اللّه، فقال: لو زادك رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله سلم لزدناك.
(2) السفط: الوعاء الذي يعبأ فيه الطيب و ما أشبهه من أدوات النساء.

_________________
معهد التطور العربي Arab development Forum لتطوير المنتديات ومواقع الانترنت

لزيارة المعهد اضغط على الرابط التالي http://www.ar-deve.com/vb/




منتديات انوار كربلاء

زورنا  عبر الرابط االتالي http://www.tal3afr.com/vb/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tal3afr.com/vb/index.php
 
تفسير سورة هود....نور التقلين ج2 ص400-ص408
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: