منتديات العترة الطاهرة


منتدى الشيعة العالمي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى قيام يوم الدين
احاديث قدسية   
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة


احاديث قدسية  · يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أذنب عبدا ذنب فيقول يارب أذنبت ذنبا فاغفرة لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد فأذنب ذنبا فقال اى ربى أذنبت ذنبا فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي ثم عاد عبدي فأذنب ذنبا فقال يارب أذنبت ذنبا فقال الله عز وجل علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي فليفعل عبدي ما شاء ما دام يستغفرني ويتوب إلى ))


احاديث قدسية  
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أوحى الله إلى داود يا داود لو يعلم المدبرين عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقا أليا يا داود هذة رغبتي والمدبرون فكيف محبتي بالمقبلين عليا ))

احاديث قدسية 
· يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

(( أني لاجدنى استحى من عبدي يرفع أليا يدية يقول يارب ارب فاردهما فتقول الملائكة إلى هنا أنة ليس أهلا لان تغفر لة فيقول الله ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي ))

· جاء في الحديث أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))


المواضيع الأخيرة
» كل مولود يلد على الفطرة
السبت مايو 24, 2014 7:19 am من طرف أبن العرب

» معهد التطور العربي Arab development Forum
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 4:42 pm من طرف العلوي

» قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
الأحد أكتوبر 20, 2013 12:02 pm من طرف أبن العرب

» نتائج السادس الاعدادي الدور الثاني 2013 في العرق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:07 pm من طرف العلوي

» نتائج الثالث المتوسط الدور الثاني 2013 في العراق
الجمعة أغسطس 02, 2013 11:04 pm من طرف العلوي

» حصريا نتائج الثالث المتوسط والسادس الاعدادي 2012 الدور الثالث في العراق
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 10:39 am من طرف العلوي

» احببت ان ارحب بجميع الاعضاء الجدد واتمنى ان ارى مساهماتهم الفعالة
الأربعاء يوليو 11, 2012 7:46 pm من طرف العلوي

» ترتيب الانبياء واعمارهم
الجمعة يونيو 01, 2012 9:20 pm من طرف ahmed almosuy

» من اكلات عيد الاضحى كل سنة وانتوا طيبين
السبت فبراير 11, 2012 9:13 am من طرف الجعفري

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 تفسير سورة الرعد...نور التقلين ج2 ص490-ص500

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 233
نقاط : 677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الرعد...نور التقلين ج2 ص490-ص500   الأحد يوليو 17, 2011 10:22 am

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 490
ارجع اليه، فقال كقوله فبينا هو يكلمه إذ رعدت سحابة رعدة فأبقت على رأسه صاعقة ذهبت بقحف رأسه «1» فأنزل الله جل ثناؤه: وَ يُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَيُصِيبُ بِها مَنْ يَشاءُ وَ هُمْ يُجادِلُونَ فِي اللَّهِ وَ هُوَ شَدِيدُ الْمِحالِ.
59- في الصحيفة السجادية في دعائه عليه السلام في الصلوة على حملة العرش و الذي بصوت زجره يسمع زجل الرعود و إذا سبحت به حفيفة السحاب التمعت صواعق البروق.
60- في مجمع البيان «وَ هُوَ شَدِيدُ الْمِحالِ» اى شديد الأخذ عن على عليه السلام.
61- و روى سالم بن عبد الله عن أبيه قال: كان رسول الله صلى الله عليه و آله إذا سمع صوت الرعد و الصواعق قال: اللهم لا تقتلنا بغضبك، و لا تهلكنا بعذابك، و عافنا قبل ذلك.
62- و روى عن ابى جعفر الباقر عليه السلام ان الصواعق تصيب المسلم و غير المسلم و لا تصيب ذاكرا.
63- في أصول الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد بن عيسى عن محمد ابن اسمعيل عن محمد بن الفضيل عن ابى الصباح الكناني عن ابى عبد الله عليه السلام قال: يموت المؤمن بكل ميتة الا الصاعقة و هو يذكر الله عز و جل.
64- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن ابى عمير عن ابن أذينة عن بريد بن معاوية العجلي قال: قال ابو عبد الله عليه السلام: ان الصواعق لا تصيب ذاكرا، قال: قلت:
و ما الذاكر؟ قال: من قرأ مأة آية.
65- حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن وهيب بن حفص عن ابى بصير قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن ميتة المؤمن، قال: يموت المؤمن بكل ميتة غرقا، و يموت بالهدم، و يبتلى بالسبع، و يموت بالصاعقة و لا تصيب ذاكرا لله عز و جل.
66- على بن إبراهيم عن أبيه عن على بن معبد عن أبيه عمن ذكره عن ابى عبد الله
__________________________________________________
(1) القحف: العظم فوق الدماغ.

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 491
عليه السلام انه قال: لا تملوا من قراءة «إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها» فانه من كانت قراءته بها في نوافله لم يصبه الله عز و جل بزلزلة أبدا، و لم يمت بها و لا بصاعقة و لا بآفة من آفات الدنيا حتى يموت
، و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
67- في تفسير على بن إبراهيم و في رواية ابى الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله:
وَ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْ‏ءٍ إِلَّا كَباسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْماءِ لِيَبْلُغَ فاهُ وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ فهذا مثل ضربه للذين يعبدون الأصنام، و الذين يعبدون آلهة من دون الله، فلا يستجيبون لهم بشي‏ء و لا ينفعهم الا كباسط كفيه الى الماء ليتناوله من بعيد و لا يناله.
68- و حدثني ابى عن احمد بن النضر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال: جاء رجل الى النبي صلى الله عليه و آله فقال: يا رسول الله رأيت امرا عظيما، فقال و ما رأيت؟ قال: كان لي مريض و نعت له ماء من بئر بالأحقاف يستشفي به في برهوت قال: فتهيأت و معى قربة و قدح لآخذ من مائها و أصب في القربة، إذا بشي‏ء قد هبط في جو السماء كهيئة السلسلة و هو يقول: يا هذا اسقني الساعة أموت فرفعت رأسي اليه و رفعت اليه القدح لأسقيه فاذا رجل في عنقه سلسلة، فلما ذهبت انا و له القدح اجتذب حتى علق بالشمس، ثم أقبلت على الماء اغرف إذ أقبل الثانية و هو يقول: العطش العطش يا هذا اسقني الساعة أموت فرفعت القدح لأسقيه فاجتذب حتى علق بالشمس حتى فعل ذلك الثالثة و شددت قربتي و لم اسقه، فقال رسول الله صلى الله عليه و آله: ذاك قابيل بن آدم قتل أخاه و هو قوله عز و جل: «وَ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْ‏ءٍ إِلَّا كَباسِطِ كَفَّيْهِ» الى قوله «إِلَّا فِي ضَلالٍ».
69- في أصول الكافي على بن إبراهيم عن أبيه عن على بن أسباط عن غالب بن عبد الله عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك و تعالى: و ظلالهم بالغدو و الآصال قال: هو الدعاء قبل طلوع الشمس و قبل غروبها و هي ساعة اجابة.
70- في تفسير على بن إبراهيم قوله: وَ لِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ قال: بالعشي قال: ظل المؤمن يسجد طوعا، تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 492
و ظل الكافر يسجد كرها، هو نموهم و حركتهم و زيادتهم و نقصانهم.
71- و في رواية ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله: «وَ لِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً» الآية قال: اما من يسجد من أهل السموات طوعا فالملائكة يسجدون لله طوعا، و من يسجد من أهل الأرض، فمن ولد في الإسلام فهو يسجد له طوعا، و اما من يسجد له كرها فمن جبر على الإسلام، و اما من لم يسجد فظله يسجد له بالغداة و العشى.
72- في نهج البلاغة قال عليه السلام: فتبارك الذي يسجد له من في السموات و الأرض طوعا و كرها و يعفر له خدا و وجها و يلقى بالطاعة اليه سلما و ضعفا و يعطى له القياد رهبة و خوفا.
73- و قال عليه السلام: و سجدت له بالغدو و الآصال الأشجار.
74- في كتاب اعتقادات الامامية للصدوق (ره) و روى عن زرارة انه قال: قلت للصادق عليه السلام ان رجلا من ولد عبد الله بن سنان يقول بالتفويض قال: و ما التفويض؟
قلت: يقول: ان الله عز و جل خلق محمدا و عليا ثم فوض إليهما فخلقا و رزقا و احييا و أماتا فقال: كذب عدو الله و إذا رجعت اليه فاقرأ عليه الآية التي في سورة الرعد:
أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خالِقُ كُلِّ شَيْ‏ءٍ وَ هُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ فانصرفت الى الرجل فأخبرته و كأنما لقمته حجرا أو قال: فكأنما خزي.
75- في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) عن أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل و فيه: و قد بين الله تعالى قصص المغيرين فضرب مثلهم بقوله فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ فالزبد في هذا الموضع كلام الملحدين الذين أثبتوه في القرآن فهو يضمحل و يبطل، و يتلاشى عند التحصيل، و الذي ينفع الناس منه فالتنزيل الحقيقي الذي لا يَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ و القلوب تقبله، و الأرض في هذا الموضع فهي محل العلم و قراره، و ليس يسوغ مع عموم التقية التصريح بأسماء المبدلين، و لا الزيادة في آياته على ما أثبتوه من تلقاءهم في الكتاب لما في ذلك من تقوية حجج أهل التعطيل و الكفر و الملل المنحرفة، و تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 493
ابطال هذا العلم الظاهر الذي قد استكان له الموافق و المخالف بوقوع الاصطلاح على الايتمار له و الرضا بهم، و لان أهل الباطل في القديم و الحديث أكثر عددا من أهل الحق، و لان الصبر على ولاة الأمر مفروض لقول الله عز و جل لنبيه صلى الله عليه و آله: «فَاصْبِرْ كَما صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ» و إيجابه مثل ذلك على أوليائه و أهل طاعته بقوله:
«لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ».
76- في مجمع البيان: أُولئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ في الحديث: من نوقش في الحساب عذب، و قيل: هو ان لا يقبل لهم حسنة و لا تغفر لهم سيئة و روى ذلك عن ابى عبد الله عليه السلام.
77- في تفسير على بن إبراهيم قوله و بئس المهاد قال: يمهدون في النار.
78- في تفسير العياشي عن عقبة بن خالد قال: دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فاذن لي و ليس هو في مجلسه، فخرج علينا من جانب البيت من عند نسائه و ليس عليه جلباب، فلما نظر إلينا رحب بنا ثم جلس «1» ثم قال: أنتم أولوا الألباب في كتاب الله قال الله: إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ.
79- عن أبى العباس عن أبى عبد الله عليه السلام قال: تفكر ساعة خير من عبادة سنة إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ.
80- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن محمد بن الفضيل عن أبى الحسن عليه السلام قال: ان رحم آل محمد معلقة بالعرش، تقول: اللهم صل من وصلني و اقطع من قطعني، و هي تجري في كل رحم و نزلت هذه الآية في آل محمد و ما عاهدهم عليه و ما أخذ عليهم من الميثاق في الذر من ولاية أمير المؤمنين عليه السلام و الائمة عليهم السلام بعده و هو قوله: الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا يَنْقُضُونَ الْمِيثاقَ الآية.
81- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على الوشاء عن على بن أبى حمزة عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول ان الرحم معلقة بالعرش تقول: اللهم صل من وصلني و اقطع من قطعني، و هي
__________________________________________________
(1) و في المصدر: «فلا نظر إلينا قال: أحب لقائكم ثم جلس».
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 494
رحم آل محمد و هو قول الله عز و جل: الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ و رحم كل ذي رحم.
82- محمد بن يحيى عن احمد بن محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن صفوان الجمال قال: وقع بين ابى عبد الله عليه السلام و بين عبد الله بن الحسن كلام حتى وقعت الضوضاء بينهم «1» فاجتمع الناس فافترقا عشيتهما بذلك و غدوت في حاجة، فاذا انا بأبى عبد الله عليه السلام على باب عبد الله بن الحسن و هو يقول: يا جارية قولي لأبي محمد، قال:
فخرج فقال: يا أبا عبد الله ما بكربك؟ قال: انى تلوت آية من كتاب الله عز و جل البارحة فأقلقتنى، قال: و ما هي؟ قال: قول الله عز و جل: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» فقال: صدقت لكأنى لم اقرأ هذه الآية من كتاب الله قط فاعتنقا و بكيا.
83- عدة من أصحابنا عن احمد بن ابى عبد الله عن ابن فضال عن ابن بكير عن عمر ابن يزيد قال: سالت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ» فقال: قرابتك.
84- على بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن حماد بن عثمان و هشام بن الحكم و درست بن أبى منصور عن عمر بن يزيد قال: قلت لأبى عبد الله عليه السلام: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ» فقال: نزلت في رحم آل محمد صلى الله عليه و آله و قد يكون في قرابتك، ثم قال:
فلا تكونن ممن يقول للشي‏ء انه في شي‏ء واحد.
85- في الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن سماعة بن مهران عن أبى عبد الله عليه السلام قال: و مما فرض الله تعالى أيضا في المال من غير الزكاة قوله تعالى: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ»

و الحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.
86- عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن جميل بن صالح عن هشام بن أحمر، و على بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن اسمعيل عن الفضل بن
__________________________________________________
(1) الضوضاء: أصوات الناس في الحرب.

تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 495
شاذان عن ابن أبى عمير عن إبراهيم بن عبد الحميد جميعا عن سلمة مولاة أبى عبد الله عليه السلام قالت: كنت عند أبى عبد الله حين حضرته الوفاة فأغمى عليه، فلما أفاق قال: أعطوا الحسن بن على بن على بن الحسين و هو الأفطس سبعين دينارا، و أعطوا فلانا كذا، و فلانا كذا فقلت: أ تعطي رجلا حمل عليك بالشفرة؟ فقال: ويحك اما تقرئين القرآن؟
قلت: بلى، قال: أما سمعت قول الله عز و جل: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ».
قال ابن محبوب في حديثه حمل عليك بالشفرة يريد أن يقتلك؟ فقال: تريدين على أن لا أكون من الذين قال الله تبارك و تعالى: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ»؟ نعم يا سلمة ان الله خلق الجنة و طيبها و طيب ريحها، و ان ريحها ليوجد من مسيرة ألفي عام، و لا يجد ريحها عاق و لا قاطع رحم.
87- في تفسير العياشي عن العلا بن الفضيل عن أبى عبد الله عليه السلام قال: الرحم معلقة بالعرش يقول: اللهم صل من وصلني و اقطع من قطعني، و هي رحم آل محمد و رحم كل مؤمن، و هو قول الله: «وَ الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ».
88- عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: بر الوالدين و صلة الرحم يهونان الحساب، ثم تلا هذه الآية: «وَ الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ».
89- عن محمد بن الفضل قال: سمعت العبد الصالح يقول: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ» قال: هي رحم آل محمد معلقة بالعرش يقول: اللهم صل من وصلني و اقطع من قطعني، و هي تجري في كل رحم.
90- عن الحسين بن موسى قال: روى أصحابنا قال: سئل أبو عبد الله عليه السلام عن قول الله عز و جل: «الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ» فقال: هو صلة الامام في كل سنة بما قل أو كثر، ثم قال أبو عبد الله عليه السلام و ما أريد بذلك الا تزكيتكم.
91- في مجمع البيان و روى الوليد بن أبان عن أبى الحسن الرضا عليه السلام قال: قلت له: هل على الرجل في ماله سوى الزكاة؟ قال: نعم أين ما قال الله: «وَ الَّذِينَ تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 496
يَصِلُونَ»
الآية؟.
92- في كتاب معاني الاخبار أبى رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن يحيى عن حماد بن عثمان عن أبى عبد الله عليه السلام انه قال لرجل: يا فلان مالك و لأخيك؟ قال: جعلت فداك كان لي عليه شي‏ء فاستقصيت عليه في حقي، فقال ابو عبد الله عليه السلام: أخبرنى عن قول الله عز و جل:
وَ يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ أ تراهم يخافون أن يظلمهم أو يجور عليهم؟ لا و لكنهم خافوا الاستقصاء و المداقة.
93- في روضة الواعظين للمفيد رحمه الله قال رسول الله صلى الله عليه و آله: يا معشر المسلمين إياكم و الزنا فان فيه ست خصال: ثلث في الدنيا فانه يذهب البهاء و يورث الفقر و ينقص العمر، و اما التي في الآخرة فانه يوجب سخط الرب عز و جل و سوء الحساب و الخلود في النار.
94- في أصول الكافي الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن على عن حماد بن عثمان قال: دخل رجل على أبى عبد الله عليه السلام فشكا اليه رجلا من أصحابه، فلم يلبث ان جاء المشكو، فقال له ابو عبد الله عليه السلام: ما لفلان يشكوك؟
فقال له: يشكوني انى استقصيت منه حقي، قال: فجلس ابو عبد الله عليه السلام مغضبا ثم قال: كأنك إذا استقصيت حقك لم تسي‏ء؟ أ رايتك ما حكى الله عز و جل فقال: «و يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» ترى أنهم خافوا الله جل و عز أن يجوز عليهم؟ لا و الله ما خافوا الا الاستقصاء، فسماه الله جل و عز سوء الحساب، فمن استقصى فقد أساء.
95- في تفسير العياشي عن أبى اسحق قال: سمعته يقول في «سوء الحساب» لا تقبل حسناتهم و يؤخذون بسيئاتهم.
96- عن هشام بن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله «يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» قال تحسب عليهم السيئات و تحسب لهم الحسنات و هو الاستقصاء.
97- عن هشام بن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله «يَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» قال الاستقصاء و المداقة، و قال: تحسب عليهم السيئات و لا تحسب لهم الحسنات.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 497
98- في مصباح الشريعة قال الصادق عليه السلام لو لم يكن للحساب مهولة الأحياء العرض على الله و فضيحة هتك الستر على المخفيات لحق للمرء ان لا يهبط من رؤس الجبال و لا يأوى الى عمران، و لا يأكل و لا يشرب و لا ينام الا عن اضطرار متصل بالتلف.
99- في مجمع البيان: وَ يَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ اى ينفون بفعل الطاعة المعصية قال ابن عباس: يدفعون بالعمل الصالح الشر من العمل،
كما روى عن النبي صلى الله عليه و آله انه قال لمعاذ بن جبل: إذا عملت سيئة فاعمل بجنبها حسنة تمحها.
100- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن حماد عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: يا على إذا عملت سيئة فاتبعها بحسنة تمحها سريعا، و عليك بصنايع الخير فانها تدفع مصارع السوء.
101- قوله: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَها وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّيَّاتِهِمْ وَ الْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ قال: نزلت في الائمة عليهم السلام و شيعتهم الذين صبروا.
102- و حدثني أبى عن ابن ابى عمير عن جميل عن أبي عبد الله عليه السلام قال: نحن صبر و شيعتنا اصبر منا لأنا صبرنا بعلم و صبروا على ما لا يعلمون.
103- في كتاب الخصال في احتجاج على عليه السلام على الناس يوم الشورى قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله صلى الله عليه و آله: من سره أن يحيى حيوتى و يموت مماتي و يسكن جنتي التي وعدني الله ربي جنات عدن قضيب غرسه الله بيده ثم قال له كن فكان، فليوال على بن أبى طالب و ذريته من بعده، فهم الائمة و هم الأوصياء أعطاهم الله علمي و فهمي، لا يدخلونكم في باب ضلال و لا يخرجونكم من باب هدى، لا تعلموهم فهم أعلم منكم يزول الحق معهم أينما زالوا، غيري؟ قالوا: اللهم لا.
104- و عن على عليه السلام انه سئله بعض اليهود فقال: أين يسكن نبيكم من الجنة؟
قال: في أعلاها درجة و أشرفها مكانا، في جنات عدن، قال: صدقت و الله انه بخط تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 498
هارون و إملاء موسى.
105- في أصول الكافي على بن محمد عن سهل بن زياد عن ابن محبوب عن ابن ابى اسامة عن هشام و محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن ابن محبوب عن هشام بن سالم عن ابى حمزة عن ابى اسحق قال: حدثني الثقة من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام انهم سمعوا أمير المؤمنين عليه السلام يقول في خطبة له: اللهم و انى لا علم ان العلم لا يأزر كله و لا تنقطع مواده، و انك لا تخلى أرضك من حجة لك على خلقك ظاهر ليس بالمطاع أو خائف مغمور «1» كى لا تبطل حجتك و لا يضل أوليائك بعد إذ هديتهم، بل أين هم و كم [هم‏]؟ أولئك الأقلون عددا، و الأعظمون عند الله جل ذكره قدرا، المتبعون لقادة الدين، الائمة الهادين، الذين يتأدبون بآدابهم، و ينهجون نهجهم، فعند ذلك يهجم بهم العلم على حقيقة الايمان فتستجيب أرواحهم لقادة العلم و يستلينون من حديثهم ما استوعر «2» على غيرهم، و يأنسون بما استوحش منه المكذبون و أباه المسرفون، أولئك اتباع العلماء صحبوا أهل الدنيا بطاعة الله تبارك و تعالى و لأوليائه، و دانوا بالتقية على دينهم و الخوف من عدوهم، فأرواحهم معلقة بالمحل الأعلى فعلماؤهم و اتباعهم خير من صمت في دولة الباطل منتظرون لدولة الحق، و سيحق الله الحق بكلماته و يمحق الباطل، هاها طوبى لهم على صبرهم على دينهم في حال هدنتهم، و يا شوقاه الى رؤيتهم في حال ظهور دولتهم، و سيجمعنا الله و إياهم في جنات عدن وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّيَّاتِهِمْ.
106- عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن فضالة ابن أيوب عن ابى المغرا عن محمد بن سالم عن أبان بن تغلب قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: من أراد ان يحيى حيوتى و يموت ميتتي و يدخل جنة عدن التي غرسها الله بيده فليتوال على بن أبي طالب عليه السلام، و ليتول وليه و ليعاد عدوه، و ليسلم للأوصياء من بعده فإنهم عترتي من لحمى و دمي، أعطاهم الله
__________________________________________________
(1) و في نسخة «مغمود» بالدال.
(2) اى استصعب.
تفسير نور الثقلين، ج‏2، ص: 499
فهمي و علمي، الى الله أشكو من أمتي المنكرين لفضلهم، القاطعين فيهم صلتي، و ايم الله لتقتلن إبني لا أنالهم الله شفاعتي.
107- في من لا يحضره الفقيه في خبر بلال عن النبي صلى الله عليه و آله الذي يذكر فيه صفة الجنة قال: فقلت لبلال: هل وسطها غيرها؟ قال نعم جنة عدن و هي في وسط الجنان، و اما جنة عدن فسورها ياقوت أحمر و حصاها اللؤلؤ.
108- في كتاب ثواب الأعمال عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من أطعم ثلثة نفر من المؤمنين أطعمه الله من ثلاث جنان، ملكوت السماء الفردوس و جنة عدن و طوبى، و هي شجرة من جنة عدن غرسها ربي بيده.
109- في مجمع البيان و روى العياشي بالإسناد عن أبى بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت له: جعلت فداك أخبرنى عن الرجل المؤمن له امرأة مؤمنة يدخلان الجنة يتزوج أحدهما الآخر؟ فقال: يا با محمد ان الله حكم عدل إذا كان أفضل منها خيره الله فان اختارها كانت من أزواجه، و ان كانت هي خير منه خيرها، فان اختارته كان زوجا لها.
110- في كتاب الخصال عن موسى بن إبراهيم عن أبيه رفعه باسناده رفعه الى رسول الله صلى الله عليه و آله ان أم سلمة قالت له: بأبى أنت و أمي، المرئة يكون لها زوجان فيموتان فيدخلان الجنة لا يهما تكون؟ فقال: يا أم سلمة تخير أحسنهما خلقا و خيرهما لأهله، يا أم سلمة ان حسن الخلق ذهب بخير الدنيا و الآخرة.
111- في تفسير على بن إبراهيم حدثني أبى عن الحسن بن محبوب عن محمد ابن اسحق عن أبي جعفر عليه السلام عن النبي صلى الله عليه و آله حديث طويل يصف فيه حال المؤمن إذا دخل جنته و غرفة، و فيه: ثم يبعث الله له ألف ملك يهنونه بالجنة و يزوجونه بالحوراء، فينتهون الى أول باب من جنانه فيقولون للملك الموكل بأبواب الجنان: استأذن لنا على ولى الله، فان الله قد بعثنا مهنين فيقول الملك: حتى أقول للحاجب فيعلمه مكانهم، قال: فيدخل الملك الى الحاجب و بينه و بين الحاجب ثلاث جنان حتى

_________________
<P>                                        <FONT color=black>  التوقيع</FONT></P>
<P> </P>
<P> </P>
<P><IMG src="http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/13/43/43101_10.gif"></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahdy99-almontadar.7olm.org
 
تفسير سورة الرعد...نور التقلين ج2 ص490-ص500
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العترة الطاهرة :: قسم تفسير القرأن الكريم :: منتدى تفسير القرأن الكريم....نور التقلين لتفسير القرأن-
انتقل الى: